المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية يجدد دعوته لجمع وإدارة المعلومات الخاصة بالمهاجرين الموتى وتسجيلهم في قواعد بيانات مركزية    حركة النهضة تتصدّر نتائج الانتخابات البلدية في باردو بتسعة مقاعد    المنتخب يتعرض لمذبحة من الحكم باملاك تيسيما حرمته من الدور النهائي    غد الاثنين/الحرارة تصل في الجنوب الى 44 درجة..    الإفراج عن طلبة كلية العلوم بالمنستير    حقيقة اعتزال الفنانة إلهام شاهين    القصرين: ضبط سيارة في سبيبة محمّلة بأكثر من3700 علبة سجائر مهرّبة    طيور تنزف من عيونها ومناقيرها تتساقط من سماء أستراليا وتثير الهلع    بنزرت: وفاة فتاتين غرقا وانقاذ شابين بشاطئ كاف عباد في سجنان    الجزائر: الجيش يوقف 5 أشخاص خطّطوا لهجمات إرهابيّة    لطفي بوشناق ينفي توقيعه على عريضة الاستفتاء الموجهة لرئيس الجمهورية حول التعديلات في القانون الانتخابي    غريقتان بشاطئ كاف عباد ببنزرت    منزل بورقيبة.. حريق بمصنع البلاستيك    فى مدينة الثقافة: فسيفساء فنية وتراثية بامضاء مبدعي ولاية بن عروس    مهرجان ليالي المهدية الدولي: فايا يونان وبوشناق ولطيفة يضيئون ركح البرج العثماني    مندوب السياحة بمدنين: نسب الإشغال بنزل الجهة مُرتفعة جدا إلى غاية أكتوبر القادم    فيضانات نيبال والهند تقتل العشرات    قبلي: إنتعاشة سياحية وزيادة ب30 بالمائة في عدد الوافدين    تشكيلة المنتخب الوطني التونسي في لقاءه ضد المنتخب السينغالي    بين أريانة وسوسة.. الإطاحة بمُروّجي زطلة    يسرى محنوش استثنائيا في هذه المهرجانات    أصالة ترد على إشاعة وفاتها    بعد أن وصف مشروعها السياسي ب”الإقصائي”.. مرزوق يغازل عبير موسي ويدعوها للتّحالف    مخزون تونس من العملة الصعبة يصل إلى 80 يوما    مقتل مسلح هاجم مركز احتجاز مهاجرين في واشنطن    قال إن صوتها لا يعجبه: إليسا تردّ على مدير مهرجان قرطاج مختار الرصاع    الطاهر صولة رئيسا جديدا ل"الجليزة"    سيدي بوزيد: عدد من الاهالي يغلقون الطريق احتجاجا على انشاء مركز معالجة النفايات    قلب نيويورك يغرق في الظلام    تونس ثاني أكبر صائد لسمك القرش في المتوسط    الفوار.. احتجاج اهالي منطقة الصابرية لتأجيل انتخاب اعضاء مجلس التصرف    هذه مفاتيح فوز تونس والجزائر على السينغال ونيجيريا    نتنياهو يهدّد ب"ضربة ساحقة" ضد حزب الله ولبنان    افتتاح الدورة 14 لمعرض الصناعات التقليدية بالوطن القبلي    سيف غزال مدربا جديدا لمستقبل الرجيش    الموجودات الصافية من العملة الصعبة لتونس ترتفع الى نحو 14,3 مليار دينار رافعة قدرتها على تغطية الواردات الى 80 يوما    إحباط عمليات تهريب بضائع بقيمة فاقت ال350 ألف دينار    سوسة: تفاصيل جريمة مقتل شاب بطلق ناري على يد تاجر خمر    ابوذاكرالصفايحي يكتب لكم: الى التي تجادل وتعاند في ضرورة اقامة الكنائس والجوامع والمساجد    لسعد الجزيري ينظم إلى النهضة    مصر: فرجانى ساسى.. نسر تونس وموحد القطبين فى كان 2019    سيدي الجديدي .. قتيلان و10 جرحى في اصطدام لواج بسيارة خاصة    اليوم في مصر .. تونس والجزائر من أجل نهائي عربي    مهرجان صفاقس: عرض ناجح لكريم الغربي وبسّام الحمراوي (صورة)    اياد الدهماني : لا تراجع عن منع الأشخاص غير مكشوفي الوجه من دخول المقرات العمومية    الإنتخابات الجزئية البلدية في باردو: 10 أمنيين وعسكريين فقط أدلوا بأصواتهم    ميسي اللاعب الموهوب يعترف: وتلك الايام نداولها بين الناس    معهم في رحلاتهم: مع الولاتي في الرحلة الحجازيّة    وزارة التجارة تنفي نيتها توريد أضاحي العيد    المنصف المرزوقي: علّموا أولادكم الشطرنج    صحتك في الصيف..6 خطوات تجنبك أمراض العيون صيفا    لجمالك ..فوائد ماء البحر للجسم    مقاومة حشرات الصيف ..طريقة التخلص من الفئران    معهم في رحلاتهم    المنستير: حجز وسحب كميات من المشروبات استعملت فيها مياه بئر    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم السبت 13 جويلية 2019    ريهام سعيد تصدم متابعيها: أزلت أنفي بالكامل في عملية جراحية    تستور/ حالة استنفار بعد وفاة مواطن بوباء خطير...واجراءات وقائية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملامح البرنامج الاجتماعي والاقتصادي لحركة النهضة
نشر في الشاهد يوم 24 - 06 - 2019

قدّمت حركة النهضة أمس الأحد 23جوان2019 الملامح الكبرى لبرنامجها الاقتصادي و الاجتماعي للانتخابات التشريعية القادمة، خلال الندوة السنوية الثالثة لحركة النهضة .
