حكم قضائي بالسجن على المطرب سعد الصغيّر    سواريز يكشف أسرار "عضة" كيلليني    مطار قرطاج: إيقاف طاقم طائرة سعودية للاشتباه في محاولة قتل    سوسة..إيقاف شخصين حاولا اجتياز الحدود البحرية خلسة في باخرة تجارية    الديوانة تحبط تهريب 4 أشبال نمور بيضاء من تونس الى ليبيا على مستوى معبر رأس جدير    انطلاق عملية إصلاح الاختبارات الكتابية للدورة الرئيسية لامتحان البكالوريا    الجبهة الشعبيّة: قيادات حزب “الوطد” حاولت الإنقلاب على الجبهة وهيئة الانتخابات “متواطئة”    كيف يؤثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال؟    بحضور الرابطة والجامعة والوزارة..الترجي يتسلّم اليوم البطولة 29    رفع الأنف بالخيوط... ألم أقل ونتيجة أسرع!    النجم في دوري الأبطال .. السي آس آس وبن قردان يشاركان في كأس الكاف    الملعب القابسي يسقط ونادي حمام الأنف يضمن البقاء    المسرح..مهرجان الفيلم الأوروبي    يوم غضب في باجة والحكومة تحدّد جلسة خاصة بالمنطقة    تعيين نبيل عجرود مديرا للديوان الرئاسي    محاكمة " البشير" الاسبوع القادم    سامي الفهري يشتري 49% أسهم من قناة التاسعة    اتفاق على اعادة فتح مراكز تجميع و تخزين الحبوب    وزارة الصحة: رفع 7626 مخالفة صحية واقتراح غلق 243 محلا مخلا بشروط حفظ الصحة خلال شهر رمضان    مستجدات ملف إياب نهائي رابطة الأبطال الإفريقية محور لقاء وزير العدل بوديع الجريء وحمدي المدب    سوسة: تحرير 113 مخالفة اقتصادية وحجز 7 أطنان من الموز    "الصباح نيوز" تكشف القرارات التي أعلنها الشّاهد بمناسبة اليوم الوطني للرياضة    منزل تميم: يذبح الحمير في منزله ويوزع لحومها على القصابين    سوسة: مباحثات حول مستجدات التصوير بالرنين المغناطيسي للقلب    بالصور/ درة زروق تروّج للعدسات اللاصقة وتؤكد ان التجارة لن تخطفها من عالم التمثيل    “الشنقال” يعود بقوة وسط مدينة اريانة..وهذه التفاصيل..    الرابطة الأولى.. برنامج النقل التلفزي لمباريات الجولة الأخيرة    هذه الصائفة : وزارة الصحة تمنع السباحة في هذه الشواطئ    الأسبوع الأوروبي بتونس .."سهرة الدبلوماسية" والاتحاد الاوروبي يحتفي بالموضة التونسية    طوبال والشاهد.. من التقارب إلى الهجوم    في متابعته مع المدير الجهوي لديوان التطهير:وزير البيئة يعطي توصيات للتخفيف من المخاطر الصحية بشاطئ الرجيش    القصرين : مجموعة ارهابية تستولي على سيارة مواطن و تلوذ بالفرار    وزير الداخلية يكشف حقيقة دخول سياح اسرائليين الى تونس خلال حج الغريبة…    “مستجدات الأوضاع في ليبيا”، أبرز محاور مكالمة هاتفية بين وزير الخارجية ورئيس المجلس الأعلى للدولة بليبيا    رفراف: غرق شاب والبحث عن اثنين اخرين    حادث مرور قاتل بالنفيضة    النيابة تصدر أمر ضبط وإحضار للفنان فاروق الفيشاوي...ماذا فعل؟!    روحاني: "حالة واحدة" تحقق الأمن والاستقرار الإقليميين    المهدية : تقديرات صابة الحبوب في الجهة تفوق 245 ألف قنطار    المفوضة السامية لحقوق الإنسان: ” تونس قادرةٌ على إرساء نموذج يحتذى في مسارها نحو الديمقراطية وإرساء سيادة القانون”    السعودية تمنع العمل تحت أشعة الشمس    السعودية تمنع العمل تحت أشعة الشمس في هذه الساعات    طقس اليوم: حار على معظم أنحاء الجمهورية    سيغما كونساي: الغنّوشي والسبسي الأبعد عن قلوب التونسيين    التقارير الأمنية ورطت النادي الصفاقسي وكلفته 5 مباريات “ويكلو”    أخبار الجزائر    صفاقس .. وزير الشؤون الثقافية يقرر .. مليار و100 ألف دينار إضافية لتعزيز العمل الثقافي بالولاية    حل إشكال فاتورة الاستهلاك التقديرية    سخاء الأرض وغباء المسؤولين    أعمارهم تتراوح بين 20 و 26سنة…ايقاف 16 إمرأة من بين 28 مجتازا كانوا بصدد اجتياز الحدود البحرية خلسة    بنزرت .. في ثالث أيام الامتحان .. استياء في الاقتصاد والرياضيات وارتياح في الآداب وباقي الشعب العلمية    مديرة أيام قرطاج الكوريغرافية: "الرقص ليس تسلية وهواية فحسب بل هو مهنة"    تونس تحتضن المؤتمر المغاربي حول مرض الزّرق    عظمة القرآن ومكانة المشتغلين به    ملف الأسبوع... مع نهاية السنة الدراسية .. تحصيل المعرفة طريق النجاح الشامل    منبر الجمعة .. التوكّل على الله قوام الإيمان    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 14 جوان 2019    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 13 جوان 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يُوزع في المساجد والجوامع: بيان جديد لحزب التحرير يحرض على رفع راية العقاب في كل مكان
نشر في ديما أونلاين يوم 25 - 05 - 2012

تحت عنوان "لا ترضوا عن راية الإسلام ولوائه بديلا أيها المسلمون حتى وإن مات بالغيظ العملاء والكفّار المستعمرون" يقوم أفراد من حزب التحرير بتوزيع وثيقة أو بيان أو منشور في ورقة مرقونة من الوجهين أمام المساجد إثر صلاة الجمعة...
