رمضان بن عمر: التعاون بين تونس والإتحاد الأوروبي في مجال الهجرة "غير عادل    نفزة تلقت 48 مم من الامطار خلال 24 ساعة الماضية وتساقط محدود للثلوج بولاية سليانة    سيدي بوزيد: انتفاع 186 ألفا و153 شخصا بالجرعة الأولى من التلقيح ضد فيروس "كورونا"    منوبة: انطلاق حملة تلقيح مكثفة في 30 منطقة ريفية بالجهة    ائتلاف "صمود" يدعو الى اصلاح المنظومة السياسية    الحكم على زعيمة بورما بالسجن 4 سنوات    موعد وتردد القنوات الناقلة لمباراة تونس ضد الإمارات    صورة اليوم: نصف طاقة الإستيعاب أما مش هكا.. يهديكم    بسبب الثلوج: سيارات عالقة بعين دراهم    التوقعات الجوية ليوم الاثنين: طقس شتوي والحرارة تنخفض إلى 6 درجات    القبض على إمرأة أخفت جثة والدتها 5 أشهر بعد وفاتها    القيروان: على طريقة الأفلام...لفّ رأس العامل وتقييده ونزع ''الكاميراوات'' لسرقة محطة الوقود    بنزرت: ايقاف نفرين وحجز 86 قرص مخدر    بطلة فيلم 'غدوة': سعيدة بالتعاون مع ظافر العابدين..    بالفيديو: سمير العقربي يهاجم لطفي بوشناق    سوسة: ''شنوّا صار لمدير إعدادية يرقص مع التلاميذ؟''    عبيد البريكي: النهضة عادت الى القيادة بسبب قيس سعيد    الكشف عن مكان ظهور أوّل إصابة بالمتحور''أوميكرون''    زينب البراهمي: النهضة لم تبرم عقد لوبيينغ ولم تتحصل على تمويلات اجنبية    بلجيكا.. أعمال شغب ومواجهات مع الشرطة    تساقط الثلوج على مرتفعات جبال الكاف    هذا ما تقرّر بخصوص قضيّة إستبعاد خليفة حفتر من الانتخابات الرئاسيّة    نابل: تسجيل 24 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وارتفاع عدد الحالات النشيطة الى 350 حالة    القصرين: حجز 1440 لترا من الزيت النباتي المدعم    الصهاينة يلوّحون ب«أدوات جديدة» وطهران تبدأ في حماية منشآتها..حرب في الأفق بين إيران والكيان الصهيوني؟    رابطة المنستير: اجتماع اخباري    الليغا: رايو فايكانو يفوز 1- 0 على اسبانيول    رابطة الهواة المستوى 1 : (الجولة 3 ذهابا ) القصرين و الفحص بالعلامة الكاملة و برج السدرية وبوسالم ودقاش تغرق    استفتاء وكالة (وات) لافضل اللاعبين 2021 – محمد علي بن رمضان : "مازلت في بداية مشواري واتمنى التتويج بالاستفتاء "    وزارة الصحة: عدد الأشخاص الذين استكملوا التلقيح المُضاد لكورونا حوالي 5.247.095 شخص    علامات ..صلاح القصب... حارس القلعة!    عرض مسرحية «مارد بغداد» في الكاف ..السرد الطفلي و الوسيط الالكتروني    الممثل رمزي سليم ل«الشروق»..بطاقة الاحتراف المسرحي لا تؤدي إلا إلى الانحراف    تركيا.. أردوغان يتوجه اليوم إلى قطر في زيارة رسمية    قفصة..وفاة 4 أفراد من عائلة واحدة في حادث مرور مروع    المتلوي..القبض على فتاة وشريكها بسبب سرقة مصوغ    جندوبة..جلسة إقليمية لدعم الفلاحة العائلية    حدث اليوم..