محمد المحسن يكتب/ في ذكرى رحيل الشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم*: لن ننساك أبداً    نابل: توزيع آلات موسيقية على مديري المعاهد    مرناق: غلق الطريق المحلية رقم 565    صفاقس: الإحتفاظ بموزع قوارير غاز منزلي وتاجر متهمين بالإحتكار    بريطانيا:4 قتلى جراء انفجار في منشأة لمعالجة مياه الصرف    إصابة احدهم بطلق ناري.. إيقاف 3 تونسيين كانوا على متن سيارة داخل المنطقة الحدودية العازلة    الهايكا توجه «لفت نظر» إلى مؤسسة الإذاعة التونسية    وزارة النقل تعكف على دراسة تمكين الشركة التونسية للملاحة من معدات جديدة خلال سنة 2022    يوميات مواطن حر: أحنّ إلى كل الأركان التي يرتاح لها ضميري    نابل: تسجيل حالتي وفاة جديدتين و91 حالة إصابة محلية جديدة    وزارة الرياضة تفرج عن قسط مستحقات النوادي بشرط..وإشكال في الأفق!    نواب الشعب ينتقدون بقاء شركة الخطوط التونسية حتى الآن دون رئيس مدير عام    التجارة بالأوطان وبيعها    موعد إنطلاق القطار السريع بين العاصمة والسيجومي RFR    منظمة المادة 19 تشرع في إنجاز دراسة وطنية حول مدى تكريس حق ذوي الاعاقة بتونس في النفاذ إلى المعلومة    النواب بؤكدون ان قطاع النقل يحتاج الى اهتمام خاص وقرارت شجاعة لحل مختلف اشكالياته    مقابل 250 ألف دولار.. كوامي بونسو يوقّع لكليوباترا سيراميكا    النواب يؤكدون ان قطاع النقل يحتاج الى اهتمام خاص وقرارات شجاعة لحل مختلف اشكالياته    إلقاء شخص لنفسه من أعلى نزل الهناء.. مسؤول بوزارة الداخلية يكشف الحقيقة لالصباح نيوز    سليانة: 68 وفاة بالكورونا و149 إصابة في صفوف العاملين في قطاع الصحّة    سليانة- كوفيد19.. تسجيل إجمالي 1264 إصابة و68 حالة وفاة منذ بداية الجائحة    فرنسا تطرد 66 أجنبيا بشبهة التطرف    الاعلان عن طلاق تيم حسن ووفاء الكيلاني    سيدي بوزيد: تقدّم موسم جني الزيتون بنسبة 28 بالمائة    160 شخصا يعتنقون الاسلام منذ بداية السنة    القصرين.. تفكيك شبكة مختصة في سرقة السيارات    هياكل ومنظمات وتنسيقيات القيروان بصوت واحد: نتمنى من الحكومة ألا تدير ظهرها للجهة    في انتظار موافقة سلطة الاشراف…تعديل في برنامج الجولة الافتتاحية من البطولة    6 وفيات و70 إصابة جديدة بكورونا في ڨابس    قابس: عودة نشاط وحدات تعبئة قوارير الغاز المنزلي    النّادي الصفاقسي: بادرة جديدة لتجاوز الأزمة المالية والأحبّاء في الموعد    كميّات الأمطار المسجّلة على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    الأمم المتحدة تسحب "القنب الهندي" من لائحة المخدرات الخطرة    مصر.. ضبط طبيب يعالج المرضى من كورونا ويدعي النبوة    بن عروس: حجز قطع غيار سيارات مهرّبة بقيمة 200 ألف دينار داخل مخزن    الغنوشي يعزّي سيف الدين مخلوف    الموت يفجع سيف الدين مخلوف    3 رؤساء سابقين لأمريكا يتلقون لقاح كورونا أمام الكاميرا    المشري لسفير تونس..دوركم في دعم المسار السياسي إيجابي    وفاة والدة الممثلة جميلة الشيحي بفيروس كورونا    محمد الحبيب السلامي يحيي ويوجه: ...عمي رضوان والسيدة وهيبة    نيمار يكشف لأول مرة: أنا وميسي معا الموسم المقبل!    التمديد في آجال التسجيل عن بعد للامتحانات الوطنية    وزارة الصحة: تسجيل 48 حالة وفاة و 1208 حالة إصابة جديدة بكورونا    الشابة..احتجاجا على تعليق نشاط الهلال..«لاكريموجان» واشتباكات مع الوحدات الأمنية    الداخلية الفرنسية تأمر بتفتيش 76 مسجدا    الخطوط التونسية تأمل تحسّن الوضع الوبائي للشروع في الإصلاح    نواب يدعون إلى تحويل البريد التونسي الى مؤسسة بنكية وتقليص الفجوة الرقمية    رابطة ابطال اوروبا : كلوب بروج يحافظ على آماله في التأهل    إلقاء القبض على 12 شخصا صادرة في شأنهم عدّة مناشير تفتيش لفائدة وحدات أمنيّة وهياكل قضائيّة مختلفة    رسمي.. الزمالك يعلن تعاقده مع حمزة المثلوثي    قصيدة جديدة للبشير المشرقي....عود على بدء    الشاعر محفوظ الجراحي ل«الشروق»: الثقافة غائبة عن برامج الأحزاب... والدولة تحتقر المثقفين    بالفيديو .. تونسية تحدث ضجة باطلالتها الجريئة في مهرجان القاهرة    التوقعات الجوّية لليوم الخميس 03 ديسمبر 2020    الحرس الديواني يحجز 105 ألف علبة سجائر مهرّبة    ماكرون: على الساسة اللبنانيين تشكيل حكومة    الكشف عن سبب وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو ذاكر الصفايحي يتحف القراء ببعض أقوال الساسة والحكماء في عظمة رسول الله محمد خاتم الرسل والأنبياء
