سمير الوافي: حياة الابرياء اصبحت رخيصة في مستشفياتنا!    وزارة الشؤون الدينية تدين الاعتداء على إطار مسجدي    وزارة الصناعة: الترفيع في فواتير الكهرباء سيشمل كبار المستهلكين    الترفيع في فاتورة الكهرباء بنسبة 10 بالمائة تشمل هؤلاء فقط    روني الطرابلسي: "السياحة رجعت موش خاطر روني.. والحذر واليقظة واجبة"    القاء القبض على أمير تنظيم داعش الإرهابي باليمن    وزارة المرأة تتابع ملف قضية الأطفال الثلاثة ضحايا الاستغلال الاقتصادي والجنسي    زملاء ناجي العلي يوظفون الكاريكاتير لإسقاط ورشة البحرين وصفقة القرن    المنستير.. احباط عملية اجتياز للحدود البحرية خلسة    القصرين.. القبض على 6 أشخاص مجتازين الحدود خلسة    السعودية تمنع دخول الأجانب إلى مكة بقطار الحرمين خلال فترة الحج    تونس: هذا ما قاله خالد شوكات عن حزب نبيل القروي الجديد    خلاف بسبب رجل أعمال ومهدي جمعة.. خليل قائد السبسي وراء قرار إقالة ناجي جلول    باجة..646 مترشحا لامتحان «النوفيام»    وزارة الثقافة ترصد مليون و400 ألف دينار لدعم العمل الثقافي بالكاف    ميركاتو: نحو عودة نيمار الى برشلونة هذا الصيف    زياد الأخضر يعلن تضامن الجبهة الشعبية مع نائبة النهضة سناء المرسني وزوجها ويدعو الى حمايتها    الغزواني فاز على مرشحهم في الرئاسة ...نكسة للإخوان في موريتانيا    عثر عليها ملقاة في الطريق : وفاة عجوز بسبب ارتفاع درجات الحرارة..    2712مترشحا للنوفيام والسيزيام موزعين على 24 مركز اختبار    كاتب الدولة لدى وزير النقل: تم رفع ومتابعة 16 نقطة من الاخلالات المرصودة من قبل محكمة المحاسبات والمتعلقة بديوان الطيران المدني والمطارات    بالفيديو: فيصل الحضيري يوضّح حقيقة عودته للحوار التونسي    نبيل معلول : تونس ستفوز على مالي بشرط ان يتخلى جيراس عن فكرة الاسماء والنجوم    بعد مبارات تونس,انغولا: نسور قرطاج حديث الصحافة في مصر    قفصة: الاذن بفتح بحث بخصوص تخريب وحرق أنابيب بلاستيكية حاملة للمياه بمنطقة وادي الحاشي بامّ العرائس    الكاف ..امتلاء مراكز تجميع الحبوب    الغنوشي: تغيير الحكومة أمر غير مطروح قبل الانتخابات    نابل:تحقيق حول تسليم جثامين الولدان دون إعلام السلط القضائية    طرد زوج النّائبة سناء المرسني من عمله بسبب موقفها السياسي.. وهذه التفاصيل    950 مليما ثمن إرسالية نتائج الباكالوريا: 60 مليما لشركات الهاتف.. من المستفيد من الباقي؟    كأس أمم افريقيا (جولة ثانية) : هيثم قيراط حكما لمباراة مدغشقر وبوروندي    تونس : سارّة بسباس تُحرز ذهبية بطولة إفريقيا للمبارزة بباماكو    مباريات اليوم تحت مجهر فريد شوشان..غينيا بيساو قد تكون مفاجأة الدور الأول    سيدي حسين/إلقاء القبض على 10 أشخاص مفتش عنهم خلال حملة أمنية..    قبلي : تضرّر 40 شجرة نخيل وعدد من اشجار الزيتون جراء نشوب حريق في واحة الجديدة    إيران تهدد أمريكا بإسقاط مزيد من الطائرات    مدينة الثقافة: حفل موسيقي لأكاديمية الأركستر السمفوني التونسي    ترامب يرد على صحافية اتهمته باغتصابها : لست من نوع النساء المفضل لدي!!    أحكام بين 4 و36 سنة سجنا في حق سجنا في حق قيادي "داعشي" وزوجته    فيديو/مريم بن شعبان تخرج عن صمتها وتتحدث عن فستانها العاري الذي أثار ضجة..    