مبابي يحبط ريال مدريد بتصريحات مفاجئة    تنشط بين ولايات قفصة و قابس وسوسة: الكشف عن شبكة دولية لتزوير العملة وإيقاف 6 تونسيين    "قاضي القرن" يحاكم قاضيا مصريا كبيرا بعد اختطافه فتاة واغتصابها    تلف ما يقرب من 2000 جرعة من لقاح موديرنا في الولايات المتحدة بسبب خطأ عامل نظافة    ايطاليا تسجّل انخفاضا في عدد الإصابات والوفيات بكورونا    بعد فضح مافيا بيع الأعضاء بين تونس وتركيا .. إغلاق الملف نهائيا والمتورّطون بلا عقاب    مواد استهلاكية فاسدة في مخازن ديوان التجارة برادس: القضاء يتحرك    مونديال كرة اليد: نتائج مباريات اليوم الجمعة    القصرين: إيقاف شاب بتهمة تمجيد الإرهاب والتحريض على الاعتداء على الأمنيين    بورصة تونس تقفل حصة الجمعة على منحى سلبي    بايدن: الأزمة الاقتصادية في الولايات المتحدة تتفاقم    بالفيديو: نور الدين الطبوبي: يا ألفة الحامدي عيّش بنتي وسّع بالك راك ظاهر فيك كنت عايشة في بيئة أخرى    ائتلاف «صمود»: تصرفات النهضة غير مقبولة    مدنين: وفاة طفل بعد أن أضرم النار في نفسه    صفاقس :بعد تعليقه جراء الحجر الصحي ووباء "كورونا": استئناف تصوير مشاهد مسلسل "عين النمر" بربوع معتمدية عقارب خلال الأسبوع القادم    "الشيوخ الأمريكي" يوافق على تنصيب "أوستين" وزيرا للدفاع    يوميات مواطن حر: وحدتنا الاولى مستمرة    حي العوينة سوسة : احتجاجات وغلق للطريق    في معرض الفنانة سنية الغزي المزغني برواق الفنون علي القرماسي: حالة وجد تلون ما بدا من مشهديات مختلفة    مستقبل القصرين: الدلهومي ينضم لنادي الروضة السعودي    إثر وفاتها مصطفى بن جعفر يعدد خصال الراحلة محرزية العبيدي    شبيبة القيروان.. العقبي يعود.. والحداد أول الانتدابات الشتوية    دراسة وطنية تكشف أن 25 بالمائة من المؤسسات الاقتصادية المستجوبة غيرت مجال نشاطها لمواجهة تداعيات كورونا    الرابطة الثانية.. ماذا عن تركيبة المجموعات الاربع.. وبرنامج الجولة الاولى؟    البريد التونسي يتيح صرف جرايات التقاعد لمتعاقدي الكنام عبر موزعاته الالية للاوراق المالية    سامي الطاهري: التباطؤ في تحديد موعد لإجراء الحوار الوطني سيؤدي حتما إلى مزيد توتر الوضع في البلاد    أسامة عويدات: تغيير الأسماء لن ينتج إلا الفشل.. ولنا تحفظات على بعض الوزراء    بداية من الاحد القادم: فرنسا تلزم القادمين من دول الاتحاد الأوروبي بهذه الاجراءات..    بعد وعد جديد من اليونسي.. لاعبو الافريقي يعودون إلى التمارين    مستجدّات الحالة الوبائية في قفصة    بن عروس: تسجيل 97 إصابة جديدة مقابل تعافي 80 حالة وحالتي وفاة جديدتين بفيروس كورونا    "الوضع الصحي سيء" في فرنسا رغم التدابير المتخذة..العودة إلى الإغلاق واردة    فيروس كورونا يتحدى جيمس بوند    محرزية العبيدي تصل غدا وتوارى الثرى يوم الأحد    القبض على شخص من أجل السرقة من داخل سيارة بجهة البحيرة والإضرار بها    نجاح بن عمار: "وفرة في انتاج الغلال بالسوق الداخلية وانخفاض في الأسعار"    الأمم المتحدة تحدد موعدا لإختيار حكومة إنتقالية في ليبيا..    كان يوزعها على المورطين في اعمال التخريب والشغب الليلية: القبض على تاجر مخدرات وبحوزته 16 صفيحة زطلة    "داعش" الارهابي يتبنى الهجوم الانتحاري في بغداد    وزارة التجارة توضّح حقيقة الترفيع في أسعار السيارات الشعبية    غدا السبت.. اصدار طابع بريدي بمناسبة اليوم الوطني لإلغاء الرّق والعبودية بتونس    سوريا: قصف اسرائيلي يسفر عن مقتل مدنيين    بن عروس: القبض على 15 شخصا وحجز مسروقات    حركة "تحيا تونس" تنعى محرزية العبيدي    اتفاق الكامور 2: أهم مخرجات الجلسة بين الوفدين الحكومية والجهوي    تنبيه: تغيّرات جوّية منتظرة    المديرة العامة لمركز تونس الدولي للاقتصاد الثقافي الرقمي.. هدفنا تحويل الثقافة إلى قطاع اقتصادي مثمر    اسألوني    في فيديو جديد .. درة البشير تغازل «المسرار» بأنغام الحركاتي    اليابان تقطع الشك باليقين: لن نلغي أولمبياد طوكيو    75 عمليّة حجز في حملات للشرطة البلدية    من ترامب إلى بايدن.. تفاصيل جديدة بشأن الرسالة السرية    العدل أساس التعايش السلمي    بعد ما راج حول مقاضاتها بتهمة الاعتداء على الأخلاق الحميدة، نرمين صفر تستنجد بمنير بن صالحة    في ندوة صحفية ...الستاغ تقدم فاتورة جديدة أكثر شفافية    22 ألف لتر من الحليب،135 طنا من القهوة و160 طنا من الأرز...معاينة مواد استهلاكية منتهية الصلوحية بميناء رادس    محرزية العبيدي في ذمة اللّه    موقف نجوم ريال مدريد من إقالة زيدان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفاة الصادق المهدي متأثرا بإصابته بكورونا
نشر في باب نات يوم 26 - 11 - 2020

الأناضول - توفي زعيم حزب الأمة القومي السوداني، رئيس الوزراء الأسبق، الصادق الصديق المهدي(85 عامًا)، في الإمارات بعد تدهور حالته الصحية في أعقاب إصابته بفيروس كورونا المستجد(كوفيد-19).
