مناوشات حي الانس بساقية الزيت: مراد التركي يوضح    النهضة تدين ممارسات عبير موسي    نابل: تحسن في المؤشرات السياحية وأغلب المؤسسات السياحية فتحت أبوابها    سيدي بوزيد: تسجيل 6 وفيات و 46 إصابة جديدة بفيروس كورونا مقابل 53 حالة شفاء    الرئاسة تشرف على معرض صفاقس    سيدي بوزيد..القطاع يغرق والدولة غائبةمربّو «الدواجن» ضحايا سطوة «الحيتان الكبيرة»    قيس سعيّد يزور إيطاليا    خطير منوشات دامية بين 700 افريقي وسكان حي الانس بصفاقس (بالصور)    عدد الوفيات وعدد الإصابات.. تحيين الحالة الوبائية في تونس    القصرين: النيابة العمومية تأذن بالاحتفاظ برئيس بلدية جدليان بتهمة محاولة القتل العمد والإضرار بملك الغير    نور شيبة: "نقابة الفنانين التونسيين لم تقبل مطلب إستقالتي"    مكتب المجلس يصدر قرارا خاصا بالنقل المباشر لاجتماعاته عبر الهاتف الجوّال    تأييد أحكام إعدام 12 من الأعضاء البارزين بالإخوان المسلمين في مصر    نفتالي بينيت...أول زعيم حزب يميني ديني متشدد يتولى رئاسة الحكومة في تاريخ إسرائيل    ماذا في برمجة المعرض الوطني للكتاب التونسي؟    فصائل المقاومة الفلسطينية في بيان شديد اللهجة: اصرار الصهاينة على تنفيذ "مسيرة الأعلام" سيفجر المنطقة    سيدي بوزيد: ارتفاع عدد رؤوس الأغنام المخصصة لعيد الاضحى إلى 313 ألف رأس    سيدي بوزيد: الوالي يعلن تمديد العمل بالإجراءات الوقائية الخاصة بمجابهة فيروس "كورونا"    المفوضية السامية لحقوق الإنسان: الأمن التونسي ارتكب انتهاكات جسيمة    وزير التربية: مضامين الامتحانات ستتمحور حول البرامج المخففة التي تم اعتمادها للسنة الدراسية الحالية    بدر الدين القمّودي:"ما فعله وزير الماليّة هو هروب غير مبرّر"    وزارة الشوون الدينية تعلن عن ارجاء موسم الحج الى السنة القادمة    معركة بين عدد من الشباب تخلّف جريمة قتل.. وهذه التفاصيل    منذر الكبير "نسعى الى انهاء التربص باداء يليق بمستوى اللاعبين"    رئيس الجمهورية يضع الدورة 55 للمعرض تحت سامي إشرافه    فتحي السلاوتي: الوزارة ستلاحق قضائيا كل مترشح لامتحان الباكالوريا بصفة فردية يتورط في محاولة الغش    الصحبي عمر يقدّم مسرحية "المندرة" يوم 19 جوان بقاعة الفن الرابع    إحباط عشر عمليات هجرة سرية وانقاذ 433 مجتازا من الغرق    نابل :توافد 20 ألف سائح على منطقتي نابل و الحمامات و تحسن المؤشرات السياحية    بعد محاولته دهس شقيقه بسيارة البلدية: إلقاء القبض على رئيس بلدية جدليان..    وفيات كورونا حول العالم تبلغ 3.8 مليون وفاة..وهذا ترتيب الدول الاكثر تضررا..    الوضع الوبائي بمختلف الولايات: الاثنين 14 جوان 2021    محمد الشرفي في ذمة الله    الجديد...في باكالوريا 2021    منتصر الطالبي قريب من الانتقال لنادي اودينيزي الايطالي    مباريات اليوم الاثنين والنقل التلفزي    اول ايام كوبا امريكا: البرازيل تنتصر وكولومبيا تنسج على منوالها    هام-سيجتازها أكثر من 146 الف تلميذ: روزنامة امتحانات البكالوريا وموعد الاعلان عن النتائج..    