وزراء سابقون وقضاة وإطارات عليا تحت الإقامة الجبرية يتقدمون بطعون    والي بنزرت : سحب رخصة كل من يتعمد مخالفة القانون والمسّ من موارد الشعب    المعهد الوطني للرصد الجوي: أوت 2021 الأشدّ حرّا منذ سنة 1950    تفاصيل حجز 30 طن من السميد و 2 طن من الفارينة    القبض غلى 4 من منظمي الهجرة غير المنتظمة    هام: العدد الجملي للملقحين الى غاية 19 سبتمبر..    ‪ قرمبالية ..الاساتذة يحتجون و بالتصعيد يهددون ‬    حجز 1,1 طن من المعسل والمواد الأولية بمخزن عشوائي بمنزل جميل    النادي الافريقي يعلن عن قائمة لاعبيه المعارين    هام: نحو تخفيف البروتوكول الصحي للوافدين من ليبيا    اختيار 11 فيلما تونسيا للمشاركة في المسابقات الرسمية للدورة 32 لأيام قرطاج السينمائية    العثور على جثة ''نجمة انستغرام'' واختفاء خطيبها    وزارة الداخليّة : إيقاف المتورطين في جريمة قتل امرأة في منزلها في بنزرت    حاتم المليكي : "من الافضل اتفاق النواب على حل البرلمان حفاظا على كرامتهم"    الدورة ال32 لأيام قرطاج السينمائية: قائمة الأفلام التونسية التي تم اختيارها في المسابقات الرسمية    ميسي يغضب بعد استبداله و مدرب باريس يرد "أنا من يقرر"    صفاقس : تسجيل 4 حالات وفاة و63 إصابة جديدة بفيروس كورونا    تسعيرة جديدة للدجاج والاسكالوب #خبر_ عاجل    الجزائر: ايداع 47 شخصا السجن بتهمة التورط في حرائق الغابات    عاجل: مقتل عسكريّين في تصادم مروحيّتين ليبيّتين    وزارة التربية : لماذا تم وأد مشروع بعث المركز الوطني لاضطرابات التعلم ؟    الغرفة الوطنية للقصابين: مسؤولون يخدمون مصالح لوبيات وراء ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء    الملعب التونسي ينجح في تأهيل الحارس حمزة الباهي    ايقاف 49 شخصا من اجل محاولة اجتياز الحدود البحرية خلسة..    حصيلة كورونا حول العالم: 228.4 مليون إصابة وأكثر من 4.6 مليون وفاة..    ألف مبروك للشاب حسام الدين اللومي هذا الشبل من ذاك الأسد….    أنس جابر تحتل المركز 17 عالميا    قبلي: الفروغ من انجاز مشروع احداث مركب للطفولة بسوق الاحد المتوقف منذ سنة 2015    العثور على امرأة جثّة هامدة في منزلها ببنزرت.. وهذه التفاصيل    عاجل_متابعة: تفاصيل جديدة حول جريمة تخريب جسد شخص بالسكين واختطافه على متن سيارة..    قبلي: تسجيل حالتي وفاة و144 اصابة جديدة بفيروس "كورونا"    الداخلية توضح بشأن التعزيزات الأمنية المكثفة بالمنطقة السّياحيّة بقمرت    اليعقوبي حرمان من يقدم الدروس الخصوصية من مرتبه أمر مهين    قتلى وجرحى في هجوم مسلح داخل جامعة بيرم الروسية    الشعب التونسي العجيب..لا خوف عليه من عجائب الدهر..    1980 مريضا بفيروس كورونا مقيمين بالمستشفيات والمصحات الخاصة    طقس اليوم: انخفاض منتظر في درجات الحرارة    موعد استئناف الرحلات الجوية مع ليبيا    كوكب عقارب .. بن خضرة يخلف بن عبد الله    أسطورة كرة السلة الأمريكي ليبرون جيمس يوجه رسالة إلى محمد صلاح    الفنان محمد هنيدي يكشف سبب إعلانه اعتزال الفن    وزارة النقل تدعو الى التخفيض في بيع الاشتراكات التجارية احتفالا باليوم العالمي دون سيارات    اصابة المدافع الدولي التونسي حمزة المثلوثي خلال التمارين مع فريقه الزمالك    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    مصر.. ضابط سابق في أمن الدولة يكشف عن مخطط جديد ل"ديانة جديدة" ستفرض على الشعوب العربية    11 أوت: ذروة استهلاك الكهرباء ب4472 ميغاواط منها 44% في استعمال المكيفات    تونس تحرز ذهبية وبرونزية في بطولة العالم للشباب للكرة الحديدية    في جلسة انتخابية ب«مسرح الشعب» تحولت إلى مساءلة...من المسؤول عن تراجع مكانة المسرح في حمام سوسة ؟    بنزرت: بدور الثقافة بغار الملح...افتتاح الدورة الأولى للصّالون الوطني لنوادي الفنون التشكيلية    ملتقى الشارقة الدولي للراوي يكرّم الحكواتي التونسي الراحل عبد العزيز العروي    جيش الاحتلال يعتقل أسيرين من بين 6 معتقلين فروا من سجن جلبوع    طقس الاحد 19 سبتمبر 2021    الإعلامية شهرزاد عكاشة تتحدث عن فيلم رافق القبض على مخلوف    طلب العلم يحقق شروط الإنسانية    طلب العلم أمانة ومسؤولية    ملف الأسبوع...طلب العلم فريضة على كل مسلم    حسن النّوايا لا يصنع رَجُلَ دولة...    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تونس: كورونا ينقل الأضاحي من "بطحاء الحي" إلى الإنترنت
نشر في حقائق أون لاين يوم 16 - 07 - 2021

أيام تفصل التونسيين عن عيد الأضحى الذي لن يكون هذا العام كبقية الأعياد في السنوات السابقة، في ظل توسع موجة انتشار فيروس كورونا في أرجاء البلاد.
