خلال يوم واحد.. القبض على 14 شخصا خالفوا حظر التجول..    رغم فيروس كورونا .. 116سائحا فرنسيا يفضلون البقاء بالمنطقة السياحية جربة جرجيس    يصدر غدا..طابع بريدي يحمل صورة القنطاوي دحمان أول رئيس مكتب بريد تونسي    عبد الفتاح السيسي بغضب كبير: أين الكمامات للعمال…(فيديو)    كرة القدم : هذا موعد استئناف منافسات بطولتي الرّابطتين 1 و2    نابل.. القبض على شخص محل 26 منشور تفتيش    عون بالأمن الرئاسي يشهر سلاحه في وجه زوجين ..الناطقة باسم المحكمة الابتدائية بسوسة 2 تكشف التفاصيل للصباح نيوز    وفاة الفنان الفلسطيني الكبير عبد الرحمن أبو القاسم    زواج مصممة ازياء تونسية "زمن الكورونا"    محمد المحسن يكتب لكم : والي تطاوين يضع رقم هاتفه الجوال على ذمة مواطني الجهة..ويتجاهل الكتّاب والمثقفين..!!    تونس: تخصيص 6 أسرة إنعاش لإيواء مرضى “كوفيد-19”    تراجع إلى 605.. إسبانيا تسجل أدنى عدد وفيات في أسبوعين    في رسالة وجهها إلى وزير الشؤون الدينية.. النائب ماهر مذيوب يطلب تخصيص 10 م د للإحاطة بالجالية التونسية في الخارج    مصر تكشف اسم الدواء الياباني الجديد المضاد لفيروس كورونا.. والسيسي يأمر بتصنيع كميات كبيرة    الاهلي المصري يطالب بفسخ عقد كوليبالي مع النجم    الحجر الصحي يتسبب في معركة انتهت بإطلاق نار وإصابة    بقير عائد الى الترجي    الاتحاد الدولي للتنس يمنح إجازة إجبارية لموظفيه    الكرة الطائرة: موسم إضافي لمروان الفهري مع "النّصر" الإماراتي    البريد التونسي يؤكد استرجاع جزء من المبالغ التي تم سحبها في عمليات تحيل    صفاقس: اليوم إجراءات جديدة لتوزيع السميد    الإستيلاء على 67 ألف دولار بإستعمال بطاقات بريدية : الرئيس المدير العام للبريد يوضح    بسبب الحجر الصحي العام.. نقص في المخزون الاستراتيجي من الدم ومشتقاته    تبرع رجل أعمال بمعدات طبية لمستشفى القصور: ادارة الصحة بالكاف توضح    صحيفة ألمانية تنشر خطة الاتحاد الأوروبى للخروج من أزمة كورونا    الصين تعلن عن "خطر" جديد    اليكم القول الفصل في صيام النصف الاخير من شعبان    بلدية سيدي بوسعيد ترد على نجيب بالقاضي    كتاب اليوم: النخبة الصحفية التونسية    وزير الداخلية :ينطبق العقوبات ضد المخالفين.. والتدخلات ولات تعمل للتونسي حياسية"    كرة السلة : تأجيل الملحق الاولمبي الى صائفة 2021    الاهلي السعودي ينهي الاشكال مع البلايلي    جامعة البناء تندد بالضغوط التي تمارسها بعض المؤسسات لإجبار العمال على العمل    بالإصابة الأولى.. كورونا يقتحم بلدا عربيا جديدا    قرار استئناف تصوير المسلسلات الرمضانية يثير الجدل.. وأصحاب القنوات والمستشهرين في قفص الاتهام    "أوبك" تكشف عن تفاصيل "الاتفاق المنتظر" لخفض إنتاج النفط    محمد الفاضل كريم : زدنا في سعة تدفق الانترنات ونعول على التضامن الرقمي    سؤال الجمعة : كيف تقام صلاة قيام الليل؟    البورصة تواصل منحاها التنازلي للأسبوع الثاني على التوالي    زيدان لم ينس الجزائر ويتبرع لأبناء بلده الأصلي    حجز 18 طنّا من الشعير المدعم ببوحجلة    الكاف : القبض على متورط في قضية ارهابية خرق الحجر الصحي    إصابة 450 شخصا في سجن أمريكي بكورونا    طقس اليوم..تكاثف تدريجي للسحب بالمناطق الغربية مع نزول أمطار متفرقة    الإعلان عن وفاة سياسي تونسي بعد إصابته بالكورونا منذ أيام قليلة    كندا ترفع التجميد عن تصدير الأسلحة للسعودية    تحذير من الانزلاق إلى تشيرنوبل أخرى!    وزارة الثقافة توضح بخصوص استئناف تصوير الأعمال التلفزية الرمضانية    سوسة: تفاصيل واقعة "البراكاج" ومنفذه الأمني الرئاسي    معهد الرصد الجوي: اليوم الأول من رمضان يوم 24 أفريل    اتحاد الناشرين العرب يدعو الحكام العرب لمساعدة أهل القطاع على مجابهة تداعيات كورونا    بعد اقعد في الدار للبنى نعمان وبدر المدريدي.. الفرقة الوطنية للموسيقى تطلق تونس تتنفس موسيقى    نيرمين صفر تتراجع عن قضيتها ضد مهددها بالقتل اثر ظهور والدته باكية    يوميات مواطن حر: البراءة تغذيها الاحلام البريئة    د. زينب التوجاني:"المفتي عثمان بطيخ المستنير الشجاع في زمن كورونا ،خطاب واقعي يحترم سلطة الدولة    النفيضة.. إنقلاب شاحنة ثقيلة محملة بالزيت النباتي    الوسائد تتحول إلى فساتين أنيقة في تحدي الحجر الصحي عبر إنستغرام    طقس اليوم الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في رمضان:كلغ «الدقلة» بأقلّ من 9 نانير ؟
نشر في التونسية يوم 31 - 05 - 2015

التونسية (تونس)
من ضمن الغلال التي تلقى إقبالا كبيرا من التونسيين خلال شهر رمضان المبارك، التمور التي أضحى إنتاجها منذ عدة سنوات لا يتزامن مع الشهر الفضيل ولأجل ذلك ترتفع أسعارها بشكل لافت في رمضان ويصل سعر الكلغ الواحد إلى حوالي 10 دنانير على غرار رمضان الفارط.