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن تأجيل الحجّ إلى السنة القادمة    الناتو: مهاجمة المركبات الفضائية أو تنفيذ هجمات من الفضاء سيؤدي إلى رد فعل جماعي    سقوط بقايا الطابق الثاني من الصاروخ الصيني التائه في منطقة حدودية بين الهند وبنغلاداش    أمل بوشمة ..قلة الأموال قضت على الآمال    كوكتال الويكاند على أثير إذاعة صفاقس تسلط الضوء على الدورة 55 لمعرض صفاقس الدّولي    البرازيل تفتتح كوبا أمريكا بالفوز 3-صفر على فنزويلا    كان مسلحا بسكين وعبوة غاز مشل للحركة ...الاطاحة بمجرم خطير محل 10 مناشير تفتيش    انس جابر تصعد الى المركز 24 في التصنيف العالمي الجديد للاعبات التنس المحترفات    مزغيش حول نقل القروي للمستشفى: "لا يُمكننا إعلام عائلات 22 ألف سجين..الإعلام يكون في الحالات الحرجة''    كرة السلة (دورة اينيرغا كاب) - المنتخب التونسي ينقاد الى خسارة ثانية امام نظيره المكسيكي    الوردانين تؤسس ملتقى الأبداع والفكر    الكورونا    أولا وأخيرا....إلى متى ستبقى الحيّات حية في تونس؟    محمّد الحبيب السلامي وتلميذ الامام مالك    غلق محوّل وذرف/المطويّة لمدّة 15 يوما انطلاقا من منتصف ليل الإثنين    الشركة الوطنية لتوزيع البترول "عجيل " تحتكر 40 بالمائة من حصة السوق المحلية    تونس تستقبل أكثر من 350 رحلة سياحية خلال شهر جوان    الشاعر العراقي سعدي يوسف في ذمّة الله    نزاهة القضاء سبيل لاستقرار المجتمع وتقدمه    العدل أساس العمران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«المشهد والظل» لهيام الفرشيشي
نشر في الشروق يوم 19 - 06 - 2010

بين الحلم والواقع وشائج قربى وصلات رحم، وبين الحركة والسكون خيوط واصلة فاصلة وبين الرؤيا والهذيان دروب بعيدة وأخرى قريبة، تلك سمة قصص هيام الفرشيشي.
فبجمل فعلية قصيرة تحكي الحركة وتحاكيها، وتحكي المعقول في تقاطعه مع اللامعقول تسافر بك الى أقاصي الحيرة فتختلط عليك المسالك وتتداخل السجلات، تطوف بك الكاتبة على متن السرد وفي القصة الواحدة احيانا بين كهوف الواقع وشعاب الخيال، بين التسجيلي والتخيلي بلغة هادئة او هكذا تبدو الا انها لغة على هدوئها مخاتلة تبعث فيك الحيرة والانتباه وتستدعي فيك البصر والبصيرة اذ السمة الغالبة على قصصها عنصر المفاجأة ومراوغة أفق القارئ وانتظاراته كما هو شأن قصتها الموسومة بعنوان «خطوات القط الأسود» هذه القصة التي تداول عليها نوعان من الزمن نفسي في قولها عادت بها ذاكرتها الى حكايات امها وهي تطرز اللحاف ذات مساء كانت تتحدث عن ذلك الجني الذي يتقمص صورة قط أسود، ازدادت التصاقا بأمها وهي تمرر اصابعها على اثر مخالب القط على ساقها عندما داست ذيله دون ان تتفطن الى وجوده الى ان أحست بوخز الإبرة في جلدها. سعال ابنها يزداد حدة ومواء القط يزداد الحاحا وهو يخمش الباب وزمن فيزيائي في قولها «الريح تعبث بأوراق الأشجار. تشرع الابواب والنوافذ أحكمت «هدى» اقفالها لكن الريح ما انفكت تطرقها في إلحاج شديد، أسدلت الستائر وأرسلت شعرها وأرخته علها تتخلص من الاجهاد، تناهى إليها بكاء ابنها في غرفته المجاورة أحست بالقلق من سعال