اتحاد الفلاحة يستنكر    دعوة لمراجعة الاتفاقيات الضارة    قف: مجلس المنافسة والأسعار    تحضيرات استعادة النشاط السياحي    «كَابوس» 2017 في البال...الجامعة تُحذّر اللاعبين من «فخ» بوركينا فاسو    المنتخب الوطني : عودة 4 عناصر و«الطليان» يُتابعون الطالبي    مع الشروق..المصالحة الفلسطينية... الآن... الآن وليس غدا    كرم: البنوك تواجه ضغطا كبيرا    مع الشروق..المصالحة الفلسطينية... الآن... الآن وليس غدا    نهاية مأساوية..تجمّد 7 مهاجرين على متن قارب في اتجاه لامبيدوزا    بوركينا فاسو: العسكريون الذين استولوا على الحكم يعلنون فتح حدود البلاد الجوية    رئاسة الجمهورية: إنهاء مهام نادية عكاشة    المكي: نادية عكاشة كانت تتواصل مع الغنوشي بعد 25 جويلية بوساطة    حارس الرأس الأخضر يعتذر من ماني    اختطاف امرأة بقصر هلال: إيقاف ثلاثة أشخاص والزوج الفاعل الأصلي فيها محل 10 مناشير تفتيش    الليلة: الحرارة تتراوح بين درجتين و10 درجات    المنستير: تلميذ يطعن زميله على مستوى الصدر    منى زكي تلجأ إلى الله: ''اللهم اغفر ذنوبنا''    شبّهوها بنانسي عجرم: هل خضعت نبيهة كراولي لعملية تجميل؟    المهدية: تسجيل 4 حالات وفاة و422 إصابة جديدة بكورونا    اللجنة العلمية توصي بمواصلة العمل بإجراء حظر التجوّل    نادي حمام الانف يحصن دفاعه بضم شهاب بن فرج    النادي الإفريقي: الوحيشي يوضح بخصوص علاقته بالعلمي.. يشيد بالبدوي والزردوم.. وينفي مجاملته لخليفة والمنتدبين    إعلام من صندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية لمتقاعدي الوظيفة العمومية    السيسي وتبون يتفقان على أهمية إنجاز الانتخابات في ليبيا بالتزامن مع خروج "المرتزقة" منها    وزارة التشغيل تعلن عن قائمة الاختصاصات المعنية بالتكوين المهني الأساسي عن بعد    تفاصيل القبض على 03 أشخاص مورطين في سرقة كمية هامة من المحركات التابعة لشركة فسفاط قفصة    اصطدام حافلة بسيارة خفيفة على مستوى منطقة العقبة    وزارة المرأة تعلن عن معايير إنتداب مربين وأساتذة شباب وطفولة وأخصائيين نفسانيين    دعوة إلى مراجعة الاتفاقيات التجاريّة المضرّة بتونس    منتخب كرة القدم: تحاليل كوفيد سلبية للشعلالي ومعلول ودحمان وتوزغار    الأمم المتحدة تحذر من أوضاع مزرية يمر بها المدنيون والنازحون في شمال سوريا    منع كاتب الدولة السابق عبد القدوس السعداوي من سفر.. وهذه التفاصيل    قضية "قتيل فيلا نانسي عجرم" تعود إلى العلن وخبيرة جنائية تكشف تفاصيل جديدة وتطالب بنبش القبر (فيديو)    الخطوط التونسية تعلق جميع رحلاتها من وإلى هذه الوجهة حتى إشعار آخر    صفاقس: تسجيل 908 حالة إصابة جديدة و04 حالات وفاة بفيروس كورونا    اليوم: تراتيب الإضراب العام في قطاع الصحة    بالفيديو: بايدن يعتقد أن الميكروفون مغلقا يشتم صحفيًّا    التونسيون استهلكوا 176 مليون لتر من الجعة في 2021    البنك العالمي: من الضروري إطلاق إصلاحات هيكلية لضمان انتعاش الاقتصاد التونسي    كأس الاتحاد الكويتي: طه ياسين الخنيسي يفتتح مشاركته مع نادي الكويت بتسجيله لثلاثية    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    زهير بن حمد وداعا صاحب التوقيعتين.    