أمير قطر: العلاقات التونسية القطرية قوية جدا…ونتطلع إلى زيارة سعيّد إلى الدوحة (فيديو)    التصويت مقابل مناصب «خفية»: قلب تونس ينفي إبرام صفقة مزعومة مع الفخفاخ    النجم الساحلي في طريق الإقلاع مجددا؟    متابعة/ ابن رجل اعمال ضمن المتورطين في استخراج الياقوت والذهب وجلد ماعز وقلم روحاني «أدوات العمل»    دون عناء.. دجوكوفيتش يقصي مالك الجزيري من دورة دبي    15 مصابا في حادث دهس استهدف مهرجانا وسط ألمانيا    قبل ايام من مواجهة الترجي: الزمالك يتخذ قرارا يفجر ازمة في مصر    إمضاء النسخة النهائية لوثيقة التعاقد الحكومي    انتشار فيروس كورونا في ميلانو : سفير تونس بإيطاليا يقدم تفاصيل جديدة حول وضع الجالية التونسية    تطورات كبيرة في قضية سمير لوصيف: 4 اشهر سجنا نافذة وزوجته توجه له اتهامات خطيرة    منقبة جزائرية ادعت انها حامل وبتفتيشها تبين ان بطنها يحمل ثروة مالية ومخدرات    6 قتلى بالغارات الإسرائيلية قرب دمشق    اختتام تظاهرة موسيقى العالم بأنغام تونسية مغاربية بنسمات سهيل الشارني    خاص بالصباح الأسبوعي... ما سر الاستقالة المعلقة لمديرة المركز الوطني للسينما والصورة!؟    الدستوري الحر يقدم برنامج احتفاله بمائوية الحزب الدستوري    حالة الطقس ليوم الثلاثاء 25 فيفري 2020    تونس: الاتّحاد المحلي للشغل ببنقردان يعلن 7 مارس يوم عطلة ويستنكر عدم تفعيله كيوم وطني للانتصار على الإرهاب    إيطاليا تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا فيروس كورونا    انتحار معتمرة في مكة المكرمة..وهذه جنسيتها..    القطاع البنكي التونسي عاجز عن اداء دوره بالكامل في تمويل الاقتصاد    الدورة الأولي لصالون الدولي للكهرباء والطاقات المتجددة، من 26 فيفري الى 1 مارس 2020 بالكرم    محققة أفضل ترتيب.. أنس جابر تواصل التقدم في ترتيب اللاعبات المحترفات    تونس تطرح مناقصة لشراء 125 ألف طن من القمح    نواب يجاهرون برفضهم لجوازات السفر الديبلوماسية ويساندون المبادرة في البرلمان    عاجل/أثار ذعر العاملين: وزارة الصحة تكشف تفاصيل وأسباب تواجد طاقم طبي إيطالي بمستشفى الرابطة..    وزارة الصحة تتابع الوضع الوبائي لفيروس “كورونا” بايطاليا    قطاع الفسفاط يسجل رقما قياسيا ..انتاج 4,1 مليون طن موفى ديسمبر 2019    من هي الشركة التي كُلّفت برفع وتسليم الحقائب بمطار تونس قرطاج؟    المنستير.. بطاقة إيداع بالسجن ضد فتاة    لقاءات الانتداب لفائدة مؤسسات كندية: وكالة التعاون الفني تحذّر    6 دول عربيّة حتى الآن أعلنت عن تسجيل اصابات بكورونا    مشهد جديد للوحشية الصهيونية.. جرّافة إسرائيلية تنكل بجسد فلسطيني وتدهسه مرارا بعد استشهاده    أشغال محوّل مطار تونس قرطاج بلغت 85%    حامل للمرة الثالثة، زوجة عاطف بن حسين تعلن انفصالهما رسميا    محمد المحسن يكتب لكم : مرثية..لشهيدين.. على الأقل    كأس تونس.. برنامج مباريات الدور 16    إمضاء الوثيقة التعاقدية للحكومة المرتقبة مساء اليوم    حادث مرور يودي بحياة المدير الجهوي للديوانة بالقصرين    أمير قطر يغادر الأردن متوجها إلى تونس    بكلّ محبّة... الى جعفر القاسمي: لست وحدك من فقد عزيزا    “توننداكس” يتراجع بشكل طفيف مع انطلاق تداولات الاثنين    عمر بلخيرية رئيس المجلس الاقتصادي الإفريقي ل”الشاهد”: الأزمة الحالية بالصين قد تؤثر إيجابيا في الاقتصاد التونسي    رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يقدم استقالته لملك البلاد    أول ردّ لقصي الخولي على زوجته التونسيّة مديحة حمداني    أسبوع الموضة في إيطاليا... عروض من دون جمهور    بعد رفض قائمته/ العربي سناقرية ل"الصباح نيوز": ما يفعله الجريء بمنافسيه غير أخلاقي.. ونظام التزكيات وضع لإقصاء بوشماوي    هجوم مسلح على ملعب ومقهى يودي بحياة ثلاثة عراقيين    نوفل سلامة يكتب لكم : بين منصف وناس والمولدي قسومي معركة أخلاق و أفكار وتموقع أكاديمي وأيديولوجي    رابطة نابل (الجولة 2 إيابا)..بئر مشارقة تقسو على جمعية المرازقة    "كورونا" يهدد بإفراغ الملاعب الإيطالية من الجمهور    بنزرت : المدير الجهوي للصحة يؤكّد مجدّدا عدم تسجيل أيّة حالة إصابة بفيروس “كورونا” في الجهة    بين قفصة والمتلوي.. سيارة تقتل راكب دراجة وتلوذ بالفرار    غدا الثلاثاء مفتتح شهر رجب    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 24 فيفري 2020    أم العرائس.. مجهولون يرشقون سيارة الحرس بالحجارة    سمير الوافي لجعفر القاسمي : لست وحدك من فقد أمه ..حتى تفرض على الشعب كله أن يعزيك وتتهمه بالخيانة العظمى إذا لم يفعل    المهرجان الدولي لافلام حقوق الانسان يسدل ستاره    مرتجى محجوب يكتب لكم: "كعور و ادي للأعور "    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمة الهمامي يرثي الفقيدة لينا بن مهني على طريقته
نشر في حقائق أون لاين يوم 27 - 01 - 2020