نشر في الصريح يوم 25 - 10 - 2020

ستحتفل الأمة الاسلامية بعد ايام بمولد رسول الله محمد بن عبد الله عليه افضل الصلاة وازكى السلام و انني سأنتهز هذه الفرصة السانحة لاذكر بعض ما شهد به وما قاله فيه اهل السياسة والعلم والحكمة من ذوي العقول السليمة الراجحة
فقد حدثنا المؤرخون ان هرقل عظيم الروم بعد ان سال ابا سفيان سيد قريش عن شخصية الرسول محمد اسئلة طويلة محددة قال ووزراؤه وخاصته يسمعونه وهم عليه شاهدون ( لو كنت عند محمد لغسلت قدميه ولشربت ماءهما ) وقيل ان هرقل روما اسلم في قرارة وسريرة ونفسه ولكنه اخفى اسلامه خوفا من ردة فعل سلطة رجال الكنيسة في شعبه وفي دولته
كما قال الفيلسوف الفرنسي (لامارتين) الذي شهد له بالعلم والنبوغ مؤرخو العالم اجمعين( محمد هو النبي الفيلسوف الخطيب المشرع المحارب قاهر الأهواء وبالنظر الى كل مقاييس العظمة البشرية اود ان اسال هل هناك من هو اعظم من النبي محمد)؟ هذه هي شهادة العبقري لامارتين في رسول الاسلام محمد عليه الصلاة والسلام المبعوث رحمة للعالمين فهل مازال لدى غيره من الحمقى ومن المكذبين خاصة من العرب الذين يطعنون في شخصيته ويدعون انهم من المتعلمين ومن المثقفين شك في صدق هذا الرسول محمد النبي الأمي الصادق الأمين؟
اما عن الأديب الانجليزي المشهور (برناردشو) فهو يقول وينبه اهل النهى والعقول( ان العالم احوج ما يكون الى رجل في تفكير محمد هذا النبي لو تولى امر العالم اليوم لوفق في حل مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر اليها) ونحن نسال فنقول وهل جاء هؤلاء المكذبون بنبوة هذا الرسول بخير من رسالته الفريدة الخالدة التي نشرت الأمن والسلام وطمانت القلوب واقنعت العقول؟
اما (مايكل هارت )الذي قرا وفكر فكتب ان الخالدين في تاريخ البشرية مائة شخصية واعتبر ان رسول الله محمد اعظمهم واحتج لموقفه بقوله(كان اثر محمد صلى الله عليه وسلم قويا في تاريخ البشرية فقد كان جلا دنيويا كان زوجا وابا وكان يعمل في التجارة ويرعى الغنم وكان يحارب ويصاب في الحروب ان هذا الامتزاج بين الدين والدنيا في شخصيته هو الذي جعلني اؤمن بانه اعظم الشخصيات اثرا في تاريخ الأاسانية جمعاء) ونحن نزيد على ما قاله هذا المؤرخ فنقول سائلين وهل فسدت الدنيا وهل فسد الدين الا بمخالفة ماجاء في رسالة هذا الرسول المتوازن المثالي الصادق الأمين الذي ايده الله بذلك الكتاب العظيم المبين؟ ا
ومن بين هذه الأقوال التي نوردها في هذا المقال ما قاله وما كتبه الأديب الروسي المرموق (تولستوي) فقد قال قولا حكيما بلغ في الصدق وقول الحق منتهى القمة( ان شريعة محمد ستسود العالم لانسجامها مع العقل والحكمة) ونحن نزيد فنقول ونعلق متى سيتاكد المنكرون والمكذبون برسالة وبنبوة هذا الرسول ان سبب اقبال العقلاء والاسوياء على اعتناق رسالته والايمان بشريعته وبديانته هوبلا شك وبلا خلاف انسجامها وتوافقها مع مبادئ العقل السليم والفطرة الصافية النقية التي لا يستطيع ان يكذبها الكاذبون والمخادعون والغشاشون والسفهاء؟
اما عن المؤرخ الفرنسي (جوستاف لوبان )فقد قال في اوضح بيان وشهد شهادة في رسول الله محمد سيذكرها وسيخلدها له الزمان(ان محمدا هو اعظم رجال التاريخ)
هذه اقوال توزن لدى العقلاء والمنصفين والصادقين والنزهاء بميزان الذهب فقد قالها ساسة وفلاسفة وحكماء وادباء ليسو من المسلمين وليسو من العرب وقد ذكرتها لقرائنا الكرام علها تدفعهم لمزيد دراسة شخصية محمد رسول الله خير الأنام وحتى يستنيروا ويهتدوا بسيرته العظيمة ورسالته الاسلامية الحكيمة وما احسن ان نختم هذه الأقوال في شخصية محمد رسول الله مربي الأجيال ومنقذ الامم من الفساد والتيه والضلال بهذا الكلام الرباني الكريم الذي لا تخفى معانيه على كل ذي عقل سليم( لقد جاءكم رسول من انفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم فان تولوا فقل حسبي الله لا الاه إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.