محسن الدالي: "تعهيد الادارة الفرعية للقضايا الاجرامية بالقرجاني بالبحث في ما يتداول حول وصول ظرف مشبوه الى رئاسة الجمهورية "    المكي: فكونا من التنبؤات والفرضيات ودعوا امر الطرد المسموم للجهات المختصة    الرحلات البحرية:مؤشرات إيجابية في الحجوزات وبرمجة خاصة في 2021    وزير الاقتصاد والمالية: إرادة لإصلاح البلاد وحان الوقت لتفعيل ذلك    الدربي أبرز عناوينها.. برنامج الجولة الحادية عشرة    مصر تطالب باستضافة نهائي دوري أبطال إفريقيا 2021    اصطدام قطار سريع بسيّارة.. وهذه حصيلة القتلى والجرحى    مجانا.. اليوم انطلاق حملة التطعيم ضد كورونا في المغرب    توزر: تسجيل 31 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" المستجد وانخفاض تدريجي في عدد الحالات النشيطة    المغرب يبدأ توزيع لقاحات كورونا    الحمامات.. حجز 59 قطعة أثرية داخل شركة    انطلاق عمل المنصة الالكترونية للتعليم عن بعد اليوم    هذا موقف بشرى بالحاج حميدة مما تعرضت له عبير موسي ومريم بن مامي    من الأقدر على مواجهة الكورونا ؟ الثقافة أم الدولة؟    القضاء الفرنسي يرفض ترحيل بلحسن الطرابلسي إلى تونس    109 عملية حجز في حملات للشرطة البلدية    موظفون يسرقون أموال الحرفاء..البريد التونسي يوضّح    بعد ارتفاع عدد السلالات المتحوّرة من كورونا: منظّمة الصحّة العالمية تحذّر    تونس النمسا (37 33)... المنتخب يتوج بكأس «الرئيس» وينهي المونديال في المركز 25    المهدية.وقفة احتجاجية للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين    دعوة لرفع نسق انتاج المجمع الكيمياوي    اشتباكات في العاصمة الليبية بين تشكيلين أمنيين تابعين لحكومة الوفاق    سوسة: وفاة امرأة مسنّة تحت عجلات شاحنة    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    عبر «الفايسبوك» و«الانستغرام»..مشعوذون لاستدراج الفتيات وابتزازهن!    صفقات تجارية داخل كباريهات وغرف النوم..ميناء رادس بين أيدي الراقصات    الكاف: وفاة شخص وإصابة آخر في إصطدام قطار بسيارة    وزير الخارجية الأمريكي الجديد يهاجم السعوديّة    منظمة حقوقية تطلب من فرنسا تعليق صادرات الأسلحة إلى لبنان    بعد القصر الحسيني ..جهود تشاركية لتهيئة معلم «الكازينو» بحمام الأنف    زمن الكلام الأخير لفاتن الكشو (23)...كلام... ليس أخير!    أولا وأخيرا ...انتخبوا رأس الهم دادا عيشة    تركيا عن المحادثات مع اليونان: إيجابية جدا    الأردن ومصر يطلبان اجتماعا طارئا لوزراء الخارجية العرب    البورصة السياسيّة .. في نزول ...سيف مخلوف (رئيس كتلة ائتلاف الكرامة)    نوّاب من الكتلة الديمقراطية صوتوا لصالح التحوير    جديد الكوفيد..بلوغ 385 حالة وفاة في نابل    مستقبل الرجيش النادي البنزرتي ( 1 0 )...انتصار الطموح والعزيمة    الملعب التونسي اتحاد بن قردان (0 0)...«البقلاوة» تعجز عن فكّ «عقدة» النيفر    إطلاق سراح 'الكرونيكور' رياض جراد    شحنة أمونيتر    رفيق عبد السلام: اخترعوا إشاعة تسميم رئيس الجمهورية...لتسميم الأجواء!    ارتفاع أرباح «آبل» و«فيسبوك» مع استفادتهما من الإغلاق حول العالم    استمرار الخلاف بين شركة "أسترازينيكا" والاتحاد الأوروبي بشأن تأمين اللقاحات    يوفنتوس يتأهل لملاقاة إنتر في نصف نهائي الكأس ... برباعية نظيفة هز بها شباك سبال..    مدرب تونسي على رأس المريخ السوداني في مواجهة الأهلي المصري    خاص/ إدارة النجم تستهدف لاعبا من الافريقي    رئيس الجزائر يطمئن على نظيره التونسي بعد نبأ محاولة تسميمه    فرنسا تمنح النجمة التونسية هند صبري وسام الفنون والآداب    ما يخربوها كان ذراريها    يوميات مواطن حر: العرب واجيال الامل    يوميات مواطن حر: بين الحلال والخيال سحر وجمال    بعد تسريب مكالمته مع علاء الشابي..سمير الوافي يعتذر لمريم بن مامي    بن عروس تحتضن الدورة الرابعة للملتقى المغاربي للكتاب والمطالعة    لخلاص الفواتير وغيرها: الصوناد تضع على ذمّة التونسيين فضاء جديدا    صندوق النقد يتوقع خسائرا ب22 تريليون دولار بسبب كورونا    صالح العود يكتب لكم من فرنسا: حين قال جو بايدن....فَلْتُسَاعِدْنِي يا الله    إشراقات ... إلى أخ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير تكنولوجيات الاتصال : قدر تونس المضي قدما على درب الرقمنة
