اجتماع المجلس الوطني لحزب قلب تونس عشية اليوم    عن فساد بامتياز دبلوماسي: رسالة لنواب الشعب ورئيس الدولة    إنطلاقا من اليوم: الدولة تتكفل ب 3 نقاط من نسبة فائدة قروض الاستثمار    أمير دولة قطر ينهى زيارته الى تونس    نحو إقالة رشيدة النيفر من رئاسة الجمهورية    حزب العمال يعتبر ان “تشكيل الحكومة ليس بداية خروج البلاد من ازمتها بقدر ما هو انطلاق ازمة اخرى أشد “    تحاليل واختبارات المقارنة تثب خلوّ مادّة العسل من بقايا المبيدات الحشرية    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 5ر27 مليون اورو لاستكمال مشروع تعصير قنال مجردة الوطن القبلي    رسمي.. خوان كارلوس غاريدو مدربا جديدا للوداد    نتائج قرعة الدور ربع النهائي لكأس تونس لكرة السلة    الترجي لا يعرف سوى الانتصارات مع المغربي رضوان جيد وتسجيل يورط مرتضى منصور    صفاقس جبنيانة: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة    القصرين: حادث مرور يتسبب في وفاة 4 معلمات و طفلة    إرتفاع عدد الإصابات بفيروس ''كورونا'' بالبلدان العربية    كورونا سبب الضجّة/ مجدي الكرباعي ل"الصباح نيوز": ما حصل بالبرلمان اعتداء ضدي كنائب وضد التونسيين المقيمين في ايطاليا    ملف مباريات الجولة الثالثة من البطولة امام القضاء    وقفات احتجاجية عفوية للموظفين في بنك قطر بتونس    شبيبة القيروان تقدم اثارة ضد مشاركة حمزة المثلوثي ورد قوي من النادي الصفاقسي (متابعة)    الجامعة تحدّد بقية روزنامة البطولة الوطنية    المنتخب الوطني لكرة اليد يُشارك في كأس القارات رغم عدم تتويجه بكأس أمم إفريقيا !!!    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الثلاثاء 25 فيفري 2020    توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة تركيب وصيانة المعدات الفولطوضوئية و''سولار باور أوروبا''    سامي الطاهري : تصريحات الشاهد استفزازية ولا تخدم الحكومة القادمة    مطار تونس قرطاج: حجز مُخدرات داخل كرسي مُتحرك    اخفاء معلومات حول اصابات بفيروس الكرونا'': وزيرة الصحّة ترد''    عاجل/وفاة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك..    يوسف الشاهد: “هذه التحدّيات الأساسية التّي تنتظر الحكومة المقبلة” [فيديو]    قبل 1000 يوم من مونديال 2022 : قطر تواصل تميّزها على طريق الإعداد للمونديال    محكوم ب 77 سنة سجن: القبض على شخص مفتش عنه بسيدي بوزيد..    “توننداكس” يخسر 24ر0 بالمائة مفتتح حصة الثلاثاء    نجوى كرم تسخر من كورونا: في لبنان النفايات تكفي لقتل كل الفيروسات    بالفيديو: طلبة اللغة الصينية يغنون تعبيرا عن دعمهم للصين    4 اشهر نافذة لسمير لوصيف    محمد المحسن يكتب لكم : الفكر القومي..بين واقع التجزئة..وتحديات القرن الواحد والعشرين    النادي الثقافي الطاهر الحداد : أجواء احتفالية في افتتاح مهرجان الجاز    تطاوين: حجز 3سيارات و5جمال محملة بالسجائر المهربة    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    رسالة فلسطين..فيما القاهرة والأمم المتحدة تبحثان احتواء التصعيد..الاحتلال يواصل عدوانه على قطاع غزة    سوسة.. الإيقاع بثلاثة شبان تورطوا في براكاج    حول جرائم الاحتلال..حزب الله يستغرب «الصمت المريب» للحكومات والمنظمات الحقوقية    البرلمان الليبي يعلّق مشاركته في محادثات جنيف    بنزرت..تراجع تعبئة السدود يثير مخاوف الفلاحين    اختتام المهرجان الدولي لأفلام حقوق الإنسان..محمد علي النهدي يفوز بجائزة المهرجان    سياسي إسرائيلي : "اقتلوا 50 فلسطينيا عن كل صاروخ من غزة"!    انخفاض طفيف لدرجات الحرارة غدا الأربعاء، مع أمطار ضعيفة محلية بالشمال والوسط    خلال الربع الأول من هذه السنة.البنك المركزي يتوقع تراجع التضخم    كورونا: إيطاليا تُسجل سابع وفاة    عروض اليوم    التصوير في صيف 2020 والعرض في 2021..