مدنين: إنقاذ 34 مهاجرا وانتشال 6 جثث    عاجل : قيس سعيد يتحدث عن قرارات جديدة سيتم الإعلان عليها لاحقاً    بقرار من رئيس الجمهورية: لن يتمّ الاقتطاع من جرايات المتقاعدين    نادية عكّاشة ممنوعة من السفر؟    وزير الشباب والرياضة يهاتف رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم    قصر هلال: شاب يقتحم معهدا ويطعن تلميذا    قفصة: إيقاف مدير سابق وطبيب أشعة بالمستشفى الجهوي    سلسبيل القليبي تعلق على أرقام الاستشارة: فبحيث قُضي الأمر    تعليق إقامة صلاة الجمعة لأسبوعين إضافيين    حوالي 7850 وافدا على تونس تم إخضاعهم للحجر الصحي    أفضل الدول في التعايش مع كورونا.. دولتان عربيتان تتصدران    ولي عهد أبوظبي يتلقى رسالة خطية من قيس سعيّد    قرصنة قنوات إيرانية رسمية وعرض لقطات مؤيدة للمعارضة    آخر اخبار المنتخب في الكامرون..نتائج تحاليل كورونا..خبر_عاجل    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على ارتفاع طفيف بنسبة 07ر0 بالمائة    تونس تتسلم مليون جرعة تلقيح مضادة لكورونا ممنوحة من الجزائر في انتظار تسلم 300 ألف لتر من الاكسجين الطبي الايام القادمة    بعد أن تدرب مع زملائه: تحليل ايجابي لغيلان الشعلاني    فيديو/ وزارة النقل ستشرع في إعداد دراسات لاطلاق قطار سريع عابر للبلاد    تونس غرق 6 مهاجرين وفقد 30 بعد انقلاب قاربهم    ماذا في الاتفاق بين منظمة الأعراف والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة؟    رأس جدير: احباط محاولة تهريب كمية من أدوية مرض السكري إلى خارج البلاد    عاجل: وزارة المالية تكشف حقيقة طبع أوراق نقدية لخلاص أجور شهر جانفي وتوضح..    جثة عامل افريقي تطفو في "ماجل" داخل معصرة زيتون بالقيروان..وهذه التفاصيل..    وزارة الشباب والرياضة تقرر مواصلة اجراء المقابلات الرياضية دون حضور الجمهور    خبير مالي: في تونس...أجور الموظّفين للأشهر القادمة مُهدّدة''    الأرصاد الجوية المصرية تحذر المواطنين    البنك المركزي قام بطباعة الأوراق النقدية لخلاص أجور شهر جانفي..    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنان التشكيلي الكبير عادل مڨديش    صاروخ تائه في طريقه للاصطدام بالقمر..    أوكرانيا.. جندي يقتل 5 من زملائه    هذا ما كشفته الأبحاث الأولية بخصوص محاولة حقن طفلة بمادة مجهولة بتطاوين #خبر_ عاجل    طارق الفتيتي:" تمّ ادراج مداخلة بإسمي خلال جلسة الاحتفاء بالدستور دون علمي"    ارتفاع عدد وفيات كورونا في تونس    الفيفا تدعم خزينة الجامعة بمبلغ 6 مليون دينار    كلام هشتاغ..الإنقاذ !    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    حدث اليوم..الدستور أولا... أم الانتخابات..خلافات ليبيا تتصاعد    مخزونات سدود باجة: نسبة امتلاء عامة في حدود 61 %    تركيا: سجن صحفية بتهمة "اهانة الرئيس".. وأردوغان يصف تصريحاتها ب"الجريمة"    قف .. وليمة الذّئاب    القاصة والناقدة هيام الفرشيشي ل«الشروق»: جمعيات تونسية مختصة في تكريس ثقافة الوليمة!    الروائي منجي السعيداني في بيت الرواية : أنا... حفيد الجاحظ!    محاورات مع المسرح التونسي للدكتور محمد عبازة (12)    خطف الأنظار في أمم إفريقيا...حكيمي: سأتحدث مع ميسي ونيمار حول الركلات الحرّة !    احتياطي تونس من العملة الصعبة 133 يوم توريد    بداية من اليوم.. توقف العمل بالمؤسسات الصحية العمومية بنابل    طبرقة ..