وزير الثقافة يستقبل المسرحيين نور الدين الورغي وناجية الورغي    فرنانة: ودادية إطارات الشركة التونسية للكهرباء والغاز تنظم قافلة مساعدات    هددت المدرسين بحرمانهم من راتب 3 أشهر ... الوزارة تعلن الحرب على الدروس الخصوصية    بنزرت ... بمخزن عشوائي بمعتمدية منزل جميل .. حجز 1.1 طن من المعسل والمواد الأولية    قفصة ...إيقافات بالجملة لمفتش عنهم    نوفل سعيد: 'وضع أحكام انتقالية لا يعني بالضرورة تعليق الدستور'    الدورة 32 لأيام قرطاج السينمائية ... كل التفاصيل عن الأفلام التونسية المشاركة في المسابقات الرسمية    وزير الصحة من نابل ... هذه أسباب نقص 500 دواء بالصيدلية المركزية    تونس تعتمد قريبا جرعة ثالثة من اللقاح المضاد لكورونا    توننداكس يستهل معاملات الأسبوع مرتفعا ب 9ر0 بالمائة    رئيس الجمهورية: 14 جانفي هو تاريخ إجهاض الثورة    بعد تهديدهما بالطرد من منزلهما: وزير الثقافة يستقبل المسرحيين نور الدين وناجية الورغي    قيس سعيّد في سيدي بوزيد    القيروان: عمال ضيعة فلاحية ينطلقون في مسيرة على الأقدام نحو قصر قرطاج    احدهما تونسي: مقتل قياديين من تنظيم "حراس الدين" الارهابي في سوريا    الحرس الديواني بالصخيرة يحجز سلعا مهربة بقيمة 124 مليونا (فيديو)    وزير الشؤون الخارجية يشارك في مراسم إحياء الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر 2001.    تفاصيل حجز 30 طن من السميد و 2 طن من الفارينة    النادي الافريقي يعلن عن قائمة لاعبيه المعارين    هام: نحو تخفيف البروتوكول الصحي للوافدين من ليبيا    العثور على جثة ''نجمة انستغرام'' واختفاء خطيبها    عماد الغابري : "بالامكان تجاوز أجل الشهر للبت في الطعون ضد قرارات الوضع تحت الإقامة الجبرية"    والي بنزرت يدعو للتركيز على التحكم في أسعار المواد الاستهلاكية    وزارة الداخليّة : إيقاف المتورطين في جريمة قتل امرأة في منزلها في بنزرت    ميسي يغضب بعد استبداله و مدرب باريس يرد "أنا من يقرر"    تسعيرة جديدة للدجاج والاسكالوب #خبر_ عاجل    الجزائر: ايداع 47 شخصا السجن بتهمة التورط في حرائق الغابات    شهر أوت الأعلى حرارة على الإطلاق منذ سنة 1950    عاجل: مقتل عسكريّين في تصادم مروحيّتين ليبيّتين    ايقاف 49 شخصا من اجل محاولة اجتياز الحدود البحرية خلسة..    الغرفة الوطنية للقصابين: مسؤولون يخدمون مصالح لوبيات وراء ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء    الملعب التونسي ينجح في تأهيل الحارس حمزة الباهي    حصيلة كورونا حول العالم: 228.4 مليون إصابة وأكثر من 4.6 مليون وفاة..    أنس جابر تحتل المركز 17 عالميا    العثور على امرأة جثّة هامدة في منزلها ببنزرت.. وهذه التفاصيل    عاجل_متابعة: تفاصيل جديدة حول جريمة تخريب جسد شخص بالسكين واختطافه على متن سيارة..    قبلي: تسجيل حالتي وفاة و144 اصابة جديدة بفيروس "كورونا"    الداخلية توضح بشأن التعزيزات الأمنية المكثفة بالمنطقة السّياحيّة بقمرت    قتلى وجرحى في هجوم مسلح داخل جامعة بيرم الروسية    يوفنتوس يحقق رقما سلبيا عمره 60 عاما    1980 مريضا بفيروس كورونا مقيمين بالمستشفيات والمصحات الخاصة    طقس اليوم: انخفاض منتظر في درجات الحرارة    أسطورة كرة السلة الأمريكي ليبرون جيمس يوجه رسالة إلى محمد صلاح    الفنان محمد هنيدي يكشف سبب إعلانه اعتزال الفن    اصابة المدافع الدولي التونسي حمزة المثلوثي خلال التمارين مع فريقه الزمالك    التخفيض بنسبة 50 ٪ في معلوم الاشتراكات الأسبوعية العادية على قطارات السكك الحديدية    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    مصر.. ضابط سابق في أمن الدولة يكشف عن مخطط جديد ل"ديانة جديدة" ستفرض على الشعوب العربية    تونس تحرز ذهبية وبرونزية في بطولة العالم للشباب للكرة الحديدية    جيش الاحتلال يعتقل أسيرين من بين 6 معتقلين فروا من سجن جلبوع    الإعلامية شهرزاد عكاشة تتحدث عن فيلم رافق القبض على مخلوف    طلب العلم يحقق شروط الإنسانية    طلب العلم أمانة ومسؤولية    ملف الأسبوع...طلب العلم فريضة على كل مسلم    بمشاركة تونسية: الهيئة العامة للخيالة والمسرح والفنون الليبية تستعد لانجاز أعمال درامية    فنان مسرحي يدعو رئاسة الجمهورية إلى استثناء الفنانين من قرار "منع السفر"    حسن النّوايا لا يصنع رَجُلَ دولة...    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجزائر: الإعدام لمؤذن ذبح زوجته الحامل
نشر في حقائق أون لاين يوم 22 - 03 - 2021

