الصوناد تعلن عن انقطاع توزيع مياه الشرب بهذه المناطق    عاجل: 88 حالة وفاة و3951 إصابة جديدة بفيروس كورونا..    19 وفاة بالكورونا في يوم واحد بمنوبة !    متى قتل سمك القرش أول إنسان؟.. دراسة تكشف الزمان    مدنين: إنقاذ نحو 300 مهاجر غير نظامي تعطل مركبهم    سجين يُناقش مشروع التخرج للحصول على الإجازة التطبيقية    هذا ما قاله وزير الفلاحة بخصوص "استيراد القمح الفاسد عبر ميناء سوسة"    الرقاب: انتحار كهل شنقا...لهذه الاسباب    الدكتورة هند شلبي العالمة الزيتونية في ذمّة الله    الافراج مؤقتا عن "سواغ مان"    القبض على امراة سورية دلست العملة وهربتها نحو تركيا    ضربة موجعة للترجي قبل لقاء الأهلي: الكورونا تقصي اليعقوبي.. وإصابة عضلية تبقي الشعلالي في تونس    سحب قرعة ملحق تصفيات كأس آسيا لكرة القدم 2023    تفاصيل اختتام الورشة الفنية للافلام القصيرة "حكايات عرائس"    فتحي العيادي: لقاء الرئيس سعيّد بالغنوشي كان "مُطوّلا وإيجابيا ومهما"    مروان العباسي: "البنك المركزي بصدد تغيير القوانين لاعتماد العملة الرقمية في أقرب وقت"    أبطال إفريقيا: الترجي الرياضي يتحول الى القاهرة وغدا الاجتماع الفني    وقفة مع تظاهرة "نظرات على الوثائقي"    نزار يعيش: كوفيد -19 يرفع مديونية القارة الإفريقية إلى حوالي 15%    اللجنة العلمية: لا يمكن اقرار الحجر الصحي الشامل على كامل البلاد    رئيس الدولة، بمناسبة ذكرى انبعاث الجيش الوطني …"المؤسسة العسكرية مدرسة لقيم التضحية والقيام بالواجب"    مدنين: تسجيل 93 اصابة محلية جديدة بفيروس "كورونا" دون تسجيل حالات وفاة لليوم الثالث    قطاع الصناعات التقليدية قادر على العودة إلى الأسواق العالمية إثر إنتهاء أزمة كوفيد-19    إحباط ثلاث عمليات تهريب بسوسة وقابس وصفاقس وحجز بضاعة بقيمة 119 ألف دينار    عصابة لسرقة المواشي تطلق النار على دورية امنية بالكاف: مصدر أمني يوضح    اللاعب محمد عياش: " نسعى لتشريف الكرة الطائرة التونسية في أولمبياد طوكيو    مرصد الدفاع عن مدنية الدولة يستنكر قيام "مدرسة قرآنية بالاحتفال بلبس فتيات للحجاب"    الحكومة الجزائرية تستقيل    غلق مطاري النفيضة والمنستير بسبب الاضرابات    كريستيانو رونالدو يواصل كتابة التاريخ    رئيس الحكومة يعقد سلسلة من اللقاءات مع الكتل الداعمة للعمل الحكومي    عاجل: تفاصيل إطلاق نار على دورية للحرس الوطني بالكاف..    الجزيري: رحلات التونيسار كثفت زيارات وزراء ليبين لبحث الإستثمار    المكتب الجامعي لكرة القدم يقرر الدعوة إلى جلسة عامة عادية بداية شهر أوت    تلقيح اكثر من 25 الف شخص ضد كوفيد-19 يوم الاربعاء 23 جوان 2021    اليوم أمام أوزباكستان...منتخب الأواسط من أجل بلوغ ربع نهائي كأس العرب    برنامج مباريات ثمن نهائي كأس أمم أوروبا    في ذكرى رحيل سعاد حسني... عائشة عطية تستعيد روح السندريلا    عرض حبوبة في مهرجان قرطاج ..أكثر من 40 عازفا و مفاجأة نسائية في الغناء    الروائية حبيبة المحرزي ل«الشروق»: الملتقيات الأدبية أصبحت مجالا للاستعراض والشهرة الزائفة !    النتائج الرسميّة للانتخابات التشريعية الجزائرية    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الخميس 24 جوان    حدث اليوم .. تفاهمات مؤتمر «برلين 2» ...خروج وشيك للمرتزقة من ليبيا    المتلوي: الإطاحة بخلية إرهابية    وزارة الدفاع تنفي    القائمة الجديدة لمديري الإدارات المركزية التابعة لوزارة الداخلية    ليبيا: تقدّم في اتجاه انسحاب القوات الأجنبية من البلاد    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    البورصة السياسيّة .. في صعود.. لطفي زيتون (وزير سابق)    بدء بيع أضاحي العيد    غلق مطار النفيضة الحمامات    كل التفاصيل عن الاستعدادات لبيع أضاحي العيد    قريبا العرض الاول لمسرحية "الجولة الاخيرة" لمنير العلوي    في الذكرى 25 لوفاته..الشيخ سالم الضيف: المربّي الزيتوني والمناضل الدستوري الفذّ    المخرجة التونسية كوثر بن هنية ضمن لجنة تحكيم الأفلام القصيرة ومسابقة أفلام المدارس خلال مهرجان كان 2021    داعش التي تنام بيننا... في تفكيك العقل التونسي    انطلاق فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان قابس سينما فن    رئيس اتحاد الكتاب التونسيين في افتتاح معرض الكتاب التونسي: "أيها الكتاب....لا حظ لكم في هذا الوطن"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اسألوني
نشر في الشروق يوم 23 - 09 - 2010


يجيب عنها الأستاذ الشيخ أحمد الغربي
تنويه: الرجاء من السادة قراء جريدة الشروق الذين يراسلون ركن (اسألوني) الاختصار عند صياغة الأسئلة حتى نتمكن من الاستجابة لأكثر عدد ممكن من أسئلتهم وشكرا.
