صفاقس: 350 طنا من السميد و90 طنا من الفارينة لثماني معتمديات    نجمة مشهورة تعلن إصابتها بكورونا وتتبرع بمليون دولار لمكافحة الوباء    إلقاء القبض على عنصر تكفيري بسوسة: الداخلية تنشر التفاصيل    نابل: القبض على 5 أشخاص من أجل ترويج المخدرات    جمعية أحباء المكتبة والكتاب بزغوان: مكتبة مرئية ومسموعة في الحجر الصحي    اعتقال لاعب في فريق الاتحاد السعودي    ريفالدو يدعو برشلونة للتركيز على التعاقد مع نيمار    وزيرة العدل أمام البرلمان : هناك ضمانات دستورية في حال حادت الحكومة عن أهداف قانون التفويض    الهوارية : 300 طرد مواد غذائية سيتم توزيعها على مستحقيها    المدير الجهوي للتّجارة بسوسة للصباح نيوز: ضخّ 400طن من السّميد في معتمديات الولاية    نيرمين صفر تكشف أسباب توقفها عن رقصة "كورونا"    المستاوي يكتب لكم : قراءة في كتاب "صالح البكاري سفيرا بالمملكة المغربية"    تتعلق بالمساعدات الاجتماعية الاستثنائية: وزير الداخلية يوجه برقية إلى الولاّة    طبيبة روسية شهيرة تكشف سر المناعة ضد كورونا    فرنسا: حادثة طعن تُسفر عن قتيلين وجرحى    الفيلم التونسي جسد غريب حصرياً الليلة على MBC5    المكي: كل المواطنين سيرتدون الكمامات بعد فترة الحجر الصحي    الكاف:استقرار في الوضع الوبائي ونتائج كل التحاليل الجديدة سلبية    الفخفاخ: "إنهاء العمل بالتفويض سيتم حالما ينتهي السبب الرئيسي بإستعماله"    سوسة.. الإطاحة بعنصر ارهابي محكوم ب 5 سنوات سجنا    القيروان.. انتحار ثلاثيني شنقا والسبب لا يزال مجهولا!    فرنسا : قتيلان وجرحى في عملية طعن    يوسف الشاهد يتوعد بمقاضاة كل شخص يحاول تشويهه    قفصة: إرتفاع عدد الإصابات بكورونا إلى 8    كورونا.. الوفايات تتجاوز 60الفا وتعافي أكثر من 230 ألفاً    اجتماع مرتقب للجنة متابعة أسعار المحروقات.. وإمكانية التقليص في الأسعار    صدر بالرائد الرسمي.. كل التفاصيل حول "الباك سبور" وعقوبات محاولات الغش في المناظرة    طبربة.. سلسلة سرقات تضررت منها 5 محلات    إصابة نائب رئيس نادي برشلونة بفيروس كورونا        بلدية تونس .. مساعدات اجتماعية لعدد من المتساكنين في إطار مجابهة كورونا    سيف الدين مخلوف في البرلمان : "المساجد مهجورة والبيران محلولة"    ملتقى بئربورقبة .. كورونا تؤجل إنطلاق أشغال تعشيب الملعب    سوسة : مفتش عنه يدهس دورية أمنية وإصابة عدد من الأعوان    دار علوش: حجز 10 أطنان من الفارينة    تخصص لمناقشة التفويض لرئيس الحكومة.. هذا ما قاله رئيس البرلمان في افتتاح الجلسة العامة    لقاء بين رئيس البرلمان ورئيس الحكومة قبيل انطلاق الجلسة العامة    تأجيل الأدوار النهائية لدوري أمم الكونكاكاف    غموض حول تاريخ عودة الدوري الايطالي    رابطة البطولة الإنقليزية: لن تستأنف المنافسات مطلع ماي المقبل    مستشفى بن قردان: حجز قفّازات وكمّامات منتهية الصلوحية    بقايا أمطار السبت صباحا مع ارتفاع طفيف في الحرارة غدا الأحد    اعلاها في بنزرت.. هذه كميات الأمطار المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    نيمار ينضم لقائمة النجوم المتبرعين بالملايين    وفاة المغني الأمريكي الشهير بيل ويذرز    الجامعة تتخذ جملة من القرارات بخصوص الرابطات الجهوية    ميزة جديدة قد تجتذب الملايين إلى "يوتيوب"    تحذيرات من كارثة نقص الغذاء تهدد ملايين الناس بسبب كورونا    هيئة مكافحة الفساد تطالب بتطبيق قانون مكافحة الإرهاب على المحتكرين    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم: ما أنفع التداوي بدروس ومواقف الشيخ الشعراوي    مرتجى محجوب يكتب لكم : لماذا حققت دارجة الفخفاخ ما لم تحققه عربية سعيد الفصحى    المخرجة جيهان إسماعيل لالصباح نيوز :العائدون من مصر ملتزمون بالحجر الصحي    صفاقس..