أسبوعان على موعد إجرائها..الانتخابات الليبية تتأرجح بين الشكّ واليقين    يوفنتوس يجتاز جنوة بسهولة وأليجري يصل إلى 250 انتصارا    سد شغورات في سلك المعتمدين الأول    أخبار نجم المتلوي: تربص مغلق في توزر والجلسة التقييمية يوم 20 ديسمبر    إحالة مندوب جهوي سابق للتربية على المحكمة    وفق تقرير «بنك أوف أمريكا» تونس مهددة ب«نادي باريس» بسبب العجز المالي    مع الشروق..من يكتب التاريخ؟    الفيلم التونسي 'غدوة' يفوز بجائزة 'الفيبريسي'.. وظافر العابدين يهدي الجائزة لوالدته    المرصد التونسي للخدمات المالية يصدر بيان    عاجل في تونس : انفجار لغم أرضي    الباب الخاطئ ...الزمان مكان سائل/ المكان زمان متجمّد    تدارس ملف الأراضي الدّوليّة    تراجع نوايا الاستثمار بنسبة 20 بالمائة    الشركة التونسية للملاحة-نقل بضائع: تاجيل رحلة الباخرة صلامبو بسبب سوء الأحوال الجوية    بسبب تراكم الديون المتخلدة بذمتيهما لدى "الستاغ": قطع التيار الكهربائي عن مؤسستين إداريتين بزغوان..    الفنان جمال العروي من القاهرة : فيلم "قدحة" نال إعجاب النقاد ونعول على جائزة المهرجان    تعاونية الفنانين تعقد جلستها العامة الانتخابية يوم 29 جانفي 2022    اذكروني اذكركم    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    أول ما كتبه سيف الإسلام القذافي بعد صدور قرار محكمة الاستئناف    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رائف بن حميدة يكتب لكم: ليبيا الى أين ؟!
نشر في الصريح يوم 01 - 11 - 2019

إن أدنى الحكمة الواجب أن تتبعها تونس هو الحياد التام والصمت المطبق تجاه ما يجري في ليبيا، ولذا فإن استقبال الرئيس قيس سعيد للإخواني خالد المشري رئيس ما يسمى المجلس الأعلى للدولة هو غلطة كبيرة ! فعلاوة على أنه سقوطٌ في المحور التركي القطري الإخواني، فإنّ هذا الإستقبال يعد استفزازًا لغالبية الليبيين! ...!.فعلى الجميع ان يعلم أن الذين اسقطوا القذافي من "الثوار" لا يمثلون سوى أقلية ،وإنما اسقطوه بمؤازرة حلف الناتو.فنسبتهم لا تتجاوز خمس أو سدس الليبيين! فمن يعوّل على الإخوان في ليبيا إنما هو مخطئ،فهم بلا شعبية وإنما يعتمدون على البطش وقوة السلاح.وهنا بالظبط جاء دور الجيش العربي الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر الذي أدرك بقوة بصيرته أن الحديد بالحديد يُقرع وأنه لا حياد عن تخليص ليبيا من الفلول الإجرامية !...وميدانيا صار الآن الجيش العربي الليبي على مشارف كل المدن المنفلتة ومنها مصراتة وخاصة مدينة طرابلس التي أغلبيتها مع الجيش العربي الليبي ( تسانده في الخفاء خوفا من بطش وتنكيل "التوار" !).. وتبعا لهذا التقدم الكبير الذي احرزه الجيش الليبي تعالت الأصوات الإخوانية تستحث إنعقاد ما يسمى "مؤتمر برلين" عسى ان تجد فيه منقذا من - طوفان الكرامة-..