القبض على عصابة لسرقة الأسلاك الكهربائية    أخبار النادي الصفاقسي : فكرة بيع المركب القديم تعود من جديد واعتذار للافريقي    "موديرنا" تنطلق في اجراء تجارب سريرية على لقاح خاص بمتحور "أوميكرون"    كأس امم إفريقيا: برنامج الدور ربع النهائي    الأستاذة سلسبيل القليبي تعلق على دعوة الغنوشي للاحتفال بذكرى ختم الدستور    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    في الدورة ال5 للملتقى الدولي "شكري بلعيد للفنون": رسم جداريات غرافيتي عملاقة وتركيز مجسم للشهيد    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ندوة «الشروق»: «رؤية شاملة لتونس متألقة»
نشر في الشروق يوم 21 - 10 - 2009

تفاعلا مع الأجواء الانتخابية التي تشهدها البلاد هذه الأيام ارتأت جريدة «الشروق» تنظيم ندوة كبرى حول أهم ملامح البرنامج الرئاسي للفترة 2009 2014، الندوة كانت حدثا مهما لأنها سعت الى تجميع كل الأطراف من اعضاء في الحكومة وممثلين عن الحزب الحاكم التجمع الدستوري الديمقراطي والأحزاب السياسية الوطنية المعارضة التي عبّرت عن مساندتها لترشح الرئيس زين العابدين بن علي لولاية جديدة في حكم البلاد ايمانا منها بعمق ما أنجزه بن علي على مدار العقدين الماضيين وما يحمله البرنامج المستقبلي للخماسية القادمة من آفاق وتطلع نحو تحقيق المزيد من المكاسب ومراكمة النجاحات التي من شأنها أن تخدم الغد الافضل للبلاد ويؤمّن مسيرتها في اتجاه مغالبة التحديات والصعوبات التي لم تعد خافية على أحد بحكم التحولات والتغيرات المتسارعة اقليميا ودوليا، هذا الى جانب مشاركة عدد من ممثلي فعاليات المجتمع المدني من منظمات وجمعيات وكفاءات في عدد من القطاعات الهامة على غرار الأسرة والمجتمع والاقتصاد وتكنولوجيات الاتصال الحديثة والشباب.
وتأتي هذه «الندوة الكبرى» للتدليل على انخراط جريدة «الشروق» وعموم دار الانوار بكامل العاملين فيها في مساعي تطوير المشهد الاعلامي واثراء مضامينه عبر استقراء البرامج المستقبلية ورصد تفاعل كل الأطراف ومكوّنات المجتمع المدني والسياسي وكذلك الجهات الحكومية المدعوة جميعا للمساهمة والعمل على تحمّل المسؤولية في تنفيذ مختلف بنود ومحاور البرنامج كما دعاها الى ذلك سيادة رئيس الدولة في خطاب افتتاح الحملة الدعائية للانتخابات الرئاسية والتشريعية.
نزل افريقيا
الندوة الكبرى لجريدة «الشروق» والتي احتضنها أحد نزل العاصمة شهدت حضور ومشاركة:
من الجانب الحكومي :
السيد علي الشاوش وزير الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج.
توفيق بكّار محافظ البنك المركزي.
الدكتور محمد بلعايبة المدير العام للصحة العمومية.
السيد رضا خماخم المنسق العام لحقوق الانسان بوزارة العدل وحقوق الانسان.
السيد أبوبكر بن فرج رئيس ديوان وزير الثقافة والمحافظة على التراث.
من الاحزاب السياسية :
السيد محمد سعيّد الامين العام المساعد للتجمع الدستوري الديمقراطي.
السيد اسماعيل بولحية : الأمين العام لحركة الديمقراطيين الاشتراكيين.
السيد منذر باثت : الامين العام للحزب الاجتماعي التحرري.
السيد منجي الخماسي : الأمين العام لحزب الخضر للتقدم.
السيد محمد مواعدة : المنسّق العام لحركة الديمقراطيين.
من المنظمات الوطنية :
السيدة عزيزة حتيرة: رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية.
السيد عبد المجيد لعبيدي: عضو المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري.
السيد أكرم السبري: رئيس منظمة الشباب الدستوري الديمقراطي.
من فعاليات المجتمع المدني والكفاءات:
السيد معز الصوابني، رئيس الجمعية التونسية للأنترنات والوسائط المتعددة.
