فوز عريض للنادي الافريقي على الشرطة الكاميروني 40-23 في البطولة الافريقية للاندية البطلة لكرة اليد    سوسة.. تسجيل إصابة بحمّى غرب النيل    بورصة تونس تنهي مداولات الجمعة على تراجع بنسبة 0،34 بالمائة    جرجيس : يحتجز زوجته لمدة 08 سنوات ويخفي أسلحة نارية وبيضاء بغرفة سرية    المغرب يتهم "أديداس" بسرقة التراث ويطالبها بسحب قمصان منتخب الجزائر لكرة القدم..    مسرحية "مهرجون في مهمّة".. رحلة بحث عن الأحلام السعيدة    الناطق بإسم الحكومة: وفد سيتوجه الأسبوع القادم إلى نيويورك للتفاض مع صندوق النقد    زيلينسكي يدعو الشعب الروسي للتمرد على بوتين    وزارة التجارة: رفع 8956 مخالفة اقتصادية بين 23 أوت و27 سبتمبر 2022    وبدأت المشاكل... نجم المتلوي يرفض خوض أي مباراة فاصلة    بلاغ مروري بمناسبة مباراة الترجي التونسي والنادي الصفاقسي    رفض الإفراج عن الأمنيين متهمين بالإعتداء على الصحفي بن نجيمة    إيطاليا توصي رعاياها بمغادرة روسيا    تتويج مسرحية "غربة" في الإسكندرية    الإمارات: معهد الشّارقة للتّراث يعتزم إصدار كتاب ضخم يضمّ كل حكايات عبد العزيز العروي    مصر تسترد تابوتا فرعونيا من الولايات المتحدة    وزير التربية يحسمها بخصوص ملف المعلمين النواب..    وحدات الحرس وجيش البحر تحبط 10 محاولات لتجاوز الحدود البحرية والبرية خلسة    الكرملين: الهجوم على مناطق تضمها موسكو سيعتبر هجوما على روسيا نفسها    بنزرت: تأجيل اضراب أعوان مصنع الفولاذ بمنزل بورقيبة    حادثة رش المادة السامة وإختناق 37 تلميذا في القصرين: النيابة العمومية تأذن بإحالة تلميذة في حالة تقديم    الحمامات: إصابة 8 مسافرين وسائق سيارة الأجرة بكسور وإصابات متفاوتة إثر اصطدام شاحنة لنقل الغاز ب"لواج"    وزيرة الصناعة :الزيادة في أسعار المحروقات رهين إكراهات المالية العمومية    عشرات القتلى والجرحى بعملية انتحارية في كابل..    الرابطة الأولى: الجليدي العرف رئيسا جديدا لاتحاد بن قردان    "نرمين صفر" تعلن اعتزال الفن الاستعراضي..    سلمى المولهي: نشاط الاكاديمية الافريقية الدولية للتنس بسوسة سينطلق في جانفي المقبل    يوم تكويني بمستشفى الكريب حول البرنامج الوطني للتلقيح    تونس تحتفي غدا باليوم العالمي لكبار السن    صفاقس: تسجيل 00 حالة وفاة و02 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    "عتيد" و"شاهد" ينتقدان التخلي عن تمويل العمومي للتشريعية ويحذران..    الكيلاني يمثل أمام محكمة الاستئناف العسكرية..    عاجل: ظهر في فيديو يتلقى رشوة..هذا ما تقرر في حق نقيب الحرس..    هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم..    إطلاق البوابة الإلكترونية للخدمات القنصلية    هلال الشابة يرفض قرارات المكتب الجامعي بلاغ رسمي للرأي العام الرياضي الداخلي والخارجي    مخزونات السدود قاربت 761 مليون متر مكعب بحلول يوم 23 سبتمبر2022    رئيسة الجمعيّة التّونسية لأمراض القلب: أمراض القلب والشّرايين المتسبّب الأوّل في الوفيات بنسبة 26 بالمائة    قرارات المكتب الجامعي بعد صدور الحكم بارجاع هلال الشابة الى الرابطة الأولى    خطبة الجمعة: من صفات الحبيبِ محمد صلى الله عليه وسلم    من أبطال الإسلام: زيد بن ثابت... جامع القرآن الكريم    الاتصال السياحي    الفصائل الفلسطينية .. المقاومة لن تتوقف إلا بزوال الاحتلال    شهداؤها يتساقطون يوميا ... جنين قصّة صمود فلسطينية    مع الشروق..