مدنين: إنقاذ 34 مهاجرا وانتشال 6 جثث    عاجل : قيس سعيد يتحدث عن قرارات جديدة سيتم الإعلان عليها لاحقاً    بقرار من رئيس الجمهورية: لن يتمّ الاقتطاع من جرايات المتقاعدين    نادية عكّاشة ممنوعة من السفر؟    وزير الشباب والرياضة يهاتف رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم    قصر هلال: شاب يقتحم معهدا ويطعن تلميذا    قفصة: إيقاف مدير سابق وطبيب أشعة بالمستشفى الجهوي    سلسبيل القليبي تعلق على أرقام الاستشارة: فبحيث قُضي الأمر    تعليق إقامة صلاة الجمعة لأسبوعين إضافيين    حوالي 7850 وافدا على تونس تم إخضاعهم للحجر الصحي    أفضل الدول في التعايش مع كورونا.. دولتان عربيتان تتصدران    ولي عهد أبوظبي يتلقى رسالة خطية من قيس سعيّد    قرصنة قنوات إيرانية رسمية وعرض لقطات مؤيدة للمعارضة    آخر اخبار المنتخب في الكامرون..نتائج تحاليل كورونا..خبر_عاجل    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على ارتفاع طفيف بنسبة 07ر0 بالمائة    تونس تتسلم مليون جرعة تلقيح مضادة لكورونا ممنوحة من الجزائر في انتظار تسلم 300 ألف لتر من الاكسجين الطبي الايام القادمة    بعد أن تدرب مع زملائه: تحليل ايجابي لغيلان الشعلاني    فيديو/ وزارة النقل ستشرع في إعداد دراسات لاطلاق قطار سريع عابر للبلاد    تونس غرق 6 مهاجرين وفقد 30 بعد انقلاب قاربهم    ماذا في الاتفاق بين منظمة الأعراف والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة؟    رأس جدير: احباط محاولة تهريب كمية من أدوية مرض السكري إلى خارج البلاد    عاجل: وزارة المالية تكشف حقيقة طبع أوراق نقدية لخلاص أجور شهر جانفي وتوضح..    جثة عامل افريقي تطفو في "ماجل" داخل معصرة زيتون بالقيروان..وهذه التفاصيل..    وزارة الشباب والرياضة تقرر مواصلة اجراء المقابلات الرياضية دون حضور الجمهور    خبير مالي: في تونس...أجور الموظّفين للأشهر القادمة مُهدّدة''    الأرصاد الجوية المصرية تحذر المواطنين    البنك المركزي قام بطباعة الأوراق النقدية لخلاص أجور شهر جانفي..    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنان التشكيلي الكبير عادل مڨديش    صاروخ تائه في طريقه للاصطدام بالقمر..    أوكرانيا.. جندي يقتل 5 من زملائه    هذا ما كشفته الأبحاث الأولية بخصوص محاولة حقن طفلة بمادة مجهولة بتطاوين #خبر_ عاجل    طارق الفتيتي:" تمّ ادراج مداخلة بإسمي خلال جلسة الاحتفاء بالدستور دون علمي"    ارتفاع عدد وفيات كورونا في تونس    الفيفا تدعم خزينة الجامعة بمبلغ 6 مليون دينار    كلام هشتاغ..الإنقاذ !    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    حدث اليوم..الدستور أولا... أم الانتخابات..خلافات ليبيا تتصاعد    مخزونات سدود باجة: نسبة امتلاء عامة في حدود 61 %    تركيا: سجن صحفية بتهمة "اهانة الرئيس".. وأردوغان يصف تصريحاتها ب"الجريمة"    قف .. وليمة الذّئاب    القاصة والناقدة هيام الفرشيشي ل«الشروق»: جمعيات تونسية مختصة في تكريس ثقافة الوليمة!    الروائي منجي السعيداني في بيت الرواية : أنا... حفيد الجاحظ!    محاورات مع المسرح التونسي للدكتور محمد عبازة (12)    خطف الأنظار في أمم إفريقيا...حكيمي: سأتحدث مع ميسي ونيمار حول الركلات الحرّة !    احتياطي تونس من العملة الصعبة 133 يوم توريد    بداية من اليوم.. توقف العمل بالمؤسسات الصحية العمومية بنابل    طبرقة ..القبض على عصابة لسرقة الأسلاك الكهربائية    أخبار النادي الصفاقسي : فكرة بيع المركب القديم تعود من جديد واعتذار للافريقي    "موديرنا" تنطلق في اجراء تجارب سريرية على لقاح خاص بمتحور "أوميكرون"    كأس امم إفريقيا: برنامج الدور ربع النهائي    الأستاذة سلسبيل القليبي تعلق على دعوة الغنوشي للاحتفال بذكرى ختم الدستور    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    في الدورة ال5 للملتقى الدولي "شكري بلعيد للفنون": رسم جداريات غرافيتي عملاقة وتركيز مجسم للشهيد    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كل التفاصيل عن أحداث الجهات بمختلف أنحاء البلاد
نشر في الشروق يوم 08 - 02 - 2011

المروجات: إيقاف ثلاثة فارين من السجون ومواطنون يعيدون تجهيزات نهبت
تونس (الشروق):
علمت «الشروق» أن أعوان منطقة الشرطة بالمروجات جنوب العاصمة، نجحوا مؤخرا في ايقاف ثلاثة شبان ممن تمكنوا من الفرار من السجون التونسية عقب الأحداث الأخيرة التي عاشتها بلادنا وتعلقت بهم جرائم الحق العام على غرار السلب باستعمال العنف وتحويل وجهة انثى دون ارادتها والاعتداء عليها بالفاحشة كما تميزت المروجات خلال اليومين الاخيرين بالإستقرار الأمني حيث تكثفت الدوريات الأمنية تحت اشراف الجيش الوطني لمزيد بعث الأمن والطمأنينة لدى المواطنين الذين عاشوا أياما وليالي عصيبة خلال الفترة الماضية.