بعد عد عام ونصف، عادت قصة مؤذن ارتكب جريمة قتل لتطفوا على السطح مجددا، وذلك بصدور حكم الإدانة في حقه لارتكابه واحدة من أبشع الجرائم التي اهتز لها الرأي العام الجزائري عام 2019.

وتعود تفاصيل الحادثة إلى شهر أكتوبر من عام 2019، حيث استيقظ سكان ولاية ورقلة على خبر ذبح مؤذن المدينة لزوجته الحامل، وذلك بعد 12 سنة زواجا، أنجبا خلاها 4 أطفال.

وقد حاول الجاني الهروب بفعلته، وادعى حينها أنه مصاب بخلل عقلي وأنه يعالج من أمراض نفسية وعقلية، إلا أن التحقيقات أثبت أنه كان يتمتع بصحة عقلية جيدة وأن الجريمة قام بارتكابها مع سبق الإصرار والترصد.

وجاء يوم الاثنين لتثبت محكمة الجنايات بولاية ورقلة، جنوبي الجزائر العاصمة، إدانته بعقوبة الإعدام على الرجل الذي يبلغ من العمر 42.

وحسب ملف القضية فإن الجاني قام بذبح زوجته في غرفة النوم، وأخفى السكين بعدما وجه لها 4 طعنات قاتلة، ثم خرج من البيت بشكلٍ عادي واستبدل ملابسه،وكأن شئ لم يحدث.

وقد فتحت السلطات الأمنية تحقيقا فور اكتشاف الجثة،وتم توجيه إصابع الإتهام للزوج، ليتم عرض ملف الجاني على غرفة الاتهام، الذي أنكر التهم المنسوبة إليه، وادعى أنه مصاب بمرض عقلي وأنه مريض بضيق التنفس وأمراض مزمنة أخرى، غير أن التقرير الطبي فند زعمه، واعتبرت النيابة قضية الادعاء بالمرض، مجرد حيلة للتملص من العقوبة.

وفي الأخير اعترف الجاني بجريمته، مشيرا إلى أنه قام بإخراج أطفاله من الغرفة كي لا يشاهدوا الجريمة، ثم عاد للضحية ووجه لها 4 طعنات، في جهات مختلفة من جسدها وقام بذبحها بواسطة سكين رغم أنها حامل، وهذا بسبب خلافات حادة ومستمرة بينهما.
وعرف الرجل في منطقته من خلال صوته، حيث كان يقوم برفع الأذان بشكل تطوعي، وكان دائم التردد على مسجد المدينة.

ويؤكد المحامي عمر فاروق سليماني ل"سكاي نيوز عربية": "أن الإدانة راجعة إلى كون الضحية حامل بتوأمين كما أن الجاني ارتكب فعلته مع سبق الإصرار والترصد، كما أن خبراء الصحة العقلية أثبتوا أنه كان يتمتع بكامل قواه العقلية أثناء إرتكابه للجريمة" مشيرا إلى أن هناك احتمال قانوني كبير جدا لتأييد الحكم أمام محكمة الجنايات الاستئنافية.

ورغم أن الجزائر لا تقوم بتنفيذ عقوبة الإعدام، حيث يتم تعويضها بالسجن المؤبد، إلا أن خبراء القانون يعتبرون أن الحكم جاء منصفا في الحالة، في إطار نبذ العنف عموما ولاسيما العنف الأسري الذي أصبحت ظاهرة منتشرة بشكل خطير في المجتمع.

وطرحت هذه القضية مسألة أخرى تتعلق بالمهن المقدسة ذات الرمزية القوية في المجتمع، وقال الأمين العام للمجلس الإسلامي الأعلى الباحث بوزيد بومدين أن مهنة الإمام والمؤذن لم تعد من الرمزيات في المجتمع الجزائري كما كانت في السابق.

وقال بوزيد ل"سكاي نيوز عربية": "في السنوات العشر الأخيرة أصبحنا نسمع عن تورط الإمام في قضية المخدرات، وعن سرقات لصندوق الزكاة، وقد ساهمت وسائط التواصل الإجتماعي في نزع تلك الحصانة عن مهنتين أساسيتين في المجتمع وهما مهنة الإمام ومهنة المعلم".

ويرى بوزيد أن الحكم بالإعدام على مؤذن ولاية ورقلة في هذه القضية، لن يكون له أي تأثير على صورة تلك المهنة لدى المجتمع وقال: "قد يستغرب المواطن ذلك ولكن ليس إلى حد التأثر بشكلٍ قوي، فالمواطن اليوم في الجزائر ينظر إلى مهنة المؤذن والإمام بصفتهم مواطنين عاديين".

سكاي نيوز عرببة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.