حجز كميات ضخمة من المواد الغذائية المدعمة لدى صاحب مخزن    روني الطرابلسي يتحدّث عن إصابته بالكورونا    متابعي الوطنية 2: خبر سعيد يهمكم !!    وزارتا الصحة والتجارة تحدّدان النسب القصوى للربح على أسعار بعض المواد الصيدلية المحلية والمستوردة    وزير الثقافة الليبي :ننتظر تحسن الظروف لانجاز تعاون ثقافي تونسي - ليبي    كتاب اليوم: تجديد مالك بن نبي في الفكر الديني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوزير الاول يفتتح الملتقى المغاربي الثاني لأصحاب الأعمال
نشر في أخبار تونس يوم 10 - 05 - 2010

افتتح السيد محمد الغنوشي الوزير الاول، صباح الاثنين بتونس، الملتقى المغاربي الثاني لأصحاب الأعمال الذي ينتظم تحت سامي اشراف الرئيس زين العابدين بن علي يومي 10 و11 ماي ببادرة من الاتحاد المغاربي لاصحاب الاعمال والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.
ويمثل الملتقى مناسبة لطرح الاراء والمقاربات بين اصحاب الاعمال والفاعلين الاقتصاديين والمسؤولين في مختلف القطاعات ذات العلاقة بخصوص متطلبات تطوير المؤسسات المغاربية والنهوض بمحيطها وتعزيز قدرتها التنافسية.
حجم المبادلات بين البلدان المغاربية لا يتجاوز 3 بالمائة من مبادلاتها الخارجية
وأبرز الوزير الاول بالمناسبة، بوادر الحركية التي يشهدها العمل المغاربي المشترك والتي تجلت في الفترة الأخيرة من خلال تواتر اللقاءات الوزارية والقطاعية والتظاهرات والمعارض الاقتصادية والتجارية في مختلف البلدان المغاربية. وبين ان الخطوات المسجلة تبقى، على اهميتها، دون الطموحات والتطلعات والاهداف المنشودة ودون الاستحقاقات المطروحة في ضوء مسار العولمة وما يتولد عنه من رهانات جسيمة وتحديات متفاقمة لا يمكن لأي بلد مهما بلغ وزنه الاقتصادي ان يواجهها بمفرده.
وأوضح انه رغم الجهود المبذولة لدفع المبادلات التجارية بين البلدان المغاربية فان النتائج تظل متواضعة ودون الامكانيات والطاقات المتوفرة.
فحجم المبادلات بين البلدان المغاربية لا يتجاوز 3 بالمائة من مبادلاتها الخارجية في حين تبلغ هذه النسبة 70 بالمائة بين دول الاتحاد الاوروبي و21 بين مجموعة بلدان شرق اسيا و14 بالمائة بين مجموعة بلدان امريكا اللاتينية و8 بالمائة بين بلدان المجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا.
كما تظل الاستثمارات المشتركة من ناحيتها محدودة رغم بعض التحسن الذي يتجلى من خلال ارتفاع عدد المشاريع المشتركة خاصة في مجالات الصناعة والزراعة والخدمات.
الاندماج الاقتصادي للبلدان المغاربية يكفل الترفيع بحوالي 2 بالمائة في معدل نمو ناتجها المحلى
وفي ضوء هذه المعطيات، بين السيد محمد الغنوشي، ان الوزن الاقتصادى للبلدان المغاربية يبقى، في غياب التكامل والاندماج دون ما يتوفر فيها من امكانيات وطاقات كامنة وفرص واسعة للتعاون والشراكة.
