الاتحاد الليبي الترجي الرياضي (0 0) تعادل أبيض والحسم في رادس    فازت على منزل بوزلفة .. احتفالات في قابس بعد ضمان «الستيدة» البقاء    تطعيم 23 ألفا و641 شخصا باللقاح المضاد لفيروس كورونا بتاريخ 17 أكتوبر 2021    وزير الداخلية من القيروان.. دقّت ساعة محاسبة المجرمين    غرق مركب هجرة سرية قبالة سواحل المهدية .. انتشال 4 جثث، إنقاذ 7 أشخاص والبحث جار عن 19 آخرين    بنقردان .. حجز 14 بندقية صيد مهربة    جندوبة .. حجز سجائر مجهولة المصدر بقيمة 25 ألف دينار    متى يستفيق العرب من نومهم؟    محاولة اغتيال مسؤول إداري بعد تعرض سيارته إلى طلق ناري    الوضع في العالم    جديد الكوفيد .. بن عروس الأولى وطنيا في نسب التلاقيح    مع الشروق ..«أمك صنافة»    رُؤى .. لا بديل عن الجبهة الداخلية المتماسكة    افتتاح مكتبة «لينا» لإعارة الكتب مجانا    أولا وأخيرا .. «من تحت يديهم»    مقتل 3 أشخاص برصاص شرطي في الولايات المتحدة    الرابطة المحترفة 1 – المجموعة 2 – فوز الاتحاد المنستيري على هلال الشابة 2-0    نبيل حميدة.. المعلّم الذي كسب الرهان    النادي الصفاقسي :هزيمة واشياء اخرى    القيروان: تعرّض سيارة نائب سفير سويسرا للسرقة والأمن يلقي القبض على السارق    المرصد الوطني للفلاحة: أسعار دجاج اللحم عند الانتاج ارتفعت خلال سبتمبر2021    توزر: تكريم الأديبين محمد السالمي وعماد الدبوسي    حقيقة تعاقد المنتخب الموريتاني مع المدرب نبيل معلول    رغم محاولات بريطانيا طرده.. مسؤول الأسلحة الكيميائية في عهد صدام يحصل على اللجوء    تحصلوا على رشاوى مقابل انتداب معلمين: الاحتفاظ بموظفين في وزارة التربية    عاجل صفاقس :الادارة الجهوية للتجارة وفرقة الحرس البلدي بجبنيانة يضربان بقوّة    الاحتفاظ بمهدي بن غربية    انطلاق تنفيذ البرنامج الاستعجالي للمراقبة في قطاع الخضر والغلال    جرثومة "شغيلا" تتسبب في غلق 10 مدارس في الأردن    المنستير : إحباط 05 عمليات هجرة غير نظامية فجر اليوم الأحد    طقس اليوم الاحد 17 اكتوبر 2021    الصادق شعبان يكتب: اتحاد الشغل.. موقف رجولي    تزويد السوق بالزيت المدعم خلال الاسبوع القادم    تغريدة مبابي تبث القلق داخل ريال مدريد    استعادة النسق الطبيعي لتوزيع الزيت النباتي المدعم في السوق انطلاقا من الثلاثاء 19 أكتوبر 2021    بعد تألقها في بطولة انديان ويلز.. ترتيب أنس جابر المنتظر في تصنيف محترفات التنس    مواطن يحرض على سلامة رئيس الدولة في مقطع فيديو..محكمة سوسة 1 تفتح بحثا وتدرجه في التفتيش    وزير الشرون الدينية يرجْح إمكانية اشتراط السعودية جرعة ثالثة من لقاح كورونا للحجيج    تحريض واحتجاج أمام جامع الفتح.. وزارة الشؤون الدينية توضح    وزارة الشؤون الدينية تكشف تفاصيل ما حصل في جامع الفتح    من أمام مسجدي"الفتح" و"اللخمي": حزب التحرير يُجدّد استغلال المساجد لأغراض سياسية    البرلمان الأوروبي يخصص جلسة عامة حول الأوضاع في تونس    بالفيديو :مناوشات داخل جامع الفتح ، من يريد توظيف الجوامع من جديد ؟    السلاوتي: العودة المدرسية كانت فاشلة نسبيا لعدة أسباب    القيروان: ستستمر ل4 أيّام..