مؤسسة التلفزة التونسية تدين “التشويش على النقل المباشر” للجلسة العامة بالبرلمان الأحد    وزارة التعليم العالي بصدد انجاز مبيتات ومطاعم جامعية ومراكز ثقافية موزّعة على 11 ولاية    قانون المالية: التصويت على 38 فصلا والنظر في 70 مقترحا جديدا    النائب حاتم المانسي ل”الشاهد”: 30 في المائة من الإنتاج الفلاحي يتمّ إتلافه    تركيا ترحل 11 فرنسياً من تنظيم “داعش” إلى بلادهم    وزير الخارجية الليبي: التدخّل الروسي سيمكّن حفتر من السيطرة على طرابلس    الترجي الرياضي.. غدا تنطلق رحلة قطر والهيئة تغلق الأبواب أمام الجماهير    أيام قرطاج المسرحية 2019: “لكل حكاية نهاية” طرح مسرحي إيفواري لوجع المرأة اللامتناهي    البرلمان يصادق على الفصول الاصلية في مشروع قانون المالية 2020 دون نقاش    طبيب النجم يكشف طبيعة اصابة بن وناس والعريبي    الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات تقرر إيقاف روسيا من المشاركة في المنافسات الدولية    قرار حكومي: مكافأة ماليّة ومنح مغرية بآلاف الدينارات للمبلّغين عن الفاسد    الفعاليات الثقافية لبلدية تونس : أنشطة وعروض وجائزة كبرى للفنان سمير مخلوف    "كاليغولا" لفاضل الجزيري: عن الدم والدمع والعدم    يقضي على نزلات البرد: 12 مشكلة صحية يتكفل بحلها النعناع    انقلاب شاحنة محملة بالفسفاط وهلاك سائقها    في العمران : إيقاف مجرمين خطيرين وحجز اسلحة بيضاء بحوزتهما    ياسين العيّاري لقيس سعيّد: “أنت تدفعني لأكون تحت رحمة سفير فرنسا”    ميناء رادس في حالة شلل.. فوضى عارمة.. والخدمات معطّلة    السعودية: السماح بدخول النساء والرجال إلى المطاعم من نفس الباب    من هي ملكة جمال الكون لسنة 2019؟    بعد شهر من وفاته.. رغدة تعلن سبب غيابها عن جنازة هيثم أحمد زكي    بعد إيقاف عميد بالحرس الوطني.. "الصباح نيوز" تكشف آخر المستجدات في قضية حجز مخدرات بصيدلية بباجة    غوارديولا: سيتي لا يستطيع منافسة أكبر الأندية في أوروبا حاليا    توننداكس يستهل معاملات الاثنين متطورا ب50ر0 بالمائة    نابل : وفقة احتجاجاية بالمستشفى المحلي في قرمبالية على خلفية الاعتداء بالعنف على الإطار شبه الطبي    قادمة من الأردن .. وصول 500 آلية عسكرية أمريكية إلى الأنبار بالعراق    بسبب علاقته مع رونالدو..جماهير جوفنتوس تطالب بإقالة ساري    في بنزرت/ إلقاء القبض على شخص مورط في سرقة منازل بالجهة..    عامان سجنا في حق "نشّال" النساء بالمترو 4    معز الجودي: تحسن وتطور احتياطي العملة الصعبة قد يكون ظرفيا    منقوشة الزعتر    ثورة بركان في نيوزيلاندا و حديث عن قتلى و مفقودين    العراق.. اغتيال ناشط عراقي في كربلاء    الرديف.. يستولي على قوارير غاز منزلي ..ويحاول الفرار من مركز الأمن    25 سنة سجنا في حق موظف ببلدية دلس إمضاء مواطن متوفي    وزيرة عمرها 34 عاما تتولى رئاسة الحكومة في فنلندا    الرابطة الأولى .. برنامج مباريات الجولة 12    بعد مظلمة قابس.. هيئة الترجي الجرجيسي تطالب الجامعة ولجنه التحكيم بالتدخل    لبنان / تأجيل مشاورات اختيار رئيس الحكومة.. ورفض للحريري    سعر صرف العملات الأجنبية بالدينار التونسي    وزيرة المرأة تدعو أصحاب رياض الأطفال إلى تركيز كاميرات مراقبة في مؤسساتهم    مخرج مشهور يعترف : "فكرت في الانتحار بسبب غادة عبد الرازق"    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 09 ديسمبر 2019    وزارة التجارة تكشف قيمة السلع المحجوزة والمتلفة طيلة سنة    صورة لقنطرة بأوتوروت صفاقس / قابس تثير الجدل    المختبر المسرحي بسجن برج الرومي يفتتح عروض مسرح السجون    اليوم: طقس شتوي    الحارس شتيغن يتفوق على هازارد في صناعة الأهداف    عبير مُوسي أذكى من نواب النداء لأنها عرفت خصمها …بقلم فتحي الجموسي    ابو ذاكرالصفايحي يتالم ويتكلم : امثال عاجلة فورية تعليقا على ما شاهدناه تحت القبة البرلمانية    ماهي ساعات النوم الضرورية حسب العمر؟    صالون الموبيليا والديكور والصناعات التقليدية بصفاقس في دورته 28    المستاوي يكتب لكم : التصدي للعنف المسلط على المراة فرض عيني فيه التحصين ضد دعاة التحلل من القيم الاخلاقية والدينية    كيف أتخلص من الغازات وانتفاخ البطن...أسباب انتفاخ البطن والغازات    نصائح للحصول على الفيتامينات في الغذاء اليومي    حظك ليوم السبت    كيف كافح الإسلام ظاهرة التحرش الجنسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستشفى روما للأطفال تقدم دورة لاكتشاف النظام الغذائي الكيتوني
نشر في الشاهد يوم 11 - 11 - 2019

تقدم مستشفى يسوع للأطفال في روما دورة لاكتشاف النظام الغذائي الكيتوني، وهي موجهه إلى الأطفال والشباب الذين يعانون من أمراض التمثيل الغذائي.
