المهدية: القبض على المنظم الرئيسي لعملية هجرة غير نظامية أفضت إلى وفاة 4 أشخاص وفقدان 19 آخرين    سمير الشفّي: "لم يتم استشارتنا في اختيار أعضاء الحكومة"    صندوق النقد الدولي يعلن عن لقاء مرتقب مع الحكومة التونسية الجديدة    بسبب إصابة على مستوى الذراع الأيمن... انس جابر تودع بطولة موسكو للتنس    ضبط أربعة أجانب بصفاقس "بصدد التحضير لعملية اجتياز للحدود البحرية خلسة"    جمعية الاولياء والتلاميذ: قضية الشهائد المزورة لاساتذة ومعلمين نواب تدل على انعدام الحوكمة الرشيدة والمسؤولة للقطاع في كل مستوياته    برشلونة غير قادر على الفوز بلقب رابطة الأبطال    أليكس فيرغيسون يرشح رونالدو للفوز بالكرة الذهبية    سليانة : متساكنو منطقة " سند الحداد " يغلقون الطريق الوطنية رقم 4    بنزرت: انقاذ 17 شابا كانوا في رحلة هجرة غير نظامية اثر تعطب قاربهم على مستوى جزر قانيا    رئيس هيئة الصيادلة: تضاعف سعر حقنة لقاح النزلة 3 مرات.. وهذا سعرها    سيدي بوزيد: تسجيل 5 اصابات جديدة بفيروس "كورونا" و18 حالة شفاء    كاس الكونفيدرالية الافريقية لكرة لقدم: موعد مقابلتي النادي الصفاقسي واتحاد بن قردان    محكمة المحاسبات تنطلق في مهمة رقابية حول المساعدات الاستثنائية لفائدة العائلات المعوزة    قفصة: حجز أطنان من المواد المدعمة والخضر    القيروان: إيقاف 3 أشخاص يديرون شبكة لالعاب الرهان الإلكتروني    بن عروس: القبض على شخص بحوزته 320 قرصا مخدرا    سوسة: الأبحاث متواصلة لإيقاف الشخص الذي حرّض على اغتيال رئيس الجمهورية    وزير الشباب والرياضة يستقبل البطلين البارالمبيين وليد كتيلة وروعة التليلي    المطالبة بالتدخل السريع لإطلاق سراح بحارة تونسيين احتجزتهم السلط المالطية    صفاقس عاجل :ضحيّة جديدة للقطار في مركز بوعصيدة    الاتحاد الأوروبي:تعيين حكومة بودن خطوة إيجابية    مطار توزر يستقبل أول رحلة داخليّة    صفاقس هذا الصباح : حجز 27 طنّا من الخضر والغلال وتسجيل 30 محضر بحث    لطفي العبدلي يتعرّض لتهديدات بالقتل بسبب قيس سعيّد #خبر_عاجل    هام: بداية من اليوم..ضخ كميات من الزيت النباتي المدعّم في الأسواق..    شركة "فيسبوك'' توفّر 10 آلاف فرصة عمل في الاتحاد الأوروبي    أمين عام جامعة الدّول العربيّة يؤدّي زيارة إلى تونس    قابس ...الأولى على الصعيد الوطني.. وجهة «الظاهر» من سياحة عبور إلى سياحة إقامة    إشراقات .. الإذاعة والثقافة    إنقاذ أكثر من 300 مهاجر في ثلاثة أيام قبالة السواحل المغربية    القصرين .. 25 أكتوبر انطلاق موسم جني الزيتون    نابل: تسجيل حالة وفاة وتراجع عدد الحالات النشيطة بفيروس "كورونا" إلى 172 حالة    تحذير عاجل بشأن المسلسل الكوري "لعبة الحبار"    في انتظار تونس..