الطبوبي: فسفاط قفصة لا يمكنها أن تتحمّل وحدها أعباء التشغيل    أمريكا تمنح تونس 310 ألف جرعة تلقيح    مراد الزغيدي : كلام الغنوشي فاقد للمصداقية لكنه ليس انقلابي    خبير اقتصادي: البنك المركزي لم يقم بطباعة أوراق نقدية في جانفي    الخطوط التونسية: إمكانية حجز التذاكر عبر الهاتف الجوال    عاجل: كانت ستنفّذها فتاة...إحباط عملية إرهابية بتونس    الجزائر: استشهاد عسكريين إثر اشتباك مع مجموعة إرهابية    نسور قرطاج سيلعبون باللون الأحمر ضد بوركينا فاسو    الليلة: طقس بارد ورياح قوية بالمناطق الساحلية    بالفيديو: لطفي وسواغ مان يشتريان قناة تلفزية تونسية    بالفيديو: الصحفية خولة السليتي: هاو علاش قلت عليه والي برتبة باندي    عاجل في تونس : حظر جولان لمدة اسبوعين بهذه الجهة    وزيرة العدل الليبية تنجو من محاولة اغتيال    فيديو/ المتحدث باسم الجيش الليبي: مجموعات "داعش" لها دعم من خلايا في دول الجوار    وفاة قاضية شابة في حادث مرور بمفترق 5 سبتمبر بالمكنين    بطاقات ايداع بالسجن في حق موظف ومدير مصنع النحاس ووالٍ سابق بالقصرين    رسمي: الفيفا تبلغ النادي الإفريقي برفع المنع من الانتداب.. وغدا تأهيل رامي البدوي    النادي الصفاقسي: كريس كواكو يرفض العودة.. نقل المباريات القارية إلى رادس.. ومساع للإبقاء على شواط    توننداكس ينهي اسبوعه الاخير من شهر جانفي 2022 على ارتفاع بنسبة 4ر0 بالمائة    Ooredoo تعلن عن أفضل عرض انترنت في السوق التونسية    والي صفاقس يؤدي زيارة الى ميناء صفاقس التجاري    مصالح الحرس الديواني بالصمار وسيدي بوزيد تتمكن من حجز كميات من البضائع المهربة بقيمة 476 ألف دينار    عاجل: هذا ما قرره القضاء في حق راشد الغنوشي..    تونس : القبض على سارق الدراجات النارية من أمام المساجد    وزارة التجارة: اليوم سيتمّ توزيع هذه المواد    'فايسبوك' يعلن عن تحديث جديد ب'ماسنجر' لتنبيهك عند التقاط 'سكرين شوت' لمحادثاتك    بالفيديو: سقوط وفاء الكيلاني قبل بدء حفل Joy awards    يوسف الصدّيق: ''القرآن ليس مصحفا''    أريانة: تفاصيل مرعبة...هكذا اختطف الأفارقة مواطنا وإمراة في قفص الاتّهام    إضراب جديد في البريد التونسي بداية من 22 مارس    قداس يحذر: منظومة التأمين على المرض 'لاباس"أخطر من "ايفاكس"..خبر_عاجل    شفاء منذر الكبير من فيروس كورونا    بطولة ايطاليا : نادي انتر ميلان يضم روبن غوزينس على سبيل الاعارة    أمريكا تحذر مواطنيها من السفر إلى الإمارات    وزير الرياضة يُهنئ الجريء ووفد المنتخب    بوجدارية: ''ذروة إنتشار أوميكرون لازالت متواصلة في تونس إلى 4 أسابيع أخرى''    22 ألف منزل مهددة بالهدم..جريمة صهيونية جديدة في القدس    كاتب وكتاب..«حمّالة صدر بعين واحدة» لفاطمة بن فضيلة    الفن التشكيلي التونسي يفقد آخر عمالقته ..وداعا عادل مقديش مبدع عليسة ويوغرطة    قضية شحنة المخدرات من الإكوادور إلى تونس: لا وثائق تؤكد توجيه الشحنة الى تونس    سيف الإسلام القذافي يطلق مبادرة لإنهاء الأزمة في ليبيا    فلاحو الزراعات الكبرى..نريد استثمار الأمطار والمنظومة تنهار    وزارة الصحة: تسجيل 14 وفاة و8343 إصابة جديدة بفيروس كورونا    وزارة الصحة: تطعيم 5144 شخصا ضد كورونا يوم 27 جانفي الجاري    اذكروني اذكركم    الإعدام شنقا لقاتل خباز ذبحا بسكين بالملاسين    القيروان .. بعد يوم فقط من استئناف عمله .. غرق عامل إفريقي في ماجل بمعصرة زيتون    المخدرات تدمر الإنسان    المخدرات أعظم المفاسد    مخاطر زيادة الكتلة النقدية    قف: بلاد الفوضى والمزابل!    ارتفاع قائم الدين    بعد حادثة تدافع الجماهير...ال«كاف» يقرر نقل 3 مباريات من ملعب أوليمبي إلى أحمدو أهيدجو    المنتخب الوطني: اختلافات حول التشكيلة وعروض بالجملة للاعبين    الوضع في العالم    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنان التشكيلي الكبير عادل مڨديش    في الدورة ال5 للملتقى الدولي "شكري بلعيد للفنون": رسم جداريات غرافيتي عملاقة وتركيز مجسم للشهيد    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حالات اختناق في مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين.. وأطراف تتحدث عن وجود "ميليشيات لحركة النهضة"
نشر في وات يوم 09 - 04 - 2012

تونس (وات) - جدت صباح الاثنين مواجهات بين قوات الأمن الوطني ومتظاهرين في عدد من شوارع العاصمة بمناسبة ذكرى عيد الشهداء. وقد انجر عن هذه المواجهات إصابة عدد من الأشخاص بحالات اختناق جراء إطلاق الغازات المسيلة للدموع، تم نقل بعضهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج.
