تأجيل النظر في قضية إغتيال الشهيد شكري بلعيد    عاجل: أوامر رئاسية بتعيين 4 ولاة على هذه الولايات    أستاذة متهمة بالعنف ضد تلميذ :تأجيل النظر في القضية    وزيرة التجارة: هكذا سيتمّ توفير ''زيت الحاكم''    القطب القضائي لمكافحة الإرهاب يتعهد بالبحث في محاولة اقتحام الداخلية    كأس العرب "فيفا قطر 2021": المنتخب الوطني يصل الدوحة    السليمي : هدف المنتخب التونسي هو البطولة    رادس: تفاصيل وفاة شاب تحت عجلات القطار    سوسة: دهس تلميذا...عرض سائق السيارة على اختبار الكحول    تونس: لم يتمكّن من اللحاق بها الى فرنسا فنشر صورها ''الحميمية''    الداخلية تنشر تفاصيل جديدة عن حادثة شارع الحبيب بورقيبة    الصحة العالمية تطلق تسمية أوميكرون على سلالة المتحور الجديد    دعوة ملحّة من زكرياء بوقرّة: ''غلق الحدود توّا''    نابل.. ارتفاع عدد الإصابات بفيروس ''كورونا'' بالوسط المدرسي    القصرين: بعد الانتهاء من أشغالها .. سرقة أسلاك نحاس من 3 أقسام جديدة بالمستشفى الجهوي    حدث اليوم: تداعيات الاتفاقيات الأمنية بين المغرب والاحتلال.. الجزائر مستهدفة من الصهاينة    الإفراج مؤقتا عن وزير الفلاحة السابق سمير الطيب والنيابة تستأنف    ماذا في لقاء رئيس الجمهورية ووزير الداخلية؟    توننداكس ينهي معاملات الجمعة على ارتفاع طفيف بنسبة 1ر0 بالمائة    إنقاذ 487 "حارقا" قبالة قرقنة    تونس تتسلّم 400 ألف جرعة لقاح كورونا من فرنسا    تونس تسجل 127 اصابة جديدة بكوفيد-19 و 4 وفايات بتاريخ 25 نوفمبر الجاري    الصحة العالمية تسمّي المتحور الجديد لكورونا ''أوميكرون'' وتصنّفه كمتحوّر''مقلق''    امطار متوقعة ليلا بالشمال ومناطق اخرى وشدة الرياح تحتاج الى اليقظة قرب السواحل    بالصور: إطلالة تونسية لزوج درّة زرّوق    الفاضل عبد الكافي: أحنا الخير تحت ساقينا في تونس    نادية عكاشة: ننحني وفاء وتقديرا وإجلالا لمن قدم روحه في سبيل تونس    هذه أسباب الارتفاع ''الكبير'' في أسعار الأعلاف والمواد الأولية    يهمّ جميع التونسيين: الستاغ تُصدر إعلاما هامّا    ما قصّة ''طريق الكباش'' في مصر الذي هزّ حفل افتتاحه العالم    لا لتقليد ملابس الزعيم: كوريا الشمالية تمنع معاطف الجلد    الحلقة الأخيرة من مسلسل الهيبة تورط نجومها وتيم حسن يعتذر    ال"كاف" يؤيد بالإجماع تنظيم كأس العالم كل عامين وإطلاق بطولة إفريقية جديدة    سيارات ذاتية القيادة تصبح قيد الخدمة    توزر: افتتاح الدورة 41 للمهرجان الدولي للشعر    يصوّر سيدتين عاريتين في بيت الاستحمام ويبتزهما على فيسبوك..وهذه التفاصيل..    