ابنها المتقطع ازاحت ستار الباب قليلا لتطل على الحديقة. الريح ما انفكت تولول عاصفة بالأغصان ابنها يتقلب على الفراش ويبكي. حملته بين ذراعيها وهدهدته متفحصة وجهه الشاحب الذي اختفى عنه كل تعبير. حتى الأماكن لعبت دورا في الكشف عن دواخل الشخصية وما يدور بخلدها من أحاسيس وذكريات اذ المكان لم يكن حيّزا تلتقي فيه الشخصيات ويحتضن الاحداث بل كان الاطار المكاني كما الاطار الزماني عنصرا حمّال ذكريات ويحيل على لحظات نفسية تحياها الشخوص كما في قولها من قصتها «خطوات القط الأسود» امتطت سيارة أجرة فوصلت الى قرطاج قبل الموعد المحدد. لم تتساءل لم اختارت ان تلتقي والدتها في هذه المنطقة الاثرية ف «قرطاج» أعمدة ثابتة تشدها رجلاها تخطوان برفق تتمرغان في التراب المبلل.. بين هذه الاعمدة كانت تقضي اوقات فراغها، تتأمل صور ذكرياتها وهي تتصفح مشاهد عاشتها رفقة والدتها وهي طفلة. هذا المكان مرآة لرجليها تتوقان للحركة، تبحث فيه عن وجه أمها الغائب. . كم مر من الوقت وهي تترقبها؟ الساعة تجاوزت الثالثة: لم لم تأت؟ هل نكثت وعدها؟ هل أوهمتها بالقدوم؟ غيابها شارف عقدين من الزمن، لقد اقسمت على الرحيل دون عودة اثر طلاقها... هل تغيّرت ملامح وجهها؟ الأعمدة الجاثمة تكسوها الخدوش والندبات... وجه امها هل شوهته التجاعيد؟ فالبناء القصصي لديها يحتكم الى ثنائيات من جنس (الواقع / الذاكرة) (الطفولة/الأمومة) (السكينة/الخوف) (الأحلام/الكوابيس) كما لعبة الوجه، والقفا، تتداخل السجلات والأزمنة والأماكن وتتقاطع تنفصل وتتواصل، تتواءم وتتنافر، لتزفّ فيما بعد للقارئ مناخات تراوحت مكانها بين الذاتي والموضوعي والعجائبي، كما تتناسل الأحداث من بعضها البعض فحدث يحيل على آخر بنسق استرجاعي والواقع (الهنا والآن) بالنسبة لشخصيات القصص يلعب دور القادح لتطفو بفضله الذاكرة على السطح وتحتل مكانها في سير اللحظة السردية كما في قصة «ظلال داكنة» في قول الراوي.
ذكرها وجهه بذلك الوجه العالق في ذاكرتها كان يتسلل بضراوة الى أنفاسها، يمتزج بشعورها الراسخ، ينسكب كتلك الطقوس التي تحولت الى تمتمات خاشعة نحو فسيفساء روحها . تتساءل: من يكون صاحب ذلك الوجه؟ قد يكون عرقا بربريا منفلتا، فوضى تضج بدفء المتوسط... أحلام هنا وهناك.. أسئلة تتشظى في العمق وتعلو على السطح كلما تشربت بالأفكار العصية عن كل يقين يبعث طمأنينة الورع، وكلما استبدت بها الدهشة... أغان، ألواح، أشعار، قصص، أشخاص يتحركون على الركح..» فالذاكرة حاضرة بامتياز في التمشي السردي للقصص، ولا تكاد قصة تخلو منها وكأننا بالشخصيات تعيش واقعها من خلال امسها القابع في قيعان الذاكرة، حتى العنوان الرئيسي للمجموعة القصصية والذي يعدّ عتبة من عتبات النص كان دالا على ازدواجية السرد في النص «المشهد والظل» وجهان لعملة واحدة، هي الذات الممزقة بين زمن ولى وبقيت أخاديده محفورة في الذاكرة، وزمن راهن يعاش من خلال الأمس والنص من خلال رصد معالمه ومناخاته وطرق تصريف الأحداث فيه يلخصه بيت شعري لصاحبه جمال الصليعي.
أنا المشغول بالأيام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.