تشكيل لجنة لصياغة برنامج عمل الحكومة في اجتماعات موازية لمحادثات الحبيب الجملي    سمير الطيب: الإنتاج الوطني من الحبوب لا يغطي سوى 50 بالمائة من حاجيات البلاد    أمام رفضه اللعب في قطر.. عقوبات ثقيلة تنتظر الزمالك    دورة اتحاد شمال افريقيا ..المنتخب التونسي يفتتح مشاركته بمواجهة الجزائر    الترجي الرياضي: شمام وبدران جاهزان.. الشعباني يستنجد بالشتي.. وحلول بالجملة للدفاع    قناة “سلام” تُحدث نقلة نوعية في الإعلام الليبي وتتصدر نسب المشاهدة    بوشناق بعد لقائه الجملي: رفضتُ أن أكون وزيرا للثقافة    سكت القلم فكثر الحديث    اطمئنوا على "اللحم البقري" في 2020    بعد لقاء الجملي/ رئيس منظمة الأعراف للأحزاب: "ابتعدوا عن الاقتصاد اخدموا على رواحكم.. ونحن لا نتحدث نفس اللغة"    أهم ملامح مشروع قانون المالية التكميلي لسنة 2019    عميد المحامين: "تباحثت مع رئيس الحكومة المكلف حول وضعية مرفق العدالة والمحاكم"    هذه الملاعب المرشحة لاحتضان نهائي رابطة الأبطال الإفريقية    حمام الأنف.. القبض على شخص مُفتش عنه لفائدة "الانتربول"    الناطق باسم المحكمة الابتدائية بقرمبالية لالصباح نيوز: اصدار بطاقة إيداع ضد عون ديوانة في قضية الريسبتورات    مستجدات مقتل الشاب أدم بوليفة..إصدار 7 بطاقات إيداع بالسجن    الفرنسي المتّهم بحيازة أسلحة على متن يخت: القضاء يُصدر حكمه    منذ جانفي 2019.. انخفاض مخالفات استعمال السيارات الإدارية    المنستير.. دور أصحاب المعاصر وأصحاب مصبات المرجين في إنجاح الموسم الزيتي    الصباح تفتح ملف البطاطا المفقودة.. السياحة وليبيا التهمت المخزون.. والتجارة ولوبيات التوريد تهدد الموسم القادم    لطفي بوشناق يوضّح فحوى لقائه بالحبيب الجملي    المتلوي .. وفاة امرأة بعد تعرضها إلى حادث مرور    سبيطلة: ايقاف 10 عناصر مفتش عنها و حجز اسلحة بيضاء و بندقيتي صيد    100 ألف دينار جراية غاريدو في النجم    منية البدوي رئيسة لجنة التّحكيم النّسائي : الحكمة التّونسية أثبتت كفاءتها    متجاهلا بطل كأس الاتحاد.. “الكاف” يمنح المشاركة في مونديال الأندية لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى في دوري الأبطال    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    تونس: انطلاق فعاليات المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير بمدنين ومشاركات من عدة دول    سيدي بوزيد.. تسجيل 1000 اصابة بمرض اللشمانيا الجلدية    أعشاب طبيعية تفيد في إنقاص الوزن الزائد    فظيع/ شاب يقتل “نديمه” طعنا اثر جلسة خمرية في سيدي بوزيد..وهذه التفاصيل..    نابل: أستاذة تروج ''مخدّر الفرعون'' داخل الوسط المدرسي.. توضيح    الرئيس الصيني: لا نريد حربا تجارية ولسنا خائفين...    غدا أمام قطب مكافحة الإرهاب..