ترامب: إذا صادقت الهيئة الانتخابية على فوز بايدن..فقد ارتكبت خطأ!    فائض: حجز شاحنة محملة ب12 طنا من المواد العلفية المركبة    وفاة الفنان المغربي محمود الإدريسي متأثرا بإصابته بالكورونا    بوفيشة.. القبض على شخص طعن زوجته بسكين وأحالها على الإنعاش    1168 إصابة جديدة بفيروس كورونا في تونس    دوز: المجلس البلدي يطالب بحجر شامل في معتمديتي دوز الشمالية والجنوبية    سوسة.. حجز 30 من مادة السداري    في رأس الطابية: مطاردة أمنية لسيارة مشبوهة وهذا ما حجز على متنها    النسق السلبي يلازم توننداكس في اقفال الخميس    التلفزة التونسية تحتفل باليوم الاعلامي المفتوح لدعم القضية الفلسطينية    رئيس مجلس النواب يشدد على أهمية تشريك المنظمات الاجتماعية والجمعيات المدنية في الحوار الوطني الاقتصادي والاجتماعي المنشود    تونس تبدأ العمل على وضع برنامج لتحسين الجودة المرتبطة بالمصدر    رسميا: المهاجم الغابوني ماليك ايفونا "صفاقسي"    القيروان: يعاني من اضطرابات نفسية.. ابن يسدد لوالدته طعنة عجلت بإنهاء حياتها    قيس سعيد يستقبل الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية    وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن: 15 إصابة إلى حد الآن بفيروس كورونا لدى الأطفال بمؤسسات الطفولة    تركيا وقطر توقعان 10 اتفاقيات بمجالات متعددة    نيجيري يرتبط بستّ نساء جميعهنّ حوامل منه في نفس الوقت    أبو ذاكر الصفايحي يعجب من هذا الرجاء: هل يعتقد بيلي حقا ان هناك لعب كرة في السماء؟    قادة إسرائيل يعزون ملك البحرين في وفاة رئيس الوزراء    مصممة أزياء صينية تصنع ملابس جديدة من القش والأعشاب    محامي مارادونا يطالب بالتحقيق في وفاته    اقتراب "نيزك" من الأرض.. نائب رئيس الجمعية التونسية لعلوم الفلك يقدم التفاصيل    منوبة: وفاة عائلة متكونة من اربعة اشخاص اختناقا بالغاز في طبربة    ‫يوميات مواطن حر: ذاكرة غدي فقدتها‬    البنك المركزي: مكاتب الصرف اليدوي للعملة الأجنبية تتمكن من تجميع 1100 مليون دينار    سيدي حسين: إلقاء القبض على منحرف خطير محلّ 46 منشور تفتيش    محمد صلاح ينعى الأسطورة مارادونا    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    ‫تراجع كبير في المعاملات بالصكوك في دفوعات البنك المركزي‬    النجم الساحلي يفاوض مدربا برتغاليا    قفصة .. عودة الهدوء الى مدن الحوض المنجمي بعد احتجاجات الليلة الماضية    ‫محمد المحسن يكتب لكم: ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، بل بذاكرته المنقوشة في المكان..سلام..هي تونس‬    المغربي رضوان جيّد حكما لنهائي رابطة الأبطال الإفريقية    رئيس الحكومة يعلن الانطلاق في الحوار الإقتصادي و الإجتماعي حول قانون المالية و مخطط التنمية    زغوان.. تراجع حجم الاستثمارات في القطاع الفلاحي بنسبة 83 بالمائة خلال ال10 أشهر الأخيرة لسنة 2020    الاتحاد الأرجنتيني يعلن الحداد 7 أيام على وفاة مارادونا    كشف سبب وفاة مارادونا بعد تشريح جثته    منع مرور شاحنات الفسفاط عبر مدينة القطار    كورونا .. 6 وفايات و57 إصابة جديدة في أريانة    في حي النور يهاجمون شاباً بالحجارة ويسحلونه في الطريق العام    كأس الكاف ..الاتحاد المنستيري من اجل بداية موفقة في مغامرته القارية الأولى    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    أول رحلة تجارية ل "فلاي دبي" تتجه لتل ابيب سيكون باستقبالها رئيس الوزراء الإسرائيلي    نقابة وجمعية القضاة تقرران مواصلة الاضراب    شكري حمودة: بعض المسنين وحاملي أمراض مزمنة ومصابين بالسرطان شفيوا من فيروس كورونا    مشروع قرار أوروبي يدعو لفرض عقوبات على تركيا دون تأخير    مسلسل «احكي يا واد» لنورالدين الورغي وحمادي عرافة ...التصوير في ماي 2021 و البث في رمضان 2022    5 نصائح للحصول على مكياج عيون سهرة جذاب    الصحة العالمية تطالب الجميع ب150 دقيقة من النشاط البدني القوي أسبوعيا    114 عملية حجز في حملات للشرطة البلدية    تعيينات في وزارة الفلاحة    القيروان .. غياب الحوار... أجّج الاحتجاجات    وفاة الصادق المهدي متأثرا بإصابته بكورونا    ترامب يصدر عفوا عن مستشاره السابق مايكل فلين    العالم يترقب ظاهرة فلكية لم تحدث منذ 800 عام    محمد الحبيب السلامي يرجو:....الوصل يا إذاعة الثقافة    «حوار القوّة أم قوّة الحوار»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السّارح و الذّيب....... و احنا
نشر في باب نات يوم 10 - 05 - 2015


مظفر السماري
.
