القيروان : انقطاع حركة المرور بعدد من الطرقات بسبب فيضان وادي الزرود وارتفاع منسوب المياه ببعض المناطق المنخفضة    رئيس الحكومة: انتهى زمن تسليم المفتاح للوزير..    نزول كميات متفاوتة من الأمطار والثلوج على مرتفعات الجهة    "فيسبوك" تدافع عن تعاملها مع فيديوهات هجوم نيوزيلندا الإرهابي!    في القيروان: تسجيل 24 إصابة مؤكدة بمرض الحصبة 13 منها لدى رضع دون سن التلقيح    بريطانيا: الشرطة تباشر التحقيقات في اعتداءات على 5 مساجد    مصر: مصرع 10 أشخاص في انفجار بمصنع    مباراتين متقدمتين من ثمن نهائي الكأس .. هل تنجح واحة قبلي وجمعية جربة في الإطاحة بالنجم والترجي؟    كرة اليد - تعديلات على الروزنامة العامة    مريم الدباغ : أنا نهضوية ونموت عالنهضة والتقيت راشد الغنوشي وهو رجل طيب    الشاهد: لن أعلق على خطاب رئيس الجمهورية    بوفيشة.. القبض على منحرف خطير صادرة في شأنه 16 منشور تفتيش    جندوبة: مياه الامطار تحاصر عددا من الاحياء الشعبية    الشابّي: موسي تريد الانتقام ممّن انخرط في الثورة..لسنا ضد الدساترة    عائشة عطية باكية: الحوار التونسي سرقت منّي فكرة عامل النظافة    ''فيديو كليب: لينا شماميان تحكي قصة حقيقية ''بالفزّاني التونسي    أريانة: غلق المسلخ البلدي برواد بعد رصد اخلالات صحية وبيئية    اليوم انطلاق تصفيات «أورو» 2020..الكبار من أجل انطلاقة قوية في بداية المشوار    بعثة الاعمال التونسية تصل «نيروبي» وتستكشف فرص تسويق المنتجات التونسية    لمواصلة الدراسة بمرحلة الماجستير والدكتوراه بكندا.. وزارة التعليم العالي توفر 10 منح جامعية    يملكون منازل ويتنقلون بسيارات خاصة: ايقاف 13 مُتسوّلا بالعاصمة    إقبال غير مسبوق لكبرى وكالات الأسفار على بلادنا/ مؤشرات واعدة.. وتوقعات بتجاوز عدد السياح ال9 ملايين    كاتب الدولة المكلف بالموارد المائية: معظم السدود شهدت تحسنا في مستوى مخزون المياه    بسبب تهاطل الأمطار.. انقطاع حركة المرور بهذه الطرقات    بالصور-أثارا ضجة كبيرة/ممثلان يعذبان ثعلبا في إطار تصوير سيتكوم رمضاني: المنتج يوضح ويكشف..    بلغت 50 مم.. هذه كميات الأمطار المسجلة بصفاقس خلال24 ساعة الأخيرة    وصلت إلى 50 مم ..أمطار هامة في الوطن القبلي    بالصور، ''دار نانا '' المنتوج الدرامي الجديد لقناة نسمة خلال شهر رمضان    رئيسة وزراء نيوزيلندا تحظر بيع البنادق الهجومية والأسلحة نصف آلية    هل يجب أن تقلقي من ردات فعل رضيعك العصبية؟    ما هي الأسباب التي تؤدي الى تقلّب المزاج عند المرأة؟    بلغت 140 مليمتر بسوسة والقيروان.. كميات الأمطار المُسجلة على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    تصفيات كاس امم افريقيا 2019: المنتخب الوطني المتاهل يسعى الى تقديم وجه مطمئن بقيادة فنية جديدة    أعلاها بسيدي الهاني 140مم: كميات الأمطار المُسجلة في مختلف المدن    أخبار النادي الافريقي..إضراب عن التمارين... عرض ليبي لزفونكا... واجتماع ساخن للهيئة    المنتخب التونسي ينهي اليوم تحضيراته لمباراة اسواتيني    بنزرت.. سرقة اللوحة المعدنية التي تخلد ذكرى قدوم الجنود الصرب للاحتماء بتونس    نيوزيلندا تحدد هويات القتلى الخمسين.. وتبرر "تأجيل الدفن"    بريطانيا تطلب تأجيل بريكست.. والاتحاد الأوروبي يوافق    الجمعة / نيوزيلندا تتضامن مع المسلمين.. من ارتداء الحجاب إلى رفع الآذان    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الخميس 21 مارس 2019    الرصد الجوي: طقس شتوي ووضع جوي دقيق يتطلب المتابعة    في افتتاح مهرجان «ربيع سوسة» .. «توظيف حزبي» يثير احتجاج بعض المستشارين البلديين    الدكتورة آمنة الرميلي ل «الشروق» ..ثقافة المنشطين أقل من الصفر    ستزور تونس من 27 مارس الجاري الى 9 أفريل القادم .. ستزور تونس من 27 مارس الجاري الى 9 أفريل القادم    انخفاض في المبادلات التجارية لتونس    لترويج منتوجات الصناعات التقليدية ..