لقد إستمعنا منذ أيام قريبة الى المنصف المرزوقي ومعه الغنوشي وكذلك أحد القياديين الإخوانيين بالجزائر يندّدون بالجيش العربي الليبي الذي ضيق الخناق على الحركات الإخوانية ومختلف فروعها الإرهابية.لكن هل الغنوشي والمرزوقي الذين يزعمون الدفاع عن "الشرعية وعن "الديمقراطية" يمتثلون للحق ويذعنون له ؟؟؟ هل على الأقل يعلم هؤلاء أن حفتر ليسا "بلطجيّا" وأنما هو مسنود بقوى دولية عديدة ومنها روسيا والصين وفرنسا وأمريكا والإمارات وخاصة مصر ( أمّا الجزائر فهي لا تستطيع أن تفصح عن موقفها المؤيد للجيش الليبي خوفا من تأجيج الغضب الإخواني بداخلها!)؟؟..
لو نعود الى يوميات ليبيا منذ 2011 سنجد المجلس الإنتقالي الذي تولاه عبد الجليل الذي إنشق عن القذافي بعد إن كان وزيرا للعدل، فتحالف مع حلف الناتو للإطاحة بالجماهيرية وتولى السلطة الى أوت 2012 تاريخ انتخاب المجلس التأسيسي "المؤتمر الوطني العام" الذي تولى هو بدوره السلطة بشكل وقتي ريثما تتم كتابة الدستور.ثم وفي جويلية 2014 وقعت انتخابات تشريعية من اجل ارساء السلطة الدائمة.لكن نتائج الإنتخابات كانت مخيبة للإخوان حيث لم يحصلوا سوى على 23 مقعدا فقط من ضمن 200مقعدا!! فتمردوا على الصندوق ودخلت ليبيا في منزلق خطير جدا لا يقل خطورة عن منزلق التحالف مع الناتو.لقد قال الجماعات الإخوانية بصريح العبارة " السلطة حصلنا عليها بالسلاح فلن نتركها بالصناديق الإنتخابية"! فدخلت ليبيا في ما يشبه الحرب الأهلية وانقسمت السلطة فيها الى رأسين : الأول بطرابلس وهو الرأس المتمرد الذي تمسّك ب"المؤتمر الوطني العام" المنتهية ولايته. والرأس الثاني هو المنتخب حديثا "البرلمان" الذي استقر بعيدا بمدينة طبرق على حدود مصر خوفا من بطش المقاتلة...ولكي يسحب جماعة الإخوان شرعية البرلمان عمدوا الى المحكمة العليا (التي كانت بين أيديهم كما كان السلاح أيضا بين أيديهم في وضع منفلت تماما !) واستطاعوا "ان يسقطوا" شرعية البرلمان المعترف به دوليا! .. وتبعا لهذا وقعت وساطات وتدخلات دولية عديدة منها خاصة تلك التي كانت تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة بمدينة الصخيرات المغربية ديسمبر 2015 لإنهاء الحرب الأهلية والإنفلات والفوضى العارمة بليبيا ، وقد وقع على الاتفاقية 22 برلمانياً ليبيا مشكلين بين انصار المؤتمر المتمرد والبرلمان الجديد ....لكن وكما هي طبيعة الإخوان العنصرية المعهودة فقد تمت هرسلة شق البرلمان للدفع به الى الإنسحاب والإستقالة! وهكذا انفرد جماعة الإخوان بالسلطة بشكل انقلابي مجددا على الوساطة الدولية، فحتى فائز السراج الذي تم تنصيبه دوليّا خلال الإتفاقية بإعتباره شخصية محايدة، صار مجرد دمية بين أيدي إخوان "فجر ليبيا"( تماما كما فعلوا بالمحكمة العليا سنة2014 حين دفعوها الى "اسقاط " شرعية البرلمان المنتخب)..
في تلك الأثناء كان اللواء خليفة حفتر قد شرع في تجميع الجيش الليبي(بدأ بعدد لا يزيد عن 200 !...إنه عمل عظيم يذكرنا ب"صقر قريش" تلك التسمية التي أطلقها المنصور العباسي على عبد الرحمان الداخل! )..