عضو اللجنة العلمية يتحدث عن الوضع الوبائي خلال الموجة الخامسة من كوفيد-19    تنقيحات جديدة في موسم التخفيضات القادم    الكاميرون: ارتفاع حصيلة ضحايا التدافع أمام ملعب كرة القدم إلى ثمانية    ملتقى شكري بلعيد الدولي للفنون..تدشين مجسم عملاق للشهيد في مدينة صفاقس    وزارة الصحة: تسجيل 4 حالات وفاة و2834 إصابة جديدة بفيروس كورونا    منزل بورقيبة..يشوه وجه زوجته    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    حمام سوسة: ورشة فنية لتلامذة مدرسة طريق تونس    مع الشروق.. الجزائر مصر ... مرحلة جديدة من العلاقات    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    قتيلة و3 جرحى بإطلاق نار في جامعة بالمانيا    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    وزيرة الثقافة تدعو إلى إنقاذ المعالم الأثرية من الإندثار خلال زيارتها لجامع علولة بمدنين    رد نقابة المهن التمثيلية المصرية على الجدل الحاصل بشأن فيلم "أصحاب ولا أعز"    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سياسيون في ذكرى رحيل بورقيبة: «الشعوب لا تُقبر زعماءَها»
نشر في التونسية يوم 05 - 04 - 2013

تحت شعار «بورقيبة رائد الكفاح والاصلاح» يُحيي التونسيون من 4 إلى 9 أفريل الجاري الذكرى الثالثة عشر لرحيل الزعيم بورقيبة تزامنا مع احياء ذكرى شهداء 9 أفريل 1938. وسيقع بالمناسبة غدا افتتاح قصر بورقيبة بمسقط رأسه بمدينة المنستير..ولكن رغم مظاهر الاحتفال بذكرى وفاة المجاهد الأكبر» ومؤسس الدولة التونسية الحديثة يرى بعض الملاحظين أن بعض الاطراف تسعى الى التعتيم على تاريخ الزعيم في محاولة لتغييبه والمس من انجازاته ونضالاته وهو ما لوحظ من خلال خفوت نسق الاحتفالية بذكرى الاعياد والمناسبات الوطنية وأهمها عيدا الاستقلال والشهداء التي تكاد تصبح مناسبات عادية تمر مرور الكرام.. فهل توجد فعلا بعض النوايا لتغييب الحبيب بورقيبة من المشهد التاريخي والوطني والنضالي للبلاد؟
«التونسية» طرحت السؤال على نخبة من السياسيين وحصلت على إجابات:
أحمد منصور رئيس «الحزب الدستوري» قال ان كل الاطراف التي تريد التعتيم على نضالات بورقيبة لن تنجح في مسعاها مهما حاولت «لأن الزعيم ليس مجرد شخص او اسم عادي بل هو تاريخ البلاد برمتها» مضيفا ان كل محاولات المس بالتاريخ النضالي للمجاهد الاكبر هي من الطرائف المضحكة وأن من يسعى الى مقارنة نفسه ببورقيبة «غبيّ وساذج ويحرث في البحر» وأنّ الشعوب تعرف زعماءها وأبطالها على حد قوله.
الزعيم خالد وهم لن يمرّوا
واكد منصور ان بورقيبة اسس تاريخا وبنى دولة وحرر تونس من الاستعمار وحرر المرأة وفرض وعمم التعليم والصحة وكرس دولة المؤسسات وأوصل تونس الى شاطئ الامان وكرس وحدتها الوطنية وأنّ هذه الانجازات يعرفها القاصي والداني ويعرفها التونسيون وكل شعوب العالم وعرفها كل العظماء مشيرا الى ان الاطراف التي لا تعترف بإنجازات بورقيبة «جاحدة وناكرة للجميل وغير ناضجة وتتجنى على تاريخ لن تطاله مهما حاولت» على حد تعبيره.
