يوم غضب وطني .. خريجو الإجازة التطبيقية في التربية والتعليم يطالبون بالانتداب    القيروان .. من أجل الانتماء إلى تنظيم إرهابي .. القبض على فتاة مفتش عنها    انطلاق محاكمة ترامب برلمانيا تمهيدا لعزله    المنستير ...ذهبا للسرقة فأكل كلب «البيتبول» أُذن أحدهما    القلعة الكبرى : قاصر يطنع تلميذ بالة حاد و يحيله على المستشفى    القصرين: حجزعلب معجون منتهية الصلوحية بأحد المطاعم المدرسية    تقرير يكشف عن خليفة أبوبكر البغدادي على رأس «داعش»    وكالة «موديز»: تخفيض محتمل لترقيم تونس السيادي..وانعكاسات سلبية على 5 بنوك    تعهّد بها منذ تكليفه .. لكن.. حكومة مصغّرة... ممكنة... غير ممكنة ؟    أزمة قطاع الزيتون    يوميات مواطن حر: الرحمة من رب السماء العظيم القدير    كأس العالم بقطر: قرعة في متناول المنتخب التونسي.. و"الزهر" حاضر بقوة    المنظمة الفلاحية تحمّل الحكومة مسؤولية الوضع الكارثي لجميع منظومات الانتاج    أبو ذاكرالصفايحي يكتب لكم: فيروس «كورونا» الصغير يزلزل اقتصاد العالم الكبير    بنزرت : القبض على عنصر تكفيري بتهمة العنف الشديد    عزالدين سعيدان: الوضع الاقتصادي صعب جدا.. و3 أولويات تنتظر الحكومة القادمة    تونس : النادي الصفاقسي يتعادل ودّيا مع شباب بلوزداد الجزائري    رسمي: الزمالك يتراجع عن الانسحاب من مواجهة الترجي في السوبر الإفريقي    سوسة: تطور في عدد السياح الوافدين على المنطقة السياحية سوسة القنطاوي بنسبة تجاوزت 14 بالمائة سنة 2019    وزارة الفلاحة تدعو مزارعي ''القصيبة'' الى مداواة حقولهم بعد ظهور بؤر مرض ''الصدأ التاجي'' بالشمال    لجنة المالية تطالب بالتدقيق في مآل القروض التي تحصلت عليها تونس منذ 9 سنوات    تونس: وفاة الوزير الأول الأسبق الهادي البكوش    عبير موسي: هؤلاء النواب و رئاسة المجلس تواطؤوا مع روابط حماية الثورة للاعتداء عليّا تحت قبة البرلمان    حكيم بن حودة يصدر بيانا اثر تكليف الياس الفخفاخ    منزل بورقيبة : القبض على شخصين من أجل ترويج المواد المخدرة    الداخلية تكشف تفاصيل "حادثة مقهى حيّ النور" والاعتداء بسيوف على 3 اطارات امنية    تصنيف الأندية.. الترجي يحتل المركز 19 عالميا والأول إفريقيا وعربيا    المبعوث الأممي إلى ليبيا: مؤتمر برلين كان ناجحاً وتم إبلاغ حفتر والسراج بنتيجته    الإعلان عن الحلول المتعلقة بخدمة الدفع الدولي خلال الفترة القريبة القادمة (وزير تكنولوجيات الاتصال)    المنستير: كلب يقطع أذن لصّ دخل منزل للسرقة    الوفاق الليبية تقبل احتضان الجزائر الحوار بين أطراف النزاع الليبي    وزير الثقافة يدعو إلى تعزيز حضور الكتاب التونسي في المعارض الدولية    لقاء رئيس الجمهورية بنائب رئيس البرلمان الاوروبي ورئيس البعثة الاوروبية لملاحظة الانتخابات    تازركة تحي ذكرى 109 لميلاد محمود المسعدي    دوري أبطال افريقيا (مجموعات): برنامج الجولة الخامسة    "الصباح الأسبوعي" تكشف "أطباق" دراما رمضان 2020    سيباستيان دي سابر مدرّبا جديدا للوداد البيضاوي    الباحث معاذ بن نصير: ''بالعناق ترتفع مشاعر الثقة والأمان''    زوج نانسي عجرم يخرج عن صمته ويعلّق على حادثة قتله للشاب السوري    تعيينات جديدة في وزارة الثقافة    افتتاح النسخة الأولى لأسبوع أفلام المقاومة والتحرير وتكريم المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد    الطائرة الأوكرانية المنكوبة: ايران تعجز عن تفريغ الصندوقين الأسودين وتطلب المساعدة الأمريكية    وزارة الصحة ترجئ اتمام مناظرة الدخول الى المركز الوطني للتكوين البيداغوجي لاطارات الصحة بعنوان سنة 2019 الى تاريخ لاحق    لالة.. هلاك كهل جراء اندلاع حريق بمنزله    سرقة ساعات فاخرة من قصر ملك المغرب و25 متهما أمام القضاء    وليد جلاد: تحيا تونس ستكون “عونا وسندا لإلياس الفخفاخ لتسهيل مهمته في تكوين حكومته”    عروض اليوم    بطولة أستراليا : انس جابر تحقق فوزا هامّا وتقدم عرضا رائعا    ريال مدريد يضم اللاعب البرازيلي الصاعد رينيير من فلامنجو    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    زيوت عطرية لعلاج احتقان الحلق    فيتامينات لصحة الرضع والأطفال    نصائح لتجنّب مخاطر السهر على صحتك    اكتشاف مضاد للسرطان في أدوية لعلاج أمراض أخرى    "رويترز": سقوط ثلاثة صواريخ داخل المنطقة الخضراء ببغداد    الصين تسجل وفاة حالة اخرى بفيروس كورونا الجديد    معاذ بن نصير يقلب المعادلة: ''الزوج التونسي هو النكدي موش الزوجة''    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقابتا الملابس المستعملة تقرر إيقاف نشاط منظوريها
نشر في حقائق أون لاين يوم 05 - 12 - 2019

قررت الغرفتان النقابيتان الوطنيتان للمؤسسات الصناعيّة وتجّار الجملة لقطاع الملابس المستعملة (التابعتان لمنظمة الأعراف) إيقاف نشاطها بالنسبة للتوريد والتصدير والتوزيع والرسكلة والتصنيع للملابس المستعملة بداية من يوم غد الجمعة، وفق بلاغ صادر عن الغرفتين، الخميس.

