قايد السبسي يغادر للمشاركة في قمة شرم الشيخ    ليلى الشتاوي ل"الصباح نيوز": اتهامات "مفتعلة" ضد "تحيا تونس".. لن نراجع اختيار قداس وهذا ردّي على حمة الهمامي    انزلاق أرضي وسقوط أعمدة كهربائية وأشجار بعين دراهم    مرجان في افتتاح مؤتمر "المبادرة" : سنتعامل مع جميع القوى السياسية وتونس تجمعنا‎    عمر الباهي: الوزارة تعمل على تأهيل أسواق الجملة وتعميم عملية المراقبة الالكترونية للأسواق    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم : كان يا ما كان    ألمانيا تعيد مئات التوانسة الى تونس    قفصة: إصابة عسكري في انفجار لغم بجبل عرباطة    القضاة في تونس ينددون بإعدامات مصر    رئيس النادي الافريقي يتعرّض لحادث مرور    فجر اليوم بتطاوين : فتح تحقيق في إصطدام شاحنة بسيارة ليبية خلف إصابات متفاوتة الخطورة    مشروع قانون لتقنين إنتاج وترويج و إستهلاك ‘الزطلة' في تونس    تراجع الانتاج الصّناعي في تونس خلال 2018    حفل رائع لطوق الياسمين بصفاقس    محمد الحبيب السلامي يسأل : قتل الجماعة بالواحد    القيروان :الكشف عن ورشة مختصة في صناعة بنادق صيد    تطورات الحالة الصحية لرئيس الافريقي بعد حادث المرور وانقلاب سيارته في قابس    بوعلي المباركي: السلطات الفرنسية يجب أن تعتذر عن نهبها لثروات تونس    بوحجلة: إيقاف مجموعة مختصة في سرقة كوابل نحاسية تابعة ل"الستاغ"    يستضيف ساليتاس البوركيني .. النادي الصفاقسي من أجل الانفراد بصدارة المجموعة الثانية    طلب مهين وراء رحيل رونالدو عن الريال    عبد اللطيف الفراتي يكتب لكم : بعد ترفيع نسبة الفائدة..الخطوات الموالية وعلى عاتق من؟    القاضية نجلاء براهم ترفض رئاسة لجنة خبراء "تحيا تونس"    نفى الأخبار المتداولة عن انتمائه إلى حزبين…منذر الزنايدي:لن أكون مساهما من قريب أو بعيد في تعميق جراح بلادي    مستشفى الاغالبة بالقيروان: نجاح عملية جراحية هي الاولى افريقيا وعربيا    العلا: تلقيح 800 تلميذ بعد تسجيل إصابات بمرض الالتهاب الكبدي    بسبب مريم الدبّاغ: الحوار التونسي مُطالبة بالإعتذار    النوري اللجمي ل”الشاهد”: تكليف قداس بنشاط صلب حزب سياسي مس من الاستقلالية    النّادي الصفاقسي : هنيد وعمامو أساسيّان وهذا ما صرّح به كرول    الرابطة 1.. النادي البنزرتي يبحث عن الانفراد بمركز الوصافة    القصرين: 247 حالة اصابة بالحصبة والاثنين انطلاق حملة تلقيح    يهمك شخصيا : عليك بالبكاء مرة في الأسبوع!    "براكاج" فظيع بالعوينة : بسبب هاتف جوال يخرب جسد مواطن بسكين في الطريق العام    النجم الساحلي امام حتمية الفوز امام اينوغو رنجرز لانعاش اماله بكاس الكاف    وسام كريم يتحصل على ميدالية ذهبية في الملتقى الدولي للتصدير    بوادر نقص في المواد الاستهلاكيّة خلال شهر رمضان: وزير التجارة يوضّح    فنزويلا أمام يوم حاسم!    الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري بصفاقس يعبر عن رفضه قرار البنك المركزي الترفيع في نسبة الفائدة المديرية    أبطال افريقيا: الاسماعيلي المصري يستقبل عشية اليوم فريق قسنطينة    القيروان.. القبض على 5 أشخاص من أجل السرقة    بريطانية تصنع ''حقيبة يدوية'' من جلدها!    لأوّل مرة: ''النقّار'' يكشف تفاصيل حياته ويُوضّح خبر إيقافه    قطر تقاطع القمة العربية الأوروبية في شرم الشيخ لهذا السبب    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم السبت 23 فيفري 2019..    145 عمليّة حجز في حملة للشرطة البلدية    هكذا سيكون الطقس اليوم السبت 23 فيفري    عصام الجبالي يفتتح رصيده من الاهداف مع الوحدة السعودي    بالفيديو.. طيار ينام أثناء رحلة لبوينغ!    يوميات مواطن حر : غربتي من اغترابي    شيرين تطلب 120 ألف دولار للظهور في التلفزة    فرنسا : محتجو "السترات الصفراء" ينزلون الى الشارع مجددا    ترامب يرشح كيلي كرافت لمنصب سفيرة بلاده لدى الأمم المتحدة    كمية يومية من المكسرات تحمي مرضى السكري من مشكلات صحية قاتلة    عروض اليوم    مقداد السهيلي: ''مفمّاش كيفي في تونس ومشكلتي أنّني تونسيّ''    محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور..مذهب الإمام مالك والمذاهب الاخرى (7)    القرآن ضمانة للتوازن النفسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحزاب ترحب بقرارات رئيس الجمهورية المتعلقة بالمساواة بين الجنسين وحزب 14 جانفي يؤكد رفضه القاطع لها
نشر في باب نات يوم 14 - 08 - 2017

- رحب عدد من الأحزاب السياسية بما أعلن عنه رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي أمس الأحد بمناسبة عيد المرأة فيما يتعلق بالخصوص بتعزيز المساواة بين الجنسين في الإرث وزواج المسلمة بغير المسلم، في حين اعتبرها البعض قرارات ارتجالية لم تراعى فيها إرادة الشعب والدين.
