صافي سعيد: من يتقلّد منصبا في الدّولة وهو يحمل جنسية أخرى خائن    مؤلم: صور مضيّفة الطيران التونسية التي توفّيت بالسعودية    جمهور مهرجان حلق الوادي على موعد الليلة مع عرض ننده الأسياد    نفزة..اضراب مفاجئ في مكتب البريد    رئيسها مرشّح لحزب آخر.. كتلة نداء تونس بالبرلمان تخسر 60 نائبا في أقل من 5 سنوات    وفاة لاعب الزمالك السابق بجلطة دماغية    المنستير: تسجيل 23 ألف تلميذ وتلميذة من المرحلة الابتدائية والعملية متواصلة الى يوم 3 سبتمبر    بقرار من المحكمة الادارية..إعادة 4 مترشحين لسباق الانتخابات الرئاسية المبكرة    كسرى : إلغاء عرض دليلة مفتاحي لرفضها تقديمه في الهواء الطلق    أسماء الأنهج والشوارع .. شارع المعز بن باديس بالقيروان    تخربيشة : والمريض إللي ما إسموش حمادي العقربي ..يموت ما يسالش!!    درصاف القنواطي تدير مباراة المغرب ومالي ضمن منافسات الألعاب الأفريقية النسائية    بعد ان أعلنت اعتزال الغناء..إليسا تغرد مجدداً وتطمئن جمهورها    من ألحانه..الفنان محمد شاكر يطرح أغنيته الجديدة    أريانة/تنفيذ قرارات إخلاء لعقارات فلاحيّة على ملك الدّولة واسترجاع أكثر من 30 هكتار..    طاقم تحكيم تونسي يدير لقاء جيبوتي واسواتيني لحساب تصفيات كأس العالم قطر 2022    من دائرة الحضارة التونسيّة ..عهد الإمارات بإفريقيّة    البريد التونسي يتحصل على شهادة « Masterpass QR » لمؤسسة MasterCard العالمية    سعيد العايدي: ”فترة حكم الترويكا كانت سوداء ويجب إعادة فتح السفارة السورية في تونس” [فيديو]    تعيينات الجولة الأولى.. السالمي يدير دربي العاصمة “الصغير”    بداية معاملات الخميس ..تراجع طفيف لتوننداكس    ساقية الزيت : حجز 3590 علبة سجائر من مختلف الأنواع    اصابة عسكريين بجروح طفيفة إثر اصطدام قطار بشاحنة    غزالة.. انقلاب شاحنة    ''بدع ومفاهيم خاطئة''...أطعمة صحّية مضرّة    سيدي بوزيد: الهيئة الفرعية للانتخابات تتلقى 22 اعتراضا على تزكيات مترشحين للرئاسية    كرة السلة.. ثلاث وديات ضمن تربص منتخبنا باليابان    الدورة الترشيحية للبطولة العربيّة:النادي البنزرتي يبحث عن التأكيد ضد فومبوني القمري    رونالدو: أنا معجب بميسي    تزامنا مع الذكرى الثامنة لوفاة الممثل سفيان الشعري: فنانة مصرية تقوم بنحت تمثال له (صور)    ليبيا.. هدوء حذر بمحاور قتال طرابلس غداة اشتباكات عنيفة    المنتخب الوطني .. هذا الثلاثي مرشّح لتعويض جيراس    مصر.. انتشال جثة لاعب كرة قدم من النيل    العامرة : إيقاف شخص صادر في شأنه 12 منشور تفتيش ومحكوم بسنتين سجنا    علاج التعرق صيفا    تخلّصي من الإسهال مع هذه الأطعمة    7 إرشادات للأكل الصحي    تونس: هل سيتمّ الترفيع في أسعار المحروقات مجدّدا؟    القلعة الكبرى: مسافرو قطار سوسة تونس يحتجون ضد التأخير    مذكرة قبض دولية بحق وزير جزائري سابق    أبرز نقاط القرار المشترك لضبط قواعد تغطية الحملة الإنتخابية    غرق شاب بالميناء التجاري بسوسة    ''تونسية و3 جزائريين ''حرقوا'' من صفاقس وصلوا للمهدية''    إكتشاف مذهل يحمل الأمل لعلاج الزهايمر    استقالة وعقود توقفت .. ماذا يحدث في فرقة بلدية تونس للتمثيل؟    توزر..تتحكم في أسعار التمور ..«مافيا التصدير» تجني الملايين والفلاح يغرق في المديونية    عين جلولة: متحصل على 10 شهائد في المجال الفلاحي يلاقي حتفه في حادث مرور دون تحقيق حلمه    سوسة .فلاحو النفيضة يتذمرون من نقص الأعلاف ورداءة المسالك الفلاحية    في الحب والمال: هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 22 أوت 2019    5 ملايين دولار لمن يبلغ عن "3 دواعش"    "رئة الأرض" تحترق    القلعة الكبرى.. مسافرون يحتجون    أزمة الحليب تعود إلى الواجهة .. مجلس المنافسة يقاضي علامتين لتصنيع الحليب    عروض اليوم    ترامب: الله اختارني لخوض الحرب ضد الصين    إيران تكشف عن نظام صاروخي تم تصنيعه محليا    متصدر جديد لقائمة "فوربس" للممثلين الأعلى أجرا    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 21 أوت 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الغائبون، كيف يقيّمون أعمال رمضان؟
نشر في الشروق يوم 19 - 08 - 2010

اليوم، وقد مرّ أسبوع من شهر رمضان المعظم، بدأت ملامح أعمالنا الدرامية تتضح شكلا ومضمونا، رغم أن الممثل القدير جميل الجودي شدّد في تصريح خصّ به «الشروق»، على أنه لا يستطيع الحكم على أي عمل درامي كان إلا بعد نهايته.