"أنا لست مع نظرية المؤامرة "!!! لوبانه يمضغ فيها باستمرار أهل السياسة و المهتمين بالشأن العام.. تذكّرني في حكاية الذيب و سارح الغنم.. السّارح يسيّب في مساطتو..باش يثير اهتمام أهل قريتو.. يقوم يصيح و يستغيث.. إلّي الذيب هجم على السّعي باش ياكلهم.. تفزع الناس على كذبة.. مرّه واثنين و عشرة ..جاء النهار إلّي هجم فيه الذيب.. قام السارح يولول و يستنجد..لا حياة لمن تنادي...مخ الهدرة.. إلّي شعوبنا في المنطقة العربية تحاك ضدها مؤامرات خطيرة من الدّاخل و الخارج و ماهيش تستشعر في الخطر بحكم التضليل و التواطؤ السياسي و الإعلامي.. هاذي حكام طغاة مستبدّين .. جهلوا شعوبهم وغرقوهم في التخلّف و الظلامية و نهبوا ثرواتهم... بعد ما دمروا العراق التاريخ و الحضارة..جاء دور سوريا التاريخ و الحضارة..و توّه ! بعد ما دمروا سوريا باسم الدفاع على الديمقراطية !!!!!!!! بما أن مشيخات الخليج هي واحات للحريات و حقوق الانسان و مثال للديمقراطية.. و يلزم يفرضوا المبادئ و القيم الكونية هاذي و لو بحد السّيف..تلفتوا لليمن التاريخ والحضارة باش يأدبوه و يخضعوه لمشيئتهم باش يولّي كيفهم.. لاعب متآمر و عميل في المنطقة..جارهم الفقير إلّي رفضوا يقبلوه معاهم في مجلس التعاون الخليجي.. ارتكبوا بحقّه مجازر فظيعة.. جربوا فيه الأسلحة الامريكية المحضورة و أنواع متاع أسلحة أول مرّه تتجرّب.. و دمروا الشويه إلّي عندو من مكاسب الشعب في بناه التحتية و منشآته الحيوية و إرثه الحضاري العظيم.. قلّك "شماته" في إيران النووية الشيعيّه !!!!!!!ما تنساوش إلى صار قبل في الجزائر في التسعينات و مازلوا يتآمروا عليها.. و هاذي ليبيا دمروها و يحبوا يقسموها.. ولاّة بؤرة و مصدر للإرهاب و خطر محدق على تونس و مصر و الجزائر.. واحنا منين جانا الإرهاب!!؟ آش قاعد يصير في منطقتنا واحنا نتفرجوا مْبَهْمين !!؟كنا عايشين في وئام و تسامح.. مسلمين و مسيحيين و يهود و سنّة و شيعة و أكراد و أمازيغ... فسيفساء غنية و جميلة.. تجمعنا مصلحة وحده و مصير واحد و عايشين في أمان الله.. شنوّه إلّى تبدّل !!؟
احنا قاعدين نتعرضوا لمؤامرة كبرى.. باش يزيدوا يقسموا المقسّم و يمزقوا مجتمعاتنا بالفتن و يزيدوا ينهبوا ثرواتنا...فمّه توانسة للأسف الشديد تحت وطأة الدّجل و الشعوذة مازالوا يتبناو في خطاب التضليل و الدّمغجة.. و فتاوى بول البعير ..ويتفرجوا بسذاجة منقطعة النظير في قنوات التخلّف و الارتزاق ..الجزيرة و العبريه و عِد ايديك من قنوات الحقد و التحريض على الفتنةالجماعات الارهابية هاذي.. القاعدة و أنصار الشريعة و النصرة و داعش شكونهم ...!!؟ شكون صنعهم !!؟ شكون درّبهم !!؟ شكون موّلهم !!؟ شكون قتل شكري الله يرحمو!!؟شكون قتل البراهمي الله يرحمو !!؟ شكون قتل جنودنا و أمنيينا و بكّى أمهاتنا و آباءنا !!؟
انشاء الله ما تكونوش نسيتوا يا توانسه.. لعبوا كيف ما حبوا باعصاب التوانسه باستعمال ورقة نذير و سفيان.. ربي يتولاهم برحمتو عايشين ولاّ ميتين.. على خاطر لقاو دولة ترقل و تهرقل موش عارفه كوعها من بوعهاأحنا مصيرنا في يدينا و سلاحنا في وعينا و وحدتنا و تضامنا و يقضتنا و محبتنا لبلادنا..من غير خوف.. و لا عاش في تونس من خانها
عود على بدء.. السّارح و الذيب هوما سبب البلاء.. بتآمرهم وانتهاجهم سياسة فرّق تسود لتأبيد الاستعمار..يحرضوا فينا على الفتنة و الكراهية و العنف بين بعضنا.. باش يستنفعوا وحدهم ب"الزبدة و فلوس الزبدة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.