قطاع النقل... مُهمّش إلى الأبد    أخبار المال والأعمال    في حادث مرور بقمرت .. سرقوا أغراض الشقيقين سليم وفريال وتركوهما يصارعان الموت    المهدية.. إثر مداهمة لمحلّ تاجر مصوغ ...حجز 352 قطعة نقديّة أثريّة وقطعتين من الألماس    ملف التسفير .. 13 أكتوبر المقبل النظر في الطعن في الإبقاء على 39 متهما بحالة سراح    أخبار النادي الإفريقي: الأحباء يضغطون لتشكيل لجنة فنية    منبر الجمعة: تاريخ الإحتفال بالمولد النبوي الشريف    الحشرة القرمزية تهدد التين الشوكي بالقصرين والوالي يدعو المواطنين إلى اليقظة    الأديب والقصاص صالح الدمس يفوز بجائزة علي بلهوان الأدبية    يا وديع يا وديع فيق على روحك ماشي تضيع…عبد الكريم قطاطة    رسميا تحديد موعد انتظام الدوره الجديده من مهرجان مراة الوسط الثقافي    أسبوع الموضة في باريس: حضور لافت للتونسية أماني اسيبي    الاقتصار على خمسة نقاط لرصد هلال شهر رمضان هذه السنة (المعهد الوطني للرصد الجوّي)    التونسي عقله ما يجمّعش !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزير الداخلية يعطي اشارة انطلاق برنامج «عطلة آمنة 2004»: حرص جماعي على تقليص الحوادث ومخلفاتها
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

أمام محطة الاستخلاص مرناق تولى السيد الهادي مهني وزير الداخلية والتنمية المحلية مساء أمس الأول اعطاء اشارة انطلاق البرنامج الوطني «عطلة آمنة» الخاص بصائفة 2004 والذي يتواصل طيلة شهري جويلية وأوت.
وقد اطلع الوزير بالمناسبة على مساهمات مختلف الهياكل المعنية بتنفيذ هذا البرنامج الرامي أساسا الى الحد من حوادث المرور وما تخلفه من أضرار مادية وخسائر بشرية جسيمة.
وكان في استقبال الوزير بالخصوص ممثلون عن الهياكل الممثلة في اللجنة المشتركة لمتابعة العطلة الآمنة وهي أساسا المرصد الوطني للإعلام والتكوين والتوثيق والدراسات حول سلامة المرور وادارة حرس المرور، وإدارة شرطة المرور، والديوان الوطني للحماية المدنية، والجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات، والجمعية الوطنية للسلامة المرورية.
«الشروق» واكبت الحدث وكانت لها لقاءات مع عدد من ممثلي هذه الهياكل.
اعداد : محمد اليزيدي
** رئيس الإدارة الفرعية لحوادث المرور: شرعنا في حملة ضد التلوث سيعقبها ردع المخالفين
أبرز السيد لسعد بالأزرق رئيس الادارة الفرعية لحوادث المرور أن جهاز شرطة المرور استعد جيدا للمشاركة في مجهودات الحملة الوطنية للعطلة الآمنة فبالاضافة الى الاجراءات المعمول بها تم دعم الحضور المروري بأهم المحاور والطرقات والساحات وخاصة في المناطق التي يؤمها المصطافون والنقاط السوداء.
وأضاف أن جهاز شرطة المرور يقوم حاليا بحملة تحسيسية تهدف الى حماية المحيط من التلوث الصادر عن العربات بالتعاون مع وزارة تكنولوجيات الاتصال والنقل وسوف تعقب هذه الحملة اجراءات ردعية وزجرية.
وأكد السيد بالأزرق أنه سيتم التركيز خلال فترة العطلة الآمنة على ردع مخالفات السرعة وعدم احترام اشارات المرور وحمل الأشخاص على عربات غير مهيأة للغرض وأيضا على مخالفات الحمل الاضافي للأشخاص والبضائع واستعمال الهاتف الجوال أثناء السياقة وشرب الخمر داخل العربات وغير ذلك من التصرفات المتهورة.