التحقيق مع وزير الداخلية السابق لطفي براهم    أخبار النادي الافريقي : الشنيحي وتوزغار يرفضان الوساطات و التنازلات    دقيقة صمت وتحية للعلم الفلسطيني في كافة المؤسسات التربوية    قفصة.. حجز مواد استهلاكية مختلفة    سعر صرف العملات الأجنبية بالدينار التونسي    الضريبة رافد هام من روافد التنمية    الجباية من المصالح الحاجية    منبر الجمعة : العبادة هي الغاية من وجود الانسان    قرابة ثلثي التونسيين غير راضين عن أداء المجالس البلدية المنتخبة وفق استطلاع رأي لمؤسسة “سيغما كونساي”    إيران.. ارتفاع حصيلة قتلى وجرحى المظاهرات ومطالب بلجنة تقصي حقائق    الأزهر ينهي الجدل بخصوص وريث أحمد زكي.. وهذه تركته    إنتخاب إتحاد الشغل عضوا قارا في المجلس العام للإتحاد الإفريقي للنقابات    كيا تكشف عن أحدث سياراتها رباعية الدفع    لبنان.. حرق "مجسم الثورة" وسط بيروت دون معرفة الأسباب    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الجمعة..    حالة الطقس اليوم: درجات الحرارة بي 15 و22درجة    الجزائر.. مظاهرات ليلية "ضد الانتخابات"    سوريا : مقتل وإصابة 45 شخصا بقصف على حلب    حقيقة تعرّض جورج وسوف لحادث مرور    أسباب آلام عضلات الجسم عند الإصابة بالانفلونزا    البيت الأبيض: ترامب يريد محاكمته في مجلس الشيوخ    سليانة : تزويد الجهة بحوالي 1200 قنطار من ثاني أمونيوم الفسفاط ''د.أ.ب'' بعد تسجيل نقص في هذا السماد الكيميائي    بعد اكتشاف إصابتين فيها: حملة تلقيح في صفوف تلاميذ إعدادية الفتح بالقصرين ضد الالتهاب الكبدي الفيروسي صنف (أ)    في الحب والمال/توقعات الأبراج ليوم الخميس 21 نوفمبر 2019    كيفية التخلص من السعال بالأعشاب والمشروبات والطرق الطبيعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليونسكو تحظى بجائزة "شخصية العام الثقافية" وتونس تنال جائزتي الترجمة والكاتب الشاب


أبوظبي – ديما أونلاين
فازت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة " اليونسكو " بجائزة شخصية العام الثقافية في الدورة السادسة 2011 – 2012 من " جائزة الشيخ زايد للكتاب ". وذلك تقديرا للدور الثقافي الذي نهضت به في تشجيع الحوار وفهم الآخر مع المحافظة على التنوع الثقافي والتعدد اللغوي.
أُعلن عن ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الجائزة اليوم الاثنين في أبوظبي، بحضور محمد خلف المزروعي عضو مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عضو مجلس أمناء الجائزة، وجمعة القبيسي عضو مجلس أمناء الجائزة، والدكتور علي بن تميم أمين عام الجائزة، وعدد من مسؤولي الهيئة والإعلاميين.
وفاز بجائزة " المؤلف الشاب " الكاتبة التونسية ليلى العبيدي عن كتابها " الفكة في الإسلام " لما يمثله من دراسة تحليلية جادة للفكاهة في الإسلام وفي الموروث العربي الإسلامي .. فيما فاز بجائزة " فرع أدب الطفل " الشاعر والكاتب اللبناني عبده وازن من لبنان عن روايته " الفتى الذي أبصر لون الهواء" .
وفي فرع الفنون فاز كتاب " الفن والغرابة " للباحث الدكتور شاكر عبد الحميد من مصر .. بينما فاز في فرع الترجمة الدكتور أبو يعرب المرزوقي من تونس عن ترجمته لكتاب الفيلسوف الألماني إدموند هوسرل " أفكار ممهدة لعلم الظاهريات الخالص وللفلسفة الظاهراتية ".
ولأول مرة ومنذ تأسيس الجائزة تم منح جائزة " أفضل تقنية في المجال الثقافي " إلى " مدينة كتاب باجو " وهي مدينة تأسست في عام 1989 ضمن رؤية شاملة لوضع حجر الأساس للمعرفة والمعلوماتية اللتين تلعبان دورا رئيسا في التنمية الوطنية .