السيد محمد حبيب عويدة، نائب في البرلمان وناشط حقوقي.
الدكتور فتحي النوري، أستاذ جامعي مختص في الاقتصاد.
كما كان من المنتظر مشاركة السيدين المبروك البحري رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري وسعيد بحيرة الاستاذ الجامعي والكاتب العام الحالي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والذين اعتذرا عن الحضور بسبب ظروف طارئة وقد قدما للندوة مساهمات مكتوبة ننشرها في هذه التغطية.
وتناولت «الندوة» بالتفصيل مقاربات متعددة المناحي والاتجاهات حول مختلف محاور البرنامج الانتخابي للرئيس زين العابدين بن علي من حيث غايات البرنامج وأهدافه والكيفية التي صيغ بها والتي جعلته برنامجا شاملا وملما بكل النواحي والمجالات ومستجيبا لحاجيات كل القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية والتنموية.
خلاصة «الندوة الكبرى» لجريدة «الشروق» ان البرنامج الانتخابي للرئيس زين العابدين بن علي برنامج شامل وثري ينطلق من خصائص الواقع وتشخيص دقيق لها واستشراف عميق للمستقبل بما فيها من رهانات وتحديات، وهو كذلك برنامج يستحث كل فئات المجتمع وكل مكوناته من اجل الانخراط وتحمّل المسؤولية في التنفيذ والعمل والانجاز.
كلمة «الشروق»: البرنامج الانتخابي «معا لرفع التحديات» أمين مع ما عُهد به للرئيس بن علي من حسن قراءة لمعطيات الواقع وتطلعات البلاد وحاجياتها
بقلم: خالد الحدّاد
تونس (الشروق):
يحتل البرنامج الانتخابي لسيادة الرئيس زين العابدين بن علي تحت شعار «معا لرفع التحديات» أهمية خاصة جدا، لأنه جاء في محطة مهمة لا يخفى على أحد ما بها من التحديات وما تهزّها من تطلعات واسعة من كل فئات وجهات البلاد نحو المزيد من المكاسب والنجاحات ومظاهر الرقي والحداثة والتقدّم.
بعد أكثر من نصف قرن على تحقيق الاستقلال وبعد ازيد من عشريتين على التحول السياسي ليوم 7 نوفمبر 1987، من المنطقي ان تتبدّل أشياء وأن تتكاثر المستجدات ولابدّ في مثل تلك الحالة من وقفة للتقييم وتشخيص الواقع بتحدياته ورهاناته واستشراف معالم السبل المؤدية لمغالبة مختلف أصناف الصعوبات والعراقيل.
وفي اعتقادنا جميعا فقد جاء البرنامج الرئاسي 20092014 مستجيبا لكل تلك الرهانات والتطلعات مقدّما حلولا ومقترحات عملية لرفع كل انواع التحديات.
ومما يشدّ الانتباه في هذا الصدد ما جاء في خطاب سيادته الأحد الفارط عند افتتاح الحملة الدعائية للانتخابات الرئاسية والتشريعية، وهو الخطاب الذي أوضح اهم ملامح البرنامج المستقبلي للخماسية القادمة، التأكيدات الرئاسية الواضحة والصريحة على ان تونس تمرّ بمرحلة ستكون مرحلة حاسمة في تاريخها الحديث واعراب سيادته عن انه يُقبل عليها من منطلق موقعه في الحكم وقيادة البلاد بكل ثقة وتفاؤل واعتزاز بما تحقق من مكاسب وانجازات وبالتعويل على الشعب بكل فئاته وجهاته.
هذا التأكيد مهم جدا لأنه يُجسّد في أرقى المعاني الشعار الذي اختاره بن علي لبرنامجه المستقبلي «معا لرفع التحديات» بما يعنيه ذلك من استدعاء لكل مكوّنات المجتمع اي كل الفئات والشرائح والجهات، الجميع، كل من موقعه، معنّي بالعمل والبذل والعطاء لتجسيد الرؤى الرئاسية وتنفيذها على ارض الواقع.