وأوضح من ناحية ثانية أنه تم توفير كافة الامكانيات المادية والبشرية لتحقيق الأهداف المرسومة المتمثلة في التخفيض من عدد الحوادث والقتلى والجرحى ويبقى التعويل على الجانب الانساني والسلوك البشري الذي لاحظنا أنه تطور ايجابيا بالنسبة الى السائق التونسي رهانا قائما لنجاح الحملة وبلوغ الأهداف.
** النقيب هشام الخياري : (مرصد سلامة المرور): الصيف فصل الحوادث والقتلى والسيارات الخفيفة أول متهم
كشف النقيب هشام الخياري عن نتائج المتابعات التي قام بها المرصد الوطني للاعلام والتكوين والتوثيق والدراسات حول سلامة المرور لحملات العطلة الآمنة والتي اختزلها المرصد حسب قوله في دراسة تحليلية لجملة الحوادث المرورية التي جدت في شهري جويلية وأوت طيلة خمس سنوات (بين 1998 و2002) وهي في حدود 11 ألفا و645 ملف حادث مرور بدني وردت على المرصد.
وقال النقيب «للشروق» إن هذه الدراسة مكنت من الفهم الواضح لظاهرة الحوادث المرورية وتبين ضحاياها وأسبابها بكل دقة حيث تم التأكد بصفة عامة أن شهري جويلية وأوت (فترة حملة العطلة الآمنة) يسجلان زيادة ملحوظة في عدد الحوادث وضحاياها مقارنة بأي شهرين من العام...
وتزداد الحوادث في فترة العطلة الآمنة استنادا الى دراسة المرصد بنسبة 18.24 كما يرتفع عدد قتلى هذه الحوادث بنسبة 33.72 وعدد المصابين بجروح بسيطة بنسبة 27.24 وعدد المصابين بجروح خطيرة بنسبة 27.09
وسجلت السيارات الخفيفة أعلى النسب في الحوادث الحاصلة خلال فترات العطلة الآمنة طيلة الخمس سنوات الفارطة حيث تسببت في حصول 52.99 من مجمل الحوادث وسقوط 52.17 من القتلى و59.67 من الجرحى المصابين بجروح بسيطة و54.58 من المصابين بالجروح الخطيرة.
وفي المقابل سجلت الدراجات النارية زيادة في الحوادث خلال الصائفة في الفترة نفسها بنسبة 28.26 وفي القتلى السواق بنسبة 43.68 وفي القتلى من مستعملي الطريق بنسبة 30.09.
ومما لاحظته الدراسة أن الحوادث التي يرتكبها السواق من الفئة العمرية أقل من 20 سنة تزيد خلال شهري جويلية وأوت بنسبة 43.98 مقارنة بشهرين آخرين من السنة غير أن عدد القتلى من هؤلاء السواق تضاعف مرة ونصف المرة.
وأبرزت دراسة المرصد أن هناك أربعة أسباب رئيسية تقف وراء الحوادث وسقوط الضحايا وهي الافراط في السرعة الذي يتسبب في وقوع 37.93 من الحوادث في العطلة الآمنة مقابل تسببه في وقوع 21.89 فقط من الحوادث في الفترات الأخرى.
وإلى جانب هذا العمل هناك عوامل مثل عدم احترام الأولوية وعدم ملازمة اليمين والسياقة في حالة سكر.
وكانت فترة العطلة الآمنة خلال جويلية وأوت من صائفة السنة الفارطة (2003) سجلت وقوع 2165 حادثا أسفرت عن سقوط 399 قتيلا و3173 جريحا مقابل وقوع 2268 حادثا وسقوط 319 من القتلى و3226 جريحا خلال الصائفة السابقة وهو ما يفسر ضرورة مواصلة تكثيف المجهود خلال فترة العطلة الآمنة للحد من نزيف حوادث الطرقات.