وبالنسبة لفرع النشر والتوزيع فقد قرر " مجلس أمناء الجائزة " منح جائزته لدار النشر " بريل " لدورها التاريخي في تحقيق المخطوطات العربية ودراسة التراث العربي وترجمتها إلى اللاتينية وإلى اللغات الأوروبية الحية واستخدمت " المطبعة الحديثة " في طباعة الكتب العربية منذ عام 1683 قبل العرب وصدر عنها أشهر المراجع والموسوعات عن الأدب العربي والإسلام.
وقرر مجلس أمناء الجائزة حجب الجائزة في فرعي " الآداب " و" التنمية وبناء الدولة ".
ويحصل الفائز بلقب " شخصية العام الثقافية " على جائزة قدرها مليون درهم إضافة إلى " ميدالية ذهبية " تحمل شعار " جائزة الشيخ زايد للكتاب " وشهادة تقدير.. بينما يحصل الفائزون في الفروع الأخرى على /750/ ألف درهم إلى " ميدالية ذهبية " تحمل شعار الجائزة إضافة إلى شهادة تقدير.
البيان الرسمي للجائزة
وكان مجلس أمناء "جائزة الشيخ زايد للكتاب" برئاسة معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس أمناء الجائزة، قد عقد اجتماعه مؤخرا لاستعراض ومناقشة تقرير أعضاء "الهيئة العلمية"، والتوصيات بشأن الأعمال والمؤسسات المرشَّحة لنيل فروع الجائزة في دورتها السادسة، تمهيداً لحفل التكريم السنويّ الذي سيجري في التاسع والعشرين من شهر آذار/ مارس الجاري، والذي سيقام في "مركز أبوظبي الوطني للمعارض" ضمن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة خلال الفترة من 28 مارس ولغاية 2 إبريل 2012.
وبعد مناقشة دقيقة، ومراجعة مستفيضة للأعمال المرشحة من قبل "لجان التحكيم"، و"الهيئة العلمية" للجائزة، تقرَّر ما يأتي:
أولاً: فاز بجائزة المؤلِّف الشاب الكاتبة التونسية ليلى العبيدي عن كتابها "الفَكَهُ في الإسلام"، من منشورات "دار الساقي"، لما يمثِّله من دراسة تحليلية جادّة للفكاهة في الإسلام، وفي الموروث العربي الإسلامي، وهي دراسة تقوم على تحليل عميق للنُّصوص والوقائع، وتنحى منحىً حضارياً يبين ما تنطوي عليه الحضارة العربية الإسلامية من تسامح، وسعة أفق للترويح عن النفس. وينتمي الكتاب حقلياً إلى أنثروبولوجيا الثقافة، وإلى آفاق معرفية مفيدة لآليات تحليل النُّصوص، وفصوله الستة تكشف عن عمق وتنظيم علمي ومنهجي منضبطين يقومان على التوثيق الدقيق والتحليل المنهجي للنُّصوص، كما يقومان على التنامي الحسن لموضوعاته، فضلاً عن أن الكتاب مزوَّد بالمصادر والمراجع وبفهارس دقيقة لكل ما ورد فيه من معلومات.
ثانياً: منح جائزة فرع أدب الطفل للشاعر والكاتب اللبناني عبده وازن من لبنان عن روايته "الفتى الذي أبصر لون الهواء" الصادرة عن منشورات "الدار العربية للعلوم - ناشرون". وهي رواية للفتيان تدور حول فتى ضرير يدعى "باسم"، في الثالثة عشر من عمره يغادر قريته إلى معهد المكفوفين في بيروت، ويتعلَّم الكتابة بطريقة برايل، كما يتعلَّم الحاسوب، فتتفتح موهبته، ويغادر حياة الاستسلام للإعاقة. وهي، فضلاً عن ذلك، رواية إنسانية تصف، بلغة سردية جميلة، حياة فئة من ذوي الاحتياجات الخاصة أهملها أدب الفتيان. كما أنها تحفِّز على التشبُّث بروح القيم الأخلاقية الأساسية، من خلال كتابة فنية قريبة من ذهنية الفتيان؛ كتابة هادئة ومنطقية تضع للفتى نماذج ينبغي أن يحاكيها حتى يستطيع بناء شخصية مستقلة في المستقبل، رواية تجعل من التحدي قيمة إنسانية كبرى لكي يستطيع الفتى تحقيق أهدافه.
