ديون ستّة من مصنّعي محوّلي البلاستيك لدى شركات الكهرباء وتوزيع المياه والتطهير ترتفع إلى 9 مليون دينار    هبوط طائرتين عسكريتين محملتين بعتاد عسكري في سرت    في سليانة : وليّ يوجه لكمة إلى مدير مدرسة!    وزير الثقافة يؤكد: معرض الكتاب في موعده ...وصرف المستحقات المالية لاصحابها    عدد من ضحاياها ظهروا في «الحقائق الأربع»: القبض على أخطر امرأة متورطة في عشرات قضايا التحيّل...ولهف مئات الملايين    يوميات مواطن حر: نبض نبض الإحساس    معرض جماعي بفضاء "كا دنس " بسوسة: تعبيرات تشكيلية متنوعة..و فضاء للفنون    بسبب كورونا... الغاء سهرة افتتاح مهرجان الشعر الغنائي في دوز    أصبحت في مستوى 6,25٪.. مجلس إدارة البنك المركزي يقرر تخفيض نسبة الفائدة ب50 نقطة أساسية    خلف لطفي زيتون: من هو المستشار السياسيّ الجديد لراشد الغنوشي؟    انتحار رجل أعمال مصري في بث مباشر على "فيسبوك"    المؤسسات الإعلامية مدعوون إلى حماية منظوريهم من تفشي فيروس كورونا    أبو ذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: وقفة مع كتاب (الاجتهاد والتجديد في التشريع الاسلامي) لتلاميذ الباكالوريا اداب    العفو الدولية تحث سعيّد على التراجع عن موقفه المتعلّق بالإعدام    استطلاع CNN: من المتفوق في المناظرة بين ترامب وبايدن    تدخلات إستثنائية بمنطقتي الحرايرية و المرسى بسبب تفشي فيروس كورونا    مفاجأة.. هذا ما كان يجهله منفذ الهجوم على "مقر شارلي إيبدو    لجنة اممية تدعو تونس والجزائر وليبيا الى تنسيق استراتيجي لحماية خزان المياه الجوفية المشترك    على المباشر، بوبكر بن عكاشة يصف فيصل التبيني بقليل الحياء ويُنهي الحوار معه    المشيشي يدعو الوزراء إلى التفاعل إيجابيّا مع رئاسة الجمهوريّة في عدد من الملفات بعد استشارة رئاسة الحكومة والمرور عبرها    69 بالمائة من التونسيين يعتبرون أن أداء الحكومة في مكافحة الفساد "سيء جدّا" أو "سيء إلى حد ما"    أعضاء اللجنة الوطنية لمجابهة كورونا يطلقون صيحة فزع ويدعون المواطنين الى ارتداء الكمامة أمام الانتشار السريع لكوفيد 19    محمد الحبيب السلامي: ورقات من ذكرياتي في عالم التربية للتاريخ (2): الأحاديث الموضوعة    الداخلية تكشف معطيات جديدة في حادثة الاعتداء على النائب احمد موحى    وهبي الخزري يرفض عرضا بالمليارات    ديبالا يصدم جوفنتوس    المدير العام للصحّة: الوزارة تعمل على توفير المزيد من اسرّة الإنعاش لتبلغ قريبا 300 سرير    صفاقس: إيقاف 18 شخصا على متن مركب صيد    "الستاغ" تكشف تفاصيل وأسباب الانقطاع المفاجئ للتيار الكهربائي فجر اليوم…    رئاسة الجمهورية : مشكل تقني وراء حذف كلمة الرئيس أمام مجلس الأمن القومي    مخاوف واشنطن من التمدّد الإرهابي في شمال افريقيا تدفع رئيس البنتاغون لزيارة تونس    روحاني: أمير الكويت اضطلع بدور مهمّ في إرساء التّوازن والاعتدال الإقليمي    الفنان صابر الرباعي يدعو إلى تطبيق عقوبة الاعدام    عاجل:سماع صوت انفجار في باريس..التفاصيل    تشمل محيط الطرقات بتونس الكبرى.. انطلاق حملة للتنظيف وشذب الأشجار والتنوير العمومي وجهر مجاري المياه    قيمته تجاوزت 120الف دينار..سرقة اموال ومصوغ اجنبية    مسؤول سابق بالافريقي يقاضي رئيس فرع كرة اليد بالترجي    كرة القدم الأوروبية: أبرز مباريات اليوم الاربعاء والنقل التلفزي    جهاد الحبيبي مدربا جديدا لبئر مشارقة الرياضية    دعاية مجانية للسياحة التركية ...هكذا دمّرت الفضائيات التونسية السياحة!    أثر مداهمات لحضائر بناء ومسالك مظلمة "فرقيل" و "حمودة " و "ديدي " في قبضة عدلية قرطاج    وزير الدفاع الأمريكي يصل تونس في أول يوم من جولة مغاربية    الترجي يكشف نتائج تحاليل 4 من لاعبيه    قرمبالية الرياضية .. مكرم بن منا يتراجع عن الإستقالة    القيروان ... قدّرت ب 24 ألف طن .. غياب مصانع التحويل يهدّد صابة الفلفل ببوحجلة    الرديف .. العثور على أربعيني مشنوقا    الكاف : تسجيل 10 اصابات جديدة وشفاء ششخصين    الكويت.. مراسم دفن الأمير الراحل للأقارب فقط. مراسم دفن الأمير الراحل للأقارب فقط    طقس الاربعاء 30 سبتمبر2020    مجلس الأمن يطالب بوقف فوري للمعارك بين أرمينيا وأذربيجان    الحيدوسي يعزز موقعه في شركة «باست ليزينغ»    بعد نسق ايجابي لأربع اسابيع على التوالي....أسبوع سلبي لبورصة تونس    الجزائري النعيجي يوقع للنادي الإفريقي مع أولوية الشراء    الدكتور لهيذب: ''الأمور تعدّات لمرحلة حرجة وهذا الحلّ''    عاجل: وفاة أمير الكويت    اصدارات .. صدور «العقل المحكم» لإدغار موران في نسخة عربية    ابوذاكرالصفايحي يتفاعل مع تعليق الصديق محمد الحبيب السلامي: شكرا على تلكم الكلمات وزدنا مما عندك من الذكريات    كورونا تضرب بقوة.. رحيل حليمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإعدام شنقا بالسكتة القلبيّة! الوداع أيّها الهرم الأول..
