حسونة الناصفي: إعادة تقديم لائحة لسحب الثقة من راشد الغنوشي مطروح    نبيل القروي: لا يهمنا في ''الخوانجية'' ولا في ''الدساترة'' همنا الوحيد خدمة تونس    تأسيس حزب سياسي جديد يحم لاسم "حزب الائتلاف الوطني التونسي" لرئيسه ناجي جلول    بين 30 جويلية و2 أوت.. 42 حريقا وطائرات الجيش ساهمت في مجابهة النيران    راحة بثلاثة اسابيع لنجم الترجي    انطلاق عملية التسجيل للحصول على نتائج التوجيه بالنسبة لدورة المتفوقين في بكالوريا 2020    يوميات مواطن حر: من لي بسراب يحرق سرابي    عطور البن والثقافة بفضاء "مقهى السوق..الخطاب ع الباب "بالمدينة العتيقة لتونس    تفعيل إجراء عاجل في مطار تونس قرطاج ضد انتشار كورونا    مصر تعترض على ملء إثيوبيا سد النهضة بشكل أحادي    توننداكس يقفل معاملات حصة الاثنين على استقرار    منوبة: المدير العام للسدود ينفي استغلال مشروع سدّ "السعيدة" لتحويل وجهة مياه سد بني مطير    بين حفوز والسبيخة: احتجاجات بسبب عدم توفر مياه الشرب    الفخفاخ يؤكد حرص حكومته على تغيير مسار البلاد عبر تحييد الإدارة وإرساء الحوكمة والشفافية    جريمة مروّعة في المغرب.. انتقمت من زوجها بقتل طفليه    بداية من 08 أوت: تغيير جزئي لمسالك خطوط الحافلات 32 ت و71 والجيّارة -سليمان كاهية    سعيد السايبي مدربا جديدا لمستقبل الرجيش    تسريب تشكيلة برشلونة الأساسية لمواجهة نابولي    بنزرت:تعليق نشاط 21 رخصة تبغ لمدة 6 اشهر وحجز 16 الف علبة سجائر    هشام المشيشي يلتقي ممثلي كتلة وحزب حركة النهضة بالبرلمان    نقابة الصحافيين تطالب بغلق ملف توفيق بن بريك وإطلاق سراحه    مصر.. النيابة العامة تتحرك بعد التحرش بالإعلامية ريهام سعيد    بالصور: تدشين أستوديو الفقيد صلاح الدين الصيد    الكاف: اندلاع حريق في منطقة عين مازر والسيطرة على 4 حرائق في الجهة    من بينها الاطار الطبي وشبه الطبي: صدور نتائج تحاليل المخالطين للمرأة المصابة بكورونا بجندوبة    قيس سعيد يدعو إلى تنسيق أمني عسكري للتصدي للهجرة غير النظامية ويؤكد على عدم الاكتفاء بالمعالجة الأمنية    ال"كاف" يكشف عن مواعيد نصف نهائي ونهائي رابطة الأبطال وكأس الإتحاد الافريقي    جثة على شاطئ جرزونة    بن علية: "المتوفّى بكورونا أجنبي"    الرابطة 1 - الجولة 18 - مباراة النادي الافريقي ونجم المتلوي يوم الاحد القادم بداية من الساعة السابعة مساءا    ذهاب نهائي بطولة القسم الوطني (أ) لكرة السلة غدا الثلاثاء بداية من الساعة الثامنة مساء    غار الملح.. غرق رضيع بشاطئ سيدي علي المكي    صفاقس: حالة استنفار بسبب تسجيل إصابة محلّية بفيروس كورونا    صفاقس: اليوم افتتاح مهرجان قرمدة    رئيس لجنة الحجر الصحي: تسجيل إصابات وافدة بسبب فتح الحدود امرا عاديا.. والمقلق عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    ام تساعد ابنها على قتل زوجته بطريقة غريبة    بنزرت: القبض على شاب يشتبه في تعمده إضرام النيران بالمنطقة الغابية بجبل طابونة في جومين    أشهر 10 ثنائيات رومانسية في بوليوود    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    أغنية لها تاريخ .. «أنا كالطير».. فلسفة علي الرياحي في الحياة    أولا وأخيرا..نفزة : لا ل«تسكير الفانة في السخانة»    أعلام تونس .. نابل دار شعبان الفهري ..الصحابي الشيخ أحمد فهري الأنصاري    وزير الخارجية اللبناني يقدم استقالته إلى رئيس الحكومة    رئيس الوزراء الجزائري: أزمات العيد "مؤامرة"    طقس اليوم.. تراجع طفيف في درجات الحرارة    رئيس برشلونة يحسم موقف فريقه بشأن التعاقد مع نيمار ومارتينيز    الموجودات من العملة الأجنبية تستقر في حدود 136 يوم توريد    صبغة شعر تقتل طالبة في مصر    الترفيع في أسعار السجائر.. الصباح نيوز تكشف التفاصيل    رسميا.. رجل أعمال عربي يقدم عرضا لشراء نادي روما الإيطالي    موسم الحج 2020 ينتهي ولا إصابات بفيروس كورونا    أحمد القديدي يكتب لكم: الإسلام حضارة فلا يجوز إختزاله في السياسة! (الجزء2)    المعهد الوطني للتراث: القطعة الأثرية المتمثلة في "درع جندي من عساكر حنبعل" محفوظة من قبل السلط المختصة في إيطاليا وسيتم إسترجاعها قريبا    وفاة الفنانة المصرية سامية أمين    دعوة عاجلة لغلق مطار تونس قرطاج الدولي    قابس.. حركية عادية لتنقل المسافرين بعد عطلة عيد الإضحى    بعد رمي الجمرات الثلاث.. الحجاج يؤدون طواف الوداع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلمة تأبين وزير الثقافة للراحل نجيب عيّاد
نشر في حقائق أون لاين يوم 19 - 00 - 2019