حزب المسار الديمقراطي الاجتماعي اعتبر أن المضي قدما في تكريس المساواة بين النساء والرجال في مختلف مجالات الحياة العامة والخاصة طبقا لما يضمنه دستور الجمهورية الثانية، مع العمل على نشر ثقافة المساواة سيساهم في تغيير العقليات الاجتماعية وحماية الحقوق الفردية.
وأشار الحزب في بيان له اليوم الإثنين ،إلى أن تمكين النساء وتعزيز مشاركتهن في الحياة العامة ومواقع اتخاذ القرار ودعم قدراتهن الاقتصادية يستوجب وضع الآليات الكفيلة التي من شأنها أن تساعد على نشر ثقافة المساواة على أوسع نطاق ممكن، من خلال حث مؤسسات التنشئة الاجتماعية جميعها (أسرة ومدرسة وهياكل مجتمعية ووسائل إعلام) على إبراز صورة المرأة الذات والفاعلة في جميع مجالات الحياة.
وأعلنت حركة نداء تونس من جهتها مساندتها التامة للاجراءات التي أعلن عنها رئيس الجمهورية والهادفة إلى إلغاء كل أشكال التمييز الظالم ضد المرأة مؤكدة تجندها لإنجاح مسار النقاش حول المقترحات الكفيلة لترجمة هذا التوجه الإصلاحي الى منظومة تشريعية نافذة تحقق الغايات الإصلاحية المستهدفة بالتوازن بين الالتزام باحترام مبادئ عقيدتنا الإسلامية السمحاء وبين ما نص عليه الدستور و يبيحه الاجتهاد وتؤكده قيم العصر ومنظومة حقوق الإنسان الدولية .
وأكد حزب القطب بدوره، دعمه لأية مبادرة تهدف إلى ضمان المساواة التامة بين المواطنين بقطع النظر عن جنسهم أو معتقدهم أو أصولهم العرقية أو توجهاتهم الجنسية.
وحمل الحزب رئيس الجمهورية والحكومة ومجلس نواب الشعب مسؤوليتهم في أي تلكؤ أو تقاعس في إنجاز الإصلاحات المعلنة داعيا إياهم إلى الالتزام الفعلي بما جاء في خطاب رئيس الجمهورية أمس حتى لا يبقى مجرد إعلان نوايا.
وفي المقابل أعلن حزب قوى 14 جانفي عن الرفض القاطع شكلا ومضمونا لما جاء في خطاب رئيس الجمهورية وخاصة فيما يتعلق بالمساواة في الميراث وزواج المسلمة بغير المسلم وذلك طبقا لتعاليم الدين الاسلامي.
وشدد على أنه لن يسمح بتمرير أي قانون مخالف لشرع الله مطالبا بالكف عن الاعلانات عن قرارات ارتجالية لا يتم فيها مراعاة الدين وإرادة الشعب ومصلحته.
وكان رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي قال في خطابه، أمس بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني للمراة، انه "من المطلوب ومن الممكن اليوم" تعديل قانون الاحوال الشخصية المتعلق بالارث بصورة مرحلية متدرجة حتى بلوغ هدف المساواة التامة بين الرجل والمراة.
وقرر إحداث لجنة الحريّات الفرديّة والمساواة لدى رئاسة الجمهورية تتولّى إعداد تقرير حول الإصلاحات المرتبطة بالحريّات الفردية والمساواة استنادًا إلى مقتضيات دستور 27 جانفي 2014، والمعايير الدولية لحقوق الانسان والتوجهات المعاصرة في مجال الحريّات والمساواة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.