مواطنون يعيدون ما تم نهبه
ومن جهة أخرى فقد علمت «الشروق» أن عددا من المواطنين اتصلوا مؤخرا بأعوان الجيش الوطني والأمن وأعادوا أجهزة تلفاز وثلاجات تعرضت الى السرقة من داخل مستودع لشركة مختصة في ترويج وتوزيع هذه الأجهزة وكذلك تجهيزات سرقت من داخل مقر الاتحاد الجهوي للمكفوفين الذي تعرض الى النهب بدوره.
وتميزت أحياء المروجات مؤخرا بعودة الحياة الى طبيعتها بفضل تدر\»ج الاستقرار الأمني.
سليم العجرودي
في الكاف: ناج من الاختطاف يروي تفاصيل مذهلة عن ساعات الرعب: 4 ملثمين... شاحنة «ستافات»...
أسلحة وأجهزة اتصالات متطورة
القيروان (الشروق):
عندما راجت بعض اخبار تعرض شبان للاختطاف، سعت وزارة الداخلية وبعض الجهات الرسمية إلى دحض هذه الاخبار وتفنيدها. غير ان حادثة الاختطاف التي تعرض اليها الشاب محمد النصري بمدينة الكاف وكما رواها، فإنها لا تقبل التشكيك لان هذا الشاب نجا من موت محقق وفق روايته لكنه خرج من عملية الاختطاف منهارا نفسيا بعد تجربة قاسية مع عصابة مسلحة بشكل جيد مهمتها القتل وبث الرعب والانتقام من الشباب. ولعل ما شهدته ولاية الكاف مؤخرا من احداث دامية هزت المنطقة وبعثرت هدوءها بداية من الهجوم على منطقة الحرس بتاجروين بالكاف الى حادثة منطقة الشرطة بنفس الجهة، هي احداث يبدو إنها كانت مؤشرا لوضع يتسم بالانفلات وغياب الأمن.
عن تعرضه للخطف ورحلة الرعب التي عاشها بين يدي خاطفيه ونجاته من موت محقق من عصابة مسلحة وعن موقف اعوان الأمن لدى تقديم شكايته، الشروق التقت الشاب المتضرر محمد النصري.
محمد اصيل مدينة القيروان. وهو طالب في المعهد العالي للرياضة. ساقه اليمنى لا تزال تحمل آثار السكين التي أصابه بها خاطفوه ما جعله يعرج في مشيته. ما تعرض له محمد جعل منه شابا قويا، لان اقصى حالات الرعب والخوف مرّ به وتجاوزه. وهو يعتبر انه مولود جديد فرحت اسرته بنجاته مثلما تفرح الاسرة بولادة مولود جديد.
بين يدي عصابة مسلحة
يوم الثلاثاء01 فيفري كان محمد بمدينة الكاف اثر عودته الى الدراسة الجامعية بالجهة. وذكر محمد انه خرج من المنزل الذي يقيم فيه متجها الى محل المواد الغذائية ظهرا لاقتناء بعض المواد. وبمجرد ابتعاده عن المنزل، قال محمد ان شاحنة (ستافات) اقتربت منه ثم ساله سائقها ان كان يعرف منزلا للكراء. وعندما اقترب محمد من الشاحنة خرج منها شخصان ملثمان يرتديان ملابس تشبه ملابس اعوان الأمن السوداء وادخلوه الى الشاحنة عنوة ثم عنفوه.
وذكر محمد وهو يعدل من جلسته للتخفيف من آلامه، ان خاطفيه هم اربعة اشخاص يرتدون ملابس شبيهة بملابس الحرس الرئاسي وقال انهم كانوا يحملون أسلحة رشاشة واجهزة اتصالات واضاف ان الشاحنة كانت مليئة بالاسلحة والقنابل اليدوية.