سجنان : إحتراق مدجنة ونفوق أكثر من 4000 دجاجة    ايطاليا: قرار بهدم ملعب «سان سيرو» العملاق (صور)    حفاظا على الموقع الأثري بقرطاج .. هدم بنايات غير قانونية في مدرسة اطارات الأمن ونزل فيلا ديدون    المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون .. فلسطين ضيف شرف ونجوم من سوريا ومصر والمغرب    كان مصر 2019: المساكني يصبح اول لاعب تونسي يسجل في اربع نسخ للمسابقة القارية    البريد التونسي يصدر طابعين جديدين    البنك الدولي يمنح تونس قرضا جديدا    تونس: هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم ويوم غد..    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 25 جوان 2019..    في ملتقى الرقص الثاني بدار الثقافة بالمنيهلة : عروض و مسابقات ومعرض فني    بن عروس ..اكتشاف موقع أثري يعود الى القرن الثالث قبل الميلاد    دار الإفتاء المصرية تحدد نسبة الكحول المسموح بتناولها    أمريكا تسجل 33 إصابة جديدة بالحصبة أغلبها في نيويورك    لصحتك : المشمش يعالج الإمساك ويقوي البصر    تجربة لقاح ثوري للسرطان على الكلاب!    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    كاتب مغربي : عمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق شخصيتان خياليتان مصدرهما الإشاعة    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عشرون سنة مرت على فقدانك لكنك مازلت منارة من منارات المعرفة
البشير التليلي 1935 / 1986
نشر في الشعب يوم 23 - 12 - 2006

نظمت اللجنة الثقافية المحلية بميدون أيام 15 16 و17 ديسمبر 2006ملتقى البشير التليلي في دورته التاسعة بمناسبة الذكرى 20 لوفاته موضوعه المواني والمجتمعات الساحلية في المتوسط عبر العصور بمشاركة اساتذة جامعيين من كلية الاداب والعلوم الانسانية 9 افريل (جامعة تونس 1) واساتذة جامعيين من جامعة نيس. وفي الجلسة العلمية التي انعقدت مساء الجمعة 15 ديسمبر 2006 والتي ترأسها الاستاذ عبد السلام بن حميدة تطرق الاستاذ الصادق بن عمران للنشاط البحري والمواني بجربة من العصورالقديمة، اما الاستاذ محمد حسن فقد حاضر حول العلاقة الإقتصادية والإجتماعية بين صقلية وسواحل افريقية خلال القرن الثاني عشر، اما مداخلة الاستاذ جمعة شيخة فكانت حول العلاقة بين وميناء صفاقس ميناء الاسكندرية من خلال كتب الرحلات.
اما يوم السبت 16 ديسمبر فكانت الجلسة العلمية الثانية برئاسة الاستاذ حسن العنابي وافتتحت بمحاضرة الاستاذ المنجي بورقو حول التهيئة المينائية وتطور خط الساحل مثال جربة جرجيس وتطرق في بحثه الى ميناء آغير المولود الميّت، اما الاستاذ عبد السلام بن حميدة فقد حاضر حول التحولات الاقتصادية والاجتماعية في صفاقس خلال الفترة الاستعمارية أما الاستاذ فيصل الغول فانه تطرق في مداخلته الى المجموعات الاجنبية في مدن الساحلية التونسية (1920 / 1930) اليونانيون نموذجا اما الدكتورة هادية الخضار فقد تناولت بالبحث المرأة في عاصمة الجزائر وفي عاصمة تونس خلال القرن السابع عشر.
اما الحصة المسائية ليوم السبت فقد خصصتها اللجنة الثقافية المحلية بميدون لتلاميذ السنوات الباكالوريا حيث تناول الدكتور جمعة شيخة الحديث حول موضوع أبو العلاء من خلال رسالة الغفران اما الاستاذ عبدالسلام بن حميدة فحادث تلاميذ اقسام الباكالوريا حول التاريخ فتطرق الى أزمة الثلاثينات الاقتصادية اما الاستاذ حميد بن عزيزة عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية (جامعة تونس 1) فقد حاور تلاميذ سنوات الباكالوريا في مسائل فلسفية.
