أبو ذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: وهل في آفتي الخمر والقمار غير خسارة الصحة وخراب الديار؟    سلسلة حرائق متزامنة بين باجة ومجاز الباب    رحلات «الحرقة»: القبض على الذراع الأيمن للزعيم الإيطالي في قليبية    متابعة اخر تطورات الوضع الاقتصادي محور الاجتماع الدوري لمجلس ادارة البنك المركزي    بعد اتهامه من موقع بتلقي أموال أجنبية:القضاء البريطاني يُنصف راشد الغنوشي    حي التضامن /يواجه دورية أمنية بالحجارة عند محاصرة شقيقه المنحرف    بعد تسرّب "تأوهات جنسية" على المباشر: مدير الإتصال بالإذاعة الوطنية يوضح    علاء الشابي يروي أسرار تأسيس قناة الحوار…لماذا الآن؟    بالأرقام.. معدّل الانتاج اليومي للمحروقات من 18 إلى 24 ماي 2020 (صور)    اللجنة العلمية لمتابعة انتشار فيروس كورونا تبحث قرار مواصلة استعمال دواء "كلوروكين" من عدمه    وزير التربية: مركز اختبار احتياطي بكل ولاية لانجاز الامتحانات الوطنية للمترشحين المصابين بكوفيد إن وجدوا.. وإجراءات استثنائية لهذه السنة    اللجنة الوطنية للتفويت في أملاك الأجانب تحسم قرارها في 19 ملفا    غدا الحسم في التاس: الترجي يعلق على دعوة أحمد أحمد للشهادة    مفاجاة في هوية احد المتورطين في حرق قاطرة لفسفاط قفصة (متابعة)    البنك المركزي يعلن عن إحداث صنف جديد من التمويلات الاستثنائية القابلة لإعادة التمويل    بلدية الحنشة تمنع بيع ''القوارص''    عشق بالصدفة.. رسالة "فايسبوكية" خاطئة تقود عجوز بريطانية الى الزواج من شاب تونسي    النجم الساحلي: تحديد موعد لاستئناف التمارين.. وشرف الدين يمنح صلاحيات واسعة للعميري    يوميات مواطن حر: بلاغات مخيفة ومدمرة    نابل: يوم غضب للعاملين في قطاع الصحة    المهدية..العودة المدرسية الاستثنائية ل3502 تلميذا و849 أستاذا    نقل مصابين بكورونا الى مركز ايواء بجربة    حقيقة التخلي عن مريم بلقاضي وحمزة البلومي ولطفي العماري من قناة الحوار مقابل عودة هؤلاء؟    فتح التسجيل في حركة نُقل مدرّسي التعليم الابتدائي في نطاق الحالات الإنسانية بالنّسبة للسّنة الدّراسية 2020-2021    وزارة المالية تدعو المؤسسات المتضررة من وباء كورونا بآجال التسجيل بالمنصة الالكترونية    86 مليون طفل.. ضحايا كورونا غير المصابين بالفيروس    ريال مدريد أغنى أندية كرة القدم    منوبة: احتقان في صفوف أصحاب مؤسسات الطفولة بالجهة    محمد الرابحي: عدد المصابين الوافدين ب"كورونا" مرجح للارتفاع    كوريا ينضم إلى قائمة المصابين في أتلتيكو مدريد    حول كارثة حاجب العيون / وزير الصحة : يجب معالجة ظاهرة الادمان    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الذباب الالكتروني يقدح في عقيدة أهل الحجاز مكة والمدينة    اليوم الذّكرى 92 لتأسيس النّادي الرياضي الصفاقسي    سيدي بوزيد..وقفة احتجاجية للمعطلين عن العمل ممن طالت بطالتهم    قفصة..المندوب الجهوي للتربية: العودة المدرسية الاستثنائية كانت طيبة    أولمبيك سيدي بوزيد يطالب بالبث التلفزي لمقابلات الباراج    وزير الصحة: حالات الاصابة بالتيفويد والبوصفير ليست خطيرة..وهذه أسبابها    حجز أكثر من 300 كلغ من الخضر والغلال في حملات للشرطة البلدية    حجز 88 ألف دينار و مصوغ من قبل الديوانة    هيئة النجم توضّح    جندوبة ...وفاة رضيع وجدته وإصابة 6 آخرين في حادث مرور    عدنان الشواشي يكتب لكم: ربي «يفضل لنا» الفايسبوك ومخترع الفايسبوك    بالتعاون مع ثنائي تونسي ...لطيفة العرفاوي تغني ل«الشمس»    النحلي: اشتعال النيران بأحد عجلات حافلة دون ركاب    باجة: المصادقة على 22 مركزا لتجميع الحبوب    مارك زوكربرغ لترامب: ليس الرد المناسب…    وفاة والد مدرب أستون فيلا بفيروس كورونا    قصّة جديدة: بلابل المدينة العتيقة (1)    فرنسا: سيناريو سوريا يتكرر في ليبيا والوضع مزعج جداً    القصيدة التعويذة: قراءة في «المارّون ....» لمحمود درويش (12)    بريطانيا تُغلق سفارتها في كوريا الشمالية وتسجب دبلوماسييها    مؤسسة النفط الليبية تكشف عن حجم خسائرها بسبب إغلاق الموانئ    أتى على 4 هكتارات من الأشجار.. السيطرة على حريق بجبل نينو ببوقرنين (صور)    طقس اليوم: أمطار متفرقة.. وانخفاض طفيف في درجات الحرارة    بالفيديو: لطفي بوشناق يرد على سمير العقربي: فمة ناس تعرف تعزّي وما تعرفش تهنّي    اكودة: اتفاقية شراكة للنهوض بواقع المرأة الحرفية ورياض الاطفال    حادثة تسرب تسجيل صوتي.. الاذاعة التونسية توضّح    جندوبة: فلاحون يطالبون بجبر الأضرار التي لحقتهم جراء أزمة "كورونا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهدي جمعة: منهجيتنا ضرب الجناح العسكري للجماعات الإرهابية
نشر في الشروق يوم 29 - 03 - 2014

كشف رئيس الحكومة المؤقتة، مهدي جمعة، خلال حوار أجرته معه امس الجمعة، القناة التلفزية "فرانس 24"، أن مهمة حكومته "تشمل تهيئة الأرضية المناسبة وتوفير المناخات الملائمة لإنجاز الانتخابات المرتقبة في أفضل الظروف، من خلال تحقيق التقدم المطلوب في الجانب الأمني والسياسي والاقتصادي وتذليل الصعوبات الماثلة".