نشر في باب نات يوم 03 - 12 - 2020

وات - متابعة - اكد وزير تكنولوجيات الاتصال، محمد الفاضل كريم، الخميس، ان قدر تونس هو المضي قدما على درب الرقمنة بفضل ما يتوفر لديها من كفاءات وذكاء بشري، والذي تجلى خلال أزمة فيروس كورونا التي دفعت نحو التاسيس الى طريقة عمل جديدة يتوجب تبنيها مستقبلا واكد كريم في توضيحات قدمها، الخميس، على استفسارات النواب لمناقشة مهمة تكنولوجيات الاتصال لسنة 2021، ان التكنولوجيا والرقمنة ساهمت في التاسيس لمرحلة ما قبل وما بعد الكورونا في مجال الرقمنة وقد ساهمت التكنولوجيا والرقمنة في تبسيط حياة المواطن والمؤسسة والادارة وحلت العديد من الاشكاليات بفضل عدد من التطبيقات التي انجزت في وقت قصير بالشراكة مع القطاع العام والخاص والمجتمع المدني واضاف الوزير بعد عرض فيلم قصير لخص منجزات الوزارة في الفترة الاولى من انتشار الفيروس في المجالات الصحية والاجتماعية والاقتصادية والتربوية، انه توجد مشاريع تتطلب التسريع في انجازها خاصة التي تساهم في الادماج الاجتماعي وتكريس مبدأ تكافؤ الفرص بين الجهات وبين ان الخطة الاستراتيجية للخماسية القادمة 2021-2025 ، بصدد الانجاز وسيكون المخطط جاهزا بداية من السنة القادمة وتهم هذه الاستراتيجية محاور اساسية تتعلق بالاندماج الرقمي والمالي والعمل على جعل تونس أرضا للرقمنة والتجديد من خلال تطوير مشروع " تونس الذكية" كما تتصل برقمنة الادارة وتبسيط الاجراءات الادارية والسعي إلى تحسين تموقع تونس في مجال استخدام التكنولوجيات الحديثة وتندرج استراتيجية قطاع تكنولوجيات الاتصال ضمن توجهات المخطط الاستراتيجي "تونس الرقمية 2020 " والذي شرعت الوزارة في تحيينه قصد بلورة رؤية استشرافية للقطاع في افق 2025.
وقد تزامنت هذه العملية مع بداية أشغال إعداد مخطط التنمية للفترة 2021 - 2025 واوضح انه يوجد في اطار "تونس الرقمية" 74 مشروعا منها 38 بالمائة انجزت و46 بالمائة في مرحلة الانجاز و16 بالمائة في مرحلة التاطير وافاد في ما يهم تغطية المناطق البيضاء بشبكة الانترنات ان الدولة قامت بدورها حيث تمت تغطية 89 عمادة من ضمن 94 ، اي انه تمت تغطية حوالي 164 الف ساكن بخدمات شبكة الانترنات واكد الوزير من جهة اخرى ان عدد مكاتب البريد في تونس يصل الى 1046 مكتب بريد، اي بنسبة تغطية مكتب بريد لكل 11 الف ساكن وهي نسبة جيدة فيما يبلغ عدد موزعات الالية للاوراق النقدية للبريد الى 426 موزع وهي اكبر شبكة في تونس ولدى تطرقه الى قانون المؤسسات الناشئة، اوضح كريم، ان هذا الاطار القانوني وفر العديد من المزايا والعديد من التسهيلات الاجرائية لاصحاب المشاريع خاصة مع الديوانة وتابع ان العمل جار من اجل ارساء منظومة تمويل لفائدة المؤسسات الناشئة تعتمد على صندوق الصناديق الذي ستتفرع عنه 9 صناديق مختصة والتي تاخذ في الاعتبار مرحلة النمو والتطور للمؤسسة وبين ان هذا الصندوق في طور الانجاز ويجري العمل مع صندوق الودائع والامانات ليكون فيه تمويلات بقيمة 250 مليون دينار (75 مليون اورو) وتسعى الوزارة الى ان يكون صندوق الصناديق جاهزا لتمويل ومساعدة المؤسسات الناشئة وذكر في ما يهم مشروع تونس الناشءة انه تم منح اكثر 354 علامة مؤسسة ناشئة بما يخلق ديناميكية هامة لخلق مواطن الشغل من خلال استهداف 10 الاف موطن شغل في افق 2024 وبالنسبة للحكومة الالكترونية ، قال كريم انه يوجد فرق ما بين نطمح اليه وما هو موجود والمسالة تتعلق اكثر بالعقلية فالتكنولوجيا والحلول الرقمية موجودة والاستعمالات محدودة واقر بان سنة 2020 سجلت قفزة نوعية في هذا المجال من خلال منظومة المعرف الوحيد والتبادل الالكتروني للهياكل العمومية فيما بينها ومع المتعاملين معها واضاف ان سجل المعرف الوحيد موجود وبه 15 مليون معرف وحيد (تشمل المعطيات الخاصة حتى المتوفين وتبقى 30 سنة) لكن الاستعمال الفعلي مازال، رغم استغلاله في فترة الحجر الصحي لتوجيه المساعدة لمستحقيها ممن يحتاجونها.