** السيد رياض دبو: (جمعية الوقاية من حوادث الطرقات): الردع والتحسيس في خط متواز
قال السيد رياض دبو المدير التنفيذي للجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات ان نحو من الحوادث المرورية تحصل خلال الصيف وتحديدا خلال شهري جويلية وأوت وهو رقم مهول يجب تظافر جهود كافة الأطراف للتحكم فيه.
وأضاف أن الجمعية بادرت انطلاقا من هذا المعطى الملفت بدعوة الجهات المعنية الى تشكيل لجنة مشتركة لمتابعة الأوضاع في الطرقات وبحث أسباب حصول الحوادث واتخاذ الاجراءات اللازمة للحد من كوارث الطريق وسقوط الضحايا خلال فترة الصيف وخصوصا على الطريق السريعة رقم التي تستأثر بالعدد الكبير من الحوادث والضحايا.
وأضاف أيضا أن هذه اللجنة تفرعت عنها ثلاث لجان أخرى تهتم الأولى بالاحصاء والثانية باعداد برامج الوقاية والردع فيما تتولى اللجنة الثالثة عملية متابعة تنفيذ هذه البرامج.
وقدم السيد رياض دبو بعض المؤشرات ذات الصلة بحوادث العطلة الآمنة مؤكدا أن معدل قتلى يسقطون يوميا خلال هذه العطلة وهو معدل مفزع ويعادل هذا سقوط قتيل واحد كل ثلاث ساعات ونصف.
وشدد مسؤول الجمعية على ضرورة تطبيق القانون بحزم لردع المخالفين ومرتكبي الحوادث ولكنه قال ان الردع يجب أن يسير في خط مواز مع عمليات التحسيس والتوعية التي أعدت لها برنامجا كاملا سينفذ طيلة شهري جويلية وأوت.
وستركز الجمعية عملياتها خاصة على مخالفات الافراط في السرعة وعدم تفقد العجلات مما يؤدي الى انفلاقها كما ستتركز عمليات التحسيس أيضا على التصدي لمخالفة السواق في حالة سكر.
وتعد هذه المخالفات أبرز العوامل التي تخلف الحوادث.
** العقيد خالد الرويسي: (الحماية المدنية): أعددنا وحدات النجدة والتدخل السريع على الطرقات وفي الشواطىء والغابات
أفاد السيد خالد الرويسي العقيد في الديوان الوطني للحماية المدنية أنه تم بمناسبة العطلة الآمنة لهذه الصائفة تركيز نقطة اسعاف على الطريق باضافة نقطتي اسعاف مقارنة بالصائفة الفارطة اضافة الى تركيز 13 مركزا موسميا يضم أطباء للقيام بالنجد الطبيبة الى جانب 12 مركزا تابعة لوزارة «الصحة العمومية و62 وحدة حماية مدنية بكامل تراب الجمهورية.
وأضاف ان جهاز الحماية المدنية وضع في الجملة 112 وحدة نجدة واسعاف على خدمة المواطنين وهي في شكل وحدات على الطريق تقوم بخدمات الاسعاف والنجدة العاجلة عند الحوادث ثم نقل المصابين في مرحلة ثانية الى المستشفيات لتلقي العلاج.
وأفاد أيضا أنه تم تخصيص نحو 1200 سباح منقذ عن طريق المجالس الجهوية والبلدية سيتولون تغطية أكثر من 400 شاطىء والقيام بنجدة الغرقى والحرص على أمن الناس بتنبيههم الى خطورة السباحة في الشواطىء الخطيرة والشواطىء غير المحروسة.
وقال العقيد الرويسي إن عمل جهاز الحماية المدنية سيتوجه خلال شهري جويلية وأوت أيضا نحو دعم عمليات حماية الغابات من الحرائق بالتعاون مع ادارة الغابات ومصالح التجهيز والاسكان والأمن والحرس والجيش الوطني ومكونات المجتمع المدني. حيث سيتم في هذا السياق تركيز عدة وحدات للحماية المدنية المتنقلة داخل الغابات لرصد الحرائق والتدخل السريع... وتتمثل هذه الوحدات في سيارات مجهزة بمعدات الاطفاء وتضم أعوانا للحماية المدنية وأمن الغابات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.