انطلاق الاحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف    القيروان : انطلاق الاحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف على مدى 4 أيّام بعروض متنوع    شكاية عدلية ضد لاعب الترجي الرياضي التونسي أسامة البوغانمي    بقلم أنيس الجزيري: صباحكم وطن وجلاء بعيدا عن الشعبوية و الجهل    تونس: تفكيك خلية إرهابية في تطاوين    من بينها تونس: روسيا تستأنف رحلاتها الجوية مع 9 دول    محسن حسن: تخفيض الترقيم الائتماني لتونس يعني تصنيفها بلد عالي المخاطر    بداية من اليوم…إيطاليا تشترط ''شهادات كوفيد'' للدخول إلى مؤسسات العمل    تراجع في عائدات النقل للخطوط التونسية    تونس ترسل 100 ألف جرعة من التلاقيح إلى موريتانيا    وزير السياحة يصرّح بمكاسبه لدى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد    أوراق الورد 26/ "وتاهت مني"    سليانة: تنظيم تظاهرة "لو بالكون.موزيك" في عددها الثالث    فرططو الذهب" لعبد الحميد بوشناق يمثّل تونس في جائزة "الأوسكار" 2022    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كتاب «الشروق» المتسلسل: الحفر في التأريخ التوراتي المزيف: الصهيونية غير اليهودية والغيتو العالمي في فلسطين: الحلقة العشرون
نشر في الشروق يوم 13 - 09 - 2009

حاولنا في الحلقات الماضية الحفر في تاريخ الجماعات اليهودية انطلاقا من السبي البابلي وصولا الى مسألة الغيتو وتموقع بعض الجماعات في الدول العربية وعلاقتهم بالاسلام وبالمسيحية، وقد تبيّن أن أخطر مهمّة سياسية للجماعات اليهودية هي الصهيونية، لذلك سنحاول من خلال هذا الباب تناول اشكالية الصهيونية من زاويتيها اليهودية وغير اليهودية.
الصهيونية المسيحية
بالنسبة الى الصهيونية غير اليهودية، أو صهيونية الأغيار او الصهيونية المسيحية، أو الصهيونية اللاسامية بالتعريف هي مجموعة معتقدات وقيم متعددة وهي إما دينية أو سياسية، يحملها اشخاص غير يهود غالبا هم مسيحيون وبالأخص هم من البروتيستانت، وقد نشأت هذه الصهيونية في عصر النهضة الاوروبية،والذي شهد أيضا ظهور يهود البلاط، وقد برزت الصهيونية، وارتفع صوت خطابها مع ظهور الدولة المطلقة في أوروبا، التي اشتدت فيها ظاهرة معاداة اليهود والتي ترافقت مع حركة التنوير اليهودية والصهيونية غير اليهودية (كما هي الصهيونية اليهودية) ترى أنه يتوجب ان يتم اعادة اليهود (على اعتبار أنهم يشكلون شعبا عضويا منبوذا تربطه علاقات تاريخية سياسية مشتركة) من شتاتهم الىوطنهم المقدس في فلسطين (أرض «اسرائيل») وأن يقيموا كيانا قوميا دينيا فيها، والصهاينة غير اليهود ينتسبون الى ثلاث منظومات او ثلاث جماعات:
الأولى دينية مسيحية بروتستانتية، وهي تنطلق من الايمان بالعقيدة الالفية السعيدة الاسترجاعية التي أتت في كتب الابو كريفيا (حلول ألف سنة سعيدة على البشرية جمعاء) وعقيدة الالفية السعيدة ترتكز على ثلاثة مبادئ هي:
أوّلا إن اليهود هم شعب ا& المختار، وثانيا ان هناك ميثاقا إلهيا أبديا مقدّسا يربط بين شعب ا& المختار (اليهود) وبين الأرض المقدسة (أرض فلسطين)، وثالثا أنّ الألفية السعيدة ستتحقق بعد مجيء المسيح المنتظر، وسيستمرّ حكمه ألف عام يحلّ فيه العدل والسلام، ويكون فيه اليهود حكّام العالم، وهذا لن يتحقق الا من خلال عودة اليهود الى أرضهم المقدسة في فلسطين، ومن ثمّ تنصيرهم.
وتذهب هذه الصهيونية الى أن ا& يركّز على الوصول الى خلاص شعب ا& المختار، وأرضه المقدسة، وأن العجلة تمضي قدما، وسيكون هناك بعض التجاوزات والعنف والمظالم، التي لابد منها للوصول الى الخلاص التام، وإقامة المملكة المسيحانية، والوصول الى العصر الألفي السعيد، ولابد من أن يقوم الانسان (المسيحي الغربي) بدوره اللاهوتي لخلق الوقائع التي تسهل عملية، أو تمثيل سيناريو الخلاص البشري الشامل، لا لليهود والمسيحيين فحسب.