وقال إن "التجاذبات السياسية خفت حدتها ولم تعد بنفس الكثافة، باعتبار ما تحقق في إطار الحوار الوطني من توافق، نتج عنه إنجاز دستور توافقي وحكومة انتخابات"، هذه الحكومة التي أكد أنها "ستبذل قصارى جهدها لإجراء الانتخابات قبل موفى 2014"، وفق بلاغ أصدرته السبت، مصالح المستشار الإعلامي لرئاسة الحكومة.
وذكر جمعة أن حكومته شرعت، منذ اليوم الأول لانطلاق أعمالها، "في تطبيق ما نصت عليه خارطة الطريق، في إطار خطة استراتيجية ومنهجية، تلتزم بتحييد الإدارة والوظائف التي تتداخل وتتماس مع العملية الانتخابية في كل جوانبها".
وبخصوص زياراته السابقة إلى كل من الجزائر والمغرب وعدد من البلدان الخليجية، أوضح رئيس الحكومة أن هذه الزيارات كانت هامة جدا لجلب الاستثمار واستقطاب المستثمرين والسياح من البلدان الخليجية ومن كل الدول الشقيقة والصديقة، خاصة بعد التأثر الذي لحق قطاعي الاستثمار والسياحة في الفترة الماضية، سيما خلال الثلاث سنوات الأخيرة.
واعتبر أن زيارته المرتقبة إلى فرنسا، "مهمة بكل المقاييس"، لما تعكسه طبيعة ومتانة العلاقات بين البلدين الصديقين وباعتبار فرنسا "الشريك الأول وسندا وداعما لتونس في كل الفترات وعلى عديد الأصعدة"، مشيرا إلى وجود "اتصالات مستمرة ومكثفة بين الجانبين، لتحديد بعض التواريخ والمواعيد المقترحة لهذه الزيارة".
وبالنسبة إلى الزيارة المبرمجة إلى الولايات المتحدة الأمريكية الأسبوع المقبل، (من 2 إلى 4 أفريل)، ذكر رئيس الحكومة أن علاقات تونس بالولايات المتحدة "طيبة وعريقة ومتينة" وأن الزيارة، "ستفسح المجال للحديث والتباحث حول تعزيز سبل التعاون المشترك في مجالات الاقتصاد والتكنولوجيا".
على صعيد آخر وفي ما يتعلق بملف مكافحة الإرهاب، قال رئيس الحكومة في سياق حواره مع قناة "فرانس 24"، إن "الخطة المعدة لمكافحة الإرهاب، تقوم على منهجية إستراتيجية تتمثل في ضرب الجناح العسكري للجماعات الإرهابية التي تجنح إلى استخدام العنف واستهدافها مباشرة".
وأشار في هذا الصدد إلى وجود "جهود كبرى تبذل للقضاء على الإرهاب ومنها العمل على تجفيف منابع هذه الظاهرة الخطيرة، عبر إيجاد الحلول الاقتصادية والاجتماعية وتحييد المساجد"، مضيفا قوله: "نحن نتعامل مع المخالفين للقانون وليست لنا معركة إيديولوجية مع أي فرد أو جهة".
وبشأن ملف مهاجرة بعض الشباب التونسي للقتال في سوريا، أفاد مهدي جمعة أن حكومته قامت كخطوة أولى في هذا الملف، بتعزيز التدابير التي اتخذتها الحكومة السابقة، بخصوص منع تسفير الشباب إلى سوريا عبر ليبيا من خلال المعبر الحدودي برأس جدير والتنسيق المشترك بين تونس وعدد من الدول ذات العلاقة، "لفض إشكال العائدين من سوريا إلى تونس في إطار تطبيق القانون".
وفي ما يتصل بضبط الحدود وتأمينها مع الجارة ليبيا وتحديدا بمعبر رأس جدير، أكد رئيس الحكومة المؤقتة "عدم وجود إشكالية" وأن الجهود المشتركة "حثيثة في الوقت الراهن، لتجاوز كل الخلافات"، موضحا أن "الأمور تسير في اتجاه التحسن التدريجي". وبين في هذا السياق أنه "لا توجد مشاكل مع الحكومة الليبية، بل تعاون مشترك، يتجه دائما إلى النواحي الإيجابية".
وردا على سؤال حول إمكانية ترشحه للانتخابات المقبلة، قال مهدي جمعة "ما يراودني حاليا هو إنجاح الفترة الانتقالية الراهنة فقط. وسندع الحكومة المنبثقة عن الصناديق، لتستكمل المسار الديمقراطي بالبلاد"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.