ترامب: إذا صادقت الهيئة الانتخابية على فوز بايدن..فقد ارتكبت خطأ!    وفاة الفنان المغربي محمود الإدريسي متأثرا بإصابته بالكورونا    بوفيشة.. القبض على شخص طعن زوجته بسكين وأحالها على الإنعاش    1168 إصابة جديدة بفيروس كورونا في تونس    دوز: المجلس البلدي يطالب بحجر شامل في معتمديتي دوز الشمالية والجنوبية    تونس تبدأ العمل على وضع برنامج لتحسين الجودة المرتبطة بالمصدر    في رأس الطابية: مطاردة أمنية لسيارة مشبوهة وهذا ما حجز على متنها    سوسة.. حجز 30 من مادة السداري    التلفزة التونسية تحتفل باليوم الاعلامي المفتوح لدعم القضية الفلسطينية    النسق السلبي يلازم توننداكس في اقفال الخميس    رئيس مجلس النواب يشدد على أهمية تشريك المنظمات الاجتماعية والجمعيات المدنية في الحوار الوطني الاقتصادي والاجتماعي المنشود    رسميا: المهاجم الغابوني ماليك ايفونا "صفاقسي"    القيروان: يعاني من اضطرابات نفسية.. ابن يسدد لوالدته طعنة عجلت بإنهاء حياتها    تركيا وقطر توقعان 10 اتفاقيات بمجالات متعددة    قيس سعيد يستقبل الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية    وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن: 15 إصابة إلى حد الآن بفيروس كورونا لدى الأطفال بمؤسسات الطفولة    نيجيري يرتبط بستّ نساء جميعهنّ حوامل منه في نفس الوقت    أبو ذاكر الصفايحي يعجب من هذا الرجاء: هل يعتقد بيلي حقا ان هناك لعب كرة في السماء؟    قادة إسرائيل يعزون ملك البحرين في وفاة رئيس الوزراء    مصممة أزياء صينية تصنع ملابس جديدة من القش والأعشاب    اقتراب "نيزك" من الأرض.. نائب رئيس الجمعية التونسية لعلوم الفلك يقدم التفاصيل    محامي مارادونا يطالب بالتحقيق في وفاته    منوبة: وفاة عائلة متكونة من اربعة اشخاص اختناقا بالغاز في طبربة    ‫يوميات مواطن حر: ذاكرة غدي فقدتها‬    محمد صلاح ينعى الأسطورة مارادونا    سيدي حسين: إلقاء القبض على منحرف خطير محلّ 46 منشور تفتيش    البنك المركزي: مكاتب الصرف اليدوي للعملة الأجنبية تتمكن من تجميع 1100 مليون دينار    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    النجم الساحلي يفاوض مدربا برتغاليا    ‫تراجع كبير في المعاملات بالصكوك في دفوعات البنك المركزي‬    المغربي رضوان جيّد حكما لنهائي رابطة الأبطال الإفريقية    ‫محمد المحسن يكتب لكم: ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، بل بذاكرته المنقوشة في المكان..سلام..هي تونس‬    قفصة .. عودة الهدوء الى مدن الحوض المنجمي بعد احتجاجات الليلة الماضية    منع مرور شاحنات الفسفاط عبر مدينة القطار    رئيس الحكومة يعلن الانطلاق في الحوار الإقتصادي و الإجتماعي حول قانون المالية و مخطط التنمية    زغوان.. تراجع حجم الاستثمارات في القطاع الفلاحي بنسبة 83 بالمائة خلال ال10 أشهر الأخيرة لسنة 2020    الاتحاد الأرجنتيني يعلن الحداد 7 أيام على وفاة مارادونا    كشف سبب وفاة مارادونا بعد تشريح جثته    كورونا .. 6 وفايات و57 إصابة جديدة في أريانة    في حي النور يهاجمون شاباً بالحجارة ويسحلونه في الطريق العام    كأس الكاف ..الاتحاد المنستيري من اجل بداية موفقة في مغامرته القارية الأولى    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    نقابة وجمعية القضاة تقرران مواصلة الاضراب    أول رحلة تجارية ل "فلاي دبي" تتجه لتل ابيب سيكون باستقبالها رئيس الوزراء الإسرائيلي    شكري حمودة: بعض المسنين وحاملي أمراض مزمنة ومصابين بالسرطان شفيوا من فيروس كورونا    مشروع قرار أوروبي يدعو لفرض عقوبات على تركيا دون تأخير    مسلسل «احكي يا واد» لنورالدين الورغي وحمادي عرافة ...التصوير في ماي 2021 و البث في رمضان 2022    5 نصائح للحصول على مكياج عيون سهرة جذاب    الصحة العالمية تطالب الجميع ب150 دقيقة من النشاط البدني القوي أسبوعيا    قفصة: هيروين وأقراص مخدرة بحوزة مفتش عنهما    القيروان .. غياب الحوار... أجّج الاحتجاجات    114 عملية حجز في حملات للشرطة البلدية    تعيينات في وزارة الفلاحة    وفاة الصادق المهدي متأثرا بإصابته بكورونا    ترامب يصدر عفوا عن مستشاره السابق مايكل فلين    العالم يترقب ظاهرة فلكية لم تحدث منذ 800 عام    محمد الحبيب السلامي يرجو:....الوصل يا إذاعة الثقافة    «حوار القوّة أم قوّة الحوار»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زغوان: مركزية القرار وطول الإجراءات الإدارية يعطلان الاستثمار في القطاع السياحي في الجهة
نشر في باب نات يوم 10 - 03 - 2020


قراءة: 2 د, 48 ث
وات - لم تشفع الطبيعة الخلابة والساحرة وتصنيفها عاصمة للسياحة البديلة في تونس، لولاية زغوان لتصبح قطبا سياحيا حقيقيا.
