القصرين/ القبض على عنصر خطير على علاقة بارهابيي الجبال    أبو ذاكر الصفايحي يفحص مبادرة السيسي ويتساءل:....هل شطرالنصيحة ليه؟    تنشط بين القصرين وقفصة: تفكيك شبكة مختصة في سرقة وتفكيك السيارات    من بينهم مناضلة قفصية: دليلة المفتاحي تدعو الى مسلسل ضخم يوثق تاريخ 5 من اكبر المناضلات التونسيات خلال الإستعمار    سوسة.. حجز 700 من الأسماك غير صالحة للاستهلاك    سمير الوافي يكشف تفاصيل عن مرض علاء الشابي    السيطرة على حريق نشب في أرض فلاحية ببنزرت    الملعب التونسي: 15 جوان عودة التدريبات الجماعية.. برنامج تربصات جاهز.. وتجديد العقود متواصل    الخطوط التونسية تفتح غدا استثنائيا 5 وكالات    أبو ذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: مقال عن غزوة من غزوات شهر شوال    نتائج تحاليل إصابة طالب ببن قردان بكورونا    أول صورة لعلاء الشابي بعد إعلان مرضه (صور)    جربة: افتتاح الفضاء السياحي والثقافي الفندق بحومة السوق بعد ترميمه (صور)    المنستير: ثلاثينيّ يحاول إضرام النار في جسده    نور الدين البحيري: حركة الشعب تحالفت مع الدستوري الحر...    قرض ب98 مليون دولار من صندوق النقد العربي لتونس    بعد أن أعلن مرضه: منال عبد القوي تتضامن مع علاء الشابي    بداية من الإثنين المقبل: استئناف العمل بنظام الحصتين    الأردن يعلن تأييده لإعلان القاهرة    متابعة/ سمير الوافي يعلق على مرض علاء الشابي    بئر الحفي: وفاة مهرب أصيل القصرين إثر انقلاب سيارته    المتلوي: ينتحر شنقا داخل منزله    إخفاء مراسلة من برلمان طبرق: مجلس النواب يُوضّح    وزارة الصناعة تضع خطة عمل للنهوض بقطاع النسيج والملابس    رئيس الزمالك: فرجاني ساسي لم يساوم لتجديد عقده    المنستير: نتائج سلبية لليوم 52 على التوالي و تسجيل 4 حالات شفاء    ابن رجل اعمال صحبة فتاة في وضع مخل داخل سيارة كشف عن شبكة مخدرات    سجن مشجع روماني لمحاولته قتل شرطي    مجلس الأمن يمدّد لعام إضافي قرار تفتيش السفن المشبوهة قبالة ليبيا    تونس: القبض على 3أشخاص تعلقت بهم قضايا عدلية    كيف توقعت المخابرات الأمريكية منذ عقدين حالة العالم في 2020 ؟ د.أحمد القديدي    وزير الفلاحة من الكاف يصرح : مراجعة الاوامر الترتيبية لصندوق الجوائح الطبيعية..وقريبا صرف المنح للمتضررين من البرد    بحضور حفتر وعقيلة صالح: السيسي يطلق "إعلان القاهرة" لحقن دماء الليبيين    بنزرت.. 3 عينات سلبية ولا كورونا لليوم 42 على التوالي    شباب حاجب العيون ينتفض ضدّ التّهميش والبطالة (صور)    الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد : خسائر مالية ب 136 م د    الأستاذ الطاهر بوسمة يكتب لكم: التي لا تعرف كيف تندب لماذا يموت رجلها؟    رئيس البرلمان الإيراني يرد على ترامب بآية قرآنية من سورة محمد    أسطورة كرة السلة مايكل جوردان يتبرع لمكافحة العنصرية    تخصيص قروض صغيرة لفائدة سائقي سيارات النقل العمومي    الرابطة الثانية.. الغاء اللقاء الودي بين قوافل قفصة واولمبيك سيدي بوزيد    بالأرقام: تحيين احصائيات كورونا في تونس    جلسة عمل حول المنطقة السقوية بسجنان    باجة..انطلاق موسم الحصاد... والصابة في تراجع    انتهاكات في عودة دوري الأضواء البلغاري    فيلم مصري من إنتاج تونسي ..«سعاد» ضمن الاختيارات الرسمية لمهرجان كان في دورته الملغاة    18 جوان 2020 آخر أجل لتقديم ملفات الترشح للحصول على منح التشجيع على الإبداع الأدبي والفني    عبر موقع تيك توك..لطيفة تدعو الله أن يزيل وباء كورونا عن تونس    القيروان..يوفران مداخيل سنوية بالمليارات..«بطيخ ودلاع» الشراردة يغزوان الأسواق الأوروبية    بعد أيام.. ميسي يبدأ مفاوضات العقد الأخير    وفاة بطلة أوروبا لتنس الطاولة إثر سقوطها من النافذة    في مكالمة هاتفية بين سعيّد و ماكرون.تمسّك بحل ليبي ليبي وتونس لن تكون جبهة خلفية لأيّ طرف    دروس تدارك لفائدة تلاميذ الباكالوريا    يوم 9 جوان..البرلمان يقرر مناقشة لائحة تطالب فرنسا بالاعتذار للشعب التونسي    طقس اليوم: ارتفاع نسبي في درجات الحرارة    رونالدو أول «ملياردير» في تاريخ الكرة    هبة طبية أمريكيّة لفائدة الصحّة العسكريّة    مساء اليوم: خسوف شبه ظل جزئي للقمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الأزهر ومصر يودعان الدكتور محمود حمدي زقزوق إلى دار البقاء