يبدو ان محمد تعرف الى هوية خاطفيه رغم انهم كانوا ملثمين ولا تظهر منهم سوى اعينهم بين السواد. وقال انه سال خاطفيه عن سبب اختطافه هو شخصيا اجابه احدهم بانهم سينتقمون من الشبان الذين شاركوا في الثورة سواء في الشارع او عبر ال«فايس بوك» لإسقاط النظام. وقال محمد ان احد الخاطفين قال بصريح العبارة «لقد طردتم ابانا من الرئاسة وسننتقم منكم».
كان من المفترض ان يتم التخلص من الشاب محمد بقتله عند اعلى الجبل حسب تأكيده واكد انه سمع الحوار الذي دار بين احد خاطفيه وطرفا آخر من خلال جهاز الاتصال المثبت عند إذن خاطفه وان الاخير «تلقى امرا بالقتل والتخلص مني». ووصف محمد رحلة الاختطاف بانها كانت عصيبة وتحت العنف. واضاف انه طوال الرحلة كان يتعرض للضرب بمؤخرة الرشاش وأنه كان يبصق ويتقيا الدم مع كل ضربة كانت من بينها إصابة بواسطة آلة حادة على مستوى ساقه اليمنى وصفها محمد انها حديدة دون نصل.
بين يدي الاقدار
أسلم محمد نفسه للقدر وايقن بهلاكه لا محالة وسط ما يشاهده بام عينيه من اسلحة وبطش وغضب في تصرفات واعين خاطفيه. لكن فجأة يتغير مصير محمد وتتدخل الاقدار لتنقذه وان ببعض الاضرار. وبين المتضرر ان خاطفيه تلقوا اثناء اتجاههم الى قمة جبل «بياض» بالكاف اوامر بالاكتفاء بتعنيفه وتركه والاتجاه الى مدينة تاجروين.
طوال الرحلة كان محمد يتلقى ضربا مبرحا. كما اشار الى ان خاطفيه وضعوا في فمه قرصا مخدرا يشبه «العلكة »شعر على إثره بانه تخدر وفقد إمكانية الحركة...وقال محمد انه عندما افاق من غيبوبته وجد نفسه عند قمة الجبل يحمل إصابة وهو غير مدرك لما حوله وفاقدا للذاكرة. وبين انه لم يجد خاطفيه.
كانت الشمس تهم بالغروب عندما بدا محمد باستعادة ذاكرته. ومن حسن حظه ان خاطفيه لم يتفطنوا الى الهاتف الجوال الذي كان يضعه في جيب قميص يرتديه اسفل معطفه. وذكر محمد انه اتصل بصديق له ووصف له مكان تواجده فتولى الصديق بدوره إعلام قوات الجيش التي تحولت الى مكان محمد عند قمة الجبل ونقلوه الى المستشفى اين تلقى الإسعافات اللازمة بفضل تدخل قوات الجيش الذين جلبوا له اطباء ومعدات بسبب عدم توفر اي منها في المستشفى قبل تعافيه تدريجيا وذكر محمد ان افراد الجيش واصلوا حراستهم له داخل المستشفى كما رافقوه الى منطقة الشرطة بالكاف لتقديم شكايته.
بحث امني مستراب
كان ذلك قبل الاحداث التي شهدتها مدينة الكاف والتي راح ضحيتها عدد من القتلى وقبل إيقاف رئيس المنطقة. ما جعلنا نربط بين ما حدث لمحمد وما حدث بمنطقة الشرطة هو تعامل اعوان الأمن بالمنطقة مع شكوى محمد.
واذا كانت صدمة محمد كبيرة وتأثر بعملية الاختطاف فان تعاطي اعوان الأمن مع حالته ومع شكايته هو ما مثل له صدمة مضاعفة. واشار محمد الى ان ما حدث كان يوم إضراب الأمن.
وقال محمد انه بمجرد دخوله منطقة الشرطة وروايته قصته صاح احد الاعوان في وجهه ووجه له كلاما غير لائق مشككا في روايته. وقال محمد انه لم يتردد في الرد بقوة على هذا العون. كما اشار الى ان رئيس المنطقة حضر واستمع الى الحادثة لكنه كلف احد الاعوان بتولي البحث وكتابة الاقوال.
ما لفت انتباه محمد الى جانب لامبالاة اعوان الامن هو ملازمة قوات الجيش له طيلة تواجده بالمستشفى واثناء تواجده بمنطقة الشرطة. وبين محمد انه احبط إزاء طريقة بحث عون الامن له من حيث الاسئلة الموجهة مشيرا ان الاعوان لم يكونوا مصدقين لروايته او انهم مصدقون ويريدون ان يثنوه عن الشكاية وفق قوله. كما ان الامر الآخر الذي لفت انتباه محمد هو تواصل البحث بالمنطقة من الرابعة عصرا الى منتصف الليل من نفس اليوم وانه كان يتنقل من مكتب الى مكتب وهو ما راى فيه المتضرر محاولة لإرباكه من جهة وضمان عدم رواج ما حدث في الشارع بمدينة الكاف.
«دنيا جديدة»
من جهته أشار والد محمد ان افراد الاسرة اصيبوا بصدمة كبيرة وتعبوا كثيرا في التنقل الى مدينة الكاف للاطمئنان على ابنهم. وذكر الوالد ان ابنهم ولد من جديد.