واضاف رئيس الحزب الدستوري ان «المجاهد الاكبر» خدم تونس وقدم انجازات افضل من انجازات كمال اتاتورك تركيا وأنه أفضل منه في عديد المجالات وأنه مع ذلك يجرّم القانون التركي كل من يحاول المساس باتاتورك او الاساءة اليه مؤكدا ان الجهات التي تحاول التعتيم او التشكيك في نضالات او وطنية او انجازات الزعيم والمس بقيمة المناسبات الوطنية واهمها عيدا الاستقلال والشهداء «حتى رواحهم مالقاتش فيهم الخير» مضيفا ان «الأقزام لن تطال موطأ قدم العمالقة والعظماء مهما تعددت مواهبها في الإساءة إليهم» على حد قوله.
ولاحظ منصور ان السياسيين اليوم «سذّج» ويعيشون مرحلة المراهقة السياسية بقذف الشتائم والاساءات وتخوينهم وتكفيرهم لابطال قال فيهم التاريخ كلمته منذ زمن وانصفهم وليسوا بحاجة الى من هم دونهم حتى ينصفوهم مشددا على ان كل المتجنين على بورقيبة لن يمروا لان الشعب التونسي يعرف جيدا ابطاله ورموزه الحقيقية حسب تعبيره.
ما بناه بورقيبة صلب ولن ينهار
من جانبه قال الطاهر بلخوجة ان تاريخ الزعيم لا يستحق شهادة من أحد لأن التاريخ وحده من يحكم على العظماء مضيفا ان عملية تشويه بورقيبة بدأت مع عهد النظام السابق وان محاولات بعض الاطراف الآن التعتيم على انجازاته التاريخية لن تنجح وستفشل كما فشلت محاولات بن علي مؤكدا على ان المكتسبات البورقيبية راسخة ومتجذرة وأنّها لن تنهار لانها صلبة ووطنية وفي قلوب كل التونسيين وأن ذلك يتمظهر في الوقت الحالي من خلال المقاومة المدنية والشعبية القوية والعاتية لكل محاولات المس بالتاريخ البورقيبي على حد تعبيره.
وأضاف بلخوجة أن أخطاء بورقيبة ان وجدت تظل صغيرة جدا امام الارث الخالد الذي تركه لتونس واجيالها مشددا على ان التونسيين يعون جيدا من هو بورقيبة ويعرفون وطنيته النادرة وحبه لشعبه ولذلك سيدافعون عن رمزيته وعن نضالاته وعن مكتسبات الدولة التي بناها بكل ما أوتي من قوة على حد قوله.
الشعوب تعرف أبطالها
هاجر ابنة الزعيم ووريثة مجده اكدت بدورها ان عمليات التعتيم على تاريخ والدها لا تخيفها بل تضحكها مضيفة ان كل شعوب الارض تعرف جيدا من هم زعماؤها الحقيقيون وتعرف قدوتها ومثلها العليا على حد قولها.
ولاحظت هاجر بورقيبة ان بن علي ورغم جبروته ومساعيه المحمومة للاساءة للمجاهد الاكبر فشل طيلة 23 سنة في مهمته وعجز عن المسّ من وطنية ونضالات وانجازات الزعيم في عيون شعبه مؤكدة ان التونسيين يحتفلون كل سنة بذكرى وفاة والدها بطريقة تلقائية لا رسمية ويتوافدون بالالاف على مدينة المنستير ليحيوا النضالات البورقيبية العظيمة على حد تعبيرها.
واكدت ابنة بورقيبة ان الساعين الى تشويه تاريخ والدها هم خارج التاريخ وخارج الذاكرة الوطنية والشعبية وخارج الهوية التونسية وان التاريخ كما انصف بورقيبة سيلاحقهم وسينتقم منهم مشددة على أنّ مكتسبات تونس البورقيبية من مجانية التعليم وخاصة تعليم المرأة إضافة الى مجانية الصحة وتحرير المرأة وبناء المؤسسات وتحرير تونس من الاستعمار ومن الجهل والتخلف لن تنهار مهما حاول الجاحدون والمتنكرون لتاريخ ابطالهم وتاريخ اوطانهم منهية حديثها بان والدها رمز تونس الذي لا يطال وان ما بناه صلب وقوي لنبوعه من حبه لوطنه ومسيرته النضالية التي لا تقاس ولا تقارن على حد قولها.