ومثلت شوارع وأنهج الحبيب بورقيبة و"جون جوراس" و"مرسيليا" و"الجمهورية" بالخصوص، مسرحا لهذه المواجهات، التي استعملت فيها قوات الأمن العصي والقنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين وحملهم على عدم الالتحاق بالشارع الرئيسي للعاصمة (شارع الحبيب بورقيبة. أما المتظاهرون فقد استعملوا، حسب ما عاينه موفد "وات"، الحجارة والمقذوفات لرشق قوات الأمن. كما رفعوا شعارات مناهضة للحكومة ومنددة خاصة بالتعيينات الأخيرة في مناصب إدارية عليا وطنيا وجهويا.
وقد شارك في هذه المظاهرة عدد هام من ممثلي المجتمع المدني والأحزاب السياسية قدموا من عديد مناطق البلاد لإحياء ذكرى عيد الشهداء 9 أفريل. وتجمع المتظاهرون في البداية في مستوى ثلاث نقاط هي ساحة محمد علي وشارع الجمهورية وساحة حقوق الإنسان.
وفي تصريح ل"وات"، أكد رئيس الحزب الاشتراكي اليساري، محمد الكيلاني وجود ما أسماه "ميليشيات تابعة لحركة النهضة" تحمل على حد قوله "عصيا وتقوم بضرب المتظاهرين".
وأضاف أن مقر حزبه الواقع في شارع الحبيب بورقيبة تمت محاصرته من قبل عناصر من قوات الأمن، قاموا، حسب قوله"بالاعتداء على عدد من المنتمين للحزب الشيء الذي خلف لهم أضرارا جسدية خطيرة".
بالمقابل نفى عضو المكتب التنفيذي لحركة "النهضة" العجمي الوريمي "أي مساهمة لعناصر من الحركة في منع المتظاهرين من المرور الى شارع الحبيب بورقيبة" أو "وجود ميليشيات تابعة للحركة" مشيرا إلى أن "جميع مناضلي الحركة قد توجهوا الى ساحة الشهداء بالسيجومي للاحتفال بذكرى 9 أفريل"، حسب قوله.
وأضاف الوريمي في نفس السياق ان "إصرار المتظاهرين على التوجه إلى شارع الحبيب بورقيبة" يعد، حسب تعبيره، من قبيل"التحدي للقانون والتطاول على قرار اتخذته وزارة سيادية كوزارة الداخلية" مؤكدا أن حركة النهضة تقف دائما، على حد قوله "مع حرية التعبير والتظاهر السلمي... لكن في كنف احترام القانون".
وعن منع دخول المتظاهرين الى شارع الحبيب بورقيبة، عبر عادل الشاوش عضو المكتب السياسي لحركة التجديد عن 'استغرابه' لهذا القرار 'خاصة في يوم احتفالي بعيد الشهداء' مضيفا قوله "كان حريا بوزارة الداخلية السماح لنا بالتظاهر في هذا الشارع للتعبير عن اعتزازنا بهذه الذكرى التاريخية".
من جانبه أفاد وائل درويش عن حركة "كلنا تونس" بأن هذه المظاهرة تهدف إلى "حث الحكومة والمجلس التأسيسي على الإسراع في صياغة الدستور وتحديد موعد واضح للانتخابات القادمة بالاضافة الى تسوية أوضاع عائلات شهداء وجرحى الثورة".
السابق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.