حالة الطقس ليوم الأحد 20 جانفي 2019    حالات من الحصبة في قسم الاطفال بصفاقس والمدير الجهوي للصحة يوضّح    ماذا قرأ التوانسة ...وماهي الكتب الأكثر مبيعا في سنة 2018‎ ؟    روني الطرابلسي : 2019 ستكون سنة إقلاع القطاع السياحي    صفاقس :كل حيثيات إيقاف “ولية” على خلفية تهجمها على مربي ونعته بعبارات عنصرية    "بئر الحفي تقرأ" تنشط المدينة                                    تفاصيل جديدة حول مقتل طالبة فلسطينية في أستراليا    في لقاء إخباري بباجة حول قضية "الجهاز السري"..دعوة لإسناد شعبي لهيئة الدفاع عن الشهيدين البراهمي وبلعيد    حجز ذخيرة ومسدس ببنزرت    تونس تحتل المرتبة الاولى مغاربيا في مؤشر التجارة الالكترونية بين المؤسسة والمستهلك    توقيع اتفاقية تعاون ثنائي بالأحرف الأولى في الطيران المدني بين تونس ونيجيريا    عبير موسي: سنحتفل بمائوية الحزب الدستوري ونحن في الحكم    لسعد اليعقوبي: المفاوضات الإجتماعية في الوظيفة العمومية لم تناقش الملف التربوي    صفاقس: إصابة مواطنين في منزل شاكر من طلقات بنادق صيد أطلقها عليهما منحرفون مختصون في سرقة المواشي    قطر الخيرية تقدم مساعدات ب 300 ألف دولار لعدد من الولايات التونسية    السليطي: إصدار 3 بطاقات إيداع بالسجن في حق محتفظ بهم إثر العملية الأمنية الإستباقية بسيدي بوزيد    الطبوبي: الاتحاد يدافع اليوم عن السيادة الوطنية وعن استقلالية القرار الوطني وعن ارتهان تونس لصندوق النقد الدولي    مدينة العلوم بتونس تنظم سهرة فلكية لمتابعة الخسوف الكلي للقمر فجر الاثنين    زيت الزيتون التونسي يحتل صدارة المبيعات في كندا    أكَّدت أنَّ أصحاب برج "الدلو" أغنياء ومشاهير..دراسة حديثه تكشف علاقة شهر ميلادك بمهنتك    حمام سوسة: ايقاف اجنبيين وحجز أدوية اعصاب بحوزتهما معدة للتهريب    جربة – مدنين :حجز 31870 علبة سيجارة مهربة من مختلف الأنواع    لماذا يلبس ترامب ربطات عنق طويلة جدا؟    الجامعة الوطنية للنقل تقرر تعليق إضراب 21 جانفي لوكلاء العبور في الموانئ التجارية    6 الاف تذكرة لجماهير البنزرتي في مواجهة الترجي    مقابل 100 ألف دولار للإفريقي..بلخيثر يصل السعودية للتوقيع للقادسيّة    سما المصري: "الصحافة تحت أقدامي.. موتوا بغيظكم"    سمير الطيب: الاستراتيجية الوطنية لتنمية القوارص ستنطلق سنة 2020    فيلم "بورتو فارينا" لإبراهيم اللطيف.. كوميديا تراجيدية حول الثقافة المجتمعية في تونس    كمال بن خليل ل"الصباح نيوز" : هذه العقوبات التي تنتظر الاسماعيلي..وكان بإمكان هيئة الإفريقي الاحتراز على الحكم    قرعة كأس إسبانيا: مواجهة صعبة لبرشلونة وسهلة لريال مدريد    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    البنك الوطني الفلاحي : الناتج البنكي يتطور وزيادة في ودائع الحرفاء    مصطفى الدلّاجي: أغنيتي الجديدة موجّهة للسبسي    البرلمان الألماني يصنف تونس "بلدا آمنا"    خسائر هائلة    صفاقس:استغلا حادث المرور لسرقة المصابين    السينما    مايا دياب تهاجم وائل كفوري: "ما زلت بدائياً"    قراءات أدبية وعروض فنية من الزريبة إلى الفحص:ليلة القراءة بزغوان    أوروبا: برنامج أبرز مباريات السبت    صورة لابن سلمان ب"تحدي العشر سنوات" تشعل مواقع التواصل    خسوف كلي    أولا وأخيرا:الأنياب والنوّاب    رسالة ليبيا:الجيش يصطاد رؤوس الإرهاب في الجنوب    خبيرالشروق .. تشحم الكبد: من الكبد الزيتي والتليّف إلى سرطان الكبد، الوقاية والعلاج الطبيعي(17)    الحمل الضعيف... مشكلة دقيقة تتطلب الحذر!    فوائد اليوغا الهوائية    حظك اليوم    لصحتك : 4 علاجات منزلية للتخلص من آلام الحلق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهرجان فرحات يامون للمسرح والفنون الركحية بجربة
نشر في وات يوم 19 - 03 - 2010

مدنين 19 مارس 2010 / وات/أسدل الستار مؤخرا على الدورة 21 لمهرجان فرحات يامون للمسرح والفنون الركحية الذي دابت على تنظيمه اللجنة الثقافية المحلية بجربة حومة السوق ودار الثقافة فريد غازي
وفرحات يامون هو أحد أبناء جزيرة جربة كان له حضور ثقافي وطني ونشاط مسرحي متنوع فبعد أن بدأ التمثيل في المسرح المدرسي سنة 1960 الى جانب محمد ادريس وعبد الرؤوف الباسطي ورؤوف بن عمر وغيرهم التحق بالمسرح الصغير سنة 1965 فعمل مع محمود الارنؤوط وسمير العيادي ليشارك بعدها في فرقة المسرح التجريبي فقام بدور هام في مسرحية غرام الدمى وفي مسرحية دون كرسوبال ثم ساهم في المسرح الجامعي تمثيلا وكتابة وكانت مسرحية /حديث الحجارة/
ولعب فرحات يامون أدوارا رئيسية في مسرحيات /يارما/ و/مراد الثالث/ و/ثورة صاحب الحمار/ تحت ادارة المرحوم علي بن عياد في فرقة مدينة تونس قبل ان يلتحق في فيفري 1974 بفرقة مسرح الجنوب بقفصة ويتقمص دور العطراء في مسرحية البرني والعطراء وقام بادوار في /الجازية الهلالية/ و/علي بابا/ و/جحا والشرق الحائر/ وتولى سنة 1975 ادارة المركز الثقافي لمدينة تونس
وجاء مهرجان فرحات يامون للمسرح والفنون الركحية ليكون محطة ثقافية فيها تحط قوافل الفرق المسرحية رحالها محملة بممثليها ونصوصها وديكوراتها من عدة جهات لتقدم اعمالا مسرحية بها تتركز تقاليد للعمل المسرحي بالجهة
وفي هذه الدورة التي تواصلت من يوم 12 الى 17 مارس الجاري كان عشاق الفن الرابع على موعد مع عروض مسرحية وورشات ومنابر حوار وتنشيط فمن العروض المسرحية كانت مسرحية /مائة نجمة ونجمة/ لشركة أنس للفنون الركحية و/بائعة الصوف/ لجمعية أروقة الفنون و/جزاء الاحسان/ لشركة 6-5-1 بقفصة الى جانب مسرحية /شبشوب وفارة الحاسوب/ لجمعية قناديل المسرح بقبلي و/زريعة ابليس/ لشركة فن الضفتين
اما ورشات التدريب فقد تناولت الرقص ومسرح الطفل وصنع الاقنعة في حين اهتم منبر الحوار بعلاقة المسرح بالسينما


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.