الممثل «جميل الجودي»، من الأسماء البارزة التي تسجّل غيابها في الأعمال الدرامية لهذا العام، الى جانب مجموعة أخرى من الأسماء، الذين سألتهم «الشروق» عن رأيهم في الأعمال الدرامية التونسية لهذا العام.
وفيما يلي أبرز ما جاء في آراء النجوم الذين يغيبون عن الشاشة الصغيرة، في الاعمال الدرامية لهذه السنة.
إعداد: وسام المختار
حسين المحنوش: أعمالنا خالية من الجدية والكوميديا
دون أي تحامل، وبصراحة الأعمال الدرامية التونسية لهذه السنة غير مقنعة بالمرة، فالاعمال الكوميدية خالية من الكوميديا والاعمال الجادة خالية من الجدية.
ولن أتحدث عن «كاستينغ» و«نجوم الليل»، لأنني لم أشاهدهما لكن بقية الاعمال ضعيفة ف«نسيبتي العزيزة» موضوعها بال، ومسلسل «من أيام مليحة» لم يقنعني، وأتساءل ما هي القضية المطروحة فيه؟!
أما سيت كوم «دار الخلاعة» فهو «حكاية فارغة»، لا كوميديا فيها، ولا هم يحزنون...!
فيصل بالزين: ما شاهدته متوسط لا غير
شاهدت كمّا من الأعمال الدرامية لكن الكيف لم يظهر بعد وما يظهر للعيان أنه ثمة منافسة بين القنوات التونسية مردّها البث الموازي للأعمال الدرامية.
وحاليا، اخترت مشاهدة مسلسل «كاستينغ» ومسلسل «نجوم الليل» كما أشاهد «دار الخلاعة» و«نسيبتي العزيزة».
وهذان الأخيران أردت مشاهدتهما لأنني ابن المجموعة التي تفرقت بين هذين العملين، وأريد متابعة مردود كل واحد من أصدقائي في «دار الخلاعة» وفي «نسبتي العزيزة».
وما لاحظته أن «الكاستينغ» في هذه العملين لم يكن في المستوى المأمول أو لنقل أني أجد نفسي في أكثر من دور في كلا العملين.
وعموما ما شهدته الى حدّ الآن متوسط لا غير، فالضحك الذي يقدمونه في «نسيبتي العزيز» و«دار الخلاعة» تجاوزته الأحداث، وموضوع مسلسل «كاستينغ» لا يشد المشاهد العادي.
جمال العروي: «نجوم الليل» محترم فنيّا
رغم أنني لا أتابع كثيرا الشاشة الصغيرة، إلاّ أن ما شاهدته الى حدّ الآن، يمكن أن أخرج منه بالاستنتاجات التالية:
الكاستينغ فاشل في مسلسل مليحة، ويمكن القول إن 10٪ من الممثلين في أماكنهم.
الكاستينغ محترم في الجزء الثاني من مسلسل «نجوم الليل» والى حدّ الآن، أعتبر هذا المسلسل معقول جدا.
«السيت كوم» سواء على قناة تونس 7 أو على قناة نسمة «فيها وعليها» أو متوسطة لا غير.
الأهم في كل هذا أن التلفزة التونسية أعطت الفرصة للمخرجين الشبان لخوض التجربة وهذا حسب رأيي إنجاز سيعطي أكله مستقبلا رغم بعض السلبيات في هذه التجربة الأولى والتي تعود لنقص التجربة.
