رئيس الجمهورية يغادر نحو إيطاليا    استئناف حركة جولان المترو رقم 5 على سكتين، اليوم ال اربعاء - شركة نقل تونس    نابل: أجواء اليوم الأول من إمتحان الباكالوريا (صور)    وزير التربية: إمتحانات البكالوريا ستكون في متناول التلميذ المتوسّط    وزير التربية يُطمئن تلاميذ البكالوريا: الاختبارات في المتناول    أكثر من 146 ألف مترشح يجتازون اليوم امتحان الباكالوريا    عمادة المهندسين تجدد الدعوة لعقد مجلس أمن قومي    رقم اليوم...5941,7 مليون دينار    الدورة 16 للصالون المتوسطي للبناء بصفاقس...نسبة حجوزات المشاركة تجاوزت 90 ٪ وحضور أجنبي واسع    أتت على أكثر من 50 هكتارا من الحبوب...حريقان في القصور وبرج العيفة بالكاف    السعودية: تنفيذ حكم الإعدام بحق شاب شيعي والعفو الدولية تندد ب"محاكمة شابتها عيوب جسيمة"    فرنسا: بدء حملة تطعيم الفتيان والفتيات الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما    أخبار النادي الصفاقسي: محمد صولة مطلوب في السعودية    بعد ضمان بطاقة الترشح للمونديال...تونس تتحدى أنغولا من أجل نهائي ال«كان»    رشاد المثلوثي (ناشط سياسي) لا خيار لإنهاء أزمة البلاد غير الحوار والتوافق    تعتزم تنظيم مسيرة ضدّ العنف...منظمات تقاضي المشيشي    الدوحة: الجرندي يؤكد على مساندة السلطة الانتقالية في ليبيا والدفاع عن الحق المصري السوداني في مياه النيل    لطفي العماري: مصدوم في الرئيس لأنه يتحدث عن مخطط لاغتياله دون ذكر المتورطين    معهد الرصد الجوي: الحرارة أعلى من المعدلات العادية لهذه الفترة    مع الشروق..من يفتح أبواب المستقبل أمام شبابنا؟    عرضه قبل الأول يوم 24 جوان بالمسرح البلدي .. «فسحة من القلب» ثمرة المدرسة الأركسترالية les solistes    هند صبري تكشف لأول مرة ... كدت أفقد دور البطولة في صمت القصور بسبب أسناني!    مركز الفنون الدرامية والركحية بتوزر .. مرثية اليسار والثورة !    لهذا السبب.. احذر من دمج البطاطا مع الطماطم    لإنقاص الوزن...تناولي نخالة القمح بديلا عن وجبة الإفطار    12 مليون جرعة من التلاقيح تصل تونس قريبا    الجزائر: حزب جبهة التحرير الوطني يتصدر الانتخابات التشريعية ونسبة المشاركة الأدنى تاريخيا    أنس جابر تفوز في أول مباراة لها في بطولة برمنغهام    يورو 2021: فرنسا تحسم القمة أمام ألمانيا بفوزها 1-صفر    وزير الفلاحة يؤكد أن هذه الصائفة ستكون صعبة من حيث الموارد المائية    طبرقة..حجز بندقية صيد بدون رخصة    قمع المحتجّين على «مسيرة الأعلام»..الاحتلال يحوّل القدس إلى «ثكنة عسكرية»    الجزائر..تحصلت على 105 مقاعد من أصل 204.. جبهة التحرير تكتسح التشريعية    وزير التربية: نقل 48 مترشحا للباكالوريا مصابا بكورونا إلى مركز الإيواء    هيثم المكي ….سيبُّو قرقنة    تأجيل الجلستين العامة والانتخابية لشبيبة القيروان الى موعد لاحق    وزارة الصحة تقرر السماح بحضور 5000 مشجع في مباراة الترجي والأهلي    مع مردود باهت كالعادة: المنتخب التونسي يحقق فوزا قيصر على مالي    89 حالة وفاة و1997 إصابة جديدة بفيروس كورورنا    وزير الفلاحة يؤكد أن هذه الصائفة ستكون صعبة من حيث الموارد المائية    والي صفاقس يشرف على إجتماع المجلس الجهوي للسياحة    عاجل: فحوى لقاء سعيد بالمشيشي وعدد من رؤساء الحكومات السابقين..وهذا ما تم الاتفاق عليه..    بعد التحاليل والتقييم 76بالمائة من مياه البحر جيدة وهذه قائمة الشواطىء التي يمنع السباحة فيها    سيدي بوزيد: انتفاع 22 ألفا و155 شخصا بالجرعة الأولى من التلقيح ضد فيروس "كورونا"    بطولة بيرمنغهام: أنس جابر تواجه الأمريكية ماك نالي في الدّور الاول    القبض على عنصر تكفيري مفتش عنه من أجل الانضمام إلى تنظيم إرهابي ومحكوم ب9 سنوات سجن    مفتي تونس يُعلّق على إعلان السعودية الاكتفاء بأعداد محدودة لحج هذا العام    البرلمان يصادق على التجديد الرابع لرخصة "زارات "    موسي "تشوّش" على أشغال البرلمان.. وترفع شعار "ديقاج" في وجه وزير الصناعة    البيت الأبيض يؤيد إلغاء قانون أجاز للولايات المتحدة الحرب على العراق    ترك 38 زوجة... وفاة رب «أكبر أسرة» في العالم    نور شيبة: "نقابة الفنانين التونسيين لم تقبل مطلب إستقالتي"    ماذا في برمجة المعرض الوطني للكتاب التونسي؟    الصحبي عمر يقدّم مسرحية "المندرة" يوم 19 جوان بقاعة الفن الرابع    محمد الشرفي في ذمة الله    كوكتال الويكاند على أثير إذاعة صفاقس تسلط الضوء على الدورة 55 لمعرض صفاقس الدّولي    الكورونا    محمّد الحبيب السلامي وتلميذ الامام مالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرتجى محجوب يكتب لكم: "نواصي وعتب والبعض من الذرية "
نشر في الصريح يوم 13 - 12 - 2020

صحيح أن طرح هذا المثل الشعبي لا يدخل بأي حال من الأحوال في باب المنطق والعقلانية، ولكني أعتقد جازما أن أغلبية ساحقة من الشعب التونسي بمن فيهم عبدكم الفقير لربه، يؤمنون به سواء تعلق الأمر بالرزق أو التجارة أو السياسة أو اللطف في المصائب وغير ذلك من أحداث و مجالات الحياة.
ما دفعني للحديث عن النواصي والعتب هو بكل صراحة ما نعانيه ونواكبه يوميا من حوادث و فواجع و مآسي تخلف الخوف و الحزن الشديد لكل من يملك ذرة إحساس في بلد يعاني قبل كل شيء من أبنائه الذين خانوا الأمانة وغلّبوا مصالحهم الشخصية والفئوية على حساب المصلحة العليا للوطن.
نعم، أنا الكائن العقلاني ما استطعت لذلك سبيلا، أؤمن كغالبية التونسيين والتونسيات بالنواصي والعتب حتى في حكم وقيادة البلاد، وربي يقدر الخير ويلطف بينا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.