كاتب عام جامعة البريد ل"الصباح نيوز": لن نفك اعتصامنا بوزارة التكنولوجيا إلا بهذه الشروط...    الوضع العام والانتخابات محور لقاء محمد الناصر بالشاهد    قريبا: ''قطار الرحمة في تونس'' حسب مدير الخطوط الحديدية السريعة    وصل أمس الى مونيخ..كوتينيو يقترب من عباءة أساطير بايرن    نابل: سطو مسلّح على محامية    المكنين..القبض على شخص مُفتش عنه من أجل محاولة القتل    اليسا تعلن اعتزالها الفن بسبب "المافيا"    تونس: نقابة أصحاب الصّيدليات الخاصة تدعو الشاهد إلى تنفيذ الاتفاقيات وإنقاذ القطاع    غدا ..انطلاق الدورة السادسة لمهرجان بنزرت الجنوبية    توننداكس يسجل زيادة طفيفة في اقفال الإثنين    أنقرة تعلن مقتل 3 مدنيين وجرح 12 آخرين بقصف جوي تعرض له رتل عسكري تركي في سوريا    الشبيكة: القبض على شخصين وحجز كمية من المصوغ محل سرقة    السباق الرئاسي: ما حقيقة انسحاب مهدي جمعة لصالح عبد الكريم الزبيدي؟    (خاص) البلايلي يعود الليلة ويكشف حقيقة العروض الوهمية والاتفاق "الكبير" مع حمدي المدب    هيثم المكي: قناة التاسعة أصبحت مركز رسكلة    هذه حقيقة تلقي مهاجرين أفارقة بمدنين حوالات مالية من إسرائيل    تراجع الاعتداءات على الصحفيين إلى قرابة النصف خلال جويلية 2019 مقارنة بشهر جوان    صفاقس : اتّحاد الصّناعة والتّجارة يدعو إلى التّعجيل بتفكيك مصنع "السّياب"    سيواجه حافيا ب14 لاعبا.. الشيخاوي يزيد متاعب النجم    لطفي شوبة: النصف الاول من سنة 2020 الانطلاقة الرسمية للشبكة الحديدية السريعة    ياسمين الحمامات : انتعاشة سياحية غير مسبوقة    وزارة التجارة تنفي الترفيع في اسعار الادوات المدرسية    انقطاع الماء خلال عيد الاضحى.. اليوم الإعلان عن نتائح التحقيق    مطار المنستير: عودة بعض الحجيج بشهادات صادمة    نشرة متابعة للرصد الجوي: البحر مضطرب وأمطار متفرقة بعد الظهر بهذه المناطق..    الجيش الليبي يخيّر مصراتة: إما الحياد أو توسيع العمليات العسكرية    على ركح مهرجان الحمامات: سعاد ماسي غنت فأمتعت جمهورها بصوتها العذب    مهرجان بنزرت الدولي.. فايا يونان تتسلطن امام اكثر من 4 الاف متفرج    كاظم الساهر وتامر حسني يعتذران عن "ذا فويس كيدز"    موعد رأس السنة الهجرية فلكيا    زغوان: استرجاع 98 هكتارا من الأراضي الدولية المستولى عليها بدون وجه حق بمنطقة بني دراج    عريس يروي كيف حوّل ''داعش'' حفل زفافه إلى مأتم    صورة: دالي النهدي يُوضّح حقيقة انفصاله عن زوجته    هند صبري: لن أسمح لبناتي مشاهدة فيلمي الأخير    صورة اليوم، إستراحة يوسف الشاهد في مقهى شعبي يوم الأحد    النادي البنزرتي يستهل اليوم مشاركته في تصفيات دوري "أبطال العرب"    تخربيشة : اهرب يا صفر فاصل.. التوانسة ما يحبوكش    حي ابن خلدون: يُشوّه وجه مواطن من أجل هاتف جوّال    باريس سان جيرمان يستبعد نيمار مجددا ويخسر أمام رين    نتنياهو يهدد بشن عملية عسكرية واسعة ضد غزة    أولى جلسات محاكمة البشير تنطلق اليوم وبشكل علني    أتليتيكو مدريد يبدأ مسيرته في الدوري الإسباني بفوز صعب على خيتافي    قفصة.. منفذا جرائم سلب في قبضة شرطة النجدة    تونس: شركة السّكك الحديدية تقرّر الحفاظ على كافّة السّفرات المبرمجة بين تونس و المنستير    في قرطاج أمام شبابيك مغلقة ناصيف زيتون يؤكد مجددا جدارته بالنجومية واكتساحه القياسي لعالم الغناء    وزارة التجارة تستعد لحملة نوعية على كبار مضاربي السجائر    أميركا تحبط 3 ''مذابح جماعية '' كادت أن تقتل العشرات    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 19 أوت 2019    وزارة النقل تفتح تحقيقا في ملابسات ما تعرض له مسافر في رحلة العودة الى بروكسال    فتاة تستعيد بصرها في الحج    ماذا لو تواجهت روسيا وأميركا نوويا؟    ترامب : لهذه الأسباب فكرت في شراء غرينلاند    حمادي العقربي ل«الشروق»..كرتنا تعيش أزمة مواهب ومحبّة الناس هي ثروتي الحقيقية    تخلصوا من زكام الصيف بهذه الطرق الفعالة    أهم 3 فوائد للباذنجان    معهم في رحلاتهم    شلاغم تركية غير عادية أصبحت حديث الصحافة العالمية    أعلام من الجهات ....انطلق بخطة العدالة وانتهى بتأريخ حال عصره    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع الشروق: إخوة الوطن... والقضية
نشر في الشروق يوم 14 - 10 - 2009

بكل تأكيد، فقد كان العدوان الصهيوني على غزة وحشيا وهمجيا ويستحق أكثر من الادانة...