ويقبل التونسيون على استهلاك التمور نظرا لقيمتها الغذائية واحتوائها على السعيرات الحرارية التي تغذي الجسم وتساعده على تحمل مشقة الصيام فضلا عن كونها عادة غذائية لدى المسلمين قبل الإفطار.
ولتفادي حصول شطط في أسعار التمور وتجنّب المضاربات الاحتكارية التي من شأنها جعل الأسعار تصل إلى مستويات يعجز معها المواطن من اقتناء هذا النوع من الغلال اتخذت الهياكل المهنية وفي مقدمتها المجمع المهني المشترك للغلال كل الاحتياطات والتدابير اللازمة لتوفير التمور بالكميات المطلوبة وبأسعار مناسبة ومعقولة.
وفي هذا الإطار أفادت مصادر من المجمع أن الحاجات الوطنية من التمور التي تم تخزينها لتعديل السوق خلال شهر رمضان 2015 تقدر بنحو 37 ألف طن الأمر الذي يفي بالحاجة وزيادة لا سيما وان معدل استهلاك التونسيين خلال شهر الصيام من التمور يتراوح بين 15 و20 ألف.
ويبلغ المخزون الحالي من التمور 55 ألف طن سيتم تصدير قرابة 18 ألف طن منها والبقية (37 ألف طن) سيتم ضخها في السوق المحلية خلال شهر رمضان.
وأكدت المصادر أن الكميات المتوفرة من هذه المادة التي تلق رواجا كبيرا خاصة في الأيام الأولى من شهر الصيام تفي بكل الحاجات وانه لا داعي للتخوف من فقدانها أو التهافت عليها وبالتالي تشجيع التجار على المضاربة والاحتكار.
وأشارت مصادرنا إلى أن أسعار التمور في السوق المحلية ستكون في المتناول على عكس رمضان 2014 حيث تراوحت الأسعار في الفترة الأولى من رمضان بين 8 و10 دنانير، ورجحت مصادرنا في هذا السياق إلى إمكانية انخفاض الأسعار إلى اقل من مستويات السنة الماضية بفعل عامل الوفرة.
وذكر مسؤول من المجمع المهني المشترك للغلال انه تم إلى حدود الأسبوع الفارط تصدير 73 ألف طن بقيمة 342 مليون دينار مقابل 61 ألف طن وبعائدات مالية بقيمة 268 مليون دينار خلال الفترة ذاتها من السنة الماضية أي بزيادة بنسبة 19 بالمائة من حيث الكمية و 37 بالمائة من حيث القيمة.
وتجدر الإشارة إلى الإنتاج الوطني من التمور خلال موسم 2014 / 2015 بلغ نحو 223 ألف طن منها 145 ألف طن دقلة نور مقابل إنتاج وطني بحوالي 198 ألف طن في موسم 2013 / 2014.
وبالنسبة للاستعدادات لموسم جني التمور لموسم 2015 / 2016 قال مصدرنا ذاتها إن المجمع قام بتوزيع أكثر من مليوني ناموسية بقيمة 4 ملايين دينار من اجل حماية عراجين التمور من جهة والحصول على منتوجات ذات جودة عالية من جهة أخرى.
وأفاد في سياق متصل أن المنتج لا يدفع سوى نسبة 20 بالمائة من سعر الناموسية إلى جانب مساهمة مالية يتكفل بها المصدرين في مستوى 1 بالمائة من عائدات التمور.
كما ذكر أن المجمع بالتعاون مع المهنة بصدد وضع منظومة متكاملة لميكنة العمل في واحات التمور مشيرا إلى اعتزام المجمع بالتعاون مع أهل المهنة توريد آلات خاصة لجني التمور.
وألمح إلى أنه سيتم توريد هذه الآلات من الهند بأسعار معقولة للمساعدة على الجني الصابة التي تنطلق عادة في شهر أكتوبر القادم مثيرا موضوع غياب وفقدان اليد العاملة المختصة في جني التمور في الوقت الراهن والتي بدأت تندثر تدريجيا وهو ما يفسر اللجوء إلى توريد آلات خاصة لجني التمور من النخيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.