اثر تصريحات نارية واتهامات لأشخاص بأسمائهم: الهايكا توجه استدعاء عاجلا لإذاعة «نجمة آف آم» على خلفية تصريحات «شوشو»    طارق الشريف: تحويل التّمور وتصنيعها غذائيا في تونس مازال محتشما    سعيد يشرف على اجتماع المجلس الأعلى للجيوش    تونس وألمانيا توقعان 8 اتفاقات تمويل بقيمة جملية قدرها 75ر63 مليون اورو    حاسي الفريد: شاحنة تهريب تدهس تلميذة و تحيلها على الإنعاش    مدنين: 28 فيلما في المسابقة الرسمية للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير    بعد اكتشاف إصابتين فيها: حملة تلقيح في صفوف تلاميذ إعدادية الفتح بالقصرين ضد الالتهاب الكبدي الفيروسي صنف (أ)    المكنين : إلقاء القبض على 3 أشخاص مفتش عنهم    أسوة بجماهير الإفريقي.. أحباء النجم يطلقون حملة لدعم الفريق    رأي/ مهرجان القاهرة ..أنا في انتظارك    السلطات العراقية ترفع الحظر عن مواقع التواصل الاجتماعي    قريبا: الشروع في تسوية وضعية المساكن المقامة على ملك الدولة    لجنة المالية المؤقتة تعتبر قانون المالية التكميلي لسنة 2019 "ميزانية لترحيل المشاكل من سنة الى أخرى"    بولبابه سالم في رسالة الى قيس سعيد: الشعب يريد الحقيقة حول التصريحات الخطيرة لشوشو    “كوناكت” تدعو الى ضرورة احداث وزارة للتجارة الخارجية    رئيس الدولة يشرف على موكب تسليم أوراق اعتماد سفيرين جديدين لتونس لدى روسيا وباكستان    الاتحاد الأوروبي يدعو إيران لتجنّب العنف ضد المحتجين    بية الزردي تقاضي "كلاي" بتهمة التحريض على اغتصابها    الحرس الثوري..منعنا تحويل طهران إلى بيروت وبغداد    الكاف يحدّد تاريخ ومكان إقامة السوبر الإفريقي    الرابطة المحترفة الثانية: الرالوي في مدنين والملعب الصفاقسي يستقبل الستيدة    بالأسماء : "ترسانة" من اللاعبين الأفارقة في تمارين الافريقي و3 صفقات اخرى كبرى في الطريق    محسن مرزوق: من الأفضل أن تتشكل الحكومة على أساس الكفاءة وليس المحاصصة الحزبية    رئيس مجلس النواب يشرف على اجتماع ممثلي الأحزاب والائتلافات النيابية والمستقلين    حسين الزرقوني لالصباح نيوز: حنين تدعم الفن التونسي الأصيل ونسعى لجذب الجيل اليافع للمالوف    رادس يحتضن مباراة النجم والأهلي    تصريحات "شوشو" حول أحداث الوردانين : النيابة العمومية تتحرك والسليطي يوضح    صفاقس: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة بإتجاه أوروبا    وزير الداخليّة السابق لطفي براهم أمام قاضي التحقيق .. وهذه التفاصيل    انتخاب تونس عضوًا في مجلس اليونسكو.. فرصة للتعريف بالإرث الثقافي التونسي على الصّعيد الدولي    هند صبري تحتفل بتميز "منة شلبي".. "الصباح نيوز" في كواليس افتتاح الدورة 41 للقاهرة السينمائي    غرفة القصابين تؤكد والوزارة تنفي : كيلو "البقري" سيطير قريبا إلى 40 دينارا!    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال واللحوم اليوم    ياسمين الحمامات: هؤلاء على رأس قائمة السّياح    برشلونة يتجاهل المستحيل من أجل بوكيتينو    الديوانة تحجز 41 ألف أورو بقلعة سنان و مواد مخدرة بمطار تونس قرطاج    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    وزير الدفاع التركي: لم ولن نستخدم أسلحة كيميائية محظورة    آخر مستجدات “جريمة الماديسون”: التحقيق مع مريم الدباغ وابن رجل اعمال..وهذه التفاصيل..    