المحكمة العسكرية تأذن بكف التفتيش عن كل من مهدي زقروبة و 4 نواب عن ائتلاف الكرامة    الكشف عن سبب ايقاف النائب المُجَمّد فيصل التبيني    طبيب أوباما السابق يفجر مفاجأة: بايدن قد يستقيل لأسباب صحية (فيديو)    أكودة: القبض على شخصين بحوزتهما كمية من المخدرات    صفاقس: تسجيل 14 حالة وفاة و281 إصابة جديدة بالكورونا    إنطلاق عملية التلقيح بالعيادات الطبية والصيدليات الخاصة    الإبقاء على النائب ماهر زيد بحالة سراح    لسنا "رودسوكور" يا بنت الكلب!    حجز اكثر من 18 طنا من السميد المدعم بمستودع عشوائي    جمعية حي الامل...مواصلة التألق    بعد انتشار متحوّر 'دلتا': قيود صارمة تفرضها الصين    قرارات بتحجير السفر ضد 5 مديرين ومهندسين بالتونيسار و"رم ع" بشركة وساطة بالبورصة    للكراء بصفاقس : شقتين s+1 و s+2 للكراء    صفاقس: تسجيل 14 حالة وفاة و281 إصابة بفيروس كورونا    هذا ما تقرّر في حق الشاب الذي تسبّب في وفاة شخص بمُزلّجة مائيّة    النادي البنزرتي يبدأ تحضيراته للموسم الجديد    نسبة تخفيضة هامة خلال الصولد الصيفي    عاجل: هذه حقيقة سحب مبالغ ماليّة هامّة من البنوك    "الشعب يريد" يطالب قيس سعيّد باقالة مستشارته    إنتقالات: النجم الساحلي ينهي اجراءات تعاقده مع الجزائري "يوسف لعوافي"    إحالة ملف وزير تعليم عالي سابق على القضاء    حدث اليوم..عبر الاتفاق مع 13 دولة أفريقية..سعي جزائري لطرد اسرائيل من الاتحاد الأفريقي    المُخرج الشاب عتاب عكايشي يتصدرغلاف مجلة المرصد الاقتصادي    قبلي: المجلس البلدي لبلدية قبلي يمدد في الاجراءات الوقائية لمجابهة انتشار فيروس "كورونا" لمدة اسبوع    طقس الاثنين ...الحرارة في انخفاض    مستشار الأمن الامريكي..بايدن يدعم الشعب التونسي    حجم صابة الحبوب    كلمة وفاء وتقدير إلى روح المربّية الفاضلة الأستاذة هند شلبي    حُبُّ الوَلدِ طبيعيٌّ في البَشَرِ    كاتب وكتاب ... من الذاكرة الشعبية لعمر بن سالم (الأخيرة)    معي ...بين المدن .. في بنغازي    طقطوقة اليوم.. يامسهّرني... أم كلثوم    قيس سعيد نحالهم الحصانة فقط… والقضاء شدهم ..نزيهة رجيبة    سعيد : سنتخذ اجراءات ضد من يستغلون ملف الهجرة للإساءة إلى علاقات تونس الخارجية    المساحات التجارية الكبرى تقرر التخفيض في اسعار المواد الاستهلاكية الاساسية    زفيريف يحرز ذهبية أولمبياد طوكيو    ميلان يعلن إصابة الجزائري بن ناصر بفيروس كورونا    انقاذ 12 مهاجرا غير نظامي    العاب طوكيو -المنتخب التونسي للكرة الطائرة ينهزم امام منتخب روسيا صفر- 3    تغيير في أوقات القطارات بعد تعديل توقيت حظر التجول    إنقاذ 196 مهاجرا غير نظامي من الغرق وإحباط ثماني عمليات هجرة سرية    الشركة الوطنية للسكك الحديدية تعلن عن تغيير توقيت قطارات نقل المسافرين على الخطوط البعيدة    معهد الرصد الجوي: تجاوز الحرارة 40 درجة في اغلب الولايات و تسجيل امطار متفرق    عدد من المثقفين والمبدعين يدعمون استجابة رئيس الجمهورية لمطالب الشعب التونسي