القصرين : حجز قربة 3 أطنان من مادة الطماطم الطازجة من أجل مسك منتوجات قصد المضاربة فيها    تقلص طفيف للاستثمارات المصرح بها في قطاع الخدمات مع موفى سبتمبر 2021    المواقف العربية والعالمية تجاه انقلاب السودان    وزارة الرياضة تقر منحة ب90 الف دينار لكل فريق بالرابطة الثانية    بطولة الرابطة الثانية تنطلق يوم 13 نوفمبر.. وسحب الروزنامة يوم الجمعة    سيدي بوزيد الشرقية: العثور على جثة إطار تابع لوزارة المالية    المهدية : تراجع عدد الحالات الحاملة للفيروس إلى 114 حالة ونسبة إشغال أسرّة الانعاش إلى 21 بالمائة    الهاشمي الوزير: تونس ستتلقى 4 ملايين و336 ألف جرعة من اللقاح المضاد لكورونا إلى حدود أواخر سنة 2021    الفيفا تقدم منحة بستة مليارات لجامعة كرة القدم    وزير الشباب والرياضة يستقبل أنس جابر ويؤكّد دعم الوزارة المتواصل لها    رئيسة الحكومة تلتقي ولي العهد السعودي    عُثمان بطيخ : يصدر فتوى بتشديد تحريم الفساد وسرقة المال العام    حركة النهضة تؤكدّ تنقل قاضي التحقيق لمقرها بمونبليزير    بالأرقام: نسبة امتلاء سدود البلاد إلى حدود اليوم    أيام قرطاج السنمائية: اقتناء التذاكر بداية من 30 أكتوبر    طقس الليلة: تواصل نزول الأمطار وتقلص في فاعلية التقلبات الجوية    رئيس الجمهورية: اراضي دولية تم اسنادها بعقود مبرمة برشاوي لشخصيات مدعومة من احزاب..فيديو    بن غربية يغادر المستشفى ويعود الى سجن المسعدين    في البحيرة: تفاصيل القبض على عنصر خطير محل عدة مناشير تفتيش..    الرئيس يستقبل وزير الدّاخليّة    مفتي الجمهورية يصدر بيانا بشأن الفساد    امكانية اختيار نوع اللقاح للراغبين في تلقي الجرعة الثالثة من التطعيم المضاد لكورونا    صفاقس :02 حالة وفاة و05 اصابة بفيروس كورونا    القيروان: افتتاح موسم جني وتحويل الزيتون    انتشال جثتي مواطنين وإنقاذ أربعة آخرين حاصرتهم المياه امس الأحد    تنديد دولي لما يحدث في السودان    كرنفال السيارات القديمة والكلاسيكية تجوب جزيرة قرقنة    قبلي: انتعاشة سياحية وانطلاق رالي الشط الدولي    سوسة: تفاصيل القبض على منحرفين نفذا "براكاج" لمواطن..    البرمجة الكاملة للدورة 32 لأيّام قرطاج السينمائيّة    باجة: مياه الامطار تغمر ساحة مدرسة بنفزة وعددا من المنازل وتوقف حركة المرور بطريق سيدى مدين مجاز الباب    عاجل: سلسلة جديدة من التقلّبات الجوية في الأيام القليلة القادمة..    الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري يرفض التسعيرة الجديدة للبيض..    التكتل يدعو الى "حوار وطني جدي وليس استشارة عبر الإنترنت"..    المنستير: تسجيل 4 إصابات جديدة بفيروس "كورونا" دون تسجيل حالات وفاة    أخبار الملعب القابسي .. احتفالات متواصلة ودورة «الباراج» قلبت المعطيات    سكك الحديد الصفاقسي ..الهيئة أمام تحد كبير و«الناسيونال» في البال    السودان: اعتقال رئيس الحكومة وفريقه الوزاريّ وأنباء عن انقلاب عسكري    رونالدو بعد الهزيمة من ليفربول: جماهير يونايتد تستحق الأفضل    صاعقة رعدية تصيب شابا في قفصة    بطولة ايطاليا : ديبالا ينقذ يوفنتوس ويمنحه التعادل مع إنتر بركلة جزاء متأخرة    تواصل التقلبات الجويّة نهار اليوم    السودان.. تحركات عسكرية واعتقال أغلب أعضاء مجلس الوزراء    تدشين الطريق السيارة قابس مدنين موفى 2022    المسرحي نزار السعيدي ل«الشروق» الممارسة المسرحية أصبحت تسوّلا مقنّعا... والإخوان دمروا الثقافة !    