وزارة الداخلية تؤكد شروعها في اتخاذ الإجراءات القانونية ضد من “تعمّد الإساءة أو التشكيك أو نسبة أمور غير صحيحة لهياكلها”    اسبوع البورصة: توننداكس يضع حدا لسلسلة من التراجعات    قفصة .. حجز 148 قارورة من المشروبات الغازية و 450 قطعة حلوى مضرة بالصحة    سر رفض ريال مدريد خوض الكلاسيكو في البرنابيو    جبل الجلود: القبض على شخصين بحوزتهما مواد مخدرة    وزارة المالية: عجز الميزانية يتفاقم بنسبة 26% الى موفى أوت 2019    "إضراب عام" وتظاهرة في برشلونة بعد ليلة جديدة من التوتر والصدامات    التوقعات الجوية لهذه الليلة: أمطار بالوسط والحرارة بين 15 و24 درجة    زهير المغزاوي يقترح تشكيل ”حكومة الرئيس”    رسمي: شرف الدين يستقيل من النجم ويتعهّد بعدم الترشّح مجددا    السعودية تدعو مواطنيها إلى التواصل مع سفارتها تمهيدا لمغادرة لبنان    تقرير خاص: تمركز أخطر 40 قياديا داعشيا على الحدود مع ليبيا...هل هو بداية مخطط «عقابي»؟    القلعة الصغرى: إيقاف إمرأة من أجل سرقة مصوغ مسنة تحت التهديد    هدية سارة من «الكاف» للترجي خاصة بالسوبر أمام الزمالك..والوداد يتخذ قرارا    قطر تكشف رسميا عن الشعار الرسمي لكأس العالم للأندية 2019    مورو يدعو إلى ضرورة إعادة النظر في قانون الانتخابات    اتحاد الشغل يستهجن ترويج المغالطات والأكاذيب في حقّ النقابيين    بعد كمال ايدير: العزابي وحمودية يتبرعون للافريقي والمبروك يعلن مفاجأة للجماهير    تونس.. مجدّدا على رأس اللجنة العربية للإعلام الجديد    المحمدية.. القبض على 04 أشخاص وحجز كمية من مخدر "الكوكايين"    الحرس الديواني يحجز بضائع مهربة تفوق قيمتها 600 ألف دينار    مسؤول بوزارة الشؤون الدينية يكشف عن تفاصيل حادثة اخراج حسين العبيدي من جامع الزيتونة    افتتاح الدورة الثانية للملتقى الدولي لفيلم مكافحة الفساد    كرة اليد: 17 منتخبا في البطولة الافريقية للامم التي ستقام في تونس في جانفي القادم    اردوغان: القوات التركية لن تغادر الشمال السوري    باجة : حجز أسلحة و قطع أثرية    محكمة المحاسبات تراسل المترشحين لتشريعية ورئاسية 2019    تصريح جديد لقيس سعيّد    قبل مواجهة تونس.. مهاجم جديد يعزّز صفوف المنتخب الليبي    بوصبيع ينجح في اقناع مسؤولي "العلمة" بدعم ملف الافريقي في "الفيفا" لاستعادة ال6 نقاط وانفانتينو يستجيب (متابعة)    البيانات المالية للتسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2019 لمجموعة QNB    حافظ قائد السبسي : "لطفي العماري مكلف بهذه المهمة التي تستهدف البلاد" (متابعة)    القيروان: تفقدية التراث بالوسط الغربي تثمن المبادرات التطوعية وتدعو الى احترام خصوصية المعالم الأثرية    انتحار عسكري شنقا    هام/ وزارة التجارة تحدّد الأسعار القصور ل”الزقوقو”    ايرادات الشركة العامة للمصافي تتراجع بنسبة 24 بالمائة في ظل توقعات بتحسن العائدات التصديرية خلال الربع الاخير من 2019    الاتحاد الأوروبي يوافق على اتفاق بشأن ''بريكست''    الطفل الذي يختلق قصصًا خيالية مفرط الذكاء ... لكن يجب الحذر    أيام قرطاج السينمائية تحفظ نصيب المساجين من الأفلام    النائبة سماح بوحوال توجّه رسالة لقيس سعيد    عدد جراحي اليد في تونس لا يتجاوز 50 جراحا    وزارة الثقافة تدعو إلى صيانة حرمة المواقع والمعالم التاريخية وعدم تشويهها    أيام قرطاج الموسيقية ..«أليف» عرض تونسي فلسطيني يأسر قلوب المتفرجين    نابل .. إحالة طفلين على أنظار القضاء بتهمة سرقة مؤسسة تربية    استعدادات حثيثة لانطلاق الموسم الفلاحي وجني الزيتون    مرض فتّاك يشبه الانفلونزا يهدد بقتل 80 مليون شخص!    العمل من أفضل العبادات    نحتاج الى تطهير القلوب    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019    أجمل امرأة في العالم...من أصل عربي    فرنسا تحبط عملا إرهابيا استلهم مدبره خطته من هجمات 11 سبتمبر    7 نصائح تعمل علي حرق دهون البطن    التداوي الطبيعي : فوائد الزيوت الطبيعية    سفارات أجنبية وعربية في بيروت تتخذ إجراءات على وقع الاحتجاجات بلبنان    إشراقات .. مدرسة المعذّبين    جنبلاط: لا أياد خفية وراء الانتفاضة الشعبية    عز الدين سعيدان: تونس في حاجة إلى قروض اضافية لتحقيق التوازن في الميزانية    إنجاب الأطفال يطيل شبابية دماغ النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملامح البرنامج الاجتماعي والاقتصادي لحركة النهضة
نشر في الشاهد يوم 24 - 06 - 2019

قدّمت حركة النهضة أمس الأحد 23جوان2019 الملامح الكبرى لبرنامجها الاقتصادي و الاجتماعي للانتخابات التشريعية القادمة، خلال الندوة السنوية الثالثة لحركة النهضة .