وشدد الوزير الاول على ان الاندماج الاقتصادى للبلدان المغاربية يكفل، حسب تقارير الخبراء، الترفيع بحوالي 2 بالمائة في معدل نمو ناتجها المحلى الاجمالي كما يتيح استقطاب حوالى 3 مليار دولار في السنة من الاستثمارات الخارجية المباشرة بما يمكن من احداث عدد هام من مواطن الشغل الاضافية سيما وان عدد العاطلين عن العمل في المنطقة المغاربية يفوق حاليا ثلاثة ملايين شخص وهو ما يمثل اكثر من 12 بالمائة من الناشطين.
دور الحكومات يعد أساسيا ...
وأكد السيد محمد الغنوشي انه في ضوء اعتماد كافة البلدان المغاربية حاليا اقتصاد السوق واختيار منهج التفتح والاندماج في مسار العولمة تتوفر فرص وافاق لمرحلة الاندماج الاقليمي بالنجاعة المطلوبة والوعي بكلفة عدم الاندماج على الاصعدة الاقتصادية والاجتماعية وعلى مسيرة التنمية بصفة عامة.
وعبر عن الارتياح لاقدام عدد من المؤسسات في البلدان المغاربية على توسيع نشاطها الى بقية البلدان المنطقة مبرزا الجهود التي تبذلها تونس لتعزيز هذا التوجه والحرص على استقطاب الاستثمارات المغاربية وتيسير استثمار المؤسسات التونسية في البلدان المغاربية.
واشار الى ان دور الحكومات يعد أساسيا في تعزيز هذا التوجه من خلال تلافى عرقلة مبادرات الباعثين والفاعلين الاقتصاديين وتيسير الاجراءات الديوانية وتوحيد المواصفات والاعتراف المتبادل بشهادات المطابقة وتسريع تفكيك الرسوم الجمركية بخصوص السلع ذات المنشأ الوطنى للبلدان المغاربية بما يعطى الدفع المامول لتجسيم المنطقة المغاربية للتبادل الحر وبما يقلص من حجم التجارة الموازية.
ضرورة إحداث علامة اقتصادية مغاربية
وابرز دور البنية الاساسية في تنشيط حركية التواصل والمبادلات على مختلف المستويات مشيرا الى ما سيكون لانجاز المشاريع الكبرى للبنية الأساسية في البلدان المغاربية من انعكاسات ايجابية على دفع الحركية المغاربية.
وعبر عن الأمل في هذا السياق في استحثاث نسق انجاز الطريق السيارة المغاربية وقد شرعت تونس في انجاز القسط الراجع لها الى جانب تاهيل شبكة السكك الحديدية واستكمالها وإقامة الكابل المغاربي للاتصالات وانجاز الربط الكهربائى.
وابرز ان ارساء البنك المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية يمثل آلية أساسية لتمويل المشاريع المشتركة وتيسير تنقل رؤوس الاموال وتطوير المبادلات التجارية مشيرا الى تطلع تونس الى انطلاق نشاط هذا البنك فى أقرب الآجال بما يسهم في انجاز مشاريع مشتركة ذات جدوى عالية.
ولاحظ ان الملتقى سيكون فرصة للتعمق في السبل الكفيلة بتنمية علاقات التعاون والشراكة في القطاعات الحيوية التي تتوفر لها افاق هامة في اطار الفضاء المغاربي على غرار الطاقة المتجددة والصناعات الدوائية وتكنولوجيات المعلومات والاتصالات و كذلك في مجال البحث العلمى والتجديد التكنولوجى باعتبار ان مكانة الدول اصبحت تقاس بقدرتها على الابتكار والاضافة والمسك بناصية اقتصاد الذكاء والمعرفة.
ودعا الى التعمق في امكانية احداث صندوق مغاربي مشترك يخصص للمساهمة في راس مال مشاريع الابتكار وتثمين البراءات بما يسهم في اعطاء دفع قوى للانشطة المجددة على غرار التمشى المعتمد فى عديد التجمعات الاقليمية الاخرى.
واوصى بضرورة متابعة إحداث علامة اقتصادية مغاربية تسند الى منتوجات المؤسسات المشتركة واعتماد قواعد مشتركة للمنشأ على صعيد كافة البلدان المغاربية واحداث مركزية معلوماتية مغاربية موحدة تعنى بجمع الاحصائيات والبيانات الاقتصادى المغاربية والمخاطر المصرفية الى جانب تسهيل عمليات التحويل بين عملات بلدان المنطقة بصفة مباشرة دون المرور عبر عملات اجنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.