علامات ...محمد مومن... المتعدّد    «الإندبندنت» الاتفاق النووي يترنّح والحرب تقترب    الطاقة الذرية: إيران منعتنا من معاينة منشأة ذرية تعرضت ل"عمل تخريبي"    عاجل: حريق في مصنع للأجبان بمنزل تميم    فيديو/ "كمال الزغباني المتوغل".. مداخلة لسيلم دولة في حفلة الحياة    تحذير:ظهور عين المنخفض والانتباه مطلوب    صور/ تونس تُحيي اليوم الذكرى 194 لإنشاء العلم الوطني    يعمل تحت اشرافه أكثر من 100 طبيب بريطاني: عراقيّ يحصل على أعلى تكريم من الأمير تشارلز    التلفزة التونسية تتوج بثلاث جوائز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون    منبر الجمعة: الإصلاح بين الناس فضيلة    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    تواصل الحفريات بالموقع الاثري "كستيليا" بتوزر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شهادات الأسرى نقلها محاموهم: تجولنا بين ربوع فلسطين وأكلنا من صبارها وتينها ونشعر اليوم أننا أحرار لكل العمر
نشر في حقائق أون لاين يوم 16 - 09 - 2021

تدحض شهادات الأسرى الفلسطينيين الأربعة كما نقلها محامو الدفاع ل"القدس العربي" الرواية الإسرائيلية حول ملابسات اعتقالهم ومزاعم الوشاية بهم، وتفضح تعرضهم للضرب والتنكيل خلال الاعتقال والتحقيق فيما عبروا عن سعادتهم البالغة طيلة أيام فرارهم وهم يستنشقون هواء وطنهم ويتجولون في ربوعه ويقتاتون من ثمار تينه وصباره.
هذا الوطن، الذي لم يجد الأسرى الأربعة فيه ملاذا آمنا بعدما بحثوا عن خلاصهم في باطن ترابه، كانت عائلة زكريا الزبيدي كعشرات آلاف العائلات الفلسطينية قد حرمت منه في نكبة 1948 وقصتها الملحمية تعيد للصراع إطاره وجوهره وروحه وآفاقه.
وكشف المحامي المدافع عن زكريا الزبيدي ل "القدس العربي" إنه التقى موكله في سجن "الكيشون" في حيفا أمس وأنه في حالة صحية جيدة رغم أوجاع ناجمة عن ضربات شديدة تعرض لها عند اعتقاله من قبل جنود انهالوا عليه بالضرب وتسببوا بكسر خليتين من عظام خديه. ونقل المحامي افيغدور فيلدمان عن الزبيدي قوله إنه لم يكن لديه أي خطط بعد الخروج وبالتأكيد للمساس بأي شخص والقيام بأي عملية "إرهابية" بعكس ما أشاعته جهات إسرائيلية.
وبناء على ما سمعه يقول فيلدمان إن "موكله الزبيدي اعتقل مع الأسير محمد العارضة بعد أربعة أيام بعدما تنبه لهم أحدهم على ما يبدو، منوها أنهما كانا في منطقة غير بعيدة جدا عن السجن ولم يقدم لهما أحد أي مساعدة بأي شيء وكانوا يتغذون من ثمار شجر البرّ حتى اعتقلوهما".
وقال المحامي خالد محاجنة، من مدينة أم الفحم الموكل من قبل نادي الأسير الفلسطيني بالدفاع عن محمد العارضة ل "القدس العربي"، إنه التقى موكله في سجن الجلمة قضاء حيفا بعد منتصف ليلة أول من أمس الثلاثاء فكان يبدو منهكا وفي حالة صحية ليست جيدة بسبب ساعات التحقيق الكثيرة يوميا. ويضيف محاجنة، الذي هدّد بالتوجه للمحكمة العليا بسبب منعه في البداية من لقاء موكله، "تعرض محمد العارضة وزميله للضرب رغم أنه لم يقاوما فأصيب في رأسه وتلقى علاجا أوليا في الميدان ثم نقلا لمركز الشرطة في الناصرة وتعرض وزميله لإهانات فقد تمت تعريتهما من ملابسهما وقام عشرة محققين بالتحقيق معهم وسط صراخ وإهانات.