طارق بن عمار ومحمد الزرن يستأنفان مشروع فيلم «محمد البوعزيزي»    ليبيا.. مجلس النواب يضع 12 شرطاً للمشاركة بمسار جنيف السياسي    محمد رمضان في أزمة جديدة    ماذا في وصية أسطورة هوليوود؟    حقائق جديدة يظهرها الطب الشرعي في قضية القتيل في فيلا نانسي عجرم    اليوم مفتتح رجب    بالأرقام: البنك المركزي التونسي يتوقع تراجع التضخم خلال الربع الاول من 2020    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 24 فيفري 2020    غدا الثلاثاء مفتتح شهر رجب    سمير الوافي لجعفر القاسمي : لست وحدك من فقد أمه ..حتى تفرض على الشعب كله أن يعزيك وتتهمه بالخيانة العظمى إذا لم يفعل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على خلفية قرارها بالتحفظ على أموال حقوقيين: 8 منظمات تونسية تطالب السلطات المصرية بوضع حد ل"مسلسل الانتقام"
نشر في حقائق أون لاين يوم 22 - 09 - 2016

أعربت 8 منظمات حقوقية تونسية (النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان ومركز تونس لحرية الصحافة وجمعية يقظة من اجل الديمقراطية والدولة المدنية واللجنة من اجل احترام الحريات وحقوق الانسان في تونس وجمعية بيتي وجمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية) عن تضامنها الكامل مع المنظمات الحقوقية المصرية وقاداتها الذين شملهم قرار "جائر" بالتحفظ على أموالهم وأموال منظماتهم، وهو قرار أصدرته محكمة جنايات القاهرة، يوم السبت 18 سبتمبر الجاري، على خلفية اتهامات تتعلق بنشاطهم في مجال حقوق الانسان.
وجاء في بيان مشترك للمنظمات المذكورة، أن المادة 78 من قانون العقوبات المصري الذي تم تعديله في 2014، تنص على عقوبة السجن المؤبد لكل شخص حصل على أموال من الخارج بغرض "ارتكاب عمل ضار بالمصالح القومية أو باستقرار السلام العام أو استقلال البلاد ووحدتها أو القيام بأي من أعمال العدو ضد مصر أو الاضرار بالأمن والنظام العام"
وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، و هي من بين المنظمات الحقوقية المصرية المستهدفة، أن قرار محكمة جنايات القاهرة، المستند الى تحريات أمنية "زائفة ومفبركة"، جاء في سياق القضية 173 لسنة 2011، المعروفة اعلاميا بقضية "التمويل الأجنبي"، لمعاقبة المؤسسات الحقوقية المستقلة، بسب تقاريرها وندواتها الاعلامية، التي "تتضمن انتقادات للانتهاكات المتفشية في مصر "منذ امساك الجيش بزمام الحكم" في 3 جويلية 2013.
ومن بين من شملهم قرار المحكمة بعد اتهامهم: جمال عيد مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، وحسام بهجت، صحفي ومؤسس المبادرة المصرية للحقوق الشخصية. اضافة إلى ثلاث مؤسسات حقوقية ومديريها: مركز الحق في التعليم ومديره عبد الحفيظ طايل، ومركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان ومديره بهي الدين حسن، ومركز هشام مبارك للقانون ومديره مصطفى الحسن.
واعتبرت المنظمات الحقوقية التونسية أن هذا "التضييق الخطير" على المنظمات الحقوقية يأتي في سياق هجومات متعددة ما انفك يشنها النظام العسكري في مصر منذ مدة ضد الحقوقيين والاعلاميين والنقابات وكل المعارضين لتوجهاته، وفق نص البيان.
وتفيد معلومات نشرها مؤخرا مركز القاهرة لدراسات حقوق الانسان أن عدد الممنوعين من السفر في القضية 173 لسنة 2011 بلغ 12 حقوقيا في الأشهر الماضية، وان عدد المطلوبين للتحقيق ارتفع الى 17 حقوقيا. كما أن عدد المنظمات الحقوقية المستهدفة باجراءات قمعية نابعة من نفس القضية بلغ 12 منظمة.
وفي هذا السياق، طالبت المنظمات التونسية السلطات المصرية "بوضع حد لمسلسل الانتقام من النشطاء الحقوقيين ومنظمات المجتمع المدني المستقلة والنقابات والإعلاميين وشباب الثورة وكل المعارضين، والكف عن انتهاك التزاماتها الدولية واستهداف كل القوى الحية في مصر، وهو ما يعرقل قدراتها على مواجهة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية المتكاثرة ومجابهة العنف والتطرف".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.