تكليف رضا شرف الدين رسميا برئاسة لجنة انتخابات حركة نداء تونس    على طريقة الافلام بين بن عروس وزغوان: مطاردة سيارة رجل أعمال مرفوق بفتاتين ..وتهريب مبلغ قدره 130 مليونا                        استقالة الأمين العام للحزب الحاكم في الجزائر                نجم الأهلي يعلن اعتزاله        في تونس ،ينطق القاضي بالحق ويمضي ،وصاحب الحق يبقى يجري..محمد الحبيب السلامي    حمام الانف: يعتدي بالفاحشة على طفلة ال4 سنوات ثمّ يخنقها    الترفيع في ميزانية رئاسة الجمهورية    النفيضة.. الإطاحة بشبكة مختصة في ترويج المخدرات    فرنسا: كان على ترامب أن يبدي بعض "اللياقة" في ذكرى هجمات باريس    وزارة التجارة: التحاليل المخبريّة أثبتت خلو مادة الزقوقو من سموم الفطريات    وزير الدفاع الإسرائيلي يعلن استقالته    لحوم مُصابة بداء السل وأغنام مُصابة بمرض اللسان الأزرق في القصرين.. وزارة الفلاحة توضح    يمكن تجنب مرض السكري بنسبة 80 بالمائة من خلال اتباع نمط عيش متوازن    منظمة الأعراف ترفض أحكاما بمشاريع قانون المالية لسنة 2019    الصريح تحتفل بمولده : ميلاد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم : تجديد للعهد وصقل للباطن    من هول الصدمة: وفاة جدّ الطفلة التي قتلها عمها بالقيروان    الحاج محمد الطرابلسي في ذمّة الله    قفصة.. عرض مسرحية الدنيا خرافة لجمعية القطار للمسرح    قيمة صادرات تونس من زيت الزيتون في 2019 ستتجاوز 6ر1 مليار دينار    إختص في اختطاف النساء والأطفال : القبض على مجرم بجهة "كرش الغابة" اختطف فتاة من أمام مغازة    بالفيديو : تامر حسني يرد من جديد على الساخرين من صورته القديمة    بعد تتويجه برابطة الأبطال.. الترجي يتربّع على عرش ترتيب أفضل الفرق الإفريقية    "نفطة تتزين".. مبادرة ثقافية من إنتاج دار الثقافة بنفطة    وزير الخارجية الإيطالي: ليبيا قد تجري الانتخابات في الربيع المقبل    طه ياسين الخنيسي: قد أغادر الترجي بعد مونديال الأندية    المستشارة الألمانية تدعو إلى بناء جيش للاتحاد الأوروبي    الطبوبي في التجمع العمالي للفلاحة: قسموا الكعكة واخذوا ما يريدون ولكن نقول لهم العمال لن يدفعوا فاتورتكم..    نابل: حجز 8 أطنان من السكر المدعم بقرمبالية    عمر صحابو: يوسف الشاهد ماينجمش ياخو قرار بتعيين أو اقالة دون أخذ الاذن من الغنوشي    إضراب التاكسي الفردي..اتحاد الأعراف يدعو للتنفيذ غدا.. واتحاد الشغل يطالب بعدم الامتثال للقرارات “البرجوازية”    القبض على تلميذ طعن زميليه بسكين داخل معهد    بين القيروان والمهدية: خمسة قتلى في حادث مرور مريع    كتاب عن أصول التونسيين وألقابهم في المكتبات .. التفاصيل    الرابطة الاولى: الترجي يواجه مستقبل قابس    عشاق صلاح ساخطون عليه بسبب قميص مجلة إباحية!    صورة...لطيفة العرفاوي: ''دام عزّك يا الإمارات''    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    بتكليف من رئيس الجمهوريّة.. وزير الشؤون الخارجيّة في أديس أبابا يومي 17 و18 نوفمبر    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا    فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق    إهمال آلام المفاصل يؤذي الكلى    خبيرالشروق ..الكوانزيم ك10: غذاء الجهاز العصبي    بداية من اليوم: أشغال على السكة على خط تونس قعفور الدهماني    صفاقس:مهرجان «التراث الغذائي» يثمن مخزوننا الوطني    الكاف :مهرجان المسرح والفرجة يتسلّل إلى المقاهي والسجون    عروض اليوم    بنزرت:غلق نزل ومقاه ومصنع حلويات ومرطبات    صوت الفلاحين:ماهوتقييمك لواقع الفلاحة البيولوجية ببلادنا ؟    قف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنهج المدينة العتيقة تاريخ وحضارة: ملامح قديمة لأنهج مدينة تونس (21)
نشر في الشروق يوم 26 - 02 - 2010

لأنهج المدينة العتيقة تاريخ وملامح اضمحل اغلبها وصمد البعض منها رغم مرور السنوات والعقود الطويلة والقرون، وقد تحدث الباحث محمود زبيس عن هذه الملامح وأفاض في الحديث عن كل ما يتعلق بتاريخ عدد كبير من أنهج المدينة العتيقة والحي الأوروبي خارج الربضين ورصد التحولات الاجتماعية والاقتصادية والمعمارية التي طرأت على ملامح أنهج مدينة تونس وعاصرها الباحث ووقف على أهم التحولات في الشكل والمضمون لأهم المنشآت والمؤسسات والدور الفخمة التي كانت علامة من علامات تميز هذه المدينة العريقة من خلال دراسته الشهيرة والمعنونة ب «من سيدي محرز الى المقام الشاذلي او في كل خطوة ذكرى بين المدينة والربضين» التي نشرتها مجلة معالم ومواقع تباعا وعلى امتداد سنوات طويلة والتي سنعتمدها كمصدر أساسي للحديث عن الملامح القديمة لأشهر أنهج المدينة العتيقة.