إن الوقائع تؤكد أن التنظيمات الإخوانية ما حلّت ببلاد إلا وحل بها الخراب.فهذه التنظيمات عبثت ومازالت تعبث بالعقل عبثا ليس له مثيل، وعبثت بالدين عبثا يستنكف ويستحي منه حتى الأوغاد .ويكفي أن نتذكر أن القرضاوي كان قد قال سنة 2012 عن حلف الناتو اقولا مازالت مسجلة عليه : " لو كان الرسول حيا لوضع يده بيد حلف الناتو" وقال أيضا " أقتلوا القذافي ودمه في رقبتي" (!) أما غيره فقد شبه حلف الناتو الذي كان يدك ليبليا ويقتل جيشها وشعبها سنة 2011ب" حلف الفضول" !وإمامٌ خطيبٌ آخر شبهه ب" الطير الأبابيل"! ومنذ أيام قريبة إستمعنا الى المفتي الليبي المعزول "الغرياني" يتحامل على السعودية بإعتبارها تساند المشير خليفة حفتر قال للتحريض على مقاطعة تكرار الحج والعمرة فشبّهها بكل وقاحة وإنحراف بالخمر والميسر : قال:" إثمهما أكبر من نفعهما" ! ثم أضاف "هذه الفتوى أتحمل "هذه الفتوى أتحمل مسؤوليتها أمام الله، أقولها للشعب الليبي ولجميع بلاد المسلمين"!..فهل الى هذه الدرجة لوّث جماعة الإسلام السياسي الإسلامَ بالسياسة والسياسةَ بالدين؟؟؟
هل يريد الغنوشي ومعه المرزوقي أن يوهماننا بأن السلاح الذي دخل الى بلادنا منذ 2011 كان بفعل "حفتر" ؟؟ وأن "أبو عياض" حين هرب من جامع الفتح الى ليبيا هرب الى "حفتر"؟؟وهل تسفير شبابنا الى سوريا كان بفعل " حفتر" ؟؟ وهل تضاعفُ ميزانية دفاع وداخلية بلادنا الى 3 اضعاف كان تخوفًا من "حفتر"؟؟ والصحافيان التونسيان اللذان تم قتلهما بليبيا قتلهما " حفتر"؟؟ والدبلماسيون التونسيون الذين تم احتجازهم بليبيا كان من طرف"حفتر" ؟؟ والأقباط الذين تم ذبحهم بسرت ذبحهم "حفتر"؟؟ والسفير الأمريكي الذي قُتِل في بنغازي سبتمبر2012 قتله "حفتر"؟؟ وهل وهل ..؟؟
في الختام نقول:إنه لا يوجد حل لليبيا سوى بالجيش العربي الليبي، فهو وحده القادر على تخليصها من الصراعات الحزبية والفئوية وكل العصابات والدواعش ومقاتلة القاعدة التي صبّت من كل صوب ..وهنا نتوجه بصفة خاصة الى قبيلة ورفلة،التي مركزها مدينة بني وليد، هذه القبيلة التي تمثل وحدها خمس التعداد الليبي وكانت من اكبر الداعمين للشهيد القذافي، لكنها مازالت تحمل بعض الظغينة على المشير حفتر بإعتباره شارك مع حلف الناتو، لكن حفتر كان حينها بكل تأكيد قلبه على جيش بلاده رغم أن سيفه كان "عليه"!فحفتر له تاريخ مشرّف مع الجيوش العربية ويكفي انه الحائز على النجمة الذهبية المصرية لمشاركته في مقدمة حرب73.ولذلك فمشاركته مع الناتو كانت اختيارا تكتيكيا صائبا (بحسب وصيّة مكيافيلي المعقولة بإجتناب الحياد!)..الآن وجودُ حفتر بليبيا يعتبر بارقة أمل وفضلٌ من الله ،فهو كالمشير السيسي بمصر او كالأسد بسوريا..{وعسى أن تَكرَهوا شيئًا وهوخيرٌ لكم }!..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.