وزارة الصحة تنفي خبر وفاة مريضة في مستشفى جندوبة بصعقة كهربائية    وزيرة التعليم العالي : تونس تحتل المرتبة 13 عالميا من ضمن 130 بلدا في مؤشرات الانتاج العلمي    تهجم على النساء ووصف الأمهات العازبات بالعاهرات...النائب محمد العفاس يثير غضب النواب والجمعيات    المتقاعد: لقيته ليتني ما كنت ألقاه    مصرع 18 عامل مناجم في الصين    شروط جديدة لاستخدام "واتساب".. والرفض يعني "توديع التطبيق"    أخبار النادي الصفاقسي : نفس التشكيلة لمواجهة مالاندجي والهيئة تحجب قميص العقربي    اليوم أمام «مالاندجي»...هل تكون مجرد فسحة لل«سي .آس .آس»؟    أخبار النجم الساحلي: الهيئة ترفع شعار «التقشف» والأحباء سعداء ب«فشل» احتراف بن عمر    صور المنزل الذي توفي فيه مارادونا تشعل الغضب (صور)    طقس اليوم    انطلاق حملة التطعيم ضد كورونا في موسكو    المنستير: تسجيل 66 إصابة جديدة و ارتفاع الوفيات الى 149 حالة    مع الشروق...تونس... إلى أين ....    هكذا سيكون طقس اليوم...    عودة التوقيت الإداري العادي    ترحيب عربي ودولي بجهود حل الأزمة الخليجية    الشركات الوطنية والمؤسسات الخاصة أكبر المنتفعين من الوطن لماذا لا يقفون له !؟؟    تزوير تحاليل كورونا للسفر    تعليق الأنشطة الرياضية    عملية سطو ضخمة على بنك في البرازيل...لكن اللصوص سرقوا الخزانة الخطأ!    النادي الصفاقسي يقتنص غموض وضعية لاعب الترجي السابق    "رايتس ووتش" تدين إغلاق فرنسا لجمعية "التجمع ضد الإسلاموفوبيا"    منظمة الصحة العالمية توجه تحذيرا جديدا من «كوفيد 19»    وزير الرياضة تقدّم بهذا المقترح..والجامعة تجاهلته    السلاوتي يدعو الإطارات التربوية المحالة على التقاعد إلى الالتحاق بالمدارس    ارتفاع ب6% في أسعار العقارات    بدرالدين الغالي.. شهيد المصعد.. من التالي؟    تأجيل الدورة 53 للمهرجان الدولي للصحراء بدوز إلى أجل غير مسمى بسبب الوضع الوبائي بالبلاد    المؤشر العام لاسعار العقارات يرتفع بنسبة 6 بالمائة خلال الربع الثالث من سنة 2020    المنستير: انطلاق تظاهرة منصات الفنون للعموم بطريقة streaming    وزارة الرياضة ترفض اقامة مباريات الجولة الاولى من البطولة    رئيس الحكومة يقدم واجب العزاء لعائلة الشهيد بدر الدين العلوي    «الستاغ» توضح طريقة احتساب الأداءات ومعلوم التلفزة في الفاتورات    القبض على 200 منحرف مفتش عنهم في قضايا براكاجات واغتصاب وسرقات    حملة لدعم السياحة الداخلية تحت شعار "تعرف على بلادك"    القصرين: توزيع 10 آلاف قارورة غاز.. و النقص يتجاوز ثلثي الحاجيات    يوميات مواطن حر: هلوسات الابرة    بالصور/ افتتاح مبهر للدورة 42 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي    معبر راس الجدير: ضبط 3 مسافرين بحوزتهم تحاليل فيروس كورونا "PCR" مُفتعلة    تنظيم الدورة 36 لمعرض تونس الدولي للكتاب من 2 إلى 11 أفريل 2021    أحالا 3 شبان على المستشفى، القبض على الفاعلين بتهمة القتل العمد    سمير غانم في العزل الصحي بسبب فيروس كورونا    صور/ نشوب حريق في عمارة بشارع الولايات المتحدة بالعاصمة    وزارة التجارة تؤكد عودة النسق العادي للتزود بالزيت النباتي المدعم نهاية الأسبوع الحالي    وزير الرياضة.. الجامعة لم تتلتزم بالقانون.. وحل ملف هلال الشابة بيد الاندية    بحضور وزير الصحة: انطلاق أشغال الجلسة العامة الهذا اليوم    وزير خارجية قطر: متفائلون إزاء حل الأزمة الخليجية ولا نستطيع القول إن جميع المشاكل ستحل في يوم واحد    انخفاض الحرارة وتساقط الثلوج: نشرة خاصة بالوضع الجوي نهاية الأسبوع    حصيلة حملات الشرطة البلدية خلال يوم    نفحات عطرة من القرآن الكريم    الباحثة بمعهد التراث هاجر كريمي ل«الشروق»..خسرنا ثقة الأمريكان لترميم مسرح الجمّ    آخرها «طلامس» و«فاتاريا»..السينما التونسية على منصة التتويجات العربية و العالمية    من بينها تونس: 7 دول عربية ضمن قائمة "Tortoise media" للذكاء الاصطناعي    أولا وأخيرا..ما أحلاها ضحكتك    اذكروني أذكركم    طقس الجمعة: ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    مصر.. ضبط طبيب يعالج المرضى من كورونا ويدعي النبوة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منظمة الأعراف: توحيد نسبة الضريبة على الشركات وضبطها في حدود 18 بالمائة من شأنه ان يعيق قطاع التصدير
نشر في باب نات يوم 29 - 10 - 2020

وات - اعتبر عضو المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية المكلف بملف الجباية توفيق العريبي، ان الاجراء الوارد بمشروع قانون المالية لسنة 2021 المتعلق بتوحيد نسبة الضريبة على الشركات وضبطها في حدود 18 بالمائة من شأنه ان يعيق قطاع التصدير.