وفي ختام الحديث اشار محمد الى ان مدينة الكاف لم تشهد سوى هدوء نسبي مشيرا الى حالة من التململ وغياب الامن وتجمعهم في المنطقة. واشار الى ان ما حدث في مقر منطقة الشرطة بعد حادثة الاختطاف التي تعرض لها، كانت لها مقدمات كثيرة سبب وجود توتر في العلاقة بين المواطنين وأعوان الأمن.
بسبب ما تعرض له من إصابة بآلة حادة ومن ازمة عصبية، لازم محمد منزل والديه بمدينة القيروان وسط تردد من الجيران والاقارب يدفعهم الاطمئنان على صحته لكن بشكل اكثر فضولهم لمعرفة تفاصيل ما حدث، تفاصيل يرويه محمد لكل زائريه بنفس الالم والفرح في الان وان تغيرت التفاصيل فان ما تأكد منه محمد هو انه نجا من موت محقق وانه عاد الى القيروان من مدينة الكاف وفي ذهنه صور ومشاهد لم يعهدها سوى في الافلام البوليسية. لكن هذه الرواية الحقيقية تدعو الى اليقظة والحذر.
ناجح الزغدودي
قلعة سنان: مدينة بلا أمن
٭ قلعة سنان «الشروق»:
كانت مدينة قلعة سنان قبل ثورة 14 جانفي تعد ثلاثة مراكز للأمن: مركز الأمن العمومي ومركز للشرطة بالإضافة الى فرقة حرس الحدود وخلال الثورة الشبابية المباركة تم حرق كل المقرات الأمنية وبعد تكوين الحكومة ودعوة السيد وزير الداخلية أعوان الأمن للالتحاق بمقر عملهم بقيت هذه المدينة دون أمن حيث انتقلت فرقة الحدود الى مركز متقدم على الحدود الجزائرية وانتقل الأمن العمومي الى مدينة منزل سالم (حوالي 17 كلم) في حين ان الشرطة تفتح المركز لفترات متفاوتة مما أدى الى عديد السرقات.
نداء يرسله كل المتساكنين ويؤكدون أنه من الضروري تركيز الوحدات الأمنية بالمدينة ولا داعي لتركها تزاول عملها خارج المدينة حيث يمكن أن يتم إيجاد بعض المقرات الوقتية لها وفي ذلك حماية للمواطنين الذين سيشعرون حتما بالأمان.
٭ محمد النموشي
بعد أن اشتعلت الكاف يوم السبت: المدينة أصبحت «بلا سلطان» والتجار يغلقون أبوابهم بالآجر والاسمنت
٭ تونس «الشروق»:
أفاقت مدينة الكاف صبيحة الاثنين على الخوف والتوجس بعد أن قضت احدى أسوأ لياليها تحت انتشار إشاعات متواترة عن حصول عمليات نهب وسلب ومداهمة للبيوت والمحلات التجارية مما جعل الأولياء يمتنعون عن إرسال أبنائهم إلى المدارس فيما بدت المدينة خالية تماما من أي حضور للأمن والإدارة أو السلطة باستثناء تعزيز حضور الجيش حول بعض المفترقات والمؤسسات الحكومية.
وفي صبيحة أمس الاثنين، بدأ الكثير من أصحاب المتاجر والمحلات العمومية في سد أبواب محلاتهم بالآجر وإعداد التحصينات وإغلاق المنافذ مما يكشف عن حالة الرعب العام الذي أصاب الحياة بالشلل في المدينة، وعند منتصف النهار، كان انتشار الإشاعات والانفلات الأمني قد أصبحا لا يحتملان مما جعل العديد من المحامين في المدينة يجتمعون لتدارس الوضع ويقررون التوجه إلى الوالي. كما شهدت الإذاعة الجهوية تدفق عدد كبير من المواطنين يطلبون توجيه نداءات تطالب الدولة بتعزيز حضور الجيش الوطني وفرض السلم وبدء التحقيقات حول «حقيقة ما جرى يوم السبت العنيف».