رثى الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي الناشطة والحقوقية لينا بن مهني التي غادرتنا اليوم الاثنين 27 جانفي 2019، بعد صراع مع المرض، بقصيدة عنونها ب"الغزال الشارد يغادرنا...".

وجات كلمات حمة الهمامي كما يلي:

الغزال الشارد يغادرنا...
بقلم: حمه الهمامي

غادرنا صباحَ اليوم، وإلى الأبد،
الغزال الشارد، المتمرّد، العنيد،الحرّ،
"كنور الضحى في سماه"...
غادرنا الغزال الشارد الذي
لم يقدر على ترويضه
لا وحش الأمس...
ولا وحش اليوم...
غادرتنا "البنيّة التونسية"،
لينا الجميلة، الرائعة،الشرسة،
الحاضرة في كل المعارك،
منذ أن أخذت طريق الكرامة...
غادرتنا السيدة الأبية،
حبيبة آمنة والصادق،
(يا وجعي عليكما وعلى نفسي
يا آمنة ويا صادق، الأخ والرفيق والصديق،
كما آثرت أن تناديني وآثرت أن أناديك دائما)،
لينا التي لم تكلّ ولم تتردد،
ولم تتراجع
طوال مشوارها الصعب...
لينا الثائرة، الشامخة،
المندفعة دائما إلى الأمام
بلا خوف...
(وما أكثر الخوف في جيلها...)
*****
قليل من الناس من خاض في حياته،
معركتين قاسيتين في نفس الوقت،
بإرادة الجبّارين...
ولينا،
من هذا الطراز النبيل...
خاضت معركتها العامة
ضدّ الحكم الجائر،
وخاضت معركتها الخاصة،
ضدّ المرض الغادر...
مِنْ تحمّل الألم تعلّمت الصبر
ومِنْ تحمّل الألم تعلّمت الشجاعة
("وكيف للإنسان أن يتعلّم الشجاعة
إذا كان كل شيء
في العالم مليئا بالفرح؟")
ولم تتنازل إلى آخر لحظة
لا للحكم الجائر،
ولا للمرض الغادر...
وهو أمر لا تقدر عليه
إلاّ "بنيّة تونسية"
من نساء بلادي
لأن "نساء بلادي
نساء ونصف"...
جاءت يوم 8 ديسمبر الماضي
إلى المطار،مع الصادق،
لتوديع راضية التي تخوض هي أيضا
معركتها القاسية
مع المرض الغادر،
وكانتا، رغم فارق السن، وندرة اللقاءات،
حبيبتين على الدوام...
تعانقتا كطفلتين يوم العودة
إلى المدرسة...
ونظرتا في عيني بعضهماالبعض
دون كلام ...
الحبّ ما تبوح به العين
وليس ما ينطق به اللسان...
(يا وجعي عليك وعلى نفسي يا صادق)...
يعلّمنا الغزال الشارد
أن لا مساومة في الحق
وفي المبادئ
يعلّمنا الغزال الشارد،
أن من يعشق الحرية
لا يضّل الطريق...
وأن من لا يملك الشجاعة
لا يمكنه أن يُكْمل الطريق...
******
"وضوح البوصلة"...
هذه آخر تدوينة،
بل وصية
للحرّة الثائرة،
حتى لا نضلّ الطريق:
"فلا الدستوري الحرّ حزب تقدّمي،
ولا النهضة حزب ثوري...
فلا تنخدعوا بالتهريج
وبالمسرحيات"...
لا فضّ فوك...
لا فضّ فوك...
لن ننخدع
ولن نخذل الغزالة
الحرة...
الحرّة حتى في موتها
الحرّة حتى في قبرها...
عهدا، عهدا
لن نُخطئ الطريق...
ولن نضلّ الطريق...
"نامي
فلا نامت أعين الجبناء..."
"إن ذا عصر ظلمة غير أني
من وراء الظلام،
شمت صباحه..."
******
ماتت لينا...
ماتت زهرتنا الجميلة...
فلتزهر ألف لينا
وليأخذ المشعل
مليون لينا...
وليتحوّل الوجع إلى طاقة
فروح لينا
منتشرة فينا...
*****
وداعا عزيزتي العظيمة...
وداعا... وداعا..
واعذريني إن غبت وإن غابت راضية
عن توديعك...
ولكن ثقي بان وجعنا عليك
المثقل بالبعد
اكبر من ان يحتمل ...
ثوّارا كنّا،
وثوّارا مازلنا.
وثوّارا سنبقى إلى أبد الآبدين...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.