عودة اليهود الى فلسطين لخلاص العالم
حسب رأي الصهيونية المسيحية، والمسيحية الأصولية، واليهودية الأصولية، فإن الوصول الى الخلاص يفرض على العالم ان يقدّم ما استطاع من الجهود لاعادة اليهود (شعب ا& المختار) الى فلسطين (أرض الميعاد) وهذا يسوغ، أو يجعل الاعتداءات على فلسطين أرضا وشعبا متاحة ومسوغة، وضرورية، لأنها تنسجم مع تحقيق الارادة الالهية، وباختصار يعدّ اليهود حسب التصوّر الصهيوني المسيحي البروتستاني، هم مفتاح، المستقبل التاريخي.
أما المنظومة أو الجماعة الصهيونية غير اليهودية الثانية فهم المسيحيون والسياسيون اللاساميون الاوروبيون، وهذه المنظومة تعود في غالبيتها الى المذهب الكاثوليكي، وهي تذهب الى أن اليهود يمثلون الشر بعينه أينما حلّوا وارتحلوا،ولذلك لابد من التخلص منهم بإبادتهم أو بطردهم اوإبعادهم من أوروبا، وتعد النازية في بعض جوانبها صهيونية لا سامية اتخذت في البداية،للتخص من اليهود، سياسة الابعاد والتهجير كما هو الأمر بالنسبة الى البلفورية (نسبة الى بلفور صاحب الوعد الشهير)، وفي النهاية تبنت النازية سياسة ابادتهم طريقة مثلى للتخلص منهم.
وهذه الصهيونية اللاسامية هي التي ساهمت بدفع اليهود للهجرة نحو فلسطين، لتكون أرض الميعاد، بالنسبة لليهود أي أنها معتقلات بمعنى أوآخر، أو على أقل تقدير غيتو عالمي، ينعزل فيه اليهود عن المجتمع والحضارة الغربية الاوروبية والتي يمكن لها، بالوقت نفسه جعل هذا الغيتو هولوكوست نووي، أو هولوكوست مزدوج لليهود والعرب كي تنتصر الصليبية المسيحية على اليهودية والاسلام معا.
أما المنظومة الصهيونية غير اليهودية الثالثة فهي الصهيونية السياسية الاستعمارية الرأسمالية الامبريالية الغربية، والتي تذهب الى أنه يمكن استغلال اليهود من خلال توطينهم في فلسطين للهيمنة على المنطقة العربية،ومحيطها الجغرافي فتكون «اسرائيل» بمثابة رأس حربة متقدّمة للامبريالية العالمية.
أوّل الصهيونيات تشكلا
هذا التصنيف بين الصهيونيات غير اليهودية يميل لأن يكون نظريا، فقد تشترك في الصهيونية غير اليهودية أكثر من منظومة في آن واحد، فقد يكون بعض الصهاينة مسيحيين استعماريين، وبعض الصهاينة مسيحيين لاساميين، ولاساميين استعماريين، وغير ذلك، وقد نشأت الصهيونية غير اليهودية قبل الصهيونية اليهودية بقرابة فرنين من الزمان، والصهيونية غير اليهودية سبقت وأسّست للصهيونية اليهودية، وتعد الصهيونية المسيحية هي أولى الصهيونيات تشكلا، وهي الاقوى، ومنها، وعلى أساسياتها تشكلت الصهيونية اللاسامية والصهيونية الاستعمارية العنصرية وأخيرا الصهيونية اليهودية.
بين البروتستانتية والكاثوليكية
كانت الكنيسة الكاثوليكية تنظر الى اليهود من خلال تقاطع نظرتين:
الأولى تذهب الى أن اليهود هم من تنكروا للمسيح، ومن ثم هم من كانوا وراء صلبه.
والثانية تذهب الى أن اليهود هم الشعب المتنبئ لمجيء المسيح، والشاهد على ظهوره، ومن ثم على الكنيسة المسيحية، ولذلك كان المسيحيون الكاثوليك يحرصون على بقاء اليهود باعتبارهم (الشعب الشاهد) على انتصار الكنيسة المسيحية، كما أن هذا التصوّر يذهب الى أنه يتوجب على المسيحيين معاقبة اليهود، وإذلالهم باعتبارهم هم من قتل المسيح، وكان هذا التصوّر أيضا ينظر الى اليهود على أنهم (أغبياء يحملون كتابا ذكيا)، والبعض من الكاثوليك كانوا ينظرون الى اليهود من خلال مقولة الكنيسة الكاثوليكية، (أن تكون يهوديا فهذه جريمة، ولكنها لا توجب على المسيحي ان ينزل بصاحبها العقاب، فالأمر متروك للخالق) وبموجب هذه النظرة تم توظيف اليهود على اعتبارهم (الشعب العضوي المنبوذ).