السلطات الجزائرية توافق على حضور الجماهير أمام بوركينا فاسو    بعد تهريبها في أجساد البشر .. تهريب المخدرات داخل أمعاء الحيوانات    موسي تطالب بآلية رقابة مستقلة    الكرباعي يتهم القضاء الإيطالي    هزة أرضية قوية مركزها البحر المتوسط يشعر بها سكان مصر ولبنان    سوسة: أصداء تربوية    قفصة: مؤسسات تربوية تكرم الشاعر الأمني قيس الشرايطي    أخبار النجم الساحلي: القروي يلتقي محمود الخطيب لحل مشكل كوليبالي    ماهر القروي ينفي مقارنة أحباء النجم بجماهير الإفريقي    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    موسكو تشجع مواطنيها على تلقي اللقاحات المضادة لكورونا بتوزيع شقق سكنية    متى يستحم الطفل بعد التلقيح؟    ضباب محليا كثيف هذه الليلة وصباح غدا الثلاثاء    أرقام صادمة تكشف أعداد اللبنانيين المهاجرين خلال الأشهر الأربعة الماضية    الجزائر: الحكم بسجن الوزيرة السابقة هدى فرعون لمدة 3 سنوات نافذة    مندوب السياحة بالقيروان: عدد الزوّار فاق التوقعات    كتائب "القسام" للأسرى الفلسطينيين: اقترب موعد تحريركم    اليوم الإثنين: الدّخول مجاني للمواقع الأثرية والمعالم التاريخية    متى يستفيق العرب من نومهم؟    تحريض واحتجاج أمام جامع الفتح.. وزارة الشؤون الدينية توضح    وزارة الشؤون الدينية تكشف تفاصيل ما حصل في جامع الفتح    من أمام مسجدي"الفتح" و"اللخمي": حزب التحرير يُجدّد استغلال المساجد لأغراض سياسية    بالفيديو :مناوشات داخل جامع الفتح ، من يريد توظيف الجوامع من جديد ؟    القيروان: ستستمر ل4 أيّام..انطلاق الاحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رائف بن حميدة يكتب لكم: رسالة الى المشير خليفة حفتر ردوغان / السراج: غريقٌ عالقٌ بغريقٍ
نشر في الصريح يوم 30 - 12 - 2019

القاسم المشترك الأكبر بين اردوغان والسراج هي الورطة وأيضا الأزمة !..فتركيا في ضائقة اقتصادية وانحسار شعبية وهزائم انتخابية موجعة حتى بمعقلهم التقلدي إسطمبول...وعشوائية وفوضوية زيارة اردغان الأخيرة الى تونس تدل على مدى الأضطراب.ورغم أنه عاد بخفّي حنين فقد اطلق اثرها تصريحات دانكيشوتية كاذبة وقال أنها" ناجحة" .أما حليفه الليبي فتحي باش آغا فقد ضخّم الكذبة أكثر فقال عن تشكيل جبهة ربياعية مع تونس وليبيا والجزائر. وأضف بطريقته الكاذبة الإخوانية التي تقلب الحقائق رأسا على عقب فقال : " سقوط الإخوان في ليبيا سيكون له ارتداد خطير على كامل المنطقة تونس والجزائر..هذه التصريحات المضللة المخاتلة فنّدها بقوة الرئيس قيس سعيد الذي أكد أن تونس "من المستحيل أن تنتمي في محاور أو أن تكون ارضها موضع قدم لأحلاف عسكرية خارجية"وتحاملَ قيس سعيد بشكل حاد على كل الكاذبين من داخل تونس ومن "خارجها أيضا"..
وميدانيّا الجيش العربي الليبي يسيطر على اكثر من 90بالمئة من ارض ليبيا وتدعمه جل القبائل الليبية وهو على مشارف المدن المنفلتة وتحرير مدينة طرابلس قريب جدا ً.. وتبعا لهذا التقدم الكبير الذي احرزه تعالت اصوت المليشيات الإخوانية والمقاتلة مستنجدة، وهذا ما يفسّر قيام السراج بزيارة تركيا لعقد ما أسموه "وثيقة تفاهم" وقد إتضح أنها إتفاقية دفاع مشترك،بل تسليم ليبيا وكل مقدراتها الى تركيا..وهنا نذكّر بأن تركيا بمقتضى مؤتمر لوزان 1922خذلت ليبيا وسلّمتها فريسة الى إيطاليا،لاسيما وأن التسليم كان بعد تمام السنتين لمؤتمر قبائل ليبيا بغريان سنة 1920 لتوحيد الجهود دفاعا عن الأرض والعرض بصدّ جور الطليان!