ويأتي قرار الغرفتين "لعدم استجابة الديوانة ووزارة التجارة والوزارات الاخرى المتدخلة بالقطاع لتحديد موعد لقبول وفد عن الغرفتين لفتح باب الحوار بخصوص الإجراءات الجديدة للديوانة التونسية"، وفق بلاغ أصدرته الغرفتان، الخميس.

يذكر أن نقابتا الملابس المستعملة حذرت منذ يوم الاثنين 2 ديسمبر 2019 "في صورة عدم استجابة وزارة التجارة لمطلبها وفتح باب الحوار لحل اشكاليات القطاع، فإنه سيتم تنظيم اجتماع، الخميس، يضم أهل المهنة لبحث موعد ايقاف نشاطهم وكيفية التصعيد احتجاجا على ما يمكن أن يهدد ديمومة القطاع".

ومطالب الغرفتين الموجهة كتابيا الى الديوانة التونسية ووزارة التجارة وبقية الوزارات الأخرى المتدخلة بالقطاع بخصوص طلب عقد اجتماع عاجل بممثلين عن الغرفتين المعنيتين لإيجاد الحلول المناسبة .

يذكر ان الإجراء الديواني، الذي لم يلاقي استحسان الغرفتين النقابيتين يتعلق ب"مزيد إحكام الرقابة الديوانية على المؤسسات العاملة تحت نظام التحويل لتوريد وفرز وتحويل الملابس المستعملة والتصدي لظاهرة الأحذية المستعملة" وكذلك تفعيل عمل لجنة قطاع الملابس المستعملة، التي كانت تجتمع دوريا بوزارة التجارة بحضور الوزارات المتداخلة بالقطاع وبحضور الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة.

وبينت الغرفتان النقابيتان للملابس المستعملة، في البلاغ ذاته، أنهما على أتم الاستعداد، في أي وقت، "لفتح باب الحوار صلب عمل تشاركي يجمع أهل المهنة بالديوانة والوزارات المعنية لايجاد الحلول المناسبة في صورة تلقيها استدعاء رسمي من الاطراف المعنية".

وقد أكد رئيس الغرفة النقابية الوطنية لتجار الجملة، الصحبي المعلاوي، في تصريح خص به (وات)، الإثنين 2 ديسمبر 2019، استعداد مهنيي القطاع، الذي يضم أكثر من ألفي تاجر جملة ويشغل حوالي 200 ألف من اليد العاملة (من ضمنهم 8 آلاف من أصحاب الشهائد العليا) و54 شركة منتفعة بنظام المستودعات الصناعية، للدخول في اضراب عام والانقطاع عن هذا النشاط ذو الطابع الاجتماعي، الذي ينتفع منه نحو 94 بالمائة من التونسيين.

واعتبر المعلاوي أن النشرية، التي أصدرتها الديوانة بتاريخ 22 نوفمبر 2019، تعد "هجمة شرسة على قطاع الملابس المستعملة" والتي من شأنها أن تهدد ديمومة القطاع.

وتمنع هذه النشرية، وفق المعلاوي، فرز الأحذية المستعملة في مصانع توريد وتصدير ورسكلة الملابس المستعملة واعتبار ذلك "جنحة" واختلاسا لسلعة محجرة تحت القيد الديواني، "ممّا يعني أن صاحب المعمل أصبح مهددا بالسجن".

وأكد تعارض هذا الاجراء الديواني مع القانون الصادر سنة 1995، المنظم للقطاع، الذي يمنع توريد الحاويات المفروزة والنصف مفروزة من الملابس المستعملة أو الجلود ويفرض فرزها في مصانع الملابس المستعملة، التي تحدد جودة السلع وتعيد تصدير الأحذية الصالحة للاستعمال نحو الأسواق الافريقية واتلاف الأحذية المهترئة.

وأبرز المعلاوي أن منع أصحاب المصانع من فرز حاويات الملابس المستعملة الخام وتصدير الحاويات، التي تتضمن أحذية أمر "غير معقول ولايمكن لأي بلد أن تقبل بضاعة مجهولة وغير مرقمة".

وأكد مطالبة أهل المهنة وزارة التجارة، عديد المرات، بتخصيص حصة محددة لتجارة الجلود في مستوى لا يؤثر على الانتاج المحلي للأحذية وتحت رقابة صحية مشيرا الى أن بيع الأحذية المستعملة في الاسواق مصدرها غير قانوني وهي متأتية عبر الأسواق الموازية وبعيدا عن مسالك نشاط قطاع الملابس المستعملة المنظم.

وقد اعتبرت الغرفتان النقابيتان لقطاع الملابس المستعملة (التابعتان لمنظمة الأعراف)، أن الاجراء الديواني الأخير يعدّ "تعسّفا صارخا يحكم على النوايا، التي يستسيغها من ينوي تنفيذها ولا على الأفعال الحقيقية، التي يقوم بها المورد صاحب البضاعة".

المصدر: وات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.