وختمت هاجر بان «المجاهد الأكبر» حي في ذاكرة وقلب شعبه ووطنه هو كل شهداء الاستقلال وبناة تونس الحديثة في حين ان اعداءه ومشوهيه اموات حسب ما جاء على لسانها.
يحاولون صنع تاريخ جديد
من جانبه بيّن لزهر العكرمي القيادي بحركة «نداء تونس» مبينا انه لا يمكن بحال من الاحوال الحديث عن تاريخ تونس بمنأى عن تاريخ بورقيبة مؤكدا ان ذكر هذا الاخير مؤذ جدا لمن يحاول صنع تاريخ جديد إلا بالقضاء على تاريخ الزعيم المتجذر في الهوية والذ اكرة الوطنيتين وفي مجانية التعليم والصحة ومؤسسات الدولة ونضالات الشعب التونسي ضد الاستعمار وكل ما قدمه من كفاح وشهداء على حد تعبيره.
وأضاف العكرمي ان محاولات فسخ التاريخ هي من سمات سياسيي اليوم مؤكدا ان بناء المستقبل لا يكون الا بالتواصل مع الماضي والحاضر لان الزمن حلقات متسلسلة وتعطي معنى وقيمة لوجود الانسان وتاريخ الشعوب والاوطان مشددا على ان بورقيبة قامة باسقة لا تطال وان جميع المحاولات الهادفة إلى تشويهه وشطبه لن تمر وان جهودهم المبذولة في تجفيف بحر بورقيبة الكبير ستذهب ادراج الرياح ولكنها ستضر البلاد وتقسم المجتمع الذي وحده الزعيم وساوى بين افراده على حد قوله.
على خصومه الاعتراف
المولدي الفاهم عضو المكتب السياسي للحزب الجمهوري لاحظ بدوره ان هناك محاولات تغييب تام لذكرى احياء الاعياد الوطنية المرتبطة بالزعيم بورقبية وبتاريخ تونس مستطردا انه لا يمكن شطب نضالات وانجازات المجاهد الاكبر وانه على خصومه الاعتراف بأن بورقيبة هو تاريخ تونس وقائد تطورها منذ الاستقلال وان ما وصلت اليه اليوم هو نتيجة لإنجازاته العظيمة ووطنيته الخالصة والحركة الاصلاحية الشاملة التي كرسها مضيفا ان الاختلاف مع بورقيبة في المسألة الديمقراطية لا يعني انكار نضالاته وما حققه من مكاسب ريادية لجميع التونسيين وهي مكاسب لن يمحوها الزمن ولن يشطبها الجاحدون مهما حاولوا لان تاريخ تونس هو تاريخ بورقيبة شاء خصومه ام ابوا على حد تعبيره.
أين كانوا زمن بن علي؟
اما عبد المؤمن بلعانس قيادي «حزب العمال» و«الجبهة الشعبية» فقال من جانبه ان الاحتفالات بذكرى وفاة بورقيبة لا تنطلق من قناعات او مبادئ بل من مصالح انتهازية مضيفا ان المسألة وقع تسييسها وتوظيفها لغاية في نفس يعقوب متسائلا: اين كان المحتفلون بذكرى بورقيبة ايام بن علي؟ ملاحظا ان الاحتفال الوحيد المسموح به انذاك هو السابع من نوفمبر فحتى عيد الاستقلال وقع تهميشه على حد تعبيره.
وأكد بلعانس أن بورقيبة رغم أخطائه حقق عديد المكاسب لتونس كإرساء مدنية الدولة والنضال ضد المستعمر وتكريس مجانية التعليم وغيرها مضيفا انه قام بذلك رفقة عديد القوى المدنية والسياسية والشعبية ومن استشهد من الشهداء مشددا على انه لا يمكن طمس تاريخ وهوية ومعالم البلاد ورموزها وان الاطراف التي تحاول صنع تاريخ جديد لن تنجح في مسعاها محذرا من خطورة هذه المساعي على البلاد مطالبا بتكاتف وتضامن جميع القوى من شعب ومجتمع مدني وسياسيين من اجل التصدي لكل المخاطر التي تهدد السلم الاجتماعي ووحدة التونسيين على حد قوله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.