اما الجلسة العلمية الثالثة فبرمجت ليوم الأحد 17 ديسمبر 2006 برئاسة الدكتورة هادية خضار مديرة قسم الفرنسية بكلية الاداب والعلوم الانسانية (جامعة تونس 1) حيث تطرق الاستاذ رومار إسكاليي من نيس الى موضوع «المجتمعات المينائية مجتمعات متعددة الاختلاط، مختلف اعمال تعدد الاختلاط المتوسطي» اما الاستاذ رلب شور من جامعة نيس فتطرق موضوع ميناء مرسيليا: من خلال صحافة بين الحربين». اما الجغرافي الاستاذ عامر الوسلاتي فتطرق الى موضوع هشاشة سواحل جزيرة جربة التهيئة المينائية واختتم الاستاذ حسن العنابي محاضرات الجلسة العلمية الثالثة ومحاضرات الملتقى بمداخلة حول العلاقات الاجتماعية في مدن الوطن القبلي خلال منتصف القرن التاسع عشر من خلال تقارير القيادة.
واختتم ملتقى البشير التليلي في دورته التاسعة بتوصية لنشر المداخلات والتحضير من الآن للدورة العاشرة التي ستعقد في سنة 2008
من هو الفقيد البشير التليلي؟
ولد الفقيد البشير بن الحبيب بن معتوق التليلي يوم الخميس 21 سبتمبر 1935 في مشيخة ميدون بجزيرة جربة وهو اول اخوته الطاهر ومصطفى.
دراسته الابتدائية
التحق الفقيد بالتعليم الابتدائي في شهر اكتوبر 1942 بالمدرسة القرآنية الفتح بميدون ونجح في جوان 1949 في شهادة ختم التعليم الابتدائي كما نجح في مناظرة الدخول للقسم الخامس التونسي بحومة السوق.
دراسته الثانوية
بعد نجاحه في مناظرة الدخول للقسم الخامس التونسي بالدروس التكميلية بحومة السوق قضى الفقيد سنتين في الدراسة الثانوية بالدروس التكميلية بحومة السوق ثم انتقل الى تونس حيث التحق بمعهد كارنو لمواصلة تعلمه الثانوي حيث تحصل على الجزء الاول للباكالوريا آداب في دورة جوان 1958 ثم الجزء الثاني من الباكالوريا شعبة فلسفة في دورة جوان 1959.
دراسته الجامعية
بعد انتهاء تعليمه الثانوي بمعهد كارنو سافر البشير التليلي الى فرنسا اين درس الفلسفة بجامعة السربون بباريس ثم انتقل الى جامعة سترازبورغ حيث احرز هناك على الاجازة في الفلسفة والاجازة في علم الاجتماع سنة 1964 كما تحصل في سنة 1965 على شهادة الدراسات العليا في الفلسفة من نفس الجامعة بملاحظة قريب من الحسن وعن طريق علم الاجتماع دخل البشير التليلي ميدان التاريخ حيث انه درس التاريخ في جامعة نيس الفرنسية فاحرز على دكتورا الحلقة الثالثة (التاريخ المعاصر والحديث) سنة 1968 بملاحظة حسن جدا على اطروحاته التي كان موضوعها «العلاقات الثقافية والمذهبية بين الشرق والغرب في تونس خلال القرن التاسع عشر (1830 1880)».
كما تحصل على دكتوراه دولة من جامعة نيس سنة 1970 بملاحظة مشرف جدا بالاجماع وموضوعها «الثقافة والاديولوجيا والمفكرون التونسيون خلال النصف الاول من القرن التاسع عشر».
حياته المهنية
درس البشير التليلي بنيس كمكلف بدروس بمركز البحر الابيض المتوسط للدراسات الحديثة والمعاصرة ثم كمساعد مختص في التاريخ الاقتصادي والاجتماعي في وحدة البحث والتدريس المهتمة بالحضارات وذلك الى غاية 13 نوفمبر 1970.
انتدب بصفة استاذ مساعد بتاريخ 21 نوفمبر 1970 في كلية الاداب والعلوم الانسانية 9 افريل بتونس لتدريس المسألة التالية «تونس 1830 1881 الطابع الثقافي» سمي في غرة اكتوبر 1971 استاذا محاضرا وتم ترسيمه في هاته الرتبة في غرة اكتوبر 1973 ثم سمي في غرة اكتوبر 1975 استاذا للتعليم العالي.