وألقى الأمين العام لحركة النهضة زياد العذاري في هذه المناسبة الضوء على البرنامج الانتخابي للحركة، والذي قال إنه يتمحور أساسا حول تحدي الإقتصاد الريعي والفساد والبيروقراطية وتبني منوال حوكمة جدية من شأنها أن تزيل العوائق وتنهض بالإنتاجية والنمو والتحول من اقتصاد الرخص والمحسوبية إلى اقتصاد الفرص والشفافية”، معتبرا أن الإدارة التونسية ما تزال مكبلة بالقوانين والتعقيدات والإجراءات في منظومة الشراءات والإستثمار وتثمين موارد الدولة”. وفق تعبيره
واستعرض العذاري ملامح البرنامج الاقتصادي والاجتماعي للحزب، قائلا في هذا السّياق ” إنّ تونس لها كل المقومات كي تكون قوّة اقتصادية في المنطقة، داعيا إلى نشر هذا الحلم بين الناس وضرورة الإيمان به”.
وأضاف العذاري أنّ تونس دولة مضيئة في خارطة الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان إقليميا وعربيا، مشدّدا على أن الرّهان يجب أن يكون في الجانب الاقتصادي.
وأكد أن المشكل الأساسي الذي تواجهه تونس هو “مشكل ثقة في المستقبل وفي المسؤولين”، مبرزا أن دور المسؤولين والأحزاب هو توضيح الرؤية.
وأضاف أن المطلوب من حركة النهضة تموقعها اقتصاديا واجتماعيا، معتبرا ذلك “مسألة ضرورية للتّنافس الديمقراطي المعروض على التّونسيين”.
وشدّد على ضرورة أن يجمع البرنامج الاقتصادي بين المصداقية والبراغماتية والواقع" متابعا “لأنّ الشعوب لا تحبّ الأوهام… وتريد أن تحلم وان يكون لها طموح… وواجبنا كأحزاب سياسية أن نقدم حلما وطموحات وأين سنسير ببلادنا” .
وأكّد الأمين العام لحركة النهضة زياد العذاري أنّ البرنامج الانتخابي لحركة النهضة يرتكز أساسا على استعادة الثقة وبلورة رؤية محفزة لكل الطاقات ومدمجة لكل الجهات والفئات وبلورة رؤية طموحة لتونس جامعة لكل التونسيين تستعيد الثقة وتحفز الطاقات مع تدقيق الهوية الاقتصادية والاجتماعية.
وأفاد أن من الرهانات الإستراتيجية بالنسبة إلى الحزب مزيد الاستثمار في رأس المال البشري باعتباره عماد الاقتصاد المستقبلي من خلال التركيز على التعليم والتربية بالإضافة إلى التركيز على منوال حوكمة جديد يزيل العوائق البيروقراطية والهيكلية وينهض بالنمو والإنتاجية ومنوال اقتصادي للارتقاء في القيمة وتحسين دخل الفرد.
واعتبر العذاري أن “الطموحات والأحلام ليست كافية وانما يجب أن تتوفّر أدوات العمل والإنجاز”، مضيفا “نحن نسير نحو مرحلة انتخابية يجب ان نؤكد خلالها على شيء مهمّ جدا هو عقد الحكم… الائتلافات تبنى على تعاقد واضح حول السياسات الكبرى واهم الاجراءات والقرارات التي ستنزل على مستوى الحكم”.
و ألقى رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي من جانبه كلمة بمناسبة اختتام الندوة السنوية الثالثة لحركة نهضة، وقال في كلمته “إنّ الفضاء التونسي اليوم هو طارد وليس جاذبا، وذلك رغم أنّ تونس مؤهلة لتكون جاذبة في قطاعات التعليم والخدمات وغيرها.
وشبّه الغنوشي تونس ب”العملاق المقيّد”، مشيرا إلى أنّ انطلاقته رهينة التحرر من الكوابح الإدارية والبيروقراطية، وفق تعبيره.
وأضاف قائلا “نحن لن نقبل التوقيع على اتفاق دولي يصادر صناعتنا وفلاحتنا ويصادر موارد تونس”، مضيفا أن الحركة ليست مع انفتاح “أهوج”، حسب تعبيره ،ومن شأنه أن يُدمّر نسيج الإقتصاد الوطني”.
وأفاد بأن الحركة ستعمل بعد الإنتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة على بناء تحالفات وشراكات للمستقبل لتحقيق التنمية الإقتصادية والمصالحة الوطنية الشاملة، قائلا في هذا الصدد: “إننا سنحافظ على علاقة التعاون بيننا وبين الاتحاد العام التونسي للشغل، باعتباره شريكا وطنيا اجتماعيا وسياسيا فاعلا ومهما”.
وشدّد على ضرورة أن تكون تونس كلها “صفاقسية وجرابة” لأنهم مثال في ثقافة العمل الذي هو الحل الوحيد لتحقيق التنمية والنهوض بالاقتصاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.