علما ان سجل المعرف الوحيد انجز مع المركز الوطني للاعلامية الذي يضطلع بدور كبير في رقمنة الادارة كما تحدث عن منظومة التصرف الالكتروني في المراسلات الالكترونية "عليسة" التي باتت تستعملها كل الوزارات وبالنسبة لاتفاقية ارساء الية العمل التشاركي في الادارة وهي ثمرة بين تونس وشركة مايكروسوفت، اكد الوزير ان كل المعطيات الخاصة بمراسلات الحكومة وكل ما هو بريد الكتروني لاعضاء للحكومة موجود في نطاق حكومي تونسي بين المركز الوطني للاعلامية والوكالة الوطنية للانترنات وشدد على ان الاتفاقية بين الطرفين بها بنود تلزم شركة "مايكروسوفت" من ناحية سلامة المعلومات والولوج فكل شيء مقنن ولا توجد اي اشكالية واكد الوزير ان الاندماج الرقمي والمالي يبقى اولوية في الفترة القادمة علينا ان نكون فخورين بما حققناه لكن علينا ان تطوير البنية التحتية ولاسيما تمكين الولوج الى الانترنت عالية التدفق في كل المناطق
نواب يدعون الى تحويل البريد التونسي الى مؤسسة بنكية وتقليص الفجوة الرقمية في مناقشة مهمة وزارة تكنولوجيات الاتصال
- أثار عدد من نواب الشعب ، عديد النقائص المتعلقة بقطاع الاتصال في عدد من جهات البلاد في مجال خدمات الاتصال والبريد والربط بشبكة الاتصالات في حين اشار عدد آخر الى ضرورة تطوير القطاع البريدي لتقديم خدمات بنكية مؤكدين على ان ضرورة تطوير الرقمنة التي تعد من المعايير الدولية للتقدم ولمكافحة الفساد .
وواصل مجلس نواب الشعب اشغاله، الخميس، بمناقشة مهمة وزارة تكنولوجيات الاتصال لسنة 2021 التي بلغت الاعتمادات المخصصة لها زهاء 134 مليون دينار (م د) منها 950ر17 م د لنفقات التاجير و970ر45 م د للاستثمار.
ولفت النائب أنور بالشاهد الى أهمية المدرسة العليا للاتصالات، التي تشهد حاليا نقصا في الاطارات التدريبية داعيا الى مزيد دعمها الى جانب المؤسسة الاخرى للتعبير عن سياسة الدولة في مجال الإتصالات الى جانب دعم تحويل البريد الى مؤسسة بنكية.
واشار النائب فواد ثامر الى ضرورة تطوير البريد التونسي ومزيد توزيع المكاتب البريدية وتحويله الى مؤسسة بنكية الى جانب تقليص الفجوة الرقمية وتقليص استخدام الوثائق وتقييم خدمة الجيل الرابع والاستعداد للانتقال الى الجيل الخامس.
وأكد النائب عماد أولاد جبريل أن وزارة الاتصال لم تنجز عديد المشاريع باستثناء قطاع البريد وان الحديث عن تونس الذكية او الرقمية لا يستقيم في ظل وجود عدة مناطق معزولة ولا يتوفر فيها الربط بشبكة الانترنات, واعتبرت النائبة ليلي الحداد أن قطاع الاتصال في تونس يعاني من التهميش رغم قدراته التشغيلية وتعاني عدة مؤسسات على غرار اتصالات تونس من صعوبات مالية.
ولاحظت ان البريد التونسي يعد مكسبا لتونس ويتعين تلافى مشكل الاكتظاظ في بعض المكاتب وتوفير مكاتب بريد للمناطق التي تفتقد الى هذه الخدمة.
ولاحظ النائب فتحي بلقاسم ضعف وفقدان التغطية بشبكة الاتصالات في بعض المناطق مشيرا الى ان الاهداف الاسترايتجية لوزارة تكنولوجيا الاتصال ستجابه بعض الاشكاليات عند تنفيذها.
أخبار "وات" المنشورة على باب نات، تعود حقوق ملكيتها الكاملة أدبيا وماديا في إطار القانون إلى وكالة تونس افريقيا للأنباء . ولا يجوز استخدام تلك المواد والمنتجات، بأية طريقة كانت. وكل اعتداء على حقوق ملكية الوكالة لمنتوجها، يعرض مقترفه، للتتبعات الجزائية طبقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.