أبّن وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين، الأحد 18 أوت 2019، بمقبرة جوهرة بسوسة الأستاذ القدير نجيب عياد ، في جنازة مهيبة حضرها أفراد عائلته إضافة إلى العديد من رفاقه وأصدقائه وزملائه من فنانين ومخرجين ومنتجين وممثلين وتقنيين وإعلاميين.

وفيما يلي كلمة التأبين:

"الله أكبر الله أكبر الله أكبر
يمسيك بالخير سي نجيب

باسم العائلة الثقافية التونسية، والسينمائية والتلفزيونية ننعى اليوم قامة من قامات السينما، ورائدا من روّادها، ننعى العزيز الراحل الأستاذ نجيب عياد الذي ترك بهذا الرحيل المفاجئ و هو في عزّ العطاء أحبائه من رفاقه وأصدقائه وزملائه من فنانين ومخرجين ومنتجين وممثلين وتقنيين وإعلاميين.. تركهم بصمت وهدوء..

رحل عنا دمث الأخلاق، المبتسم دائما، الهادئ الرصين، الصبور، صاحب الفكر الحر ، رحل ذلك الذي يُمسينا بالخير والجمال والإبداع والخيال ..

الله أكبر الله أكبر الله أكبر

إنّه لمصابٌ جللٌ، رحل عنا رجل ثقافة ملتزم عمل على جميع جبهات الثقافة السينمائية الوطنية في تونس منذ سنوات الشغف والتعلم في نوادي السينما في أواخر ستينات القرن الماضي ووصولا لفرض نفسه كأحد أهم المنتجين السينمايين الوطنيين مُرورا بتجربته الإعلامية والنقدية في السبعينات والثمانينات ودون نسيان مساهمته الفعالة في تنشيط الحياة السينمائية لعل من أبرزها تأسيسه للمهرجان الدولي لفيلم الطفولة والشباب ( Fifej ( في مطلع التسعينات وتوليه بنجاح ملفت إدارة مهرجان أيام قرطاج السينمائية في دورتين متتاليتين دون أن يسعفنا الحظ أن يكمل معنا المسيرة في هذه الدورة الثالثة، فللأقدار مشيئتها، ولا يخفى على الجميع حرصه على استرجاع ثوابت هذا المهرجان واستعادة ألقه ونفسه النضالي.
تربى الراحل منذ الستينيات في مدرسة نوادي السينما التي كانت بمثابة الحضن الأول لجيل كامل من المبدعين والمؤسسين للسينما الوطنية التونسية، وشغل عضوا في لجنة الأفلام التونسية، كما أنتج أكثر من 10 أفلام قصيرة وطويلة. مساهماً مع غيره من نساء ورجال السينما في تهيئة التربة لميلاد وانبعاث هذه السينما الوطنية. سينما الحرية والحياة..

رحل عنا نجيب عياد الذي اثرى الدراما التلفزية بأعمال خالدة بقيت راسخة في ذاكرة التونسيين وتجاوز عددها العشر مسلسلات..
رحل عنا ذلك المؤمن بالعمل الثقافي المكابد لإعلاء راية الفن التونسي "لتبقى بلادنا عنوان الإبداع والحياة"، رحل عنا ذلك المدافع بلا قيد أو شرط على تعميق الخيارات الإبداعية التي تدعم سينما النضال والمقاومة والإنسان.

الله أكبر الله أكبر الله أكبر

إنه لمصاب جلل، رحل نجيب عياد المؤمن بدور السينما في النهوض بالحياة الثقافية وقدرتها على التغيير, رحل ذلك المدافع عن ضرورة ترسيخ سينما وطنية كصناعة مساهمة في الحراك الثقافي والاقتصادي و هو الذي يقول متفائلا " أصبحت تونس بلد سينما بعد أن كانت بلد أفلام " , وله أن يقول ذلك فالمتأمل لمسيرته الثرية في مجال السينما التونسية يدرك أن هناك بصمات لا تُمحى وصورا لا تُنسى هي بصماتك وصورك سي نجيب،

رحم الله نجيب عياد و تغمده بواسع رحمته و رزق أهله و أحبابه وكامل الأسرة الثقافية جميل الصبر و السلوان .
لن ننساك سي نجيب، وسنمسيك بالخير والجمال دائما أبدا.."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.