شغل عدة وظائف حيث انتخب مدير القسم التاريخ من غرة جانفي 1977 الى 31 ديسمبر 1978 ثم اعيد انتخابه ليشغل مديرا لهذا القسم لمدة سنتين وذلك من غرة جانفي 1979 الى 31 ديسمبر 1980.
كما وقع انتخابه ايضا رئيسا للجنتي انتداب المساعدين والاساتذة المحاضرين في مادة التاريخ مدة 3 سنوات من غرة جانفي 1978 الى 31 ديسمبر 1980 وقع انتخابه ايضا عضو للجنة الادارية المتناصفة لمدة سنتين من غرة اكتوبر 1980 الى 31 اكتوبر 1982 انتخب ايضا مديرا لقسم البحث في العلوم الانسانية بكلية الاداب والعلوم الانسانية 9 افريل بتونس لمدة 3 سنوات ابتداء من 26 فيفري 1986.
اشتغل ايضا خطة مدير لدار المعلمين العليا بتونس بالنيابة من 18 جوان 1974 الى 17 سبتمبر 1974 اثر مرض الاستاذ عبد العزيز كمون شغل خطة رئيس تحرير مجلة كراسات تونسية من 1972 الى 1981 كما شغل وظيفة منسق للدراسات التاريخية والجغرافية بدار المعلمين العليا بتونس واستاذ مشارك في مركز الدراسات والابحاث الاقتصادية والاجتماعية بتونس.
نضاله الجمعياتي
لم يكن البشير التليلي باحثا خصبا واستاذا لامعا فقط بل كان له ايضا نشاط ذو بعد نضالي لازمه كامل حياته في مراحل الدرس والتدريس منها على السواء فلقد كان عضوا في فرع «الاتحاد العام لطلبة تونس» بسترازبورغ بفرنسا وعضوا في هيئة جمعية الطلبة المسلمين لشمال افريقيا وعضو مؤسسا لجمعية عدالة وسلم في فلسطين كما ناضل في صلب الموافقية الدولية حتى حلها ونتيجة لمواقفه النضالية فلقد فرض عليه حظرا لاقامة بفرنسا من جوان 1968 الى نوفمبر 1969 فقضى هذه الفترة من حياته في جامعتي هايد لبارق بألمانيا الفيدرالية واكسفورد بانقلترا.
وتركز نشاطه النضالي بعد عودته الى تونس في النشاط الحثيث الذي كان يقوم به في الحقل النقابي اذ كان من مؤسسي نقابة «النقابة القومية للتعليم العالي» التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل، وقد ناضل في صفوفها نضالا مشهودا للدفاع عن حقوق زملائه والرفع من شأنهم ماديا ومعنويا وكللت مساعيه مع رفاقه بالنجاح.
اسهاماته
في البحث العلمي والتأطير
لقد قدم البشير التليلي اعمالا وخدمات جليلة في سبيل خدمة العلم وكان دوما كالجندي مرابطا بالكلية على ذمة البحث وتأطير الطلبة حيث ترك في كلية الاداب والعلوم الانسانية 9 افريل ابناء عديدين ممن تخرجوا على يديه وعملوا تحت اشرافه وكان شديد العناية بالطلبة وشديد المحافظة على مستوى الدراسات الجامعية وقد يدعوه احيانا حماسه الى مواقف لا تخلو من صرامة وحدة طبقا لاجتهاداته.
لقد كانت للفقيد مواقف رائدة تجاه البحوث والدراسات التاريخية في تونس ففي رأيه ان التاريخ التونسي الحديث لا يمكن دراسته بمعزل عن المؤثرات الخارجية فالبلاد التونسية تأثرت بالشرق والغرب بسبب موقعها الجغرافي فهو يقترح اعادة التفكير في التاريخ التونسي على اساس رفض القوالب الجاهزة والافكار المسبقة والاهتمام بمختلف التيارات الثقافية والمذهبية الداخلية والخارجية وانعكاساتها على تطوّر المجتمع كان يعتبر ان الوثائق الرسمية ضرورية لدراسة التاريخ المعاصر ولكنها غير كافية فلو اقتصرنا عليها دون سواها لاصبح تاريخنا مرتكزا على «تقارير اعوان الشرطة ورجال السلط الاستعمارية فينبغي التعامل مع الوثائق التاريخية الاخرى كالمقالات الصحفية والشهادات الشفوية ووثائق الاحزاب السياسية والمنظمات المهنية سواء منها الوطنية او الاجنبية».