موتسيبي يؤكد إقامة كأس أمم إفريقيا في الكاميرون    مصالح الحرس الديواني تحجز خلال يومين بضائع استهلاكية مهربة بقيمة ناهزت 800 ألف دينار    هذا ما تقرّر في حقّ المعلّم الذي اعتدى بالعنف الشديد على تلميذ داخل القسم بسوسة    الرابطة المحترفة الاولى – ذهاب المرحلة الاولى : الاقصر زمنيا والاشح من حيث الاهداف.. واتحاد المنستير الافضل    عائلة مارادونا تطلب إقامة ضريح عام لأسطورة الأرجنتين    الكاف: منطقة جزة بتاجروين .. مربو الماشية يطالبون بزيادة حصة الجهة من الأعلاف    سوسة .. لإنعاش القطاع السياحي بعد كورونا .. الرقمنة والإقامات الريفية من أهم الحلول    القضاء العسكري الليبي يطالب بتوقيف حفتر على خلفية 5 قضايا    النادي الافريقي يستعيد رسميا ملكية مغازة الحديقة    الرابطة الثانية: تعيين حكام مقابلات الجولة الثالثة    الهجوم على محكمة تنظر في طعن يتعلق باستبعاد سيف الإسلام من الانتخابات    اذكروني اذكركم    أولا وأخيرا.. «يا جبل ما يهزّك ريح»    مهرجان الوفاء للمسرح بقفصة: تتويج فرقة بلدية دوز للتمثيل    بن قدّور يدعو الى المحاسبة    الحوار منهج الأنبياء    الحوار منهج قرآني في التعايش بين الناس    بعد استبعاده من الانتخابات الرئاسية في ليبيا: أول تعليق من سيف الإسلام القذافي    لا تَقُدْ جميعَ الناس بالعصا نفسها..    وزيرة الصناعة تصدر قرارين بالرائد الرسمي حول إلغاء رخصتي البحث عن المحروقات " جنوب رمادة" و"جناين الوسطى"    غدا بمدينة الثقافة: ندوة حول تحولات الرواية الفلسطينية    هاني شاكر يعاقب محمد رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عبّو: الرئيس لازم يضرب على الطاولة وما يتعاملش بلطف، وأي إجراء يعملو يأمّنو بإجراءات أمنيّة وعسكريّة!
نشر في باب نات يوم 16 - 12 - 2020


نصرالدّين السويلمي
إطلالة إذاعيّة جديدة لمحمّد عبّو كرّر فيها ما سبق وأضاف عليها بعض النقاط التي تؤكّد أنّه قرّر أن يهب ما تبقى من حياته لتدمير حركة النّهضة وأضاف إليها ائتلاف الكرامة الذي ذكره بالاسم في هذه المرّة، ولعلّ الإضافة الجديدة البارزة هي تركيا التي دخلت على الخطّ بإصرار من عبّو لاستجماع كلّ العناصر التي حاربت بها الثورة المضادّة الترويكا ثمّ النّهضة.
نسف عبّو الثورة والدستور والشراكة والمؤسّسات والصمود الأسطوري في وجه حملات الثورة المضادّة.. وتجاهل طبيعة نظام الحكم المختلط واستغل الفرصة لاستجداء الرئيس بطريقة مهينة وتحريضه على السطو الشامل باستعمال "شوي تكتيك" كما ورد على لسانه.
ثمّ وكعادته وربّما أكثر من عادته تجاهل تماما دور الاتحاد والإضرابات في إجلاء الاستثمار وذلك بشهادة الداخل والخارج من إعلام ومستثمرين، لكن عبّو أراد إضافة قرار الاستثمار إلى مسؤوليّة النّهضة حين ردّ الأمر إلى البيرقراطيّة والمحسوبيّة والاستغلال ربطهم بالعشر سنوات الأخيرة، وبينما تتحدّث الأرقام عن كوارث تونس المتأتية من الإضرابات وخاصّة في قطاع الفوسفاط وغيره من القطاعات الحيويّة يرفض عبّو التطرّق لهذا الأمر ويرد النزيف الاقتصادي إلى فساد المنظومة التي تحكم منذ عقد في إشارة إلى النّهضة بشكل خاصّ، بما أنّ النداء جاء لاحقا ورحل مبكّرا أمّا قلب تونس فقد قدم للتوّ، وبينما يتجاهل عبّو مليارات الفوسفاط يصرّ على أنّ الفساد يعود إلى المال السياسي والتمويل الخارجي للأحزاب!!!