وبكل تأكيد فقد كان تقرير غولدستون الذي سوّى بين الجلاد والضحية حين وزّع مسؤولية ما جرىبين اسرائيل و«حماس» بمثابة الحد الادنى المطلوب لتوجيه رسالة الى هذا الكيان المتغطرس مفادها أن المجتمع الدولي يرفض العدوان ويدين تدمير البيوت وتقتيل الاهالي الأبرياء... وأن جرائم إبادة من هذا القبيل لا يمكن أن تمر دون كلمة إدانة على الأقل... لكن لا يجب أن نتوهّم بأن التقرير حتى ولو عرض على التصويت في مجلس حقوق الانسان الأممي وحتىلو أحيل الى مجلس الأمن كان سيفضي الى قرار حازم وصارم يدين العدوان ويؤمن التعويضات للمتضررين ويستأصل أسباب العدوان متمثلة في الاحتلال البغيض الذي يستدعي الادانة المطلقة.
أما من جهة تقرير غولدستون وما أحدثه من تعميق للانقسام بين «الاخوة الاعداء» في فتح وحماس، فإن ما يجب أن يتنبّه إليه الاشقاء هو انهم يركبون نفس المركب... اذا غرق طرف غرق الآخر... لذلك سوف يكون من العبثية أن تمعن «حماس» في محاولة اغراق رئيس السلطة على خلفية موقفه الداعي الى تأجيل التصويت في جينيف... لأن غرقه يعني كذلك غرق حركة حماس معه وغرق قضية الشعب الفلسطيني برمتها... والمطلوب الآن ليس السجال ولا السعي الى تسجيل النقاط بل المطلوب هو رأب الصدع وتوحيد الصف الفلسطيني وهو ما بقي من أوراق لدى الشعب الفلسطيني ولدى قياداته التي وجب أن تقفز على كل تناقضاتها واختلافاتها التي تبقى ثانوية وثانوية جدا مقارنة بالتناقض الرئيسي والأساسي والمصيري مع العدو الصهيوني.
هذا العدو الذي يتفنن في كل مرحلة في نصب الكمائن وزرع بذور الفتنة والشقاق لمزيد تعميق الخلافات واغراق الفلسطينيين في صراعات ثانوية... فيما يتفرّغ هو لتمرير مخططاته التي تستهدف تهويد القدس ودعم الاستيطان وتمرير اسطوانة «يهودية الدولة» مع ما يعنيه ذلك من ترحيل لفلسطينيي الخط الأخضر (1948) ومن اقصاء نهائي لحق العودة لملايين الفلسطينيين.
والأكيد أن كل الفرقاء على الساحة الفلسطينية وخاصة حركتا فتح وحماس يدركون جيدا حجم تناقضاتهم... ويدركون ان الصراع منذ زمن (وقبل تقرير غولدستون) هو صراع بين مشروعين وبين رؤيتين للصراع مع الصهاينة... وأن قدر الجميع هو القفز على تلك التناقضات لبلورة أرضية مشتركة ورؤية مشتركة تمكنان من توحيد الصف وتفعيل ورقة الوحدة الوطنية وهي آخر جدار يستند اليه الفلسطينيون وآخر ورقة في أيديهم... بها يمكنهم انقاذ ما يمكن انقاذه... ودونها سيغرق الجميع وتضيع حقوق الشعب الفلسطيني وتنهار قضيته العادلة...
وليقف كل طرف أمام المرآة ليحاسب نفسه أيهما أفضل: مناكفة أخيه والتمادي في الصراع معه؟ أم توحيد الصف والكلمة معه لمقارعة الصهاينة وإنقاذ القضية وحقوق الشعب في هذه الفترة الحرجة التي تهدّد بضياع كل شيء اذا استمرت الفرقة وغابت المصالحة وتبدّدت كل الجسور بين اخوة الوطن والقضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.