ويشير محاجنة إلى أنه ومع ذلك ورغم الحزن البادي على موكله فقد سرد تفاصيل إيجابية لشعبنا الفلسطيني ولعائلته. وقال من جملة ما قال فيها: "في خمسة أيام كنت طليقا بعد 22 عاما من السجن المتواصل استمتعت بالتجول في الحقول والسهول وفي الهواء الطلق في شمال فلسطين بعيدا عن القيود والسياج". وقال محمد العارضة إنه وزميله الزبيدي تناولا الصبار والرمان وفواكه البرّ وإنه للمرة الأولى منذ 22 سنة يتذوّق ثمر الصبار مؤكدا إنها كانت ثمار بمذاق الوطن الطيب قد شحنته بالكثير من المشاعر الجميلة والطاقة حول معنى الحرية والصبر وكأنه كان خلال هذه الأيام حرّا مدى الحياة. ويخلص المحامي للقول: "وجدت رجلا عصاميا مؤمنا أنه سيتحرر مرفوع الرأس من خلال صفقة تبادل. ووجه رسالة تضامن لكل الفلسطينيين والعرب وكل أحرار الدنيا المتضامنين مع قضية الفلسطينيين العادلة وقد فرح جدا بسماع الشباب في مدينة الناصرة يهتفون باسمه وهو في سيارة الاعتقال نحو تمديد اعتقاله قبل أيام.
أما والد المحامي خالد، المحامي رسلان محاجنة فقد قال عن قائد عملية الفرار من الجلبوع الأسير محمود العارضة بعد لقائه به في سجن الجلمة أمس " تجربتي الكبيرة في الدفاع عن الأسرى فوجئت بشخصية قيادية واعية ومطلعة على كل شيء وهو يتحمل مسؤولية عن كل شيء وفعلا هو من خطط ونفذ منذ ديسمبر 2020 وهو الرأس المدبر وقد كشف عن ذلك في التحقيق. معنوياته عالية جدا وأطلعني على تحقيق مخابراتي يتعرض له سبع/ تسع ساعات يوميا وقال إنه لا يحظى بساعات كافية من النوم وبالنسبة للطعام فهو طعام بقية الأسرى ولا يوجد لديه احتجاج على ذلك".
ونقل عن محمود العارضة قوله "لم ندخل على البيوت العربية ليس خوفا من أهلنا بل عليهم. كنا نبيت تحت الأشجار وفي مبان غير جاهزة للسكن وتناول الطعام من البر حتى وصلا الناصرة ليلة الخميس عند جبل القفزة".
وينفي محمود أنهما توجها لأحد السكان في الناصرة وأن أحدهم وشى بهما. وقال كنا قريبين من حدود المدينة على ضفاف وادي في منطقة القفزة ومرت دورية شرطة شاهدتهما وتعرفت عليهما وعبر عن استغرابه لسماع الرواية الإسرائيلية حول الوشاية.
وروى جمال الزبيدي من مخيم جنين (65 عاما) أن جد زكريا محمد زبيدي لم يعد من الحرب العالمية الأولى فتربى والده عبد الرحمن يتيما فقيرا يعمل في الزراعة حتى انضم للثورة الفلسطينية الكبرى وأسره الاستعمار البريطاني بعد إصابته لكنه تمكن من الهرب من سجن عتليت في جويلية 1938 بعد مداهمته وفتح أبوابه من قبل قوات الثورة. ويشير إلى أن والد زكريا تزوج من سميرة محمد جهجاه ابنة المناضل الذي فرّ عام 1958 من سجن شطة الإسرائيلي المجاور لسجن الجلبوع مع عشرات الأسرى بعد عملية تمرد وهروب ناجحة.
ويستعرض جمال الزبيدي تضحيات العائلة المستمرة منوها لاستشهاد شقيق زكريا طه ووالدته سميرة ولعدد من أبناء شقيقاته إضافة لاعتقالات طالت الكثير منهم. وردا على سؤال حول هذه التضحيات العظيمة قال: نحن لاجئون وعشنا حياة الاقتلاع والفقر والذل والعذاب وعشنا في المخيمات فكانت فكرة المقاومة رد فعل طبيعي. تقول إسرائيل إن أيدينا ملطخة بدمائهم فهل أيديهم مزدانة بالحناء؟ هذا صراع وجود حسب ما تعلمنا وخبرنا إما نحن وإما هم وانظر لما تفعله إسرائيل منذ عقود تستنتج أن السلام مفقود".

القدس العربي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.