التفاصيل ضاعت
تجمع كل الشهادات التي جمعناها من أشخاص جديرين بالثقة أن صبيحة يوم السبت كان عاديا جدا، وأن والي الجهة قد استقبل عددا هاما من المواطنين واستمع إليهم في إطار عادي لا ينذر بحجم المأساة التي سوف تبيت عليها المدينة. يقول لنا الزميل ثامر الزغلامي من إذاعة الكاف إن وسط المدينة بدأ يشهد حركة غير عادية عند الساعة الثانية بعد الزوال، وأنه أحس حالة توتر غريبة وغامضة سريعا ما تحولت إلى تجمهر أمام مقر الولاية. أما حكاية المرأة التي صفعها رئيس منطقة الشرطة الذي يردد كل سكان أهالي الكاف اسمه «خالد الغزواني»، فقد ضاعت تفاصيلها الحقيقية في ظل الفوضى والانفلات العام الذي حدث بعد زوال يوم السبت. الحقيقة أننا لم نجد شاهدا واحدا يؤكد أنه كان حاضرا على الحادثة، وكل ما يذكره الجميع هو تجمع عدد كبير من الأشخاص أمام مقر الولاية ثم ظهور نداءات بالتوجه نحو مقر منطقة الشرطة. يقول لنا شاهد آخر وهو أستاذ ثانوي كان حاضرا إن ما حدث بعد ذلك كان محكوما بمشاعر الغضب العام التي تعم الجميع، كل من يتذكر أنه تعرض إلى ظلم أو اضطهاد من أي طرف توجه نحو منطقة الشرطة. يضيف مصدرنا: «لكن الخطأ الكبير الذي اقترفته الحكومة المؤقتة في هذه المرحلة هو أنها تركت المسؤولين الذين ارتبط تاريخهم بالعهد السابق في أماكنهم، وكان ذلك تحديا كبيرا لمشاعر الناس». بعد ذلك تداول الناس شهادات يصعب إثباتها دون تحقيق معمق عن تعمد أعون الأمن إطلاق الرصاص الحي على الناس العزل أو ما رواه بعض الشهود من أن رئيس المنطقة كان يطلق النار عليهم من مسدسه.
أما بقية ما حدث، فقد أصبح معروفا بعد أن أضرم المتظاهرون النار في مقر منطقة الشرطة، سقط رسميا شهيدان، وجرح أكثر من ثلاثين شخصا، بعضهم بالرصاص وبعضهم الآخر بالتدافع الجماعي أو الحرق. لكن مصادر أخرى تتحدث عن هلاك شخصين آخرين متأثرين بجراحهما، فيما تعذر علينا التأكد من صحة ذلك. وفي مساء يوم السبت، اكتشف سكان الكاف أن المدينة قد أصبحت بلا سلطان غير سلطان اللصوصية والإجرام وقطع الطريق.
عصابات تصفي حساباتها
توجد شهادات موثقة عن عمليات السلب التي حدثت منذ حلول الليل، شهود أكدوا لنا أنهم ضبطوا عددا من الأشخاص «الذين لا يمكن وصفهم إلا بكونهم من الرعاع والسفلة، وكان بعضهم في حالة سكر واضح، كانوا بصدد خلع أبواب شقق في عمارة وسط المدينة». وتضيف مصادرنا أنهم قد توسلوا إلى هؤلاء المنحرفين لترك العمارة بعد أن خلعوا باب إحدى الشقق، فيما يؤكد أحد الشهود أنه لم ير أحدا في السابق من وجوه أولئك المنحرفين الذين لا يمكن أن يكونوا إلا مجرمين تم تحريضهم على النهب بحجة أن المدينة بلا حاكم.
شيخ متقاعد من سكان المدينة قال لنا بحزن: «ثمة خطة معدة سلفا لإشعال النار في المدينة، واستغلال غضب الناس على الدولة والشرطة وإحراق كل شيء وإطلاق الرعب». يضيف محدثنا بوضوح: «المليشيات موجودة هنا والكل يعرفها ويخافها، وهي بصدد تصفية حساباتها مع أعدائها، كما أنه ليس من مصلحة هذه المليشيات أن تكشف حقائق ما كان يحدث سابقا، أو تظهر وثائق حول تورطها». ويقول لنا محام معروف إن هذه المليشيات التي كانت متحالفة سابقا مع التجمع ورموز السلطة في المدينة قد استخدمت المنحرفين لبث الرعب وممارسة كل أشكال النهب. كما أكد لنا هذا المحامي أن الجيش قد أطلق النار مرارا وهو يحاصر بعض المشبوهين ليلا، فيما عاد سكان الكاف إلى «مربع الانطلاق» للأيام الأولى لثورة الشعب التونسي، أي لجان حماية الأحياء التي تسهر ليلا في مداخل الأحياء والطرقات.
يوم الأحد، كان يوم الحداد على شهيدي المواجهة مع الشرطة، وتم توحيد الجنازتين في مسيرة ضخمة حتى المقبرة الشمالية للمدينة. لكن القلوب لم تهدأ، وكان التوتر ما يزال يحكم تصرفات الناس، فيما باتت الكاف بليلة رعب أخرى وسط تواتر أخبار السلب، أغلق الناس أبواب بيوتهم منذ المغرب، وأقفرت الشوارع إلا من المشبوهين والغرباء، الذين يعرفون كيف يتفادون الجيش الوطني. وفي صبيحة الاثنين بدت الحياة شبه مشلولة فيما انصرف أغلب أصحاب المتاجر ومحلات الخدمات إلى إغلاق أبوابهم بالآجر والاسمنت، استعدادا لليلة أخرى من الخوف والتوجس من المجهول.
