توقيا من فيروس كورونا: يجب أن لا تستقبل مؤسسات رعاية الطفولة أكثر من نصف طاقة استيعابها    متابعة/ ايقافات في صفوف محتجين من النادي البنزرتي...ومسؤول من الفريق يعلق    رئيس البرلمان يجري اتصالا مع رئيس الجمهورية ويتلقّى مكالمة من رئيس الحكومة    في اتصال هاتفي: أردوغان وقيس سعيد يبحثان العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية    2000 تحليل سريع للمربين وتلاميذ البكالوريا المنحدرين من مناطق موبوءة    جلسة خمرية انتهت بقتيل وحالات خطيرة اخرى    قابس: خلو الجهة من فيروس كورونا    صحيفة: زيدان متهم بخرق الحجر الصحي العام    ابتزوها بفيديو يوثق تفاصيل الاغتصاب الجماعي: الاطاحة ب3 منحرفين خدروا فتاة ونكلوا بها    خطة جديدة لاستعاة وتسوية املاك بن علي وعائلته...التفاصيل    باجة/ القبض على عنصر خطير كان بصدد التقاط صور لمساكن عسكريين    سوسة.. حجز 1200 علبة جعة وايقاف صاحبها    في الكاف: حاولوا قتله لانه دافع عن ابنته التي تحرشوا بها وخططوا لاغتصابها    يوميات مواطن حر: ربيع الشذى غده سحر شامل    بنزرت.. مسيرة احتجاجية سلمية    المهدية: إحباط عملية اجتياز للحدود البحرية خلسة    وزير الداخلية يشرف على الذكرى 62 لمعركة رمادة    حكاية سجين ورّط بية الزردي؟!    الأردن: ضبط شخص أمّ ونظم صلاة العيد وألقى خطبتها    غازي الشواشي: إنجاز 27 مهمة رقابية شملت هياكل عمومية    إسبانيا تكشف تاريخ عودة استقبالها للسياح    وفاة الكاتب العام السابق للترجي الرياضي الجرجيسي    ليبيا.. لحظة القبض على أحد أخطر المرتزقة في طرابلس (فيديو)    الناطق باسم الحماية المدنية: تسجيل استقرار في عدد الحرائق مقارنة بشهر ماي 2019    خبراء: الطيران الدولي لن يعود إلى طبيعته قبل 2023    إعلان ولاية اريانة خالية من كورونا...وسيطرة ولاية تونس على الوباء في الساعات القادمة    المكي يدعو الاطارات الصحية إلى "مزيد اليقظة لتخطي هذه المرحلة الإستثنائية"    المهدية: تأمين مغادرة 191 من الخاضعين للحجر الصحي    الأستاذ الطاهر بوسمة يكتب لكم: العدل أساس العمران    السفر الدولي جوا لن يعود إلى طبيعته حتى عام 2023    أصحاب اللواجات: لن نعود الى العمل الا اذا ...    كنيسة في برلين تستضيف المسلمين لأداء الصلاة في ظل كورونا (صور)    يوميات مواطن حر : الباب يطرق الباب ولا يسمع الجواب    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: تمكين المسلمين من أداء صلاة الجمعة في كنيسة مبادرة جديرة بالتنويه    يسرا: الزعيم أنقذني من الموت أكثر من مرة    جربة تحتفل بالعيد...رغم كل شيئ (صور)    صديق مقرب منه للصريح: وفاة روجي لومار بكورونا إشاعة    غموض يلف مصير 78 مهاجرا فروا من ليبيا عبر البحر    في أعمال الفنانة التشكيلية آمال بن حسين: سردية ملونة بالحكاية المتشظية بين اللوحات    عمرو دياب يتصدر مواقع التواصل وتضارب في الأخبار حول صحته    سليانة : انتشال جثة شاب غرق ببحيرة ببوعرادة    الدوري الألماني: مواجهة مثيرة بين بايرن ودورتموند في قمة الحسم    التوقعات الجوّية لثاني أيّام العيد    الجامعة العربية تدعو لحقن الدماء ووقف القتال في ليبيا فورا    في الافريقي: لسعد الدريدي يتحرك    إصابة الفنانة رجاء الجداوي بفيروس كورونا    صفاقس: حصيلة عمل فرق المراقبة الاقتصادية خلال شهر رمضان    مسلسل نوبة: نهايات بلا انتصار وتابوه السيدا والاغتصاب نقطة استفهام    جائحة كورونا : 430 ألف تونسيٍ فقدوا عملهم مؤقتا    مركز النهوض بالصادرات يعقد اللقاءات التونسية المجرية للأعمال افتراضيا موفي جوان 2020    تعزية واعلان فرق    بنزرت: ألوان باهتة خيّمت على المدينة في ظل غياب الحركة عنها وخلو فضاءاتها من أجواء عيد الفطر الاحتفالية    فرق المراقبة الاقتصادية ترفع طيلة شهر رمضان 10670 مخالفة    للتخلص منه.. برشلونة يخفّض سعر ديمبيلي    بطولة ألمانيا لكرة القدم.. نتائج مباريات الجمعة والسبت لحساب الجولة 27    استعدادا لمواجهتي الباراج مع الرجيش .. قوافل قفصة تستأنف التمارين الثلاثاء القادم    إصابة الفنانة المصرية رجاء الجداوي بكورونا.. وابنتها باكية: "أرجوكم ادعوا لها"    تونس تتحصل على قرض جديد من البنك الدولي ب57 مليون دينار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يُوزع في المساجد والجوامع: بيان جديد لحزب التحرير يحرض على رفع راية العقاب في كل مكان
نشر في ديما أونلاين يوم 25 - 05 - 2012

تحت عنوان "لا ترضوا عن راية الإسلام ولوائه بديلا أيها المسلمون حتى وإن مات بالغيظ العملاء والكفّار المستعمرون" يقوم أفراد من حزب التحرير بتوزيع وثيقة أو بيان أو منشور في ورقة مرقونة من الوجهين أمام المساجد إثر صلاة الجمعة...