وألقى الأمين العام لحركة النهضة زياد العذاري في هذه المناسبة الضوء على البرنامج الانتخابي للحركة، والذي قال إنه يتمحور أساسا حول تحدي الإقتصاد الريعي والفساد والبيروقراطية وتبني منوال حوكمة جدية من شأنها أن تزيل العوائق وتنهض بالإنتاجية والنمو والتحول من اقتصاد الرخص والمحسوبية إلى اقتصاد الفرص والشفافية”، معتبرا أن الإدارة التونسية ما تزال مكبلة بالقوانين والتعقيدات والإجراءات في منظومة الشراءات والإستثمار وتثمين موارد الدولة”. وفق تعبيره
واستعرض العذاري ملامح البرنامج الاقتصادي والاجتماعي للحزب، قائلا في هذا السّياق ” إنّ تونس لها كل المقومات كي تكون قوّة اقتصادية في المنطقة، داعيا إلى نشر هذا الحلم بين الناس وضرورة الإيمان به”.
وأضاف العذاري أنّ تونس دولة مضيئة في خارطة الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان إقليميا وعربيا، مشدّدا على أن الرّهان يجب أن يكون في الجانب الاقتصادي.
وأكد أن المشكل الأساسي الذي تواجهه تونس هو “مشكل ثقة في المستقبل وفي المسؤولين”، مبرزا أن دور المسؤولين والأحزاب هو توضيح الرؤية.
وأضاف أن المطلوب من حركة النهضة تموقعها اقتصاديا واجتماعيا، معتبرا ذلك “مسألة ضرورية للتّنافس الديمقراطي المعروض على التّونسيين”.
وشدّد على ضرورة أن يجمع البرنامج الاقتصادي بين المصداقية والبراغماتية والواقع" متابعا “لأنّ الشعوب لا تحبّ الأوهام… وتريد أن تحلم وان يكون لها طموح… وواجبنا كأحزاب سياسية أن نقدم حلما وطموحات وأين سنسير ببلادنا” .
وأكّد الأمين العام لحركة النهضة زياد العذاري أنّ البرنامج الانتخابي لحركة النهضة يرتكز أساسا على استعادة الثقة وبلورة رؤية محفزة لكل الطاقات ومدمجة لكل الجهات والفئات وبلورة رؤية طموحة لتونس جامعة لكل التونسيين تستعيد الثقة وتحفز الطاقات مع تدقيق الهوية الاقتصادية والاجتماعية.
وأفاد أن من الرهانات الإستراتيجية بالنسبة إلى الحزب مزيد الاستثمار في رأس المال البشري باعتباره عماد الاقتصاد المستقبلي من خلال التركيز على التعليم والتربية بالإضافة إلى التركيز على منوال حوكمة جديد يزيل العوائق البيروقراطية والهيكلية وينهض بالنمو والإنتاجية ومنوال اقتصادي للارتقاء في القيمة وتحسين دخل الفرد.
واعتبر العذاري أن “الطموحات والأحلام ليست كافية وانما يجب أن تتوفّر أدوات العمل والإنجاز”، مضيفا “نحن نسير نحو مرحلة انتخابية يجب ان نؤكد خلالها على شيء مهمّ جدا هو عقد الحكم… الائتلافات تبنى على تعاقد واضح حول السياسات الكبرى واهم الاجراءات والقرارات التي ستنزل على مستوى الحكم”.
و ألقى رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي من جانبه كلمة بمناسبة اختتام الندوة السنوية الثالثة لحركة نهضة، وقال في كلمته “إنّ الفضاء التونسي اليوم هو طارد وليس جاذبا، وذلك رغم أنّ تونس مؤهلة لتكون جاذبة في قطاعات التعليم والخدمات وغيرها.
وشبّه الغنوشي تونس ب”العملاق المقيّد”، مشيرا إلى أنّ انطلاقته رهينة التحرر من الكوابح الإدارية والبيروقراطية، وفق تعبيره.
وأضاف قائلا “نحن لن نقبل التوقيع على اتفاق دولي يصادر صناعتنا وفلاحتنا ويصادر موارد تونس”، مضيفا أن الحركة ليست مع انفتاح “أهوج”، حسب تعبيره ،ومن شأنه أن يُدمّر نسيج الإقتصاد الوطني”.
وأفاد بأن الحركة ستعمل بعد الإنتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة على بناء تحالفات وشراكات للمستقبل لتحقيق التنمية الإقتصادية والمصالحة الوطنية الشاملة، قائلا في هذا الصدد: “إننا سنحافظ على علاقة التعاون بيننا وبين الاتحاد العام التونسي للشغل، باعتباره شريكا وطنيا اجتماعيا وسياسيا فاعلا ومهما”.
وشدّد على ضرورة أن تكون تونس كلها “صفاقسية وجرابة” لأنهم مثال في ثقافة العمل الذي هو الحل الوحيد لتحقيق التنمية والنهوض بالاقتصاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.