قابس: مسيرة شعبية تجبر الوالي ومعتمد المدينة على الرحيل
مكتب قابس الشروق :
انطلقت صبيحة أمس مسيرة شعبية توجهت الى مقر ولاية قابس رافعة شعارات رافضة لكل رموز حزب التجمع ومطالبة الحكومة «المؤقتة» بالتخلي عن التعيينات المسقطة والتي لا تستجيب لرغبات المواطنين والقطع الكلي مع كل ما يمت للنظام البائد ومن هنا جاء رفض المتظاهرين للوالي الجديد شكري النصيب الذي تم تعيينه أواخر الاسبوع الفارط وقد رابط المتظاهرون مدة من الزمن قبل ان يتدخل الجيش للاعلان عن انسحاب الوالي مغادرا الولاية وسط حراسة مشددة يلاحقه صراخ وصياح المتظاهرين.
ورابط المتظاهرون أمام الولاية ولم يخلوا أماكنهم الى أن علموا بخروج معتمد المدينة لتتواصل بعد ذلك مسيرتهم السلمية عبر شوارع المدينة والتوقف طويلا أمام لجنة تنسيق التجمع التي أتت عليها النيران منذ عشية 14 جانفي الماضي رافعين شعارات «لا لبقايا التجمع» وكان الجيش يسير خلفهم في كل تحركاتهم بعد أن رفضوا تواجد سيارات الأمن واجبروها على الابتعاد.
أما في الحامة فقد تم مساء يوم الاحد الفارط تنظيم اجتماع شعبي عام أمام مقر المعتمدية تحت اشراف الجيش الوطني وبحضور شخصيات عامة بالجهة لتقديم رئيس مركز الحرس الوطني الجديد اصيل الحامة وسط دعوات الى التعاون معه لاعادة الأمن والأمان للمنطقة وحسب بعض المتساكنين فقد تم تحويل مقر حزب التجمع الدستوري الى مركز للحرس في انتظار تهيئة المركز القديم خاصة وأن المقر يقع وسط المدينة قرب تمثال محمد علي الحامي رمز النضال لدى ابناء الجهة.
نبيل العمامي
أهالي حاسي الفريد يصرخون : أين الإعلام.. وإلى متى سنبقى في الظلام؟
حاسي الفريد «الشروق»:
صرخات عميقة أطلقها سكان معتمدية حاسي الفريد منددين بالتعتيم الاعلامي الذي شملهم منذ تأسيس الدولة، حيث لم تزرهم سوى «قناة 7» في مناسبات السابع من نوفمبر لتصوير بعض المسرحيات التي أبدع البعض في إخراجها على وقع قصائد من الشعر البدوي التي يمتاز بنسجها بعض رجال المعتمدية.
فحاسي الفريد يفوق سكانها 18 ألف ساكن، لا تمتلك أية مؤسسة صناعية أو فلاحية قد تفتح أبواب الشغل أمام أهلها. ويعيش أغلب السكان على تقليع الحلفاء أو على تجارة الأغنام. المؤسسات الوحيدة الموجودة هي بعض المدارس والمعاهد والتي يعمل بها من هم من خارج المعتمدية.
وفي المجال الصحي، لا يعمل بالجهة سوى ثلاثة أطباء، وكيف لثلاثة أطباء أن ييسروا حاجيات أكثر من 18 ساكن كما قال لنا بعض المواطنين.
وفي المجال الفلاحي، ونظرا إلى رداءة التربة ونظرا إلى الطقس الجاف على مدار السنة، وغياب الماء، فإن المواطنين لم يتمكنوا خدمة الأرض.
ومما لاحظناه، فإن الكثير من السكان لا يتحصلون على الماء الصالح للشراب ولا التنوير العمومي، بالرغم من أن النظام السابق قد أكد في احصائياته الرسمية بأن 80٪ من المواطنين يتمتعون بهذه الخدمات، ولكن ملاحظاتنا العينية تؤكد عكس هذه الاحصائيات.
وقد دخلنا بعض البيوت التي يعيش فيها هؤلاء المواطنون وأقل ما يقال عنها أنها لا تصلح أن تكون حتى حظيرة أغنام.
استياء كبير أكده لنا سكان معتمدية الفريد بمختلف عماداتها، مؤكدين بأن حياة الظلام التي عاشوها من تعتيم وحرمان لا يزالون يعيشونها، وقالوا إذا نأت عنا القنوات التلفزية التونسية، فهل تحصل المعجزة على يد قنوات أجنبية. وقد أكدوا شكرهم لجريدة «الشروق» على هذه اللفتة.
ولا تزال المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية موصدة الأبواب في حاسي الفريد ولا تستقبل لا تلامذة ولا مربين. وفي الحقيقة فإن ما لاحظناه بأن هذه المعتمدية لا توجد فيها غير مدرسة إعدادية واحدة ومعهد ثانوي وحيد، يؤمها تلامذة قادمون من مسافات بعيدة قد تفوق ثلاثين كيلومترا.