وجاء في بداية البيان "لقد تعددت الرايات "الأعلام" واختلفت في بلاد المسلمين، وبخاصة بعد التحركات الشعبية ضد الظالمين الطغاة من الحكام في بلاد المسلمين... فأصبح بعضهم يرفع علم "الاستقلال" أو يُبقي على العلم نفسه أو يرفع راية خاصة به..." ويواصل البيان "ومن هؤلاء من يُحسن الظنّ بهذا العلم أو ذاك، ويظنّه لا يخالف الشرع، ومنهم من يظلّل الناس ويخيفهم من استفزاز الغرب الكافر وغيظهم إذا رفعت راية الإسلام... ! ومنهم من يبذل الوسع عامدا متعمّدا لرفع علمٍ يخالف الشرع من باب الدعوة للدولة المدنية العلمانية... وغيرهم وغيرهم"
وينطلق البيان في تقديم توضيحات لمن "يُحسنون الظنّ بأنّ علمهم لا يخالف الشرغ" ويحذرهم من صنيعهم هذا باعتباره تضليلا، معتبرا أن "العلمانيين وأشباههم الذين يحاربون راية الشرع جهارا نهارا"...
ثمّ يتحدث البيان عن أولويات دولة الخلافة ومن ذلك الرايات ويقدم أنموذجين الأول هو الراية البيضاء والتي كتب عليها بالأسود "لا إله إلا الله محمد رسول الله" بالأسود وهي تُعقد لأمير الجيش أو قائد الجيش ويكون علامة على محلّه ويدور مع هذا المحل حيث دار، والأنموذج الثاني هو الراية السوداء والتي كتب عليها"لا إله إلا الله محمد رسول الله" بالأبيض وتكون مع قوّاد فرق الجيش ويوضح البيان أكثر فيقول أنها (الكتائب والسرايا ووحدات الجيش الأخرى)
ويقول البيان أن الراية تترك "لتصفقها الريح كالأعلام في الوقت الحالي" ولذلك توضع على دوائر الدولة ومؤسساتها ودوائرها الأمنية وتُرفع هي فقط على تلك الدوائر.. باستثناء دار الخلافة فيرفَعُ عليها اللواء على اعتبار أنّ الخليفة هو قائد الجيش...
ثم وفي نهاية البيان وهنا بيت القصيد ومربط الفرس يقول البيان بل ويحرض على رفع الراية (راية العقاب) في كل التحركات حيث جاء في البيان "أيها المسلمون إن عليكم في تحركاتكم أن ترفعوا هذه الراية دون أن تخشوْا في الله لومة لائم، ولا تتأثروا بالمزاعم التي ينشرها المضلّلون بينكم بالقول إن هذه الراية ترمز إلى الخلافة، وأنّ هذه تستفز الغرب الكافر ! فلتستفزّهم وتقصم ظهرهم، فقد بلغ من حربهم للإسلام والمسلمين المبلغَ الذي يستفزّ كل مسلم صادق مخلص... إنّ الأصل هو أن نميت الكفّار المستعمرين بغيظهم لا أن نقبل استفزازهم لنا، ناهيك عن عدوانهم علينا، ثمّ نخشى نحن أن نستفزّهم ! بل إنّ الحقّ أن نردَّ عليهم الصاع صاعين، وأن نقول لهم بالفم الملآن 5قل موتوا بغيظكم)"
هذا البيان المشحون بالتحريض على رفع راية العقاب في كل التحركات يحيلنا على اسئلة كثيرة لعلّ أهمها هو : من المقصود في هذا البيان بالمستعمر والكافر؟ لأن البيان لم يحدد إن كان القصد هو المستعمر والكافر الغربي أم أنّ الإحالة هنا يمكن أن تأتي على التونسيين من الذين لا ينتمون لحزب التحرير والمعتقدين في توجهاته الخلافية والجهادية.
ثانيا إنّ الراية واللواء حسب ما جاء في البيان من تفسيرات ارتبطت أساسا بالحروب، فهل أننا الأن في حال حرب حتى يطالب حزب التحرير في بيان يوزعه في الجوامع والمساجد (بيت الله) برفعها باستمرار وعدم خشية أحد.
ثالثا، نلمس في البيان تحريضا واضحا على إلغاء العلم التونسي (أنا هنا أتحدث عن تونس فقط) وإبداله براية العقاب والبيان واضح في تحريضه.
رابعا وهنا يبدو السؤال ملحّا وهامّا جدا: أليس خرقا لقانون البلاد أن يستغلّ هذا الحزب أو هذه الحركة الدعوية بيوت الله للترويج لأجندا سياسية واضحة المعالم؟؟؟
البيان يستحقّ أكثر من قراءة وتأويلن وربما عدنا إليه بأكثر تفصيل وتحليل إذا استدعى الأمر ذلك.
أبو شهد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.