بالفيديو: هبوط مروع لطائرة ركاب فوق جزيرة سياحية    احداث مركز للفنون الدرامية والركحية بجربة    العراق: مقتل موظف في القنصلية التركية بإطلاق نار في أربيل    كأس إفريقيا: تونس تفشل في إحراز المركز الثالث أمام نيجيريا    كاس امم افريقيا لكرة القدم ( مصر 20109 ): المنتخب التونسي رابعا    الوداد المغربي يتعاقد مع مدرب صربي خلفا لفوزي البنزرتي    القصرين: ضبط 14 أجنبيا اجتازوا الحدود البرية التونسية الجزائرية خلسة    صندوق النقد الدولي يحثّ تونس على المزيد من التقشف    جديد التلفزة التونسية: رونديفو بحر كل يوم سبت على القناة الوطنية الأولى    أمر حكومي يحدد أجر المحامي للحضور مع ذي الشبهة    [فيديو] وزير الثقافة ومدير عام الألكسو يؤكدان توفر ملف ادراج جربة في التراث العالمي على كل المؤيدات المطلوبة    معركة “باتيندة” بين مكونات الجبهة الشعبية تشتد…    المهدية.. تفكيك شبكة مختصة في السرقات    تأجيل المصادقة على مشروع القانون المتعلق باستغلال حقل ‘حلق المنزل'    مقاومة حشرات الصيف ..كيفية التخلّص من أبو بريص (الوزغ)    ملك ماليزيا السابق يطلق زوجته    صحتك في الصيف..القولون مرض يقلق الكثيرين ويتعمّق صيفا    6 طرق لحماية طفلك من حر الصيف    تركيا تتوعد بالرد بعد مقتل نائب قنصلها في أربيل    تونس:قريبا..عرض مشروع مجلّة حماية كبار السن على مجلس وزاري    البرلمان يصادق على مشروع قانون يتعلق باتفاق قرض لتعصير القطاع المالي    سوسة: نحو تأهيل بلدية القلعة الكبرى لتصبح بلدية سياحية    نقابة القضاة تهدد بالإضراب العام ومقاطعة العودة القضائية    وزارة المرأة تفتح باب الترشح لنيل الجائزة الوطنية لأفضل مبادرة تحقق المساواة وتكافؤ الفرص بين النساء والرجال    في ندوة صحفية قبل سهرة الخميس في قرطاج / فايا يونان : أنا ابنة تونس    “أسطورة” أصوات مليون امرأة.. هل انتهت صلوحيتها    محمد بن سالم: تمّ إقصائي من رئاسة قائمة النهضة بزغوان    تونس : صابر خليفة يعود إلى النادي الإفريقي !!    ''بندرمان'' يتّهم النهضة بالسرقة ويتوعّد بمقاضاتها    غرق شاب في شاطئ كوكو بأوتيك    التصفيات الآسيوية المزدوجة: السعودية واليمن في نفس المجموعة    الشاهد في معبر ملولة الحدوديّ    البطولة العربية..11 فريقا يؤكدون مشاركتهم في المسابقة    الملعب التونسي.. ود مع سليمان.. وإشكال في الأفق مع العمدوني بسبب المستحقات    قفصة.. مطاردة شاحنة لتهريب السجائر وفرار صاحبها    الشاب بشير يكشف عن حكاية أغنية الصبابة ولّوا باندية    استئناف العمل بمعبر راس جدير من الجانب الليبي    بنزرت: تجميع 1360 ألف قنطار من الحبوب وبعض مراكز الخزن تجاوزت طاقة استيعابها    نابل: السيطرة على حريق غرداية ببني خيار    سوسة: محام يطلق النار على شاب    تونس ضيف شرف مهرجان مالمو للسينما العربية    مهرجان الحمامات ...مفاجأة عائدة النياطي!    وزير السياحة والصناعات التقليدية يستقبل وفدا سياحا من ايطاليا حل بمارينا طبرقة    يهُم المنتخب الوطني…الكشف عن تصنيف المنتخبات المشاركة في تصفيات أمم إفريقيا 2021    خلال حملة أمنية بباب بحر: القبض على 5 أشخاص مفتشا عنهم    لصحتك : 3 اسرار تحمي شرايينك ..