ثالثاً: وفي فرع الفنون فاز كتاب "الفن والغرابة" للباحث الدكتور شاكر عبد الحميد من مصر، الصادر عن "الهيئة العامة المصرية". حيث ذكرت "الهيئة العلمية" بأن هذا الكتاب هو دراسة نقدية بمعالجة سيكولوجية لبيان نزعة الخلاف التي تأثر بها الفن في الغرب بين الواقع المألوف والمبتكر الغريب. وهي تعبر بإتجاه جديد عن الصيغ الغرائبية المتراكمة التي واكبت تحوُّلات الفن منذ عصر الباروك والرومانسية إلى عصر التجريد والسريالية.
رابعاً: فاز في فرع الترجمة الدكتور أبو يعرب المرزوقي من تونس، وذلك عن ترجمته لكتاب الفيلسوف الألماني إدموند هوسرل "أفكار ممهِّدة لعلم الظاهريات الخالص وللفلسفة الظاهراتية"، الصادر عن (منشورات جداول) في بيروت، حيث ذكرت "الهيئة العلمية" بأن ترجمة أبو يعرب المرزوقي لكتاب الفيلسوف الألماني إدموند هوسرل تعدُّ إنجازاً كبيراً، وخدمة للقارئ العربي، نظراً لأهميتها الفلسفية، ولما تنطوي عليه من دقة وأمانة. ومما لاشك فيه أن إنجاز مثل هذه الترجمة لعمل معقَّد ورفيع يتطلُّب بذل جهود مصطلحيه، ولغوية، وأسلوبية ضخمة، ويصدر عن مشروع علمي وفكري يطمح إلى الارتقاء بالثقافة العربية المعاصرة، ويدل على روح المترجم الابتكارية لتعريف القارئ العربي بأصول فلسفة الظاهريات الذي وضع هوسرل لبناتها الأساسية.
خامساً: ولأول مرَّة، ومنذ تأسيس الجائزة، تمَّ منح جائزة أفضل تقنية في المجال الثقافي، إلى "مدينة كتاب باجو". وهي مدينة تأسست في عام 1989 ضمن رؤية شاملة لوضع حجر الأساس للمعرفة والمعلوماتية اللتين تلعبان دوراً رئيساً في التنمية الوطنية، كما أن رؤية المدينة تتلخَّص في حصر كافة العمليات التي تندرج ضمن صناعة الكتاب من تخطيط، وطباعة وتصميم فني، وتنسيق لوجستي، ونشر، ضمن حيز واحد، بالاضافة الى توفر مكتبتين ضخمتين للزائرين، وصاله عرض للافلام المرتبطة بالأدب والثقافة، وتنظيم مهرجانات ثقافية عدَّة للأطفال، ومنتديات حوارية مع أشهر الكتاب والمؤلِّفين سنوياً. ولعل من أهم ما تتميز به "مدينة كتاب باجو" هو تلاؤمها وحفاظها على استخدام مواد صديقة للبيئة والتصميم الهندسي - الثقافي للمدن الذي يعدُّ الأول من نوعه في العالم، ولذلك، فإن فكرة "مدينة كتاب باجو" تمثل تقنية استثنائية لإنتاج الكتاب استطاعت تحقيق رؤيتها على أرض الواقع، ولعل فوزها هذا سيجعلها مثالاً مضيئاً يمكن الاستفادة من تجربته في رفد التقنية الثقافية بالعالم العربي.