ولاية زغوان الواقعة على أطراف إقليم تونس الكبرى ولها حدود جغرافية مع سبع ولايات هي القيروان وسوسة وبن عروس ومنوبة وسليانة ونابل وباجة مازالت تنتظر حظها في استثمار ما تتمتع به من طبيعة ومواقع أثرية وتراث ثقافي مادي وغير مادي بسبب إشكاليات عقارية وأخرى إدارية جعلت الولاية في ارتباط بوجهات سياحية أخرى من حيث التسيير والترويج وفق ما صرّح به ل(وات) المندوب الجهوي للسياحة صالح قسّام.
وتتوفّر الولاية على بنية سياحية ضعيفة لا تتعدى الخمس وحدات إيواء متمثلة دور ضيافة تنقسم إلى ثلاث إقامات ريفية واستضافة عائلية وإقامة سياحية لا تتجاوز طاقة الإيواء الجملية لهذه الوحدات 140 سريرا، ومطعم سياحي وحيد، لذلك بقيت مؤشرات القطاع السياحي دون ما يأمله أبناء الجهة إذ وفق احصائيات المندوبية الجهوية للسياحة كانت نسبة الإشغال في حدود 19,5 بالمائة خلال السنة الماضية لتستقبل الوحدات السياحية خلال نفس السنة حوالي 33176 سائحا بين تونسيين وأجانب ونحو 117535 ليلة مقضّاة.
ويكمن المشكل وفق المصدر ذاته في مركزية القرار وطول الإجراءات الإدارية في تحويل صبغة الأراضي الفلاحية السقوية الى مناطق سياحية تستثمر مكونات السياحة البيئية والطبيعية والثقافية لتعزيز مكانتها في السياحة البيئية باعتبار أن كامل الأراضي في الولاية مصنّفة أراض فلاحية سقوية، وهو أمر أدّى وفق المندوب الجهوي للسياحة الى عزوف المستثمرين عن بعث مشاريع في هذا القطاع.
ويتسبّب طول الإجراءات التي يتطلّبها تحويل صبغة الأرض لتصبح قادرة على احتضان وحدة سياحية منذ سنوات في تعطّل انطلاق استغلال ثماني وحدات سياحية متمثلة في إقامات ريفية "دور ضيافة".
وما زالت ولاية زغوان تنتظر كذلك الموافقة على تخصيص قطعة أرض من وزارة الفلاحة لإحداث أول منطقة سياحية تمسح 8 هك نظرا لطابع الولاية الفلاحي وتحجير البناء داخلها رغم تقدم مصالح وزارة السياحة في إعداد الملف والدراسات ورغم سن قانون 191 لسنة 2018 لتسهيل إجراءات تحويل صبغة الأرض الذي ظل تطبيقه يصطدم بطول الإجراءات.
وإضافة إلى ذلك يعاني القطاع السياحي من ضعف الترويج وعدم إفراد الجهة بخطة ترويجية خاصة بها وبقائها وجهة لسياحة العبور دون أن تتمكّن من التحول لسياحة الإقامة والاستقرار ودون أن يرتقي المنتوج المتوفر حاليا والمقتصر على السياحة البديلة الى تلبية متطلبات السائح من حيث توفير خدمات موازية كمحلات الصناعات التقليدية وتثمين المعالم التي تزخر بها الجهة مثل معبد المياه والمدن الاثرية والمغاور والكهوف.
وتعدّ الجهة الغنيّة بفرص تثمين الغابات بعضها على ملك الدولة والبعض الاخر على ملك خواص فضاء مناسبا لمزيد بعث وحدات في مجال السياحة البديلة إضافة الى امكانياتها في مجال السياحة الرياضية كرياضة التسلّق الجبال والتظاهرات المقامة في رياضة سباق السيارات من بينها تظاهرة رالي صوّاف المبرمج في دورته الأولى في شهر أفريل المقبل على أمل أن تتحول في الدورات المقبلة الى تظاهرة دولية فضلا عن سياحة المغاور والاستكشاف.
وتتميّز إضافة إلى الخصائص الطبيعية رصيدا من تراث ثقافي مادي ولا مادي ثري من عادات وتقاليد وعادات غذائية وحرف تقليدية وتظاهرات ثقافية أبرزها مهرجان النسري ومهرجان سينما المرأة الريفية، يؤهّلها لأن تكون قطبا للسياحة البديلة.
وفي انتظار حل الإشكالات العقارية والإدارية تنطلق المندوبية الجهوية للسياحة العام الجاري في تنفيذ خطة تطوير جودة مختلف الخدمات المرتبطة بالقطاع السياحي حتى يتم خلق أنشطة موازية تستقطب السائح ووضع استراتيجية للتنمية السياحية من خلال تدخل الدولة والسلط الجهوية مع الدعوة الى التثمين المتواصل للمخزون الثقافي والايكولوجي وخاصة وضع خطة للعناية بالمناطق الاثرية وإدماجها سياحيا وأساسا الترويج لزغوان تحت علامة مميّزة تأخذ بعين الاعتبار خصوصياتها الثقافية والحرفية وتحفيز دور المجتمع المدني في هذا السياق دون اغفال تطوير البنية التحتية السياحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.