وجاء في بداية البيان "لقد تعددت الرايات "الأعلام" واختلفت في بلاد المسلمين، وبخاصة بعد التحركات الشعبية ضد الظالمين الطغاة من الحكام في بلاد المسلمين... فأصبح بعضهم يرفع علم "الاستقلال" أو يُبقي على العلم نفسه أو يرفع راية خاصة به..." ويواصل البيان "ومن هؤلاء من يُحسن الظنّ بهذا العلم أو ذاك، ويظنّه لا يخالف الشرع، ومنهم من يظلّل الناس ويخيفهم من استفزاز الغرب الكافر وغيظهم إذا رفعت راية الإسلام... ! ومنهم من يبذل الوسع عامدا متعمّدا لرفع علمٍ يخالف الشرع من باب الدعوة للدولة المدنية العلمانية... وغيرهم وغيرهم"
وينطلق البيان في تقديم توضيحات لمن "يُحسنون الظنّ بأنّ علمهم لا يخالف الشرغ" ويحذرهم من صنيعهم هذا باعتباره تضليلا، معتبرا أن "العلمانيين وأشباههم الذين يحاربون راية الشرع جهارا نهارا"...
ثمّ يتحدث البيان عن أولويات دولة الخلافة ومن ذلك الرايات ويقدم أنموذجين الأول هو الراية البيضاء والتي كتب عليها بالأسود "لا إله إلا الله محمد رسول الله" بالأسود وهي تُعقد لأمير الجيش أو قائد الجيش ويكون علامة على محلّه ويدور مع هذا المحل حيث دار، والأنموذج الثاني هو الراية السوداء والتي كتب عليها"لا إله إلا الله محمد رسول الله" بالأبيض وتكون مع قوّاد فرق الجيش ويوضح البيان أكثر فيقول أنها (الكتائب والسرايا ووحدات الجيش الأخرى)
ويقول البيان أن الراية تترك "لتصفقها الريح كالأعلام في الوقت الحالي" ولذلك توضع على دوائر الدولة ومؤسساتها ودوائرها الأمنية وتُرفع هي فقط على تلك الدوائر.. باستثناء دار الخلافة فيرفَعُ عليها اللواء على اعتبار أنّ الخليفة هو قائد الجيش...
ثم وفي نهاية البيان وهنا بيت القصيد ومربط الفرس يقول البيان بل ويحرض على رفع الراية (راية العقاب) في كل التحركات حيث جاء في البيان "أيها المسلمون إن عليكم في تحركاتكم أن ترفعوا هذه الراية دون أن تخشوْا في الله لومة لائم، ولا تتأثروا بالمزاعم التي ينشرها المضلّلون بينكم بالقول إن هذه الراية ترمز إلى الخلافة، وأنّ هذه تستفز الغرب الكافر ! فلتستفزّهم وتقصم ظهرهم، فقد بلغ من حربهم للإسلام والمسلمين المبلغَ الذي يستفزّ كل مسلم صادق مخلص... إنّ الأصل هو أن نميت الكفّار المستعمرين بغيظهم لا أن نقبل استفزازهم لنا، ناهيك عن عدوانهم علينا، ثمّ نخشى نحن أن نستفزّهم ! بل إنّ الحقّ أن نردَّ عليهم الصاع صاعين، وأن نقول لهم بالفم الملآن 5قل موتوا بغيظكم)"
هذا البيان المشحون بالتحريض على رفع راية العقاب في كل التحركات يحيلنا على اسئلة كثيرة لعلّ أهمها هو : من المقصود في هذا البيان بالمستعمر والكافر؟ لأن البيان لم يحدد إن كان القصد هو المستعمر والكافر الغربي أم أنّ الإحالة هنا يمكن أن تأتي على التونسيين من الذين لا ينتمون لحزب التحرير والمعتقدين في توجهاته الخلافية والجهادية.
ثانيا إنّ الراية واللواء حسب ما جاء في البيان من تفسيرات ارتبطت أساسا بالحروب، فهل أننا الأن في حال حرب حتى يطالب حزب التحرير في بيان يوزعه في الجوامع والمساجد (بيت الله) برفعها باستمرار وعدم خشية أحد.
ثالثا، نلمس في البيان تحريضا واضحا على إلغاء العلم التونسي (أنا هنا أتحدث عن تونس فقط) وإبداله براية العقاب والبيان واضح في تحريضه.
رابعا وهنا يبدو السؤال ملحّا وهامّا جدا: أليس خرقا لقانون البلاد أن يستغلّ هذا الحزب أو هذه الحركة الدعوية بيوت الله للترويج لأجندا سياسية واضحة المعالم؟؟؟
البيان يستحقّ أكثر من قراءة وتأويلن وربما عدنا إليه بأكثر تفصيل وتحليل إذا استدعى الأمر ذلك.
أبو شهد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.