سادساً: في فرع النشر والتوزيع، قرَّر "مجلس الأمناء" منح الجائزة لدار النشر بريل نظراً لدورها التاريخي في تحقيق المخطوطات العربية ودراسة التراث العربي وترجمتها إلى اللاتينية، وإلى اللغات الأوربية الحية، واستخدمت "المطبعة الحديثة" في طباعة الكتب العربية منذ عام 1683م قبل العرب، وصدر عنها أشهر المراجع والموسوعات عن الأدب العربي والإسلام، مثل: (الموسوعة الإسلامية)، ناهيك عن الأطالس التراثية الخاصة ببلاد العرب والمسلمين. كما أنها تمتلك أرشيفاً ضخماً من المخطوطات والدراسات العربية.
سابعاً: وفي خطوة سابقة، تمَّ منح جائزة شخصية العام الثقافية لشخصية اعتبارية، فكانت من نصيب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو". وقد جاء قرار "الهيئة العلمية" بأن هذه المنظمة تستحق الجائزة تقديراً للدور الثقافي الذي نهضت به في تشجيع الحوار، وفهم الآخر مع المحافظة على التنوع الثقافي، والتعدُّد اللغوي، والتأكيد على نشر التعليم، وحماية الذاكرة الثقافية للشعوب، إضافة إلى ترويج التفاهم المتبادل بين الشعوب، واحترام حقوق الإنسان، والدعوة للمساواة، وبناء مجتمعات المعرفة، منذ تأسيسها عام 1945.
ثامناً: كما وأعلن الدكتور علي بن تميم، أمين عام الجائزة، عن قرار "مجلس الأمناء" بحجب الجائزة في فرع "الآداب"، وفي فرع "التنمية وبناء الدولة".
وسيحظى الفائز بلقب "شخصية العام الثقافية" جائزة مقدارها مليون درهم إماراتي (ما يعادل 272,242 الف دولاراً أو 215.007 الف يورو)، بالإضافة إلى "ميدالية ذهبية" تحمل شعار جائزة الشيخ زايد للكتاب وشهادة تقدير. أما الفائزين في الفروع الأخرى فسيحصلون على 750 ألف درهم إماراتي (أي ما يعادل 204,182 ألف دولار أو 161,255 ألف يورو، بالإضافة إلى "ميدالية ذهبية" تحمل شعار "جائزة الشيخ زايد للكتاب"، وكذلك "شهادة تقدير".
ويتقدّم َمعالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، رئيس مجلس أمناء الجائزة بخالص الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله على دعمه ورعايته لهذه الجائزة العالمية، والشكر موصول للفريق أول سمو الشيخ محمَّد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لدعمه المتواصل للثقافة، كما يشكر أعضاء "الهيئة العلمية" والمحكِّمين، و"لجان الفرز والقراءة" على ما قاموا به من جهود مباركة، وجميع منْ تعاونَ مع الجائزة؛ من الهيئات، والجامعات، والمؤسسات العلمية، بالترشح لنيل الجائزة، مُباركاً ومهنئاً الفائزين بمجالاتها لهذه الدورة.
لمحات عن الفائزين بالدورة السادسة
ليلى العبيدي، فرع "جائزة الشيخ زايد للمؤلِّف الشاب":
من مواليد تونس 1975، حصلت على شهادة أستاذية في اللغة والآداب العربية من تونس، وشهادة تعمُّق في البحث من "كلية الآداب" بمنوبة. لها مقالات عدَّة حول حقوق المرأة في الإسلام، والتصوُّف، والفقر، والعَولمة. شاركت في عدد من الملتقيات الوطنية والدولية. وتعمل أستاذة الحضارة القديمة ب (المعهد العالي للعلوم الإنسانية) في (جامعة المنار) بتونس.