في رسالة مفتوحة الى الراي العام    نقل حديدي : تحوير مواعيد سفرات قطار خط احواز الساحل انطلاقا من يوم غد الأحد    وديع الجريء يجتمع برئيس اللجنة الفيدرالية للمسابقات    الوحدة البحرية الثالثة المتنقلة بصفاقس تحبط 3 عمليات هجرة سرّية    إنقاذ نحو 200 مهاجر غير نظامي من الغرق    رئاسة الجمهورية تسمح للمنصف خماخم بالسفر لاسباب صحّية    شركة نقل تونس تعلن عن تحويرات في برمجة السفرات الأولى والأخيرة للحافلات والمترو    رحيل الفنان والمخرج مكرم نصيب اثر صراع مع فيروس كورونا    الأردن يساهم في تجميد إخلاءات حي الشيخ جراح بالقدس    سيف مخلوف سنقاوم هذا الإنقلاب العسكري الكريه    حصيلة الحرائق خلال شهري جوان وجويلية والخسائر المتسببة فيها    حفظ النفس أعلى مراتب المصالح البشرية    السعودية تعلن العودة لاستقبال السياح من مختلف دول العالم    الوبش    الأميرال كمال العكروت : بعد أن فرحنا الآن العودة الى العمل ولا ندعو خلافاتنا تطغى على مصلحة الوطن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الكريشي يطالب بالإحاطة بالفئات الهشة وعبير موسي تقترح ايصال المساعدات الى منازل مستحقيها
نشر في الصريح يوم 04 - 04 - 2020

أكد رؤساء الكتل البرلمانية اليوم السبت خلال الجلسة العامة المخصّصة لمناقشة مشروع قانون التفويض إلى رئيس الحكومة في إصدار المراسيم على أنّ المرحلة الراهنة تتطلّب الوحدة الوطنيّة وتوحيد الصفوف والمواقف بغرض مجابهة فيروس كورونا.
وأشاروا في تدخلاتهم خلال الجلسة العامة التي ترأسها رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي وحضرها رئيس الحكومة الياس الفخفاخ وعدد من اعضاء حكومته إلى أن الوضع الصعب الذي تمرّ به البلاد على غرار بقيّة دول العالم يتطلب تكاتف الجهود بين الحكومة والمعارضة والمجتمع المدني للتغلب على الفيروس مشدّدين على أهميّة القرار الوطني خلال هذه المرحلة.
كما شددوا على ضرورة إيلاء مزيد من الإهتمام واتخاذ جملة من الإجراءات سواء لصالح الفئات الضعيفة والهشّة أو لجنود الصفوف الأولى من امنيين وعسكريين وإطارات طبيّة وشبه طبيّة.
وفي هذا الصدد دعا خالد الكريشي (الكتلة الديمقراطيّة) النواب إلى المصادقة على مشروع قانون التفويض لرئيس الحكومة في إصدار مراسيم مؤكدا في هذا الجانب ضرورة إصدار مراسيم للإحاطة بالفئات الهشّة من جهة ولحماية كافة المتدخلين في الصفوف الاولى من امنيين وعسكريين وإطارات طبيّة من أضرار فيروس كورونا.
من جانبه بين أسامة الخليفي (قلب تونس) انّ الوضع صعب ويتطلب الوحدة الوطنية ووحدة القرار الوطني للتغلب على فيروس كورونا وهو ما سيتجسّد خلال منح رئيس الحكومة التفويض على معنى الفقرة الثانية من الفصل 70 من الدستور.
ولفت إلى انّ التغلّب على هذا الفيروس لن يتمّ بالخلافات وإنّما بالوحدة الوطنية والتضامن الوطني مؤكّدا في هذا الجانب أنّه لا احد يريد تعطيل العمل الحكومي في مجابهة هذه الأزمة وانّ الجميع يريد تحمّل مسؤوليته الوطنية والإنسانيّة على حدّ السواء.