ولقد سعت ندوتنا الوطنية الكبرى هذه لكي تجسّد ليس فقط بمحاورها بل كذلك من خلال قائمة السادة والسيدات الذين تفضلوا مشكورين بقبول دعوتنا والذين يبرزون عبر انتماءاتهم المختلفة، سواء في الحكومة او في الحزب الحاكم او في المعارضة او في المنظمات الوطنية ذات الرصيد النضالي الهام ومختلف فعاليات المجتمع المدني: السياسي والحقوقي والجمعياتي، ذلك التطلّع لكي تزداد علاقات التعاون والشراكة بين كل التونسيين والتونسيات لخدمة مستقبل بلادهم ومستقبل الأجيال القادمة.
ولا يفوتنا في هذا الصدد بأن نقول بأن المطلع بتمعّن وبصيرة نيّرة على مضامين ومحاور «البرنامج الانتخابي لسيادة رئيس الدولة ليس له إلا ان يلمس وبوضوح نبرة الاعتداد بالنفس والثقة في القدرة على تخطي الصعوبات ومغالبة التحديات ومنها آثار الازمة المالية والاقتصادية العالمية واستعادة أرفع نسب النمو مع بداية الفترة الجديدة ومواصلة الانجاز والبناء لتحقيق الأهداف الوطنية الكبرى ومنها المرور الى مرحلة جديدة في المسار الديمقراطي التعددي، وعلى هذا الأساس تكون رؤية السيد الرئيس للفترة القادمة في عمق تطلعات النخب والأحزاب السياسية ومما يعكس ذلك التجاوب والتفاعل الأولوية التي منحها البرنامج الرئاسي 20092014 للملف السياسي والحقوقي اذ كانت أولى نقاطه «خطة جديدة على درب الديمقراطية وترسيخ التعددية» وثانيها «ترسيخ متواصل لحقوق الانسان وقيم التضامن».
ذلك هو، في نظرنا، بن علي المتطلع الى مزيد الارتقاء بالتجربة التعددية والديمقراطية في البلاد ومزيد صيانة قيم حقوق الانسان ومبادئها، وهو الذي سعى ومنذ صعوده الى الحكم الى تجميع التونسيين ومنحهم فرصا للتعبير والإفصاح عن آرائهم ومقارباتهم.
لقد كان البرنامج الانتخابي «معا لرفع التحديات» أمينا مع ما عُهد به للرئيس زين العابدين بن علي من حسن قراءة لمعطيات الواقع وتطلعات البلاد وحاجياتها جمع البرنامج مختلف النقاط والملفات والمسائل المطروحة بقدر كبير من الجرأة والشجاعة مع الاعتراف والمصارحة بجسامة المسؤولية وحجمها المتزايد في ظل واقع دولي واقليمي يتجه نحو المزيد من التعقيد وسرعة التحوّلات والمستجدات وفي وقت تتزايد فيه طموحات وتطلعات كل الشعب التونسي نحو الأفضل.
والأهم في «البرنامج الانتخابي معا لرفع التحديات» أن البعد الاستشرافي والاستراتيجي العميق يظل يلازم كل خطط السيد الرئيس وبرامجه وهو بقدر ما سيكون برنامجا للسنوات الخمس القادمة فهو يمهّد في الآن نفسه للمراحل التي ستليها والتي تمتد الى أواخر العشرية القادمة وما بعدها، وهو يستند الى رؤية مرجعية تغلّب خدمة الوطن بأجياله الحاضرة والمقبلة بما يقتضيه من رؤية واستعدادات مسبقة، رؤية وصفناها نحن في عنوان ندوتنا هذه بأنها «رؤية شاملة» هدفها رقي البلاد وأن تكون تونس دوما متألقة بمكاسبها ونجاحاتها وسيرها الحثيث الى مصاف الدول المتقدمة ومن ثم كانت المحاور التي تضمنها البرنامج الانتخابي للسيد الرئيس نقاطا منسجمة ومتكاملة عكست وعلى نحو دقيق التوجهات الكبرى بالنسبة للمرحلة القادمة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والمالية والاجتماعية والثقافية.
وما من شك فإن هذه الندوة تبقى مساهمة متواضعة للتعريف وشرح مختلف المضامين والخطط المرسومة في برنامج «معا لرفع التحديات» وهي عديدة ومتعددة و«شاملة» لكل الميادين والمجالات ومن شأن مداخلات المشاركين في هذا الحوار أن تقدّم جوانب تفسيرية وتوضيحية وإضافات مهمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.