كما أن أتباع المذهب الكاثوليكي لا يعتقدون بوجود أمّة يهودية، ولا يؤمنون بأساطيرها أيضا، فهم يرون أنه بسبب آثار اليهود في سبيهم الى بابل كعقاب إلهي في القرن السادس قبل الميلاد، ويرون ايضا أن النبوءات المسيحية في التوراة تحققت بعودة اليهود على يد قورش، ولكن،وبسبب انكار اليهود لعيسى ابن مريم على أنه المسيح المنتظر، تم تشتيتهم في اصقاع العالم الى الأبد كعقاب إلهي آخر.
كما أن المذهب الكاثوليكي يرى أن المستقبل المشرق لليهودية الذي جاء ذكره في التوراة قد تم من خلال المسيحية التي جاءت لا لتنقض الناموس بل لتصححه وتكمله وأن استمرار وجود اليهود بذلّهم يشكل شاهدا على انتصار وعظمة الكنيسة المسيحية (عقيدة الشعب الشاهد الكاثوليكية)، ويرى البابا «شنودة الثالث» أن الرب كان فيما مضى قد جعل من شعب محدّد شعبا مختارا، لأن الحاجة في تلك الفترة، كانت تقتضي ذلك في مجتمع وثني، ولكن مع مجيء المسيحية وانتشارها واندحار الوثنية فقد سقطت فكرة شعب ا& المختار، وعقيدة شعب ا& المختار كانت مشروطة، بالتزام الشعب المختار ببنود العقد مع الرب والالتزام بالقيم والأوامر والنواهي الاهلية، وقد كان أكثر الاشخاص الصهاينة غير اليهود اللاساميين (أعداء اليهود) هم من الكاثوليك.
التصوّر البروتستانتي: فلسطين وطن اليهود المقدس
إن ذلك مخالف تماما لتصوّر المذهب البروتستانتي الأكثر حداثة من المذاهب المسيحية الكبرى، وهو الذي انتشر في عصر النهضة فيما بين القرنين السادس عشر والسابع عشر، وقد اعتبر المذهب البروتستانتي ان التوراة كتاب ديني منزّه، ومرجع تاريخي لا يرقى إليه الشك، ويجب قراءته بطريقة بسيطة مباشرة غير تأويلية، على عكس تعقيدات اللاهوت المسيحي الكاثوليكي، كما اعتبر هذا المذهب ان اللغة اليهودية لغة مقدّسة وعلى الجميع معرفتها، كما اعتبر هذا المذهب ايضا ان فلسطين هي وطن اليهود المقدّس الذي يجب ان يعودوا اليه حسب النبوءات التوراتية، على اعتبار أن عودة المسيح (المجيء الثاني للمسيح) تشترط أولا عودة اليهود الى الأرض المقدّسة، وبعدها يحل العهد الالفي السعيد بعد مجيء المسيح المنتظر في نهاية الزمان، وبالتالي فإن المذهب البروتستانتي يرى أن اليهود شعب مقدس يشكل عنصرا أساسيا في الأحداث الكونية التي يشكل التاريخ العام جزءا منه، كما يشكل التاريخ اليهودي حالة خاصة ومنعزلة عن التاريخ العام، في الوقت الذي يشكل فيه هذا التاريخ الركيزة الأساسية للتاريخ العالمي، وبذلك تم استبدال عقيدة (الشعب الشاهد) الكاثوليكية بالعقيدة (الألفية السعيدة الاسترجاعية البروتستانتية) وهي التي قادت الى تشكيل الصهيونية المسيحية الاسترجاعية، وكان هذا الاصلاح الديني له أثر كبير في تداخل اليهود في الفكر والأدب والفن الاوروبي.
وبينما كانت اليهودية تنتظر مجيء المسيح اليهودي ليعود بهم الى أرض الميعاد، ومنها، وعليها، يحكمون العالم (خلاص شعب ا& المختار فقط)، فإن المسيحية البروتستانتية تنتظر في الوقت نفسه عودة المسيح (يسوع الناصري) مرّة ثانية، وحسب قول الأصول المسيحية الانجيلية «إن مصيرنا مشترك، فاليهود ينتظرون المسيح ليجيء، ونحن المسيحيين ننتظر المسيح ليعود وعلى أي حال ستتوحّد المسيحية واليهودية من جديد بمجيئه أو بعودته وسندرك جميعا أن هذا هو المسيح الذي كنا ننتظره».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.