عبد العزيز المحرزي: السيتكوم: كان بالامكان أفضل ممّا كان
بكل صدق يصعب الحكم على أعمالنا الدرامية والى حدّ الآن لم نفهم بعض الأشياء وأتصور أن الرأي الفاصل للجمهور، لأن المهني يمكن أن يستند موقفه على الغيرة أو على المجاملة.. وبالنسبة للمسلسلات الكوميدية أو ما يصطلح عليه بالسيتكوم أظن أنه كان بالامكان أحسن ممّا كان. وأتمنى بالمناسبة أن يقع التحرّي بعمق في اختيار النصوص لأنه لم يعد من حقنا أن نتراجع. ونحن مطالبون بتلبية رغبات الجمهور. كما نتمنى أن يقع التفكير في أعمال رمضان القادم منذ الآن فأربعة أشهر أو ثلاثة لا تكفي لتقديم منتوج درامي جيّد.
(سألناه عن كل المسلسلات فأجاب كما يلي). لا أشاهد قناة 21 لأن موجتها غير مبرمجة باللاقط الهوائي الموجود بمنزلي..!
لسعد بن يونس: الدراما التونسية مهدّدة بالانقراض ونحن مهدّدون بالاقتراض!
(ضاحكا) الدراما التونسية مهددة بالانقراض ونحن (الممثلون) مهددون بالاقتراض، أقول كلامي هذا لأن ما يبث حاليا من أعمال درامية، بصراحة مؤسف وهذه الاعمال لا نموذج ايجابيا وحيدا في مواضيعها... والمسلسلات التاريخية غائبة تماما وكأن تونس ليس لها تاريخ وسآتيك تباعا بموقفي من هذه الاعمال.
«دار الخلاعة»: سيتكوم موضوعه قديم، تناوله السيد «حمادي الجزيري» سابقا أو قديما وكان أفضل من الآن وهذا ليس تحاملا.
«نسيبتي العزيزة»: يبدو لي أن السيدة منى نورالدين، عليها أن تراجع نفسها، لأن الشخصيات المركّبة ليست سهلة وخاصة منها، تلك التي تعتمد لهجات الجهات، وسفيان الشعري لا يخرج من جلباب السبوعي.
«كاستينغ»: كان من الافضل بث هذا المسلسل في الايام العادية، خارج شهر رمضان، للمراهقين قبل موعد النشرة الجهوية، لأنه موعد الذروة بالنسبة الى الشباب.
«نجوم الليل»: تقنيا هو مسلسل ممتاز جدا، لكنه يتضمن رتابة في الأحداث، وأحداثه أيضا، مبالغ فيها، وكأنه مسلسل أمريكي لذلك يجب تونسته.
«من أيام مليحة»: في هذا العمل هناك الحد الادنى للدراما، هو مسلسل عادي لا يقلق العائلات ويشد المشاهد لاحداثه.
فنخرج من كل هذا بكون الابتسامة او الضحكة تغيب في هذا الشهر الفضيل، ورمضان بلا ضحك ك «البريكة» بلا بيضة، ما داموا يزدردون الدعم ازدرادا، فإن الحل في هذا الشهر الكريم يكون في التفرغ ل «ذاكرة الجسد» لأحلام مستغانمي على قناة أبو ظبي.
ليلى الشابي: فاجأتني منى نورالدين... وريم الرياحي مثيرة...
رغم كوني غائبة في أعمالنا الدرامية لهذا العام، فإنني، بعد مشاهدتها لمدّة أسبوع لم أر نفسي في أي دور من الادوار في كل هذه الاعمال، لكن أعجبني كاستينغ مسلسل «نجوم الليل» في جزئه الثاني، وأعجبني كذلك تصويره، وفي المقابل لم ينجح الكاستينغ في مسلسل «من يوميات مليحة»، إذ تلمس نجاح بعض الادوار على غرار معز التومي وسهير بن عمارة... لكن من جهة أخرى بعض الممثلين مثلوا خللا في هذا المسلسل، الذي من ميزاته أنه شد المشاهد الى أحداثه.
وبالنسبة الى الأعمال الكوميدية (السيت كوم)، فإنها لم تضحكني لأنه بصراحة لا يضحكني سوى «لمين النهدي»، وبصراحة اكثر أحسن فكرة من خلال كل ما شاهدته لسلسلة «عايزة أتجوّز» لانها فكرة عصرية.
كما لا يفوتني ان أقول كلمة حق في الممثلة الكبيرة منى نورالدين، فقد فاجأتني بنجاحها في دورها الجديد ب «نسيبتي العزيزة» وأعجبتني جدا شخصية ريم الرياحي في «نجوم الليل» فهذه الشخصية فعلا مثيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.