عميد المحامين رئيسا للجنة الاستشارية للشؤون الاقتصادية والاجتماعية    اليوم: الزيادة في الأجور محور جلسة بين الحكومة واتحاد الشغل    بالفيديو: إبراهيم بودربالة في أول تصريح له بعد تعيينه رئيسا للجنة الاستشارية الاقتصادية والاجتماعية    صندوق النقد الدولي: المحادثات مع تونس متواصلة لكن من الضروري اتخاذ إجراءات حاسمة    نسبة امتلاء السدود تبلغ 50.6 بالمائة من طاقة استيعابها    محافظ البنك المركزي يعلق على قرار الترفيع في نسبة الفائدة المديرية    مقابلة الإفريقي والإتحاد المنستيري: الداخلية تُصدر بلاغا    الخطر الجديد.. معلومات يجب أن تعرفها عن جدري القردة    سوريا تعلن التصدّي لصواريخ إسرائيلية    تراجع عدد التونسيين الواصلين الى ايطاليا في عمليات الهجرة غير النظامية    إعصار يجتاح ألمانيا ويخلف عشرات الجرحى    النهضة تستنكر تحريض قيس سعيد على الانقلاب على القيادة الشرعية لاتحاد الفلاحة    بدر الدين القمودي بعد تبرئته: "الحمد الله... انتصر الحق على الباطل"    ومضة ترويجية للسياسة النقدية للبنك المركزي تشرح أسباب الترفيع في نسبة الفائدة (فيديو)    كرة قدم: الملعب التونسي يتوج بطلا للمحترفة 2    لجنة الاستئناف تمنح هلال الشابة أملا جديدا في قضيته ضد النادي الإفريقي    بوسالم: حجز 500 قرص إكستازي بحوزة شابين    قريبا فتح "تربة الباي" للعموم بعد انتهاء أعمال الترميم والصيانة    الهند تستثني اليمن من حظر تصدير القمح    اختتام الامتحان الوطني لتقييم مكتسبات تلاميذ الابتدائي    هيثم قيراط يدير لقاء النادي الصفاقسي والترجي الرياضي    الوزير مالك الزاهي يكتب للعظيم مظفر نواب :"حتى الحبر يخجل من إعلان الوفاة..."    القصر: العثور على جثة متعفنة داخل منزل بحي عمر بن سليمان    فيروس كورونا.. هذا العقار من فايزر يساعد في تجنب الوفيات    كرة يد: منتخب الأكابر يشرع في الاستعداد للألعاب المتوسطية وكأس إفريقيا للأمم    الأميرال العكروت: "أزمة إقتصادية وإجتماعية مرتقبة بداية من سبتمبر إذا إستمر الوضع على حاله"    لماذا نحن ضد الزواج المدني؟ الدكتورة حنان الشعار (لبنان) أستاذة في التعليم الجامعي والثانوي    انتشال ثلاث جثث لمهاجرين غير نظاميين وإنقاذ 44 آخرين من الغرق    رغم جميع محاولات تهريبه فريق المتابعة بالشرطة العدلية الشمالية تقبض على متهم بمحاولة قتل    محافظ البنك المركزي: عجز الميزانية سيصل إلى 9.7 بالمائة    صفاقس: تسجيل 00 حالة وفاة و04 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا    مظفر النواب: الشاعر والثائر والمهاجر الأبدي يحط الرحال    المجاعة تهدد العالم    الفنان سمير صبرى في ذمّة الله    وفاة فنان أثناء حضوره مهرجان ''كان'' السينمائي    ''هذا موعد عرض الجزء الثاني من ''لعبة الحبار    ديوان التونسيين بالخارج ينفي علاقته بإبرام عقود تشغيل ويدعو من تعرّض للتحيّل إلى التوجه للقضاء    التيار الشعبي: زيارة الغريبة تحولت إلى مناسبة سنوية لمزيد تعميق التطبيع مع الكيان الصهيوني    الجمعة: أجواء مشمسة وطقس حار    النصيبي: 11500 شاب وشابة سينتفعون ببرنامج ''تكوين''    فرنسا: اليوم الإعلان عن الحكومة الجديدة    كريم الهلالي يتسلم رسميا رئاسة الجامعة التونسية لكرة اليد    صدور الأمر الرئاسي المتعلق بالنظامين الأساسيين للشركات الأهلية    رونالدينهو..الساحر الذي «احترم» الجماهير و«أهان» المدافعين    البطولة الانقليزية: ايفرتون يضمن بقاءه ضمن اندية النخبة    أيام قرطاج للصناعة السينمائية تعلن فتح باب تسجيل الأفلام لورشة تكميل    بعد نجاح جولته العالمية.. فيلم أطياف لمهدي هميلي في قاعات السينما الأمريكية قريبا    بعد نجاح موسم الغريبة و ارتفاع مختلف المؤشرات .. السياحة... تتعافى    كان بين ذراعي أمه ...وفاة رضيع سقط من فوق دراجة نارية    الرضاء بالقضاء يخلق التوازن النفسي    الإفلاس الروحي خطير على الفرد والمجتمع    زلة لسان بوش.. ''غزو العراق الوحشي وغير المبرّر'' تُغضب العراقيين    البورصة السياسيّة .. في نزول عبد المجيد الزار (رئيس اتحاد الفلاحة )    تورط فيها بنك خليجي في تونس: قروض مشبوهة... وتلاعب بالصكوك    أسرع طريقة للتخلص من الحموضة    السرطان: هل استهلاك منتجات الألبان يزيد من خطر الإصابة؟    ضمن فعاليات مهرجان كان السينمائي: ندوة صحفية غدا الجمعة لتسليط الضوء على الدورة 33 لأيام قرطاج السينمائية    صور وفيديو لخسوف القمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بالفيديو: الصحفية خولة السليتي: هاو علاش قلت عليه والي برتبة باندي
نشر في تونسكوب يوم 28 - 01 - 2022

نشرت الصحفية خولة السليتي تدوينة مطولة على صفحتها على شبكة التواصل الاجتماعي ذكرت فيها ما تعرضت له اليوم خلال تغطيتها لمشروع إحداث المركز الثقافي والرياضي للشباب ببن عروس، وتحديدا حوارها مع والي الجهة عز الدين شلبي.