أمّا سيف الدين مخلوف (إئتلاف الكرامة) فقد أشار إلى ان الوحدة الوطنية تترجم أساسا في النصوص والمراسيم التي ستصدرها الحكومة لكنّه اكّد أن نتائج هذه المراسيم لم يقع تفاديها ومراجعتها مستقبلا وأنه لا معنى لعرضها على مصادقة مجلس نواب الشعب بعد شهرين.
وابرز أنّ هذا السبب هو الذي استدعى من البرلمان الحديث عن رقابة قبلية للمراسيم التي سيتم إصدارها موضحا ان الهدف كان المساعدة على اتخاذ القرارات وليس افتكاك الصلاحيات.
بدورها قالت عبير موسي (الحزب الدستوري الحر) إنّ حزبها لم يمنح الثقة لحكومة الفخفاخ واصطفّ في المعارضة لكنه كان أكثر الأحزاب الداعية الى تمرير التفويض بهدف المصلحة العامة التي تقتضي مساعدة من بيده السلطة لاتخاذ القرارات المناسبة في عديد المجالات.
وقدّمت موسي جملة من المقترحات لرئيس الحكومة لتجاوز الأزمة أهمّها إيصال المساعدات والمنح الى مستحقيها والاستئناس في ذلك بالوسائل المتاحة للشركة التونسيّة للكهرباء والغاز وشركة توزيع واستغلال المياه وذلك لتجنّب الاكتظاظ وحالة الاحتقان والعنف التي بدات تنتشر بمختلف الجهات.
كما دعت الحكومة ووزارة الصحّة إلى تخصيص مستشفى لمرضى الفيروس وذلك للفصل في المستشفيات بين حاملي الفيروس وغيرهم من جهة وحماية الاطار الطبي والشبه الطبي من جهة أخرى.
وطالبت أيضا بضرورة التدخّل للفصل في الخلافات بين المعتمدين ورؤساء البلديات وايقافه لصالح وحدة الدولة إضافة إلى ضبط خطة اتصالية واضحة وشفافة توضّح كيفيّة صرف في الموارد التي سيتم تجميعها عبر صندوق 1818 مقترحة في هذا الغرض احداث وحدة تصرف حسب الأهداف لادارة هذا الصندوق الذي قالت الوزارة انه لمجابهة الوباء وليس لقطاع الصحة فحسب.
اما حسونة الناصفي (كتلة الإصلاح الوطني) فقد بين ان الإجراءات الاخيرة التي اتخذتها الحكومة كانت مطمئنة لكنها لم تكن كافية مما سبب ارباك العلاقة بين السلط الجهوية والمركزية والمحلية.
كما لفت إلى أنّ الوضع الذي فرضه تفعيل الفصلين 70 و80 من الدستور والاجراءات الاستثنائيّة التي اتخذها البرلمان ساهم في مناقشة مسألة تضييق الاستثناءات الممنوحة لرئيس الحكومة في إطار التفويض لكنّه ذكر بان جميع النواب في الحكم والمعارضة أقرّوا ضرورة اسناد التفويض للحكومة لاصدار مراسيم نظرا لخصوصية المرحلة وفي إطار ضرورة توحيد الصفوف والمواقف والقيادة واحدة.
وكان رئيس البرلمان راشد الغنّوشي قد عبر في انطلاق الجلسة العامة عن استعداد البرلمان للتفاعل الإيجابي مع مشروع القانون مؤكدا على خطورة هذه الجائحة وتأثيراتها والتى لا تتوقف عند المستوى الصحى والنفسي فحسب بل تشمل كذلك المجالات الاقتصادية والاجتماعية وهو ما جعل المجلس امام مسؤولية دعم الحكومة من خلال تيسير عملها وجعله اكثر نجاعة.
واشار الى ان « البلاد تمضي في هذه الايام الصعبة موحدة في مؤسساتها وهي الوحدة ذاتها بين الدولة والشعب والتي بفضلها تُذلّل الصعوبات » معربا عن ثقته بأن ما سيتم اقراره اليوم ستكون إنعكاساته فعلية ومباشرة على حياة أبناء الشعب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.