لقد تبين الآن واضحا أن "دولة الخلافة" ليست فكرة داعشية فحسب وإنما هي محورية لدى الإخوان الخائنين منذ تأسيسهم سنة1928 وهذا نلاحظه في كل فروعهم بكل قُطر حتى بتونس حيث لا نجد لهم ولاءً إلا لتركيا .أما اخوان ليبيا فقد تنكروا جملة وتفصيلا لوطنهم الى درجة التصريح العلني بأنهم من أصول تركية وأن "على تركيا حماية الأقلية التركية من جور الأعراب".وهذه الهرطقة لقيتْ صدى ايجابيا عند اردغان نفسه حيث قال منذ اسبوع "لنا مليون تركي بليبيا" وهي عنصريةٌ خطيرةٌ ودقٌّ لإسفين الفرقة في النسيج الإجتماعي لدولة مستقلة وعضوة بالأمم المتحدة!..( فهل بمثل هذه الحجج الواهية تستطيع السنغال مثلا أن تطالب بحقها في بلاد الجزائر أو المغرب ، أو حتى بأمريكا ،بذريعة وجود مواطنين من عرق زنجي ؟؟
وهذه الإتفاقية "الدفاع المشترك وترسيم الحدود " بين اخوان ليبيا وتركيا تم رفضها دوليّا لأنها ترنو الى تغيير الحدود البحرية مع بلدان الجوار (اليونان ومصر وقبرص وإيطاليا..) الذين رفضوها بشدة وطرد بعضُهم سفراء حكومة فائز السراج الذي هو حصان طروادة الإخوان.
أما المشير خليفة حفتر، وخلافا لما يعتقد الكثير،فهي ليس "بلطجيّا" وأنما هو قائد جيش بحكومة شرعية ( حكومة عبد الله الثني) المنبثقة عن مؤتمر طبرق الفائز في انتخابات 2014 الشرعي الوحيد بليبيا!(وليس هذا فحسب، بل كل كبار شخصيات حكومة الوفاق انفسهم ومنهم خاصة السراج رئيس مجلس الرئاسة، او رئيس مجلس الدولة خالد المشري،او وزير الخارجية محمد السيالة، او الداخلية فتحي باش آغا أو مندوبهم لدى الأمم المتحدة.. كلهم جميعا توجد ضدهم تصريحات مسجّلة تؤكد اقرارهم بفضل المشير وتطهيره لبنغازي ولدرنة من فلول المسلحين والمارقين.والمشير مسنود أيضا بعدة قوى دولية ومنها روسيا والصين وفرنسا وأمريكا والإمارات وخاصة مصر والسعودية..أمّا الجزائر فلا تستطيع أن تفصح عن موقفها المؤيد للجيش الليبي خوفا من تأجيج الغضب الإخواني بداخلها...
وللتذكير، ففي جويلية 2014 وقعت بليبيا انتخابات تشريعية لم يحصل فيها الإخوان سوى 23 مقعدا فقط من ضمن 200 فقال الإخوان حينها " السلطة حصلنا عليها بالسلاح فلن نسلمها بالصناديق"! ومن هناك دخلت ليبيا في فوضوى وشبه حرب اهلية كثرتْ بها العصابات والحرائق النفطية لا سيما وأنها تزامنت مع بروز تنظيم"داعش"الذي شحن الإخوان بعزيمة غير متوقعة..إن عدم اعتراف اخوان ليبيا بالهزيمة أدى الى انقسام السلطة الى رأسين : رأس متمرّد بطرابلس وتحكمه المليشيات المسلحة ( يشبه لجان "حماية الثورة" عندنا بتونس زمن حكم الترويكا.. )والثاني-برلمان طبرق - وهو الشرعي والمنتخب حديثا وقد استقر بعيدا بمدينة طبرق على حدود مصر، ربما خوفا من بطش الإخوان المجرمين...وتبعا لهذه الفوضى، ومن اجل انهاء الإنفلات الذي طالت شروره بلدان الجوار حتى أروبا، وقعت وساطات دولية عديدة وآخرها في ديسمبر 2015بمدينة الصخيرات المغربية فتمت المصالحة والتوفيق وتم تنصيب المجلس الرئاسي بقيادة السراج الذي كان حينها عبارة عن "حكومة تصريف أعمال". لكنه الآن تجاوز صلوحياته بعقد اتفاقية خطيرة جدا لا تمس ليبيا فحسب بل تطال الحدود البحرية بكامل المنطقة وقد تؤدي الى نشوب حروب إقليمية!.. مع العلم أن الوساطة الدولية التي أتت بالسراج أسندت له حينها صلوحية بسنة واحدة فقط قابلة للتمديد مرة واحدة.