وسنواصل من خلال هذا العدد الجديد من ركن انهج المدينة العتيقة، «تاريخ وحضارة» الحديث عن هذه الملامح القديمة لأنهج مدينة تونس وسنخصصه للحديث عن نهج سيدي صابر.
بعد سوق النحاس ونهج زرقون نمر امام مسجدين بعدد 164 و 168 قد اندثرا اليوم ثم نصل الى بطحاء العزافين حيث كان المرستان وهو اول مؤسسة صحية في البلاد انتقلت فيما بعد الى قشلة البشامقية ثم الى المستشفى الصادقي الذي أطلق عليه في البداية اسم صاحبة الخير والفضائل الأميرة عزيزة عثمانة ومن المعالم المندثرة ايضا نذكر المصرف البنكي الذي كان يوجد أمام زنقة الجنون وزنقة غاسلة الثياب وقد اندثر اثر قيام الحرب بين المحور والحلفاء وكان بجانب هذا المصرف مخبر للتصوير لصاحبه الحبيب عصمان الذي قيل انه أخذ بعض الصور الفوتوغرافية لحوادث التاسع من افريل سنج 1938 من فوق الأسطح.
ومن الجهة الشمالية لنهج سيدي صابر نجد السوق الممتدة الى باب البحر والحي الأوروبي كما كان معروفا قديما ونواصل السير فنجد عددا قليلا من المتاجر وبمدخل السوق يمينا نجد سوق الوزر (وفيه زنقتا المستاوي وغلولة) هذا السوق اختص في بيع القماش وغيره بالجملة وكان يوجد ايضا معمل لصناعة الحلوى الشامية تحمل علامة «النمر» لصاحه عبد السلام بن علي (معمل تحول الى خارج باب سيدي عبد السلام) ويحاذيه بعدد 39 من نهج سيدي صابر مسجد الشباك أما على اليسار فنجد نهج الجنائني حذو المسجد الحبيبي الذي تعلو واجهته رخامة كتب عليها بالخط النسخي المرصع تاريخ تشييد هذا المعلم وتاريخ تجديده اي سنة 1926 في عهد محمد الحبيب باي.
وبجانب هذا المسجد تجد مدرسة ابتدائية تفتح على نهج الراهبات وهي اليوم مركز تابع لوزارة الثقافة وتقابلها بناية ضخمة بها مدرسة خاصة تديرها الراهبات من مؤسسة Saint Joseph de l'Apparition وهي مدرسة حلت محل قشلة من مجموعة القشلات الأخرى التي أنشأها حمودة باشا الحسيني، ثم نهج تجار الزيوت وكان جلهم من اليهود قد اشتهروا بتجارة زيت الزيتون وتصديره الى الخارج حسب نظام مقنن ويتصل هذا النهج بسوق الوزر الذي كان يضم دار آل القسطلي (وهي عائلة من أصل أندلسي).
ونصل الى نهج الكنيسة الذي كان معروفا من قبل بسوق الزنايدية ثم بنهج سيدي المرجاني حيث كانت ذهابا الى باب البحر وعلى اليمين كنيسة Saint George التي تكفلت الحكومة الايطالية في ذلك الوقت بتعهدها والاعتناء بها وقد تحولت فيما بعد الى مركز متوسطي للفنون التشكيلية، ومعلوم ان الأسقف «لافيجري» هو الذي أمر برفع قدسيتها وتحويل نشاطها الى الكنيسة الكبرى الموجودة حاليا بساحة الاستقلال لما تم بناؤها وتدشينها سنة 1897 وقد أصبح جزء من هذه الكنيسة القديمة مقرا للدائرة البلدية لمدينة تونس وقد تغير اسم هذا النهج بعد الاستقلال وأصبح يعرف بنهج جامع الزيتونة لأنه يؤدي من ساحة باب البحر (وحاليا ساحة النصر والبورصة والعملة والبياصة سابقا) الى المدخل لجامع الزيتونة بسوق الفكة.
اعداد : ناجية المالكي
المصدر : مجلة معالم ومواقع عدد 13- جوان 2003


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.