وتتكون دورة “كيتوكوكينج” من ثلاثون ورشة عمل و 15 عائلة وطهاة من مجموعة مطاعم جامبيرو روسو، وهي دورة الطهي الكيتونية التي تستهدف المرضى وأسرهم لكسر الرتابة وصعوبات النظام الغذائي القسري.
وعُقد الاجتماع، الذي نظمته مستشفى روما للأطفال (بامبينو جيزو)، في روما يوم السبت 9 نوفمبر في مدينة الذوق جامبيرو روسو، وذلك تحت رعاية الجمعية الإيطالية (جولت 1) ومؤسسة (تيليثون).
والدورة موجهة إلى الأطفال والشباب الذين يعانون من أمراض التمثيل الغذائي أو العصبية، والتي تجبرهم على فرض قيود قوية على الغذاء واتباع نظام غذائي غير شهي، وفقا لوكالة “نوفا” الإيطالية.
وكان للنظام الغذائي الكيتوني، لسنوات عدة، دور التغذية الدوائية ويمثل جانباً في مسار رعاية المرضى الذين يعانون من أمراض التمثيل الغذائي أو أشكال الصرع المقاوم للأدوية. ويعتمد على تناول نسبة عالية من الدهون (90 في المائة) على حساب الكربوهيدرات والبروتينات. و تتكون الأنظمة الغذائية الشائعة من حوالي 50 ٪ من الكربوهيدرات، و 30 ٪ من الدهون و 20 في المئة من البروتين.
فيما تمثل الأمراض الأيضية، وهي مجموعة من الأمراض الوراثية الناجمة عن العيوب الكيميائية الحيوية، حوالي 10 في المائة من الأمراض المصنفة على أنها نادرة.
ويحتاج الأشخاص الذين يعانون من مرض التمثيل الغذائي، في كثير من الأحيان، إلى اتباع برنامج غذائي مقيد بدقة طوال حياتهم، بسبب عدم قدرة الجسم على إطلاق التفاعلات الكيميائية اللازمة لتحويل بعض العناصر الغذائية (السكريات والبروتينات والدهون) إلى طاقة.
ويعد الصرع هو الآخر اضطراب عصبي بسبب الاستعداد الوراثي وإصابات الدماغ. ويظهر في أنواع مختلفة من الأزمات ويؤثر على 1 في المائة من السكان. كما أن ثلث مرضى الصرع مقاومون للعلاج بالعقاقير، فيما يمكن علاج 10 إلى 15 في المائة فقط من المرضى المقاومين للعقاقير عن طريق الجراحة.
وبالنسبة لهؤلاء المرضى، كان النظام الغذائي الكيتوني فعالا في الحد من التشنجات بالنسبة ل 60 في المئة من الحالات. وساهمت الدراسات والاكتشافات الحديثة في اقتراح النظام الغذائي الكيتوني للأغراض العلاجية حتى للمرضى الذين يعانون من أمراض أخرى.
وكان لدورة الطهي التي اقترحها أطباء مستشفى يسوع بالتعاون مع طهاة مدينة جامبيرو روسو هدفا مزدوجا. فمن ناحية، تدريس كيفية تحضير أطباق لذيذة في نظام غذائي قسري غالبًا ما يكون غير مبهج، ومن ناحية أخرى، لتقليل التكاليف المرتبطة بهذا النظام الغذائي، والتي تتحملها الأسرة في كثير من الأحيان.
وخلال الدورة، تعلم الأطفال وأسرهم كيفية إعداد الاستعدادات الأساسية للكعك والبسكويت والخبز، وذلك باستخدام المنتجات الشائعة وبالتالي تقليل جزء من التكاليف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.