والمشترك بين التلامذة والأساتذة في سبب غيابهم هو الخوف من الفوضى المفاجئة وغياب الأمن، لذلك فهم يخيرون المكوث في منازلهم الى أن تنجلي الأمور ويتحقق الأمن على حدّ قولهم. وقال لنا والد تلميذة تقطن بفج الريح متسائلا، كيف له بأن يرسل ابنته من مكان إقامته التي تبعد عن المدرسة الاعدادية قرابة ثلاثين كيلومترا. فما هي الضمانات كي تصل ابنتي الى مدرستها وتدرس وتعود بأمان، وقال بأنه سينتظر أياما حتى تنجلي الأمور.
أما في خصوص المدارس الابتدائية فقد لاحظنا عودة العديد من المربين والتلاميذ مع غياب البعض منهم، ولكن سير الدراسة يبدو طبيعيا.
محجوب أحمد قاهري
سوسة: معتصمون يطالبون برحيل الوالي الجديد
مكتب الساحل «الشروق»:
تجمّع صباح أمس الاثنين أمام مقرّ ولاية سوسة عدد كبير من المواطنين طالبوا برحيل الوالي خميس العرقوبي الذي عيّن مؤخرا رافعين لافتات تدعو إلى القطع مع رموز النظام السابق والمنتمين إلى حزب التجمّع الدستوري الديمقراطي كما وضعت لافتات تقر بأن ولاية سوسة كانت مهمشة من طرف بن علي وكل الولاة الذين نصّبوا في هذه الولاية من هذه اللافتات ما كتب «أحنا أولاد سوسة عروسة ولا كروسة كان البطالة تنخر فينا كالسوسة».
رضوان شبيل
مركز الإصابات والحروق البليغة ببن عروس: 15 شهيدا وأكثر من تسعين جريحا منذ اندلاع الثورة
بن عروس «الشروق»:
مثل مركز الإصابات والحروق البليغة ببن عروس إحدى المحطات في تاريخ الثورة إذ استقبل منذ يوم 18 ديسمبر الماضي محمد البوعزيزي مصابا بحروق خطيرة وفيه توفي رمز الثورة بعد الزيارة المشؤومة للرئيس الهارب ومنذ ذلك التاريخ ومع كل يوم من أيام الثورة والمركز يوفر التدخلات الاستعجالية الضرورية للوافدين عليه من مختلف ولايات الجمهورية وقد سجل مركز الإصابات والحروق البليغة وفاة أربعة مصابين آخرين من بين 11 حالة كما تم تسجيل 10 حالات وفاة نتيجة الإصابات بطلق ناري.
أما بقية المصابين فعددهم حوالي مائة مصاب موزعين على عدة جهات هي سيدي بوزيد والقصرين وقفصة والقيروان وأريانة وبن عروس وبني خلاد وتتنوع إصاباتهم بين الطلق الناري سواء عن طريق القنص وهي أكثر الحالات أو نتيجة عدم التقيّد بإجراءات حظر التجوّل وكذلك نتيجة التعرّض للقنابل الحارقة والحجارة ومعظم هذه الحالات تلقت الإسعافات وغادرت المركز ما عدا أربع حالات.
مركز الإصابات والحروق البليغة واصل نشاطه بفضل حرص الإطارات العاملة به على الانخراط في الثورة الشعبية وذلك رغم ما تعرضوا له من مضايقات وتهديدات نتيجة الانفلات الأمني وغلق مركز الأمن الموجود على عين المكان لذلك يأمل العاملون في المستشفى الإسراع بفتح مركز الأمن مع التواجد المكثّف لأعوان الأمن والجيش لضمان سلامة الجميع.
محمد بن عبد الله
توضيح من المدير العام لمعهد مهن التربية والتكوين بقربة
اثر نشر المقال الصادر بصحيفتنا بتاريخ 5 فيفري 2011 تحت عنوان «عاجل الى السيد وزير التربية» وافانا السيد المنجي زخامة المدير العام لمعهد مهن التربية والتكوين بقربة بالتوضيح التالي:
1 لقد تمّ تعيين المنجي زخامة على رأس مؤسسة معهد مهن التربية والتكوين بقربة بعد ما شهد له بكفاءته وحزمه وقد اتسمت مسيرته المهنية بالجدية والانضباط والدقة والتضحية والتفاني في العمل كمتفقد في مادة علوم الحياة والأرض في كافة الولايات التي عمل بها: الكاف سليانة القيروان المهدية المنستير وكمدير جهوي للتعليم بكل من توزر وصفاقس والقيروان ويمكنكم تقصّي الأثر الجيد الذي تركه عند الاساتذة والاداريين. كما كان مؤلفا للعديد من الكتب المدرسية ونشر عدّة مقالات بيداغوجية ضمن نشريات التفقدية العامة للتربية ولا تزال الوزارة تعتمد على خبرته ونزاهته لتقييم بعض ملفات الترقيات المهنية وهو لفخور بكل ما يقدمه في سبيل هذا الوطن العزيز طيلة ثلث قرن.
فهل يعقل ان يرتقي من خطة مدير ادارة مركزية الى خطة مدير عام والى رتبة متفقد عام عن طريق مناظرة وطنية إن هو تعمد القيام بتجاوزات وإهانات الاطارات التربوية التي عمل معها طيلة مساره المهني.