نشر في باب نات يوم 13 - 08 - 2020


نصرالدّين السويلمي
هل لديك أفعال أخرى يا عصام .. هل لديك أقوال أخرى يا عصام.. هي الإرادة الإلهيّة تسأل الرجل الجبل.. لقد أنهى عصام كلّ ما لديه من أقوال ومن أفعال، لذلك دقّت ساعة الرحيل.. عاش الرجل لدعوته ومات لها وسيبعث إن شاء الله على نخبها.. حين أعدموه شنقا بالسكتة القلبيّة، كان الرجل الجبل أو الجمل قد بلغ ستة وستون سنة، لا بأس ليس ببعيد عن سن 63 التي قبض فيها النّبي صلّى الله عليه وسلّم، ثمّ إنّ الحبيب قال "إنّ أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين"، وها هو عصام قضاها في رحاب الدعوة والعلم ومقارعة الظلمة، ها أنت الآن يا عصام تعانق الفخر من منبته ومن سنامه، أن تلبث في السجن سبع سنوات كنبي الله يوسف، وأن تموت شهيدا في محراب زنزانتك كنبي الله يحيى، وأن تصارع محنك بصبر كنبي الله أيّوب.. فتلك منازل لا يدركها إلّا أولي الصدق.. أولي العزم.. وأولي الإخلاص.. وكأنّي بك يا عصام لا تشبع من الفخر، كأنّي بك نهم إلى الرقيّ، تدعو إلى ربّك ويزكيك شعبك وتصطفيك ثورة يناير ويغدر بك الخونة وتدخل السجن وتُعزل في محبسك ثمّ تنتهي شهيدا!!! وكأنّك جوعان لا تكتفي بشهادة مجرّدة، كأنّك تنمّق الشهادة وتكثر من أوسمة الشرف.
العين تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول إلّا ما يرضى ربنا، وإنّا على فراقك يا عصام لمحزونون.. ذلك الحزن المشروع، أمّا الذين أفزعهم الموت وتقرّحت أكبادهم، فلا نملك لهم غير الدعاء ليفيقوا من غفلتهم، رجل مدّ الله في عمره إلى ستة عقود ونصف يزيد، ثمّ دخل السجن يدافع عن دينه وشعبه وثورته وحريّته ومستقبل بلاده.. ثمّ ابتلاه الله بالعزل وقتل عطشانا للحنين يؤزّه الشوق إلى الأهل والأحبّة.. ثمّ بعد ذلك نأتي نحن الذين منّا من سيموت على فراشه كما تموت العير ومنّا من ستتخطفه المنون وهو غارق في المتاهات والملذّات ومنّا من سيموت منحنيا على أكوام الثريد يراجم اللحم ويعب المشروبات ويترنّح مع أغاني الزمن العليل دون الزمن الجميل!!! ثمّ يخضّنا الحزن ليس على أنفسنا بل على رجل عاهد فوفّى فسُجن فاستشهد فمضى.. وهو الآن على مشارف النهر الطبيعي العظيم، يسرع الخطى ، يرهقه عطش الشوق، بينه وبين الحوض حفنة من حفنات النّبي لا يظمأ بعدها أبدا..
الأمين العام لاتحاد طلبة مصر.. المرشّح الأبرز لخلافة محمّد بديع.. بكالوريوس الطبّ والجراحة.. ماجستير الباثولوجيا الإكلينيكيّة.. ليسانس الحقوق كليّة الحقوق بجامعة القاهرة.. إجازة في الشريعة الإسلاميّة... ليسانس الآداب قسم التاريخ جامعة القاهرة.. إجازة في التجويد... عضو في نقابة الأطباء عضو في الكثير من النوادي العربيّة والإقليميّة العلميّة والدعويّة والفكريّة.... هذا عصام يرحل عن دنيانا بكلّ هذه الأوسمة، فانظر كيف سترحل وكيف سيرحل وكيف سنرحل وبأيّ بضاعة وعلى أيّ جنب من جنوب الولاءات.. هذا رجل لا ينام ولا يترك من ينام...
أيّها الرجل العصام، لماذا صعّبتها علينا، كيف الطريق إلى نهاية كنهايتك، من أين سنأتي بكلّ أوسمتك ثمّ نتوّجها بوسام الشرف الأكبر الأعظم الأفخم "ولئن قتلتم في سبيل الله أو متّم لمغفرة من الله ورحمة خير ممّا يجمعون*ولئن متّم أو قتلتم لإلى الله تحشرون" الوداع يا عصام.. موعدنا الحوض إن صدقنا وإذْ صدقت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.