رئيس جمعية المحامين الشبان: الملف الطبي للمحامية المُعتدى عليها اختفى!    تراجع طفيف في نسبة التضخم خلال شهر جويلية 2020 إلى مستوى 5،7 بالمائة    ميسي يوجه رسالة خاصة لحارس ريال مدريد    إيقاف رئيس نادي كرة القدم بالحمامات محور لقاء وليد الجلاد ووديع الجريء    خطير: رئيس مركز أمن يعتدي بالعنف الشديد على محامية ؟    جومين.. حجز 840 علبة من الجعة    إصابة عاملة بمصنع بفيروس كورونا    ال"تاس" ترفض شكوى الامارات ضد قطر    مهرجان نابل الدولي: البرمجة يوم بيوم...نوال غشام نجمة الإفتتاح ولطفي العبدلي يشعل الجدل    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: بفقه الطوارئ تفاعلت الهيئات الشرعية مع جائحة الكورونا    سيدي بوزيد: تسجيل 331 مخالفة اقتصادية خلال شهر جويلية المنقضي    سوسة: مستشارون بلديون يتذمرون من سياسات رئيس البلدية    برشلونة يستعيد غريزمان وديمبلي قبل مواجهة نابولي    سليانة: ملازم بالسجن المدني بسليانة يتعرض للعنف من طرف أحد أصحاب السوابق    قفصة.. إلقاء القبض على شخصين وحجز كمية هامة من مخدر "الكوكايين"    اليوم: هذه الشواطئ لا يمكن السباحة فيها    تونس تحت خط الشُحّ المائي    مهرجان بنزرت الدولي.. الجمهور يتفاعل مع عرض الافتتاح "الزاوية"    رئيس لبنان: سننزل أشد العقوبات بالمسؤولين عن انفجار بيروت    مانشستر سيتي يتعاقد مع نجم فالنسيا    إصابة نادين نجيم في انفجار بيروت.. التفاصيل    في محادثة مع نبيه برّي: الغنوشي يؤّكد على تضامن التونسيين مع الشعب اللبناني بعد الحادثة الاليمة    إصابة نادين نجيم في انفجار بيروت    الكشو: أكبر عدو للتونسيين هو التراخي وليس الكورونا    وزير الصحة: التراخي والتسيب قد يتسببان في عودة كورونا..    السفارة الأمريكيّة تحذّر من انبعاث غازات سامّة بسبب تفجيرات بيروت    صيف للمطالعة..كاتب وكتاب ..التداخل الأجناسي في الأدب العربي المعاصر لمحمد آيت ميهوب    اسبانيا : ريال مدريد يعتزم بيع عدد من لاعبيه فقط لدعم خزينته    باولو ديبالا يتفوق على رونالدو    انفجار بيروت: عدد المفقودين يفوق عدد القتلى    سامية عبو"ماناش حزب فاشي باش نطردو نوابنا وإعتذار شكيب الدرويش مرفوض"    مصطفى بن أحمد : نحن مع سحب الثقة من الغنوشي..وتصريح الشاهد قد يكون أخرج من سياقه    تفاقم عجز الميزانية خلال النصف الأوّل من2020    كيف وصلت شحنة الموت إلى لبنان؟    إلغاء الدورة 42 لمهرجان صفاقس الدولي    قائمة النوّاب المستقلّين الذين سيلتقيهم المشيشي اليوم    صفاقس : الطبوبي يحيي الذكرى 73 لمعركة 5 اوت    اليوم: السباحة ممنوعة بهذه الشواطئ    إيقاف رئيس نادي كرة القدم بالحمامات: الجامعة على الخط    صفاقس.. إيقاف 8 أشخاص بشبهة التورط في جريمة قتل شاب اصيل سوسة    صفاقس ...«كورونا» تمنع مهرجان قرمدة من العالمية    بالفيديو..صحفي تونسي تدمّر منزله بالكامل    تسبب في انفجار بيروت: ماذا تعرف عن نترات الأمونيوم    إشراقات... لكم دينكم ولي دين    شهيرات تونس ..«أم ملال» الصنهاجية ..حكمت تونس بالوصاية وكانت عونا لأخيها الأمير الصنهاجي    من مصر والمغرب والأردن واليمن.. عرب بين ضحايا انفجار بيروت    حملة أمنية واسعة بسوسة تسفر عن ايقافات وحجز دراجات    الصليب الأحمر اللبناني: عدد قتلى انفجار بيروت بلغ 100    برمجة رحلة جويّة لاجلاء عدد من التونسيين العالقين في الجزائر    قضى ايام العيد مع عائلته: إصابة وافدة بكورونا لشخص من مدينة سليمان    بداية من هذا الأحد .. قناة التاسعة تنطلق في بث مجلة فنية ثقافية    مهرجان صفاقس: الغاء الدورة 44 ..واقامة مهرجان قرمدة رغم الكورونا ؟    فكرة: بعد بيروت ...أرى ما أرى    سيدي بوزيد: تعليق نشاط 14 رخصة لبيع التبغ والوقيد    كوفيد-19: اتفاقية شراكة لاعادة تنشيط القطاع السياحي    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الصعبة إلى 138 يوم توريد    مسح شامل لرخص بيع التبغ بولاية بنزرت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في رمضان:كلغ «الدقلة» بأقلّ من 9 نانير ؟
نشر في التونسية يوم 31 - 05 - 2015

التونسية (تونس)
من ضمن الغلال التي تلقى إقبالا كبيرا من التونسيين خلال شهر رمضان المبارك، التمور التي أضحى إنتاجها منذ عدة سنوات لا يتزامن مع الشهر الفضيل ولأجل ذلك ترتفع أسعارها بشكل لافت في رمضان ويصل سعر الكلغ الواحد إلى حوالي 10 دنانير على غرار رمضان الفارط.