جاء ذلك بحسب بيان صدر فجر الخميس، عن حزب الأمة، وصل الأناضول نسخة منه.
وقالت الأمانة العامة للحزب في البيان الذي عنونته ب"نعي أليم": "انتقل الى الرفيق الأعلى الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار".
وأضافت "إننا إذا ننعاه فإننا نعي رجلا من أهل السودان الأوفياء الذين قدموا وما استبقوا شيئا من أجل خدمة الإنسانية جمعاء، نعزي أنفسنا والشعب السوداني في وفاته ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته فيما لاعين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر".
وأشار الحزب إلى أن مكان وزمان الدفن سيتم تحديده في وقت لاحق.
بدوره نشره حزب "المؤتمر الشعبي" للراحل حسن الترابي، الخميس، منشورًا على حسابه بموقع "فيسبوك"، نعى فيه المهدي، قائلا "يحتسب الأمين العام للمؤتمر الشعبي ونوابه وأعضاؤه عند الله سبحانه وتعالىرئيس حزب الأمة القومي وامام الأنصار الإمام، الصادق المهدي"
وأضاف "ويتقدم المؤتمر الشعبي بخالص التعازي لأسرته وقيادات حزب الأمة القومي وهيئة شؤون الأنصار، وللشعب السوداني مقرونة بالدعاء له بالرحمة والمغفرة وأن يجعله الله في جنات الخلد".
وتابع "الإمام الحبيب الصادق المهدي فقد كبير للسودان في ظل هذه الظروف السياسية الحرجة التي ترتجي حكمته وسماحته وتطلعاته نحو وطن يتسع للجميع".
وفي وقت سابق قالت صحيفة "السوداني" السودانية "غيب الموت مساء الأربعاء زعيم حزب الأمة وإمام الأنصار القيادي السوداني البارز الصادق المهدي، إثر إصابته بفيروس كورونا مطلع الشهر الجاري".
وأوضحت الصحيفة أن المهدي قد تدهورت "حالته الصحية في الساعات الأخيرة، إثر إصابته بالتهاب رئوي حاد، جراء مضاعفات الفيروس".
وجاء إعلان نبأ وفاة المهدي بعد ساعات من تكذيب حزب الأمة السوداني لتقارير تحدثت عن تدهور الحالة الصحية لرئيسه المصاب بكورونا منذ شهر.
وأعلن الحزب مطلع الشهر الجاري نقل زعيمه الصادق المهدي إلى الإمارات لتلقي العلاج، عقب الكشف عن إصابته بفيروس كورونا، على الرغم من تفضيله شخصيا الاستمرار في المداواة بمستشفى علياء الوطني، بالسودان
وأشار بيان للحزب يوم 21 أكتوبر/تشرين أول إلى أن زعيمه أصيب بكورونا، وقال: "أصيب الإمام بالشعور بالإعياء، وأجري له فحص (كوفيد – 19)، وللأسف اتضح صباح اليوم أن النتيجة إيجابية".
والصادق المهدي هو سياسي ومفكر سوداني، ولد في ديسمبر/كانون أول عام 1935 في مدينة أم درمان، كبرى مدن العاصمة الخرطوم، وحصل على الماجستير في الاقتصاد من جامعة أوكسفورد عام 1957
وكان المهدي آخر رئيس وزراء ينتخب ديمقراطيا، وأطيح به عام 1989 في الانقلاب العسكري الذي جاء بالرئيس السابق عمر البشير إلى السلطة.
ويحظى الراحل بخبرة سياسية واقتصادية واسعة.
وتولى إمامة الأنصار وقيادة الجبهة القومية المتحدة إثر وفاة والده الصديق المهدي عام 1961، قبل أن ينتخب رئيسا لوزراء السودان بين عامي 1966 و1967 ثم عامي 1986 و1989.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.