( وهذا يعني أن صلوحيته منتهية منذ2017 !) لكنه يزعم بأن المجلس "سيد نفسه"! إنه انقلاب يذكرنا بالضبط بإنقلاب جماعة إخوان تونس اث انتخابات 2011 حين زعموا بأن المجلس التأسيسي "سيد نفسه" بينما الإتفاق كان:سنة واحدة لكتابة الدستور، وقد أقر بها الغنوشي قبيل وبعيد الإنتخابات خلال حوار تلفزي مع الصحفي سمير الوافي ( انظر الفيديو بعنوان : راشد الغنوشي يعطيكم درسا في النفاق).لكن حين حل موعد 23اكتوبر2012 صار المجلس"سيد نفسه " وصار اخوان تونس يهدّدون ويتوّعدون كل من يخرج على الشرعية المزعومة "بالدوس والسحل" كما قال الصحبي عتيق بشارع بورقيبة ..إنه بسبب أنانية الإخوان المجرمين المنافقين فشلت كل ثورة( بداية بثورة عبد الناصر!..) وهذا نراه واضحا في تونس التي لم تكن لهم فيها مشاركة تذكر...أما في ليبيا فمؤشرات عديدة تشير الى أن الخسائر ربما فاقت نصف تريليون دولار( مبلغ يفوق ميزانية تونس 30سنة كاملة!...) ناهيك عن عشرات آلاف القتلى والجرحى والمنكوبين ، أما المهجرون فقد قارب عددهم أحيانا نصف الليبيين...وقد بلغ التردّي ببعض الليبيين المشردين التسول خارج بلادهم،وببعض الفتيات الليبيات العمل في بلدان الجوار خادمات منازل، بل أحيانا مومسات في بيوت دعارة وكبرهات!...كل هذا بمزاعم "حرية وديمقراطية"مدعومة من دويلة قطر الأتوقراطية التي تسجن شاعرا بالمؤبد – محمد بن الذيب العجمي- لمجرد قصيد شعري بعنوان – ثورة الياسمين - !....
ما يقوم به اليوم الجيش العربي الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر إنما هو عين الصواب والإستحقاق الوطني الأهم. وإن سكوت العالم عن المشير الذي يحاصر طرابلس منذ مطلع افريل الماضي إلا أكبر دليل على صوابه ومشروعيته لتطهير ليبيا زنقة زنقة دار دار شبر شبر، هذا الإستحقاق الذي اجهضه حلف الناتو منذ 9 سنوات !...(وهنا وبالمناسبة أذكّر كل النخب العربية بشقيها العلماني والإخواني الذين كانوا سنة 2011 يناصرون الإرهابيين بمزاعم "ثوّار" إنما كانوا مجرد شلة من التافهين والخونة لليبيا وللأمة العربية.. انظر مقالي حينها بالشروق: (ماذا يجري في ليبيا هل هي ثورة أم الفوضى الخلاقة؟)..فليبيا التي كانت دولة مهابة ومورد رزق لملايين المهاجرين صارت اليوم عبئا على بلدان الجوار وبؤرة تنطلق منها كل الشرور والتآمر على تونس ومصر ووسوريا...ولهذا فكل من يتفحّص أوضاع ليبيا يدرك أن المشير خليفة حفتر رحمةٌ من الله الى ليبيا وشعبها. فحين تغرق أمة في مستنقع الصراعات الحزبية والغوغاء والتنازع الأيديولوجي والفئوية الى حد الخيانة الوطنية يكون ظهور الزعيم الحق دليلًا حقا على أن الله تعالى ما زال ينظر إليها بعين الرحمة ولم يلعنها [ لو أنفقتَ ما في الأرض جميعًا ما ألّفتَ بين قلوبهم ولكنّ الله ألّف بينهم، إنه عزيزٌ حكيم] ..إن كل بلاد عربية عصفت بها زوابع "الربيع العِبري" إنما هي دون استثناء في أمس الحاجة الى رجل وطني من صنف حفتر أو السيسي أو الأسد.فالإعوجاج إذا استفحل في أمة يصير من المستحيل تقويمها باللّين وبميوعة الديمقراطية.. فالجيش هو الذي يعيد للوطن المحتضر روحه المنفلتة...خلال الأزمات الكبرى كل وطنية خارج الجيش إنما هي وطنية كاذبة زائفة!