السؤال الأول:
شخص تاب إلى الله بعد أن سرق جملا في سنوات الستين وكان ثمنه 20دينارا والآن يريد أن يرجع الحق إلى صاحبه لكن الجمل يساوي الآن 2000دينار وهو في حيرة بين أن يدفع ثمن الجمل بالسعر القديم وبين أن يدفع ثمنه بالسعر الجديد. أرجو منكم أن ترشدوني والسلام؟
الجواب:
أولا: نحمد الله تعالى الذي وفقك وهداك وأنعم عليك بالتوبة ونسأله سبحانه أن يثبت توبتك و أن يزيدك هدى وتقوى .
ثانيا:ما أنصحك به في هذه المسألة أن تعلم صاحب الجمل بالقضية وأن تستسمحه فإن سامحك فقد برئت ذمتك وصحّت توبتك وإن طالب بحقه فعليك أن تردّ له جمله عينا أو نقدا بعد الإتفاق على قيمته وإن كنت عاجزا على دفع ثمنه حاضرا فلك أن تتفق معه بدفع ثمنه أقساطا
السؤال الثاني:
ما حكم من ينهر والديه أو واحدا منهما في حالة إصابة أحدهما بمرض ضعف الذاكرة بحيث يعيد نفس السؤال عديد المرات ويطلب إجابات لأسئلته اللامتناهية وغيرها من الطلبات؟
الجواب:
اعلمي أيتها السائلة المحترمة أن ما تحدثت عنه في رسالتك يعدّ كبيرة من الكبائر التي حذرنا منها الإسلام ذلك أن الله سبحانه وتعالى قد قرن طاعته بطاعة الوالدين وأمر بالإحسان إليهما والتذلل لهما {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلا كَرِيما. وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرا} (الإسراء 23/24). ولذا فإن ما صدر من هذا الشخص من نهر وسبّ يعدّ من العقوق وعليه أن يسارع بالتوبة إلى الله تعالى وأن يرعى حقوق والديه الكبيرين وأن يتحملهما وأن يتسع صدره لكل تصرفاتهما.
السؤال الثالث:
هل يجوز أداء النوافل بعد الوتر؟ وهل يمكن أداء الوتر بعد منتصف الليل؟
الجواب:
اعلم أيها السائل المحترم أن صلاة الوتر يمتد وقتها من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر بدليل حديث النبي صلى الله عليه وسلم (أَوْتِرُوا قَبْلَ أَنْ تُصْبِحُوا) مسلم. ويستحب أن تكون آخر صلاة يؤديها المسلم في الليل الوتر لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «اجْعَلُوا آخِرَ صَلَاتِكُمْ بِاللَّيْلِ وِتْرًا» (البخاري).
السؤال الرابع
إن الدلك عند الغسل لرفع الجنابة واجب. هل يجوز للرجل أن يستعين بزوجته لدلك ظهره ؟
الجواب:
اعلم أيها السائل الكريم أن الدّلك اصطلاحا عند المالكية هو إمرار اليد على العضو إمرارا متوسطا ولو لم تزل الأوساخ من بعد صبّ الماء وقبل جفافه , وهو واجب من واجبات الوضوء والغسل , في حين يعدّ سنّة عند بقية المذاهب الفقهية الأخرى. ولذا فإن عجزت عن إمرار يديك على ظهرك مثلا فيمكنك أن تستعين بخرقة تمسك بطرفها بيدك اليمنى وبطرفها الآخر بيدك اليسرى وتدلك بوسطها ظهرك أو تستعين بزوجتك في هذا الصدد , فإن لم تجد فأفرغ الماء على كامل جسمك ولا شيء عليك.
السؤال الخامس:
تنازل أبي رحمه الله قبل وفاته عن قطعة أرض لزوجي وذلك أمام جميع أفراد العائلة. وبعد الوفاة وقعت قسمة الأرض ورفضت أختي تسليم قطعة الأرض الموصى بها. ما حكم الشرع في ذلك؟
الجواب:
اعلمي أيتها السائلة الكريمة أن الله سبحانه وتعالى قد شرّع الوصية في قوله تعالى: {مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَا أَوْ دَيْنٍ}(النساء 12) والحكمة من تشريعها زيادة عمل الخير في الدنيا ومكافأة من أسدى للمرء معروفا وسدّ حاجات الفقراء وتقوية صلة الرحم بين الأقارب وغيرها من الحكم . وتتكون الوصية من أركان أربعة وهي: الموصي والموصى به والموصى إليه والصيغة . ويشترط لتنفيذها كتابتها وتدوينها عملا بقول النبي صلى الله عليه وسلم «مَا حَقُّ امْرِئٍ مُسْلِمٍ لَهُ شَيْءٌ يُوصِي فِيهِ، يَبِيتُ ثَلاثَ لَيَالٍ إِلا وَوَصِيَّتُهُ مَكْتُوبَةٌ عِنْدَهُ» (مسلم). لذا فإنه كان على والدك قبل وفاته أن يكتب تلك الوصية وأن يشهد عليها من كان حاضرا حتى تنفذ وتنالين ما أوصى به أبوك والذي يجب أن لا يكون أكثر من الثلث، على كل حال حاولي وبقية إخوتك إقناع أختك بالموضوع لعلّ الله يهديها وتتنازل عمّا وهبك إياه أبوك من الأرض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.