عقد شراكة مع المجمع التونسي السعودي    في ندوة صحفية بالمركز الثقافي الدولي بالحمامات ..ميلاد أول مشروع لأوروبا المبدعة    المستاوي يكتب لكم : "بمناسبة ذكرى الاستقلال ليكن شعارنا وبرنامج عملنا جميعا "تونس اولا وتونس اخرا"    لصحتك : دراسة جديدة تؤكد ان القهوة تحمي من البروستات‎    الدندان ..إيقاف مفتش عنه مصنّف خطيرا    جبل المغيلة .. مجموعة إرهابية تحتجز عددا من المواطنين قبل إخلاء سبيلهم    أحدهما تورّط في سرقة سيارة لاعب دولي سابق معروف .. الإطاحة بلصّين تصدّيا للأعوان بالغاز والصواعق الكهربائية    فيما تونس تحيي عيد استقلالها .. حاملو متلازمة داون يطالبون الشاهد بالتشغيل...    الأسبوع القادم زيارة بعثة صندوق النقد لتونس.. مخاطر لتوقف برنامج "تسهيل الصندوق الممدد" بسبب الزيادة في الأجور    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الأربعاء 20 مارس 2019    سمير الوافي يتعرض إلى حادث مرور    صابر الرباعي يحتفل بعيد الإستقلال على طريقته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد الأحداث التي شهدها ملعب بن جنات: هل سعى "ربيع البحوري" إلى التعتيم على مهزلة المنستير...؟
نشر في التونسية يوم 10 - 06 - 2011

عبر لنا شق كبير من جماهير الترجي الرياضي التونسي عن استيائهم العميق من تجاهل برنامج الأحد الرياضي أو بالأحرى برنامج الأربعاء الرياضي للأحداث التي شهدها ملعب مصطفى بن جنات والذي احتضن مباراة الدور ربع النهائي لكاس تونس بين الترجي والاتحاد الرياضي المنستيري خاصة بعد الأحداث التي شهدتها المباراة والتي تجاهلتها كاميرا الأحد الرياضي التي مرت على الحادثة مرور الكرام حتى خلنا أن كل الكلام الذي رافق المباراة ومحاولة الاعتداء على الحكم وسيم بن صالح وتهشيم حافلة الترجي الرياضي لم يكن موجود له أي اثر سوى في مخيلتنا أو في مخيلة كل من عايشوا الواقعة رغم ثبوتها بالصوت والصورة...
تساؤل جماهير الترجي يبدو أمرا مفهوما بالنظر إلى الأسلوب الذي توخته جماعة الأحد الرياضي في تغطيتهم للمباراة خاصة وان نلتمس العذر لجماهير الأحمر والأصفر في ما ذهبت إليه على اعتبار أن الترجي تضرر ماديا ومعنويا عقب نهاية المباراة وكان حريا بأسرة البرنامج ومن منطلق وظيفتهم الأساسية نقل الصورة إلى الشارع الرياضي كما هي دون زيف أو رتوش.جماهير الترجي اعتبرت أن في الأمر نية مبيتة واستندت في ذلك إلى أرضية تبدو مشروعة قياسا على ما استندوا عليه فمقدم البرنامج ربيع البحوري هو أصيل مدينة المنستير ومعروف بولائه الشديد لفريق عاصمة الرباط الأمر الذي جعل البعض يشير ولو بالهمس إلى أن البحوري جنح إلى طمس الحقيقة تفاديا لتشويه صورة الاتحاد ودرء للفضيحة التي كان يمكن أن تتسبب في عقوبات صارمة على فريقه المفضل...
قد تكون بصمات البحوري غير موجودة في عملية المونتاج على اعتبار أن العملية جرت في وحدة الإنتاج التلفزي بالمنستير فكانت الصورة على "قياس" أهل الدار وقد يكون البحوري استجاب لبعض النداءات الخارجية وتعمد التعتيم على الأمر نزولا عند رغبة رئيس ودادية رؤساء الأندية الذي هو نفسه رئيس الاتحاد المنستيري لكن كل هذا لا يتيح لأسرة البرنامج التلاعب بالوقائع والتخفي وراء صورة مزيفة لأنهم يدركون انه لم يعد هناك أيّ مكان للفبركة وللتعتيم الإعلامي فلغة الكواليس لم تعد سيدة الموقف...
برنامج الأحد الرياضي يبقى شئنا أم أبينا البرنامج الأكثر جماهيريا في تونس مع ذلك فهو لم يستفد كما ينبغي من هذا العامل وتسمر حيث وقف رازي القنزوعي وحتى نسمات الثورة لم تفلح في اقتلاع بعض الرموز الطفيلية الي عششت بداخله فكل المنابر الإعلامية داخل القناة الوطنية الأولى والثانية تغيرت عن بكرة أبيها باستثناء الأحد الرياضي الذي أصبح حكرا على بعض الأسماء التي رغم محدودية زادها الثقافي والكروي وافتقادها لكاريزما الشاشة ولسلاسة وطلاقة اللسان ما تزال تقتحم علينا خلوتنا عنوة فإلى متى تبقى دار "الأحد الرياضي" على حالها..؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.