أما المتخوفون من الجيش بمزاعم " الإنتقال الديمقراطي" فعليهم أن يعلموا أن الديمقراطيات المزعومة إنما هي أستهتار وميوعة وضياع لوحدة الإرادة الوطنية ( أنظر مقالي بالصريح: الإنتخابات أُمّ النكبات) فمن المستحيل اصلاح بلداننا العربية، وهي أصلا مستهدفة من قوى صهيونية وصليبية امبريالية، بميوعة الديمقراطية الغربية وصراعاتها الحزبية،و تونس أكبر مثال حيث صار اليوم أغلب الشعب ينتظر بفارغ الصبر صوت الجيش و" البيان رقم 1"!!..نعم إنها حقيقة ساطعة كالشمس (وقد أقر بهذا عدة مثقفين وسياسيين ومنهم أحد النواب منذ سنتين!..بل حتى عبد الفتاح مورو قال في لحظة صدق منذ قرابة 5 سنوات كلمة استمع إليها الجميع : " إنني أتسائلُ: تونس الى أين هي ذاهبة؟") وحتى الفوز الإنتخابي الكبير الغير مسبوق للدكتور قيس سعيد ،رغم أنه غير حزبي، دليل قطعي على يأس الناس من الأحزاب والمتحزّبين حتى صارت كلمة - من تحزب خان - كلمة شائعة جدا ومقنعة جدا !
وهنا لنطرح السؤال: لمذا فشلت الديمقراطية عندنا كعرب، فهل نحن لسنا أهلا لها!؟ والجواب : توجد ديمقراطيات عدة ، وأنسبها إلينا هي الديمقراطية الشعبية ،أما الديمقراطية الغربية اللبرالية وصراعاتها الحزبية فبلداننا العربية الإسلامية لا تحتملها،وقد اقر بهذا ابرز الزعماء الوطنيين ومنهم بورقيبة وعبد الناصر ..وهذا بسبب عدة عوامل منها خاصة تلوّث بئتنا الفكرية بالأديولوجيات المستوردة وكذلك بالتيارات الدينية المتطرفة ومنهم خاصة التنظيم الإخواني بؤرة الشرور( ناهيك عن ضعفنا الإقتصادي الذي لا يسمح بالعبث، وإذا اراد الله بقوم سوئا اعطاهم الجدل ومنعهم العمل) ..وعموما الذي اضلّ النخبَ الفكرية والسياسية عندنا هو اعتقادهم الخاطئ بأن الديمقراطية اختراع و شطحات حداثوية دون ان يدركوا أنها في الحقيقة فِطرةٌ !..فالديمقراطية ومنذ نشأة السّلط والدول مطمحٌ بشريٌ وفطرة الله التي فطر الناس عليها،هي غير مرتبطة بمكان ولا بزمان ولا بحداثة ولا ب"صراع طبقي" بديل أنها وُجدت في اليونان القديم وأيضا في زمن الخلافة الراشدة، وكانت أرقى من اليونان حيث ارتقى حتى المستعبدون الى السيادة والقيادة دون تمييز[ وعَدَ اللهُ الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنّهم في الإرض كما إستخلف الذين من قبلِهم..]..فالإنسان جُبل دون سائر المخلوقات على خاصيتين هما : الحرية والعقل،فالله خلَقَ الإنسانَ عاقلا وخلقه أيضا حُرًّا( أما المشاركة السياسية فهي ثانوية وغير أساسية بدليل أن المغترب في بلاد ديمقراطية ، فرنسا مثلا،ورغم أنه طبعا ممنوع من المشاركة السياسية، فهو يشعر بديمقراطية كاملة غير منقوصة.وشعوره بالديمقراطية يتوقف أساسا على إثنين : تمكينه من حريته من ناحية و التعامل معه بالمعقول من ناحية ثانية ..بل حتى ابناء فرنسا الأصليين انفسهم الكثير منهم لا يشارك في القرار السياسي وربما حتى الإنتخابات..