ويقبل التونسيون على استهلاك التمور نظرا لقيمتها الغذائية واحتوائها على السعيرات الحرارية التي تغذي الجسم وتساعده على تحمل مشقة الصيام فضلا عن كونها عادة غذائية لدى المسلمين قبل الإفطار.
ولتفادي حصول شطط في أسعار التمور وتجنّب المضاربات الاحتكارية التي من شأنها جعل الأسعار تصل إلى مستويات يعجز معها المواطن من اقتناء هذا النوع من الغلال اتخذت الهياكل المهنية وفي مقدمتها المجمع المهني المشترك للغلال كل الاحتياطات والتدابير اللازمة لتوفير التمور بالكميات المطلوبة وبأسعار مناسبة ومعقولة.
وفي هذا الإطار أفادت مصادر من المجمع أن الحاجات الوطنية من التمور التي تم تخزينها لتعديل السوق خلال شهر رمضان 2015 تقدر بنحو 37 ألف طن الأمر الذي يفي بالحاجة وزيادة لا سيما وان معدل استهلاك التونسيين خلال شهر الصيام من التمور يتراوح بين 15 و20 ألف.
ويبلغ المخزون الحالي من التمور 55 ألف طن سيتم تصدير قرابة 18 ألف طن منها والبقية (37 ألف طن) سيتم ضخها في السوق المحلية خلال شهر رمضان.
وأكدت المصادر أن الكميات المتوفرة من هذه المادة التي تلق رواجا كبيرا خاصة في الأيام الأولى من شهر الصيام تفي بكل الحاجات وانه لا داعي للتخوف من فقدانها أو التهافت عليها وبالتالي تشجيع التجار على المضاربة والاحتكار.
وأشارت مصادرنا إلى أن أسعار التمور في السوق المحلية ستكون في المتناول على عكس رمضان 2014 حيث تراوحت الأسعار في الفترة الأولى من رمضان بين 8 و10 دنانير، ورجحت مصادرنا في هذا السياق إلى إمكانية انخفاض الأسعار إلى اقل من مستويات السنة الماضية بفعل عامل الوفرة.
وذكر مسؤول من المجمع المهني المشترك للغلال انه تم إلى حدود الأسبوع الفارط تصدير 73 ألف طن بقيمة 342 مليون دينار مقابل 61 ألف طن وبعائدات مالية بقيمة 268 مليون دينار خلال الفترة ذاتها من السنة الماضية أي بزيادة بنسبة 19 بالمائة من حيث الكمية و 37 بالمائة من حيث القيمة.
وتجدر الإشارة إلى الإنتاج الوطني من التمور خلال موسم 2014 / 2015 بلغ نحو 223 ألف طن منها 145 ألف طن دقلة نور مقابل إنتاج وطني بحوالي 198 ألف طن في موسم 2013 / 2014.
وبالنسبة للاستعدادات لموسم جني التمور لموسم 2015 / 2016 قال مصدرنا ذاتها إن المجمع قام بتوزيع أكثر من مليوني ناموسية بقيمة 4 ملايين دينار من اجل حماية عراجين التمور من جهة والحصول على منتوجات ذات جودة عالية من جهة أخرى.
وأفاد في سياق متصل أن المنتج لا يدفع سوى نسبة 20 بالمائة من سعر الناموسية إلى جانب مساهمة مالية يتكفل بها المصدرين في مستوى 1 بالمائة من عائدات التمور.
كما ذكر أن المجمع بالتعاون مع المهنة بصدد وضع منظومة متكاملة لميكنة العمل في واحات التمور مشيرا إلى اعتزام المجمع بالتعاون مع أهل المهنة توريد آلات خاصة لجني التمور.
وألمح إلى أنه سيتم توريد هذه الآلات من الهند بأسعار معقولة للمساعدة على الجني الصابة التي تنطلق عادة في شهر أكتوبر القادم مثيرا موضوع غياب وفقدان اليد العاملة المختصة في جني التمور في الوقت الراهن والتي بدأت تندثر تدريجيا وهو ما يفسر اللجوء إلى توريد آلات خاصة لجني التمور من النخيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.