تعرف عليها    التوقعات الجوية ليوم الأربعاء 17 جويلية 2019    مهرب يخفي الكوكايين في مكان لا يخطر بالبال    لتنشيط السياحة وتقريب المنتجات من المصطافين ... انطلاق الدورة 14 لمعرض الصناعات التقليدية بالوطن القبلي    أولا وأخيرا .. القادمون من وراء التاريخ    علي جمعة : من علامات الساعة أن يطيع الرجل زوجته ويعصي أمه    7 أشياء في غرفة نومك.. تخلص منها فورا    النواب الأميركي يصوّت على قرار يدين تعليقات ترامب العنصرية    منع وكيل أسفار تركي من جلب 192 ألف سائح"    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الأربعاء 17 جويلية 2019    «بنديرمان» يقاضي النهضة    معهم في رحلاتهم: مع الولاتي في الرحلة الحجازية (2)    من دائرة الحضارة التونسيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جنّة الآداب في ذات الثمانية أبواب: محمد الأزهر باي يحقق تحفة الشيخ عمر بن أبي بكر الشريف
نشر في الشروق يوم 07 - 01 - 2011

عن مركز النشر الجامعي صدر ديوان «جنة الآداب ذات الثمانية أبواب» للشيخ عمر بن أبي بكر الشريف تحقيق الدكتور محمد الازهر باي.
الكتاب جاء في 366 صفحة من الحجم الكبير محققه متحصل على شهادة الدراسات المعمقة ودكتوراه المرحلة الثالثة في الدراسات العربية والاسلامية جامعة سترازبورغ بفرنسا ومتحصل على دكتوراه الدولة في اللغة العربية وآدابها (جامعة منوبة بتونس) ويعمل حاليا استاذا محاضرا بالجامعة التونسية.
صدر له كتاب«مناقب أولاد تليل» وحسان بن ثابت شاعر الجاهلية والاسلام وله قيدا لطبع كتاب «المديح النبوي في الغرب الاسلامي قراءة في المعاني والاساليب «وصلة السمط» لابن الشباط دراسة وتحقيق .
مزدوج
وقد تناول الدكتور مبروك المناعي الاثر بتقديم جاء فيه بالخصوص:
« بين يدي القارئ ديوان شعر رفيع الشأن جليل القدر ، هو ديوان الشيخ عمر ابن أبي بكر الشريف(ت.1315ه /1898م) جمعه صاحبه في حياته ووسمه بعنوان طريف هو «جنة الآداب ذات الثمانية أبواب» وقد نشر بعضه وبقي معظمه مخطوطا ينتظر التحقيق والنشر طوال ما يربو على قرن من الزمان حتى قيض له الله محققا قديرا هو الدكتور محمد الأزهر باي، صبر على صناعته وأخرجه للناس ، وإن واجب الاحتفاء بظهور هذا الأثر التونسي يقتضينا أن نقول كلمة في الشاعر وكلمة في الديوان وكلمة في التحقيق.
فأما الشاعر فهو أبو حفص عمر بن علي بن عمر بن أبي بكر الشريف، وهو من شعراء تونس في القرن التاسع عشر الميلادي، ينحدر من أسرة ذات أصول عربية أندلسية نزحت عبر المغرب الأقصى الى تونس واستقرت بها أواخر القرن الخامس عشر الميلادي على اثر سقوط غرناطة وقد عمل أبوه ، واسمه علي بن أبي بكر الشريف، بتونس العاصمة عدل إشهاد فكاتبا للرابطة فرئيسا لكتبتها، وبمدينة تونس ولد الشاعر ودرس بجامع الزيتونة ثم عمل موظفا بإدارة الملكية العقارية إبان احداثها ثم كاتبا أول بالوزارة الكبرى، فضلا عن مهام دينية أبرزها امامة الصلاة ببعض جوامع العاصمة ومهمات محددة ببلاد المشرق العربي، وقد كان الشيخ عمر الشريف ذا تكوين مزودج : ديني وأدبي وذا ثقافة «حية» بمقاييس عصره والذي نعنيه بذلك أنه كان مثقفا مشاركا في الحركة الثقافية وفي الحياة الثقافية والاجتماعية مشاركة فعالة تدل عليها كثرة شعره وتنوع الظروف والمناسبات التي قيل فيها هذا الشعر .