ولنفترض أنّ الأحزاب تتلقى فعلا تمويلات خارجيّة ثمّ نفترض أنّ السلطة تحرّكت لقطعها، إذا ما دخل ذلك بالاقتصاد المنهك وتخمة الإضرابات والعزوف عن العمل؟!. ذلك يتعلّق بتحسين شروط المنافسة الانتخابية وليس بالنهوض الإقتصادي الإجتماعي، أيضا لنفترض أنّ الأحزاب لديها بعض الأسهم في قنوات تلفزيّة كما يدّعي عبّو، ما دخل ذلك بالقفزة الإقتصاديّة الإجتماعيّة التي يرى عبّو أنّ للجيش الأدوار الأولى فيها ومن أجلها يقوم بتعطيل الديمقراطيّة إلى حين، بل وحتى الإعلام الإلكتروني سبق وعده عبّو من ضروب الفساد، ولنا أن نتصوّر أنّ الفيسبوك يعتبر أحد بنود الفساد وأنّ الفوسفاط الذي يغطّ في مناجمه ليس كذلك!!!!
حين نركّز مع أفكار محمّد عبّو بدقّة ونربط طرفها السّابق بطرفها اللاحق، ندرك أنّ مشكلة الرجل مع حركة النّهضة، وأنّ همّه الوحيد كيف يصل إلى انتخابات لا تربح فيها النّهضة، الحركة التي كانت طوال عشر سنوات ضحيّة للإعلام، يتهمها عبّو بالسيطرة على الإعلام إشارة إلى قناة الزيتونة والفيسبوك والتمويل الأجنبي الذي لا يملك عليه دليلا فقط توحي به هذه المكاتب المفتوحة في كامل الجمهوريّة وزخم التطوّع على الأرض وفي الفضاء الإلكتروني الذي لو تمعّن عبّو جيدا لوجده أكثر من طبيعي لأنّ الأمر يتعلّق بحزب عمره نصف قرن، قاد المعارضة لثلاثة عقود وأسند دولة الثورة لعقد كامل، ولو تخلّى عبّو عن طوفان الحقد الطافح والتفت إلى أرباب الثورة المضادّة في الداخل والخارج لتعرّف على سهامهم ولأيقن أنّه يعمل لصالحهم بقوّة غباء تجاوزت 9 درجات على سلّم ريختر.
*أبرز ما جاء في حوار عبّو على موزاييك أف أمّ .
*ندعو رئيس الجمهوريّة يضرب على الطاولة وما يتعاملش بلطف، أي إجراء يعملو يأمّنو بإجراءات أمنيّة وعسكريّة.
*النّاس هذوما مخطرين ما تقدرش تقاومهم من غير جيش وأمن.
*إذا نفوّتو الفرصة هذي ما عدناش نلقوا فرصة أخرى، ما دام رئيس الجمهوريّة عندو صلاحيّات مع شوي تكتيك في إطار الدستور يسمح بالتغييرات فليذهب في هذا الاتجاه.. وأنا نأكّد للرئيس الي الإدارة التونسيّة كي يبدا عندها رئيس يحبّ يغيّر راهم يمشوا معاه.
*من عام 2011 قلت راهو الي ما يفهمش موش لازم يهبط يصوّت.
*سفير دولة أوروبيّة قالي في تونس وصلوا يشترطوا علينا ما نقبلوا الاستثمارات الّما تجيب معاك شريك تركي! السفير هذا قالي في وقت من الأوقات صوّتنا ضدّ الدولة التونسيّة! علاش لأنّو فاهم البلاد هذي غير قابلة للإصلاح.
*الاستثمار باش يعطوك رخصة يلزم تتكي على فلان تتخبّى عند فلان الرخصة يعطيهالك فلان..
*ظهور عسكري وأمني في الشارع، استنفار للإدارة الأمنيّة.. إعتقالات رموز الفساد طوال 10 سنوات السابقة، وإبقائهم في السجن حتى يتمّ إصلاح القضاء.
*أدعو مجددا السيّد رئيس الجمهوريّة أن لا يتعامل باللطف..نحن طيحونا لأنّا كنّا هواة ما نحبوش رئيس الجمهوريّة يطيحوه على نفس السبب.
*رئيس الجمهوريّة يعيّن شخصيّة محترمة يرفضوها، يتحلّ البرلمان يقعد يحكم بمراسيم من هنا لجوان الجاي ويقوم بالإصلاحات.
*رئيس الجمهوريّة لازم يحكي مع القضاة على السياسيّين الفاسدين..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.