ارتفاع عدد وفيات كورونا في تونس    مستجدات ملف النفايات الإيطالية    الفيفا تدعم خزينة الجامعة بمبلغ 6 مليون دينار    الجامعة العامة للمتقاعدين التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل ترفض التقليص من جرايات كل المتقاعدين    كلام هشتاغ..الإنقاذ !    حدث اليوم..الدستور أولا... أم الانتخابات..خلافات ليبيا تتصاعد    تزامنا مع دعوة الغنوشي لعقد جلسة: تعزيزات أمنية مكثقة أمام مقر البرلمان    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    مخزونات سدود باجة: نسبة امتلاء عامة في حدود 61 %    جديد الكوفيد .. 5 وفيات جديدة في مدنين    أطعمة تساعدك على انقاص الوزن    أزمة أوكرانيا..الغرب يتوعّد بوتين وموسكو تهدّد ب«تدابير مناسبة»    تركيا: سجن صحفية بتهمة "اهانة الرئيس".. وأردوغان يصف تصريحاتها ب"الجريمة"    دراسة حول نوايا الهجرة لدى الأسر    خطف الأنظار في أمم إفريقيا...حكيمي: سأتحدث مع ميسي ونيمار حول الركلات الحرّة !    بعد صمت طويل اثر الفشل الافريقي...رياض محرز يعد الجماهير الجزائرية بالترشح للمونديال    قف .. وليمة الذّئاب    طبرقة ..القبض على عصابة لسرقة الأسلاك الكهربائية    بنقردان القبض على متشدد ديني مفتش عنه    قفصة ..ضبط شخصين بحوزتهما كمية من الذهب المهرب    القاصة والناقدة هيام الفرشيشي ل«الشروق»: جمعيات تونسية مختصة في تكريس ثقافة الوليمة!    الروائي منجي السعيداني في بيت الرواية : أنا... حفيد الجاحظ!    محاورات مع المسرح التونسي للدكتور محمد عبازة (12)    برنامج جسور التجارة العربية الإفريقية    تقرير منظمة الشفافية الدولية حول مؤشر الفساد .. تونس في المرتبة 70 عالميا والسادسة عربيا    بداية من اليوم.. توقف العمل بالمؤسسات الصحية العمومية بنابل    سرطان البروستات... الأعراض وطرق الكشف المبكر    مع الشروق..الوحدة الوطنية... صمّام الأمان!    كأس امم إفريقيا: برنامج الدور ربع النهائي    الأستاذة سلسبيل القليبي تعلق على دعوة الغنوشي للاحتفال بذكرى ختم الدستور    بتهمة ''الاعتداء على أمن الدّولة الاقتصادي''...إيقاف شخصين في بنزرت    شبهة مواد إشعاعية في سيارة بسوسة: النيابة العمومية توضح    الخطوط التونسية تطلق رحلة جوية في اتجاه مطار اسطنبول بعد فتح مدارجه    الشرطة تلقي القبض على ''مدّع للنبوة''    النادي الصفاقسي : هيئة تسييرية بقيادة المنصف السلامي    قيس سعيد يعبر لاتحاد الشغل عن عرفانه بنضالات النقابيين تزامنا مع إحياء ذكرى الخميس الأسود والاتحاد يسعى لجعل 26 جانفي يوما وطنيا    توقيع ميثاق للتعايش المشترك بين الأديان في تونس    هام: ادخال تعديلات على موسم "الصولد" لهذه السنة    عاجل: بسبب مادة مشبوهة في سيارة أستاذ..اخلاء هذا المعهد من التلاميذ..    المنتخب التونسي لكرة القدم : تحليل سلبي للعابدي وايجابي لبن رمضان وبن حميدة    وصف القطاع بالكارثي: اتحاد الفلاحين يدعو إلى الانطلاق قريبا في خوض تحركات وطنية وجهوية    يوسف الزواوي: مباراة بوركينا فاسو ستكون صعبة على المنتخب الوطني التونسي    هذا ما تقرّر في حقّ التلميذ الذي طعن صديقه أمام مدرسة اعداديّة بالمنستير    صفاقس: تسجيل 4 وفيات و809 اصابات جديدة بفيروس "كورونا" مقابل 432 حالة تعافي خلال ال24 ساعة الاخيرة    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    أبشروا يا توانسة...