فحولة
وأما الديوان الذي تركه الشيخ الشاعر عمر الشريف فهو أثر ضخم يظهر منه، أولا، اكثاره وغزارة دفقه الشعري وطول نفسه ويظهر منه، ثانيا ، أنه شاعر محافظ على ما ساد عصره وعصور الشعر التونسي والعربي قبله من هيمنة شعر المناسبات أو قصائد «الحفل» على حدّ عبارة البلاغيين والعلماء بالشعر القدامى أي على ما ساد أغراضيّة الشعر الأصيل من سيطرة لشعر المدح والتّهاني وشعر الرثاء، يصح عليه ما قيل عن أبي تمام من أنه كان «مداحة نواحة» مما هو من مقاييس الفحولة لدى القدماء، كما ينطبق عليه ما نعلم من خصائص الشعر ببلاد الغرب الاسلامي ، نعني كثرة المديح النبوي بل كثرة المديح الديني، بوجه عام، ذلك أن أغلب مدحه كان في رسول الإسلام صلى الله عليه وسلم ثم في الخلفاء الراشدين ثم في مشاهير الأولياء الصالحين، وأغلب مراثيه كانت في شيوخ العلم ورموز الفكر الديني في زمنه، يلي ذلك شعر في عظماء الزمان وأهل الرئاسة...وأكثر ما يلفت الانتباه في تجربته الشعرية أنه شاعر دين ، ورع، تقي وأنه، في هذا ، شاعر متفنن، جزل الشعر ، غزير المعجم، بناء كلام ، مركب عبارة، واسع خيال، حسن التنويع على نماذج الابداع المعروفة المكرسة لدى السابقين من شعراء العربية مما تدل عليه كثرة معارضاته لأشعارهم وقدرته على الاضافة اليها وأبرز اضافاته في هذا الشأن البيت الشهير الذي صدر به بردة البوصيري وهو قوله: «مولاي صلّ وسلم دائما أبدا على حبيبك خير الخلق كلهم».
وقد ذاع صيته في القطر التونسي نتيجة استحسان الناس له وانتشر في الحواضر والبوادي وأصبح لازمة لاغنى عنها لافتتاح الإنشاد في كل المناسبات الدينية، ولاسيما المولد النبوي، بل وفي المناسبات الاجتماعية أيضا كمناسبات الزواج والختان وغيرها وأصبح تاج البردة وفاتحتها واشتهر حتى أنسى الناس مطلعها الأصلي وهو قول البوصيري:
أمن تذكر جيران بذي سلم مزجت دمعا جرى من مقلة بدم
بل ان هذا البيت هو الذي منح حياة جديدة لبردة البوصيري وطيرها في الآفاق، وهو، في تقديرنا، كاف وحده لاستحقاق هذا الشاعر أن يعرف وينفض عنه غبار النسيان.
تنويه
بقي أن ننوه، في ختام هذه الكلمة، بالجهد الكبير الذي بذله الدكتور محمد الأزهر باي في تحقيق هذا الأثر القيم الطريف، في وقت أضحى فيه المحققون الأكفاء أندر من الكبريت الأحمر: فقد حقق الأخ الأزهر باي نص الديوان تحقيقا جيدا بذل فيه قصارى الجهد ووضع له مقدمة وصدره بترجمة للشاعر وصنع له فهارس للآيات القرآنية والأعلام والأشعار والمؤلفات والأماكن والبلدان والمصادر والمراجع والمحتويات كما اضطلع بكل ما يقتضيه التحقيق العلمي الدقيق من ضبط للمادة النصية واجتهاد في اقتراح البدائل لما هو شديد الغموض أو غير مقروء منها وشكل للشعر وشرح لمغلقاته وترجمة للأعلام وتدقيق لمناسبات القول... وهو عمل مرضيّ في جملته محمود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.