وكتبت الصحفية "هاو علاش قلت عليه "والي برتبة باندي"..والمقصود هو والي بن عروس ..
اليوم كنت في مهمة تغطية صحفية لمعاينة كل من وزير الشباب والرياضة وسفير الصين في تونس لمشروع إحداث المركز الثقافي والرياضي للشباب بن عروس وفي إطار المهنية خذيت مع عدد من الزملاء تصريحات من طرف كل من سفير الصين ووزير الشباب بخصوص المشروع ونفس الشيء صار مع والي الجهة الي بمجرد سؤالو عن المشروع تحدث وتحدث وتحدث...
وتابعت "ومر مباشرة(وحدو وحدو) للاستشارة الوطنية ومن هنا قتلو "سيد الوالي طالما تحدثت على الاستشارة فرصة نسألوك على مدى الاقبال على دور الشباب في علاقة بالاستشارة وردكم على جملة الانتقادات الاخيرة الي وجهتلكم على خلفية الفيديو الي ظهرتو فيه على مواقع التواصل الاجتماعي في علاقة بالاستشارة" .. وكنت نعقل شفت شخص اخر متشنج مضطرب سعيت قدر الإمكان للخفاظ على برودة اعصابي وحاولت اني نهدي الجو" وكان ذلك"..
ثم تشنج والي بن عروس فجأة في علاقة بالانتقادات وقلي فسرلي قتلو "جانب منها كان متعلق بعدم احترام المعطيات الشخصية للمشاركين من قبيل تقلهم صوروهملي وجيبوهملي.. وفي علاقة ايضا بالقوات الحاملة للسلاح" ..
وكنت نعقل مرة أخرى، السيد الوالي يدخل في حالة تشنج قد ما خدمت لا عمري ريت مسؤول كيفو واصبح يتهمني بتقسيم التونسيين وانو الي قسم التوانسة ليس بتونسي.. تمالكت اعصابي وقتلو "معناها انا موش تونسية حسب كلامك".. بكل وقاحة جاوبني وقالي "ايه طالما تقسم في التوانسة".. ومر مباشرة يقلي "انت تمس مالقوات الحاملة للسلاح الي هوما مواطنين درجة اولى (نكبة الدهر نسؤول يتحدث عن مواطنين درجة اولى ودرجة ثانية) وبمقتضى الدستور عندهم الحق يشاركوا"..
نزيد نحافظ على برودة الدم ونتفاعل ونقلو "السيد الوالي الدستور لم يتحدث البتة على الي حكيتلو والحاجة الوحيدة ربما في علاقة بحق الامنيين المشاركة في الانتخابات البلدية".. يزيد تقوى دوزة التشنج متاعو ويقلي "برة افهم مليح وانتوما الصحافيين زعام كان تسألو وانتوما واعلامكم تقسمو في الشعب التونسي... وانت سؤالك فيه فخ... وتحكي على حملة انتخابية (وانا لا جات على لساني) و... و......
ووقت خيرت اني نقص الحوار أصر يواصل ويفاجئني بكل وقاحة وحقارة مرة أخرى ويبادر برمي الاتهامات ويقلي "انت مكلفة بمهمة وباعثك فريق سياسي"...
ويواصل الكذب على وزير الشباب ويقلو "قتلي القوات الحاملة للسلاح ما يشاركوش في الاستشارة"(بينما انا دخلتش في هذا اصلا نقلتلو نقد وجه له)..
ويختمها بجملة صحة له صحة له سمعتهاش مباشرة لانو فوجئت بها في فيديو وقت قال "جاية مكلفة بمهمة ماخذة بعض الدنانير من سياسيين ومن راديو باعثينها باش تقسملي الشعب التونسي"...
وختمت بالقول "إلى والي بن عروس وأخاطب الصفة هنا ولن أخاطبك مستقبلا بصفة "سيادتكم وسيد الوالي" لأنك لست أهلا للاحترام ومن لا يَحترم لا يُحترم.. الصباح قتلي "أنا الدولة من واجبك تحترمني جاوبتك وأنا مواطنة من واجب الدولة والمسؤول يحترمني ويحترم العمل الصحفي".. لكن موش عاجبك وقتلي "موش من حقك تسألني الأسئلة هذي" يعني تمارس عنف لفظي ومعنوي وتزيدو رقابة مسبقة على أساس نخدم عندك في مكتب الولاية".. وتزيد تقوم بالثلب والشتم وتشويه سمعة.. والي بن عروس انت جيت البارح للمسؤولية وانا من 11سنة نمارس في العمل الصحفي ولا قللت يوم من احترام مسؤول، نعلمك يا والي بن عروسانو بيننا القضاء وتشويهك ما يرجعنيش لتالي وما يخوفنيش أما هات أثبت قدام القضاء اتهاماتك بأني مدفوعة الأجر ومكلفة بمهمة من فريق سياسي ..
وقد أرفقت الصحفية تدوينتها المطولة بمقطع فيديو لبعض ما حدث مع الوالي اليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.