صور/ مركز الأمن الوطني بجبل جلود يطيح بأكبر تجار المخدرات    في الحب والمال/توقعات الأبراج ليوم الخميس 21 نوفمبر 2019    الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في سوريا "مأساوي"    نوفل سلامة يكتب لكم : الفساد في تونس وصل إلى حد المتاجرة بملفات مرضى السرطان    كيفية التخلص من السعال بالأعشاب والمشروبات والطرق الطبيعية    نصائح عملية للوقاية من السكري    المضادات الحيوية لا تعالج الإنفلونزا    المعرض الوطني للكتاب التّونسي: الدّورة الثّانية من 19 إلى 29 ديسمبر 2019    عميد المسرح والاعلام في بنزرت عمّ الهادي المرنيصي في ذمة الله    جلال القادري ل«الشروق» : الانضباط وعدم التداخل في الأدوار سرّ نجاح «البقلاوة»    بطولة افريقيا للرماية ..الفة الشارني وعلاء عثماني يتوجان بالذهب    بوعرقوب: اصطدام جرافة بالقطار الرابط بيم صفاقس وتونس    قفصة.. يوم إعلامي تحسيسي حول منظومة الدفع الالكتروني" D17"    وضع صعب وهش .. أم أرضية ملائمة لتحقيق النمو..ماذا سيرث الجملي عن الشاهد؟    حظك ليوم الخميس    رفضاً للانتخابات.. تظاهرات ليلية تعم الجزائر    مصر: فصل 10 أئمة لانتمائهم إلى "الإخوان المسلمين"    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : أليس من الخطا التام ان يقول الاستاذ الشرفي مثل هذا الكلام؟    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دردشة يكتبها الطاهر بوسمة : تونس تدخل نادي الدول الديمقراطية باستحقاق
نشر في الصريح يوم 14 - 10 - 2019

دخلت تونس بجد لنادي الدول الديمقراطية من الباب وباستحقاق بعدما أزالت من طريقها كل الصعاب واقامت الدليل على طي صفحة الماضي وتجاوز العقبات وكل المحاولات اليائسة التي وضعت أمامها.
كانت ليلة 14 ليلة كبيرة لم تحدث الا في فترة عاشها امثالي من الكبار الذين عاشوا وحضروا عودة بورقيبة منتصرا يوم غرة جوان.1955
رأيت وقتها كيف كان التونسيون يهبون لاستقبل قائدهم بعد كفاح وسجون وتغريب انتهيت بالأنصار، لكن هذه المرة كانت تختلف عن ذلك الاحتفال الذي تناسيناه في خضم بناء الدولة والنجاحات والإخفاقات التي تتبع عادة كل التحولات التي تمر بها الشعوب والبلدان التي تفتش عن طريقها وكثيرا ما تتيه في الأدغال، وتبقى الأحداث وحدها تتحكم من المصير المسطور في الألواح.
لم تفرح تونس بثورتها الأخيرة التي استولى عليها من قامت عليهم، وكانوا السبب في كل مأساة، بين منظر ومحبط ومنحرف بالسلطة واستعماله لوسائل الدولة لتكميم الأفواه والفوز بالامتيازات، وتلك هي ضريبة الثقة التي تعطى عادة بحسن نية وقلة جهد وبدون حساب.
انها فرحة أيام 17ديسمبر 2010 و14 جانفي 2011 تأخرت، وهاهو الشعب يبايع وينتخب رئيسه الجديد بكل تلقائية بعدما تم عقاب الانتهازيين الذين إطمأنوا بعودة حكم المنظومة القديمة وظنوا انهم كانوا دائما على صواب.
كانت بيعة واستفتاء على ذلك الاستاذ في القانون الدستوري الذي لمسوا فيه البراءة،فأعطوه تونس صكا على بياض لأنهم انسوا فيه الصدق والأمانة والإخلاص.
لم تكن المهمة سهلة ولا بسيطة ولكنه بحول الله سوف يقف سدًا منيعًا ضد كل الانحرافات والفساد الذي عّم البلاد ولم يجد صادقا يقف أمامه بالمرصاد.
رأيت بعض المنبرين في وسائل الإعلام ليلة البارحة يحاولون وضع العقبات في طريقه، بعدما فشلوا في إقناع الشعب بعدم جدواه، فاخذوا في ليلة فرحتنا يتحدونه ويدخلون الشك في نفوس الشعب ويحذرونه من الفشل الذي سيلقاه،
لقد باتوا له من الناصحين، ولكنه لن يلتفت لهؤلاء بحول الله، انهم من المنافقين الذين تراهم مثل بعض الشعراء. الذين قال فيهم الله: وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ (226) الشعراء.
وأقول في هذا الصباح لمن انتخبناه بتلك الصفة وعلقنا عليه الآمال، اننا لن نطلب منك المستحيل لأننا نعرف إمكانيات البلاد، ولكننا على يقين من صدقك، راجين منك حماية ظهورنا من مصاصي الدماء والبقية موكولة لنا، إذا عم العدل بيننا الذي هو أساس العمران.
تونس في 14 اكتوبر 2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.