وكان يرى ان تاريخ الحركة الوطنية يمثل جزءا لا يتجزأ من تاريخ تونس المعاصر فلا ينبغي ابدا فصله عن التاريخ العام ودراسته بمعزل عن العوامل الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الداخلية والخارجية وعن المحيط الجغرافي والدولي.
لقد وجد الفقيد في اول الامر صعوبات جمة لاقناع زملائه وطلبته بهذه الافكار المبتكرة ثم تمكن من نشرها وغرسها في الاذهان من خلال دروسه ومحاضراته وبحوثه القيمة واسهاماته في كثير من الندوات والملتقيات العلمية المنعقدة بتونس او بالخارج بفضل عزيمته الراسخة وعمله الدؤوب ساهم في تطوير الدراسات والبحوث والتحلي بالموضوعية وروح النقد وساهم على الاشراف على البحوث التي كان طلبته يقومون بها لنيل شهادات الكفاءة في البحث او شهادة البحوث فقد بلغ عدد الاطروحات التي اشرف على انجازها في مدة وجيزة ما لا يقل عن 25 اطروحة وتمكن بفضل ذلك من الاسهام في بعث المدرسة التاريخية التونسية الحديثة وتكوين الباحثين الشبان الذين اثروا ببحوثهم المكتبة التاريخية.
لقد امتاز البشير التليلي بانتاجه الغزير حيث نشر في ظرف عشر سنوات (1974 1984) ستة كتب تاريخية وهي
العلاقات الثقافية والمذهبية بين الشرق والغرب في تونس 1880) (1930
دراسات في التاريخ الاجتماعي التونسي (1863 1892).
الازمات والتحولات في العالم الاسلامي المتوسطي المعاصر 1907) (1968.
الحركات الوطنية والاشتراكية والنقابية في المغرب العربي (1919 1934).
الاشتراكيون الفرنسيون وحركة الشباب التونسي
الحركة المناهضة للفاشية بتونس سنة 1939.
وقد صدرت كل هاته المؤلفات في تونس باللغة الفرنسية وكان الفقيد بصدد تأليف كتابين الاول حول الحركات الاجتماعية والسياسية في تونس من 1934 الى 1954 والثاني حول فكرالامير شكيب ارسلان من خلال مجلة «الامة العربية» الناطقة بالفرنسية والصادرة بسويسرا كما كان يعتزم الشروع في نقل كتبه الى اللغة العربية.
بالاضافة الى هذه الكتب نشر البشير التليلي في نفس الفترة عدة بحوث ودراسات تاريخية في عدد من المجلات العلمية المختصة الصادرة بتونس او بالخارج وقد وقع احصاء هاته البحوث والدراسات التي بلغ عددها 25 بحثا ودراسة منها 17 نشرت في مجلة «الكراسات التونسية» والبقية نشرت في مجلات اجنبية نخص بالذكر مجلة «الغرب الاسلامي والبحر الابيض المتوسط» الصادرة بفرنسا وكذلك مجلة «افريقيا» الصادرة بروما كما قام الفقيد بدور باز في لجنة تاريخ الحركة الوطنية التي اسستها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي سنة 1978 وساهم الى آخر رمق من حياته في جميع الندوات العلمية الدولية التي نظمتها اللجنة كل عامين منذ مطلع الثمانينات.
البشير التليلي شخصية فذّة تجمع بين الصلابة في المواقف المبدئية ودماثة الاخلاق والتفاني في خدمة المثل العليا وكانت وفاته يوم 3 ديسمبر 1986 في حادث طريق خسارة كبرى لا بالنسبة الى اصدقائه وزملائه وطلبته بل بالنسبة الى البحث العلمي والدراسات التاريخية والجامعة التونسية والدعوة موجهة الى اصدقائه وطلبته والى كلية الاداب والعلوم الانسانية 9 افريل (جامعة تونس 1) اين زاول تعليمه وتخرّج على يده أجيال الى جمع اثاره التي مازالت مخطوطة ونشرها وترجمة اثاره المطبوعة الى العربية تعميما للفائدة واعترافا بالجميل للاستاذ البشير التليلي الذي يعد علما بارزا من اعلام تونس المعاصرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.