مناسبة طالما كان لها وقعها الخاص لدى العائلات، ولا سيما الأطفال الذين اعتادوا على مرافقة آبائهم إلى "بطحاء الحي" التي يطلق عليها التونسيون اسم "رحبة"، حيث تباع الخراف.
غير أن الظرف الصحي الصعب الذي تمر به البلاد فرض تقليصا للازدحام والاكتظاظ، وأغلق بعض الأسواق ونقاط البيع تفاديا لانتشار العدوى، ما دفع المشرفين على شركة اللحوم في تونس (تتبع وزارة التّجارة) إلى بيع الأضاحي لهذه السنة عبر موقع إلكتروني.
ويمكن للراغب في الشراء أن يزور الموقع ويجد فيه صور الأضاحي، ويختار ما يشاء منها أو ما يتماشى مع وضعه المادي.
وستوفر الشركة، خلال العام الحالي، عددا من الخدمات للمواطنين الذين ليس لديهم مكان للأضحية بإبقاء الخروف على ذمة الشركة و"تمتعه بإقامة كاملة" ب 4 دنانير (1.4 دولار) لليلة الواحدة.
كما ستوفر خدمة الذبح بمقابل 20 دينارا (7.4 دولارات)، مع إمكانية الحجز مسبقا لأخذ موعد.
** إقبال مهم
يقول المدير العام لشركة اللحوم التونسية طارق بن جازية ل "الأناضول" إن عملية بيع الأضاحي هذا العام بدأت عبر الإنترنت منذ الجمعة الماضي في إقليم تونس الكبرى (المكوّن من تونس العاصمة وبن عروس وأريانة ومنوبة)، وشهد الأسبوع الأول إقبالا كبيرا على الموقع الإلكتروني الخاص بالشركة، ما أدى إلى مشكلات تقنية بسبب الضغط الكثيف عليه.
ويشير بن جازية إلى أن "عدد الزيارات وصل إلى نحو 90 ألف زائر يوميا".
ويضيف: "تم خلال 3 أيام فقط تلقي 900 طلبية، على الرغم من الحجر الصحي الشامل الذي شهده إقليم تونس الكبرى في عطلة نهاية الأسبوع".
ويلفت المسؤول التونسي إلى أن "طريقة البيع المستحدثة تمكن الزبون من إعادة الخروف أو استبداله في حال لم يعجبه."
غير أن بيع الأضاحي عبر الإنترنت قوبل بحملة تندّر من قبل الكثيرين، خصوصاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وفق بن جازية.
** تجربة ناجحة في بداياتها
يرى نائب رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك (مستقلة) أكرم الباروني أن "تجربة بيع الأضاحي عن بعد تحدث للمرة الأولى في تونس، وهي طريقة فرضها الوضع الصحي الذي تعيشه البلاد."
ويبدي الباروني إعجابه بهذه الطريقة، قائلاً: "ما أحوجنا اليوم إلى مثل هذه المبادرات التي من شأنها أن تضمن السلامة الصحية للمواطن"، مشيراً إلى أن المنظمة لم تتلق حتى الآن أية شكوى ممن اقتنوا أضاحي عن بعد، ما يثبت أنها تجربة ناجحة".
ويحث التونسيين الراغبين "على شراء الخرفان عن بعد وتجنب الاكتظاظ حفاظا على صحتهم."
**مراقبة صحية
ويشير الباروني إلى أن "الفرق الصحية التابعة للمنظمة تحققت من سلامة المعاملات التجارية التي تتم عبر موقع شركة اللحوم التونسية.. ومن أن عملية الدفع تتم عند الاستلام، وبعد موافقة الزبون على الأضحية."
ويوضح أن "شركة اللحوم تلعب دور الوسيط بين المزارعين التونسيين والمستهلك، وأنها تنظم عملية البيع لا غير"، لافتاً إلى أنه "تم التثبت أيضا من سلامة الأضاحي صحيا، وأن الشركة توفر طبيبا بيطريا يشرف على هذه العملية بشكل مباشر، ويتحقق من صحتها."
ويعتبر الباروني أن الأسعار المقدمة من جانب شركة اللحوم تعد رمزية وفي متناول الزبائن، إذ يصل الكيلوغرام من لحم الخروف إلى 12 دينارا و900 مليم (4.6 دولار) بالنسبة إلى الخراف التي يتجاوز وزنها 45 كيلوغراما، و13دينارا و300 مليم (4.7 دولار) بالنسبة إلى تلك التي تزن أقل من 45 كيلوغراما.
ويلفت أن كورونا غير سلوكيات الناس حول العالم، "فبقدر ما يحمله من سلبيات ومخاوف.. بقدر ما صاحبته عادات يومية جديدة، لا سيما على صعيد الاستهلاك أو الممارسات اليومية، كالتعقيم والنظافة والنظام والالتزام بالصفوف.. وغيرها".
المصدر: وكالة الأناضول


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.