أسوام البقري باش تزيد    رسمي في تونس : وزير الاقتصاد يوقع برنامج جديد    كأس أمم إفريقيا(الكاميرون 2021):ترتيب الهدافين الى حد الآن    زيادة الإعدامات في إيران.. أرقام ووقائع تُثير انتقادات دولية    طقس الاربعاء 26 جانفي 2022    في الدورة ال5 للملتقى الدولي "شكري بلعيد للفنون": رسم جداريات غرافيتي عملاقة وتركيز مجسم للشهيد    ''حقيقة طلاق منى زكي وأحمد حلمي بسبب فيلم ''أصحاب ولا أعز    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    زهير بن حمد وداعا صاحب التوقيعتين.    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قرنبالية : 4 سنوات سجنا لشاب اعتدى على غريمه وتسبب له في عجز مستمر
نشر في التونسية يوم 15 - 06 - 2013

نظرت الإربعاء الماضي احدى الدوائر الجنائية بالمحكمة الابتدائية بقرنبالية في جريمة اعتداء بالعنف الشديد الناجم عنه سقوط بدني تجاوزت نسبته 20بالمائة تورط فيها شاب عمد إلى طعن غريمه بسكين مما تسبب له في قطع احد شرايين يده وخلف له مضاعفات صحية لاحقة لازال يعاني منها إلى حد الآن. وقد قضت المحكمة بإدانته وسجنه مدة أربع سنوات .
وتعود اطوار هذه القضية إلى شهر ديسمبر 2012عندما التقى المتضرر بالجاني فنشبت بينهما مناوشة كلامية تحولت إلى تبادل للعنف المادي فتدخل بعض الحاضرين وقاموا بفض النزاع غير أنه سرعان ما عاد الخلاف مجددا بسبب تعمد المتضرر التلفظ نحو الجاني بألفاظ منافية للاخلاق واهانته بكلام جارح أمام الحاضرين مذكرا اياه بخلافهما السابق لكن الجاني تغاضى عن الأمر درءا للمشاكل واستجابة لطلب بعض اصدقائه الذين طلبوا منه عدم الاكتراث له لأنه من المرجح انه في غير وعيه غير أن المتضرر تمادى في غيّه. حينها ثارت ثائرة المتهم فأخرج سكينا وطعن بها غريمه على مستوى يده وتركه ينزف ثم تحصن بالفرار فيما بادر بعض أصدقاء المتضرّر بنقله إلى المستشفى لتلقي الإسعافات اللازمة. وقد تبين لاحقا بعد فحوصات دقيقة أن الإصابة تسببت له في سقوط في يده التي أصبح يجد صعوبة في تحريكها كما ينبغي فتقدم بشكاية ضد المظنون فيه، طالبا تتبعه عدليا من اجل ما نسب إليه وقد أدلى بهوية المظنون طالبا تتبعه عدليا. فكثفت التحريات وأمكن القاء القبض على المظنون فيه وباستنطاقه صرح انه لم يقصد إلحاق الأذى بالمتضرر بل أن نيته لم تتجه بصفة مسبقة إلى الاعتداء عليه لكنه استفزه مما اخرجه عن شعوره وجعله يعمد إلى الاعتداء عليه بغية تأديبه فطعنه بطريقة عشوائية دون أن يتصور أن الإصابة ستؤدي إلى مضاعفات على مستوى يده. وباستشارة النيابة العمومية أذنت بالاحتفاظ به من اجل ما نسب إليه. بعد ختم التحريات احيل المتهم على أنظار القضاء لمقاضاته من اجل ما نسب إليه وبالتحرير عليه من طرف القاضي أعاد أقواله السابقة وطلب من هيئة المحكمة التخفيف عنه قدر الإمكان وهي نفس الطلبات التي تمسك بها الدفاع الذي طلب من هيئة المحكمة الأخذ بعين الاعتبار الظروف الحافة بالواقعة والتي أدت إلى وقوع الجريمة. المحكمة بعد المفاوضة قررت إدانته وسجنه كما هو مذكور أعلاه .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.