وأفاد في حوار مع (وات) أن قطاعات التصدير ستتضرر من هذا الاجراء اذ تم الترفيع في الضريبة من 0 الى 10 ثم الى 5ر13 بالمائة خلال السنوات الماضية واقتراح ترفيعه الى 18 بالمائة في السنة القادمة يعد ترفيعا سريعا ومشطا حسب رأيه في وقت سيكون فيه الاقتصاد التونسي في أشد الحاجة الى دعم التصدير وجلب الاستثمار الخارجي.
وبالمقابل يرى العريبي، ان مراجعة نسبة الضريبة وتوحيدها على الشركات وضبطها في حدود 18 بالمائة يعد أكثر انصاف وحيادية من الاجراء السابق بتوظيف 5ر13 بالمائة على مجموعة من القطاعات دون سواها مما كان مخالف تماما لمبدأ هام من المبادئ التي ترتكز عليها الأنظمة الجبائية في إقرار نسب الآداءات الموظفة على المطالبين بالأداء وهو مبدأ الانصاف والحيادية وعدم التمييز بين المطالبين في الأداء.
أما بخصوص إقرار صنف جديد من المراجعة الجبائية المحدودة نبه المتحدث من أن هذا الاجراء قد يرهق المطالبين بالضريبة بوضعهم باستمرار تحت ضغط هذه المراجعات المسترسلة والمتعددة.
وأشار الى ان المطالبين بالأداء في التشريع الحالي يتم اخضاعهم الى المراجعات الأولية والمراجعات المعمقة والمراجعات من الدرجة الثانية وذلك في صورة ورود معطيات جديدة على مصالح الإدارة.
وفي سياق متصل قال توفيق العريبي، ان مشروع هذا القانون أصبح يمكن مصالح الجباية من إعادة المراجعة الأولية والمراجعة المحدودة بالنسبة الى نفس الأداء والفترة نفسها وهو ما اعتبره مخاطرة كبيرة بحقوق المطالبين بالأداء وضماناتهم ، اذ قد يختلف أعوان إدارة الجباية في تأويل التعديلات وتحديدها على الوضعية الجبائية للمؤسسات في كل عملية مراقبة ومع كل مدقق من مصالح الجباية قد تكون لهم تأويلات وقراءات مختلفة وفق اعتقاده.
كما انتقد عضو المكتب التنفيذي لمنظمة الأعراف الاجراء الخاص بترشيد الأموال نقدا من خلال التخفيض في المبالغ المسموح بالتعامل بها نقدا الى 3 آلاف دينار عوضا عن 5 آلاف دينار.
وبرر انتقاده لهذا الاجراء انه في ظل البطء الكبير في البت في قضايا الشيكات والكمبيالات بدون رصيد وتعدد حالات الإفلاس وعدم القدرة على سداد الديون للعديد من المتعاملين الاقتصاديين فان هذا الاجراء يعد غير ملائم في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد وفي ظل أيضا بطء تطوير وسائل الخلاص البديلة.
واقترح ارجاء هذا الاجراء الى وقت لاحق الى حين تتحسن فيه الأنشطة الاقتصادية وتتقلص مخاطر الاستخلاص في المعاملات التجارية.
كما لفت توفيق العريبي، إلى أن مشروع قانون المالية الجديد تضمن بعض النقائص على غرار عدم معالجة الاختلال بين ضمانات وحقوق المطالبين بالأداء في طور الرقابة والنزاع والاستخلاص مع الصلاحيات الموسعة التي أسندت لأعوان الإدارة.
وذكر ان اقرار نظام رقابة ونزاعات في المادة الجبائية يوفق بين حقوق وضمانات المطالب بالأداء من جهة وبين صلاحيات أعوان الإدارة في المحافظة على موارد الدولة من جهة أخرى يعد أفضل توجه.
وشدد على ان ضمانات المطالبين بالأداء يجب ان تحظى بمزيد الاهتمام من قبل المشرع وبإقرار تشريعات جبائية غير مكبلة موصيا بإقرار تشريعات اقتصادية وجبائية واجتماعية تحفز على الاستثمار وترفع في القدرة التنافسية للمؤسسات الوطنية والمنتوجات المحلية.
ومن جهة أخرى عبر عضو المكتب التنفيذي لمنظمة الاعراف عن أسفه لعدم تقديم المشروع لخبراء الاتحاد من أجل ابداء الرأي ومناقشة محتواه.
كما استغرب عدم عرض المشروع على أنظار المجلس الوطني للجباية لدراسته ومناقشته قبل مصادقة الحكومة عليه واحالته الى البرلمان.
وخلص الى دعوة وزارة الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار الى الإقلاع عن السرية في اعداد النصوص الجبائية والعمل على مزيد تشريك المنظمات والمهن ذات الصلة مما يعطي أكثر نجاعة لتشريعاتها الجبائية وضمان أكثر التزام بتطبيقها من طرف المطالبين بالأداء.
أخبار "وات" المنشورة على باب نات، تعود حقوق ملكيتها الكاملة أدبيا وماديا في إطار القانون إلى وكالة تونس افريقيا للأنباء . ولا يجوز استخدام تلك المواد والمنتجات، بأية طريقة كانت. وكل اعتداء على حقوق ملكية الوكالة لمنتوجها، يعرض مقترفه، للتتبعات الجزائية طبقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.