عبده وازن، فرع "جائزة الشيخ زايد لأدب الطفل":
عبده قيصر وازن من لبنان، ولد عام 1957 في الدكوانة - بيروت. أنهى دروسه الثانوية في "معهد الرسُّل" بجونيه، ودروسه الجامعية في "جامعة القديس يوسف"، وحصل على دورة في (جامعة فال دو مارن) - باريس - كريتاي 1980 - 1985. يعمل في الصحافة الثقافية منذ 1979، ويتابع الحياة الأدبية كناقد. حصل على "جائزة الصحافة الثقافية" من "نادي دبي للصحافة" 2005، وله بحوث، وتراجم عدَّة، ودواوين شعرية، وروايات، منها: حياة معطلة 2009، وشعراء من العالم 2010، روايات الحرب اللبنانية 2010.
أ د. شاكر عبد الحميد، فرع "جائزة الشيخ زايد للفنون":
يعمل حالياً أستاذا لعلم نفس الإبداع في "أكاديمية الفنون" بمصر. وعمل سابقاً نائباً لرئيس الأكاديمية في الفترة 2003 - 2005. شغل سابقاً منصب عميد "المعهد العالي للنقد الفني" في "أكاديمية الفنون" بمصر. وهو متخصص في دراسات الإبداع الفني والتذوق الفني لدى الأطفال والكبار، وله مساهمات في النقد الأدبي والتشكيلي أيضا. عمل أستاذا بجامعة الخليج العربي – مملكة البحرين (كلية الدراسات العليا، مديراً لبرنامج تربية الموهوبين). ومن الجوائز التي حصل عليها: "جائزة شومان للعلماء العرب الشبان في العلوم الإنسانية"، والتي تقدمها "مؤسسة عبد الحميد شومان" بالمملكة الأردنية الهاشمية عام 1990، و"جائزة الدولة للتفوُّق في العلوم الاجتماعية" - مصر 2003.
أ د. أبو يعرب المرزوقي، فرع "جائزة الشيخ زايد للترجمة":
من مواليد 1947، حائز على إجازة في الفلسفة من (جامعة السوربون) في عام 1972، ودكتوراه دولة في الفلسفة العربية واليونانية منذ عام 1991. المترجم المرزوقي من كبار المفكِّرين العرب، درس الفلسفة العربية والإسلامية، وله مؤلَّفات وترجمات عدة.
بريل للنشر، فرع "جائزة الشيخ زايد للنشر والتوزيع":
تُعَد من أبرز مؤسسات النشر على مستوى العالم، وتشتهر بكونها من الناشرين للموسوعات الإنسانية والأعمال المرجعية والكشافات والأطالس. وقد اعتنت بكتب التراث العربي والإسلامي عناية خاصة، وعُرفت بوصفها مرجعاً معتمداً في هذا المجال. كما أنها من أكبر المسوِّقين للكتب النادرة عن العالم العربي والإسلامي خلال أكثر من ثلاثمائة عام. كما وتراعي الدار الحقوق كافة وبدقة نظراً لتشعب أعمال الترجمة والطبع وحقوق الملكية ما بين الكتّاب.
مدينة كتاب باجو - كوريا الجنوبية، فرع "جائزة أفضل تقنية ثقافية":
تأسست مدينة كتاب باجو عام 1989 وفق رؤية شاملة لوضع حجر الأساس للمعرفة والمعلوماتية اللتين تلعبان دوراً رئيساً في التنمية الوطنية، كما أن رؤية المدينة تتلخَّص في حصر كافة العمليات التي تندرج ضمن صناعة الكتاب من تخطيط وطباعة وتصميم فني وتنسيق لوجستي ونشر، ضمن حيز واحد بالإضافة إلى توفر مكتبتين ضخمتين للزائرين وصاله عرض للأفلام المرتبطة بالأدب والثقافة وتنظيم عدة مهرجانات ثقافية للأطفال ومنتديات حوارية مع أبرز الكتاب والمؤلِّفين سنويا. ولعل من أهم ما تتميز به مدينة كتاب باجو هي تلاؤمها وحفاظها على استخدام مواد صديقة للبيئة والتصميم الهندسي - الثقافي للمدينة والذي يُعدُّ الأول من نوعه في العالم، ولذلك فإن فكرة مدينة كتاب باجو تمثل تقنية استثنائية لإنتاج الكتاب استطاعت تحقيق رؤيتها على أرض الواقع، ولعل فوزها سيعطي مثالاً مضيئاً في سياق الثقافة العربية، خصوصاً في مجالات رفد التقنية الثقافية بالعالم العربي.
منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة UNESCO، فرع "جائزة الشيخ زايد لشخصية العام الثقافية":
استطاعت اليونسكو منذ إنشائها عام 1945 وحتى الآن، أن تحقَّق إنجازات كبرى على صعيد المحافظة على التراث الإنساني والتعريف بالثقافات والفنون، والمساهمة في نشر وتعميم التعليم، وهي إنجازات ملموسة في أقطار عدَّة بالعالم، ويستفيد منها مختلف أبناء المجتمع البشري. وتستجيب هذه الإنجازات إلى المبادئ الموجهة لعمل اليونسكو المتمثلة في حماية التعدُّد الثقافي، وحفظ الذاكرة الثقافية للإنسان، والحق في التعليم والمعرفة والإبداع، ولا شك أن هذه الإنجازات أصبحت اليوم مكاسب لجميع الشعوب من دون تمييز في اللغة أو العرق والدين، كما أنها عملت على ترسيخ حقوق الإنسان في حرية الرأي والتعبير والحياة الكريمة.
للمحرر
عن الجائزة:
تأسَّست "جائزة الشيخ زايد للكتاب" في عام 2006، وهي جائزة مستقلة، تُمنح سنوياً للمبدعين من المفكِّرين، والناشرين، والشباب؛ تكريماً لإسهاماتهم في مجالات التأليف والترجمة في العلوم الإنسانية، وتحمل اسم مؤسس دولة الامارات العربية المتحدة، الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – رحمه الله -. وجاء تأسيسها بدعم ورعاية من "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة". وتبلغ القيمة الإجمالية لكل فروعها سبعة ملايين درهم إمارتي.
أهداف الجائزة:
1 - تقدير المفكِّرين، والباحثين، والأدباء، الذين قدَّموا إسهامات جليلة، وإضافات، وابتكارات، في الفكر، واللغة، والأدب، والعلوم الاجتماعية، وفي ثقافة العصر الحديث ومعارفه.
2- تكريم الشَّخصيات الفاعلة التي قدَّمت إنجازات متميزة على المستويين: العربي أو العالمي، وتعريف القارئ بتلك الإنجازات، وربطه بالتجارب الإبداعية، والمنجزات الفكرية الجديدة والفاعلة.
3 - تقدير الدور الحضاري البنّاء الذي يقوم به المترجمون، والمتمثل في إثراء الثقافات والآداب، وتعزيز الحوار بين الحضارات، وبناء روح التقارب بين الأمم.
4 - تشجيع إبداعات الشباب، وتحفيزهم على البحث، وخلق روح التنافس الإيجابي في هذا القطاع الحيوي الفاعل الذي يمثل حاضر الأمة ومستقبلها.
5 - تكريم المؤسسات، والهيئات، ومراكز البحوث، ودور النشر العربية، وغير العربية، المتميزة التي تحتفي بالكتاب، وتصدر عن مشروع حضاري وثقافي، وتقدِّم الإبداع، وتنشر ثقافة الاستنارة، وتعزز القيم الإنسانية القائمة على الحوار والتسامح.
6 - تشجيع أدب الأطفال والناشئة، الذي يسعى إلى الارتقاء بثقافة هذا القطاع المهم من الأمة، وبذائقتهم الجمالية، ويبني هويتهم الحضارية على التفاعل الخلاق بين الماضي والحاضر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.