حملت الاخبار الواردة من القاهرة هذا اليوم الاربعاء 1 افريل 2020 نعي الدكتور محمود حمدي زقزوق الذي انتقل إلى رحمة الله عن عمر( يناهز89سنة ) مليء بالعطاء العلمي والفكري تخرج الدكتور محمود حمدي زقزوق من جامعة الازهر(كلية اصول الدين)واتم دراسته العليا في المانيا التي عاد منها بشهادة الدكتوراه في الفلسفة ليباشر التدريس في جامعة الازهر وفي عديد الجامعات في البلدان العربية والاسلامية وقد دعته الكلية الزيتونية ابان عمادة فضيلة الشيخ محمد الشاذلي النيفر رحمه الله للنظر ضمن لجنة علمية في ترقية بعض اسا تذتها وكانت تقريبا هي الزيارة الوحيدة التي اداها لتونس وانتهي التدرج الوظيفي بالدكتور محمود حمدي زقزوق لتولي عمادة كلية اصول الدين ومنها إلى خطة نائب رئيس جامعة الازهر ليتولى بعد ذلك منصب وزير الاوقاف في الحكومة المصرية في عهد الرئيس الراحل حسني مبارك وكان في الان نفسه رئيسا للمجلس الاعلى للشؤون الاسلامية الذي شهد في عهد ه رحمه الله حركية ونشاطا متميزين من خلال انتظام انعقاد مؤتمراته السنوية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف ويحضره العدد الكبير من العلماء والمفكرين من كل ارجاء العالمين العربي والاسلامي والبلدان التي فيها جاليات مسلمة( وقد كان لي شرف المشاركة والحضور في عدة مؤتمرات) وقد حرص الدكتور محمود حمدي زقزوق رحمه الله على تعميم الفائدة باعمال هذه المؤتمر ات التي تطرقت إلى مختلف قضايا الساعة تا صيلا للفكرالاسلامي وتصحيحا للمفاهيم وهي اليوم مادة علمية بين ايدي الباحثين والدارسين يستفيدون منها ايما استفادة يضاف الي ذلك المشروع الذي اشرف على لجانه العلمية وحرص على انجازه والمتمثل في اصدار عدة اجزاء ( حوالي10) لموسوعات تجاوزت صفحات كل جزء منها الا لف باقلام كبار العلماء من ذوي الاختصاص( في القران وفي السنة وفي التشريع الاسلامي وفي المذاهب والفرق وفي الاخلاق وفي الفكر والحضارة الاسلامية وفي الاخلاق وفي التصوف..) مجلدات كبيرة سدت فراغا ووفرت زادا للدارسين والباحثين في الثقافة الاسلامية بمختلف فروعها وللدكتور محمود حمدي زقزوق رحمه الله تاليف عديدة في مختلف مناحي الثقافة والعلوم الاسلامية جمعت بين الاصالة والتفتح بحكم تكوينه الديني والعصري واتقانه للغات الاجنبية (الالمانية )التي له بها عديد المؤلفات وكان حريصا على احياءرسالة رواد الفكر الاسلامي واعلامه الكبار في العصر الحديث من امثال الشيخ محمد عبده و مصطفى عبدالرازق ومحمد البهي رحمهم الله وللدكتور محمد حمدي زقزوق رحمه الله صلات متينة بكبار الباحثين والدارسين الغربيين الالمان بالخصوص ويحظى لديهم باحترام وتقدير كبيرين( من هؤلاء الراحلتين ان ماري شميل التي اسلمت في اخريات حياتها و زغريت هونكه صاحبة كتاب شمس الله تشرق على الغرب)
واصل الدكتور محمود حمدي زقزوق رحمه الله إلى اخريات حياته العطاء بلا كلل من خلال عضويته في هيئة كبار العلماء في الازهر الشريف حيث تولى رئاسة لجنة الازهر للحوار لاسلامي المسيحي وهو ايضا عضو مجلس الحكماء الذي يراسه فضيلة الامام الاكبر الدكتور احمد الطيب الذي وجد في الدكتور زقزوق رحمه الله عضدا وسندا كبيرا في كل ما انجزه واصدره الازهر من بيانات وكا ن مرافقا لشيخ الازهر في كل رحلاته تقريبا التي قادته في السنوات الاخيرة إلى عديد العواصم الاسلامية والاروبية
واسند إليه شيخ الازهر مهمة الاشراف على مجلة الازهر الشهرية فكان يكتب افتتاحياتها ويكون له مع اغلب اعدادها كتابا من تاليفه هدية لقراء الازهر في موضوع من مواضيع الساعة(الخطاب الديني. مقاصد الشريعة. التسامح. الوسطية الاجتهاد وغيرها من المواضيع) وكانت له رحمه الله ابان توليه وزارة الاوقاف سلسلة كتب صحح فيها المفاهيم ورد فيها على الشبهات ظل للدكتور محمود حمدي زقزوق رحمه الله على تقدم سنه حضور بارز وعطاء ثري في حقل الفكر الاسلامي الاصيل وكان اخرالعهد به رحمه الله عند افتتاح مؤتمر التجديد والتراث الذي عقده الازهر في نهاية شهر جانفي 2020 وقد وقع تكريمه إلى جانب مجموعة من كبار علماء الازهر واعلامه في العصر الحديث ممن رحلوا إلى دار البقاء وكان الدكتور محمود حمدي زقزوق رحمه الله من ضمنهم في لمسة وفاء من الازهر لابنائه من غادر منهم إلى دار البقاء ومن لايزالون على قيد الحياة فعزاء حارا للازهر وشيخه الدكتور احمد الطيب وعزاء لمصر وعزاء للامة العربية والاسلامية في فقدان الدكتور محمود حمدي زقزوق هذا العلم البارز من اعلام الفكر الاسلامي في العصر الحديث ودعوات خاشعة له بواسع الرحمات وسكنى الجنات وانا لله وانا إليه راجعون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.