ورغم كل هذا فهم يشعرون بتمام ديمقراطية بلادهم...) إذن جوهر الديمقراطية هي الحرية والمعقول أما المشاركة السياسية فهي ثانوية ( ورغم هذا أوصى بها الإسلام[ وأمرُهم شورى بينهم])...إن كل نظام سياسي يفي بالمعقول وبالحرية يعتبر نظامًا راشدًا( أو بلغة العصر : ديمقراطي) .ولكن هل يوجد مفهوم مطلق"كُسموبوليتي" للحرية و للمعقول، أم هو مفهوم نسبي بحسب الثقافات -؟؟ فلمذا تحدث حركات الإستقلال (انشقاق باكستان عن الهند مثلا ..) أليس لأن المعقول عند البعض غير معقول عند البعض الآخر ومنه "ذبح البقر"!!؟..إذن من المستحيل نجاح ديمقراطية مستوردة مستنسخة،فلكل شعب الديمقراطية التي تناسب مقاييسه بحسب ثقافته وأصالته وامكانياته المادية والرمزية.إن عدم احترام هذه الحقيقة هو الذي سبب بلبلة ونشاز كبير ترتبت عنه أزمة حكم مستعصية .لقد ترتبت كارثة اجتماعية سياسية كبرى عن القطبان المتناظران: أصولي متحجّر وتغريبي انسلاخي،فلكل شق "أخلاقه الخاصة" فصرنا الآن ب"أخلاق موازية" ولم يعد لدينا مقياس موحّد للأخلاق السوية بل اخلاق متطرفة بالحداثوية وأخرى متطرفة بالأصولية...أما الديمقراطية المزعومة فهي التي زادت الطين بلة وجعلت من كل شذوذ ومن كل مسخ " حرية مقدسة" فضاعت القيم والمفاهيم وصار المواطن غريبا مقهورا كأنه تحت الإستعمار!..ولنسأل:هل إرتقى شعبنا أخلاقيا بهذه "الديمقراطية" وهل هذا تمام الرشد والرشاد ؟؟..لننظر الى الفوضى والهمجية والجرائم والتجاوزات والانحرافات الفظيعة الغير مسبوقة!..ألا بئسَ ديمقراطية تفسد الأخلاقَ وتجعل الشعبَ يكره ويعادي بعضه ويكره حتى نفسه ووطنه ليموت في البحر هربا منه!...
هنا بالضبط ، وفي هذه التنازعات المحمومة ،يكون الجيش طوق النجاة!.. قال تعالى[ لو أنفقتَ ما في الأرض جميعًا ما ألّفتَ بين قلوبهم ولكنّ الله ألّف بينهم]! وقال أيضا [ إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلبٌ أو ألقى السّمعَ وهو شهيد ]!!...
في الختام نقول لجميع أنصار "الديمقراطية" ومنهم خاصة الغنوشي والمرزوقي المساندان لإخوان ليبيا ضد المشير حفتر(رغم يقيننا بأنها في الحقيقة لا تعنيهم بدليل تقاربهم الكبير مع الإنقلابي عمر البشير والإنقلابي أمير قطر المنقلب على والده...) نقول :هل السلاح الذي دخل الى بلادنا منذ 2011 كان بفعل "حفتر" ؟؟ وهل السفير الأمريكي الذي قُتِل في بنغازي سبتمبر2012 قتله "حفتر"؟؟ وهل "أبو عياض" هرب من جامع الفتح الى ليبيا ليقاتل مع "حفتر"؟؟ وهل "مؤتمر النفير" بالقاهرة أواسط 2013 الذي شارك فيه الغنوشي، وهو السبب في موجة تسفير شبابنا الى سوريا هل كان بفعل " حفتر" ؟؟ وهل التونسيون المقتولون والمختطفون بليبيا ومنهم الصحافيان التونسيان قتلَهما " حفتر"وكذلك الدبلماسيون التونسيون الذين تم احتجازهم بليبيا احتجزهم "حفتر" ؟؟ والأقباط الذين تم ذبحهم بسرت ذبحهم "حفتر"؟؟ وملحمة مدينة بن قردان بالجنوب التونسي كانت لصد هجوم "جرذان حفتر؟؟ وهل وهل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.