2 بالنسبة الى فضاء المعهد فهو يعتبر فضاء بيئيا فريدا من نوعه إذ يوفر مناخا ملائما للدراسة والتكوين والاقامة وليعلم القارئ الكريم أن أسلوب مدير المؤسسة يعتمد على التشاور والتحاور مع كل العاملين معه الشيء الذي جعل هذا المعهد يتمتع بسمعة جيّدة في التكوين والتأطير بشهادة كل خرّيجيه.
3 إن الاطارات الساهرة على التكوين بالمعهد لفائدة المعلمين والقيّمين يتم اختيارهم ضمن النخبة، خبرة وكفاءة واشعاعا علميا وبيداغوجيا على الساحة الوطنية ،وكذلك في الدول العربية فأذكر على سبيل الذكر لا الحصر الدكتور محمد بن فاطمة الأستاذ الجامعي في علم النفس التربوي واستغرب من صاحب المقال الذي ذكر أن انتداب المتفقدين يتم بدون باكالوريا وهذا لدليل آخر على عدم علمه لأبسط أبجديات المنظومة التربوية إذ أن الامتحانات المدرسية والوطنية والمهنية التي تنظم في بلادنا لهي مفخرة بشهادة جميع الدول.
نعلم القارئ الكريم أيضا أن اختيار المكوّنين بالمعهد يتم بالتنسيق بين المندوبية الجهوية للتربية بنابل (بالنسبة لاطار التدريس من معلمين واساتذة) ومع التفقدية العامة للتربية (بالنسبة للمتفقدين ابتدائي وثانوي) كما أن للمدير العام الحق في أن يختار ما يراه مناسبا لضمان التكوين الجيّد لكل أصناف المتكونين بعد اجراء تقييم مردود المكوّنين كفاءة وأخلاقا.
4 إن المتفقدين هم من خيرة الكفاءات التربوية وهم من ركائز وزارة التربية اذ يقومون بتصوّر وإنجاز ومتابعة المناهج التربوية في بلادنا وكل وزير يريد إنجاح المنظومة التربوية إلا ويعتمد أساسا على هذه الثلة النيّرة من الكفاءات الوطنية التي نعتز بها جميعا.
جربة: الدكتور سليم بن حميدان ابن جزيرة جربة العائد من المنفى بعد 20 سنة في حديث ل«الشروق»: تركيبة الحكومة الحالية لا ترقى لمتطلبات الشعب
جربة (الشروق):
عاد مؤخرا الى أرض الوطن العديد من أبناء تونس الذين نفاهم وأبعدهم النظام البائد. وقد سجل مطار جربة الدولي عودة مجموعة من أبناء الجزيرة الذين جاءت في استقبالهم حشود كبيرة من الأهالي والأقارب والأصدقاء ليختلط الهتاف بالبكاء والزغاريد والصياح... وكل ذلك تعبيرا عن فرحة اللقاء، لقاء بعد سنوات طويلة من الفراق. الشروق كان لها لقاء بالدكتور سليم بن حميدان و هو أصيل جزيرة جربة غادر الجزيرة سنة 1991 ليعود اليها سنة 2011 أي بعد حوالي 20 سنة قضاها في المنفى بفرنسا .
الدكتور سليم بن حميدان محامي بفرنسا وأستاذ جامعي في مادة القانون، متحصل على الدكتوراه في العلوم القانونية بجامعة رونيه ديكارت بجامعة باريس 5 بدرجة مشرف جدا, متحصل كذلك على الماجستير في قانون الاقتصاد الدولي والتنمية. والدكتور بن حميدان عضو مؤسس في حزب المؤتمر من أجل الجمهورية وعضو المكتب التنفيذي للمنظمة الدولية للمهجرين التونسيين وعضو المكتب التنفيذي لجمعية «صوت حر» وهو أيضا مدير مؤسسة «معهد العلوم النافعة» لتعليم اللغة العربية والثقافة الاسلامية بباريس .
ولئن اعتبر الكثيرون أن ما حدث في تونس هو ثورة حقيقية, فان الدكتور سليم بن حميدان تحدث عن مسار ثوري قائلا: «ان انتفاضة الشعب التونسي يمكن في الوقت الحالي اعتبارها هبة أو انتفاضة، ويمكن أن نسميها مسارا ثوريا، ولكنها لن تكتمل وتصبح ثورة الا باحداث القطيعة مع العهد البائد في جميع مستوياته، وهو ما يعمل على تحقيقه الشعب التونسي الذي يواصل بكل شجاعة فائقة وذكاء وقاد مسيرته التاريخية نحو التحرر الكامل من الاستبداد وممارسة حقه في تقرير مصيره دون وصاية خارجية».
ثورة الشعب هو وقودها الأساسي
حول الأطراف الأساسية التي حققت النجاح لهذه الثورة, اعتبر الدكتور بن حميدان أن الشعب هو الصانع الحقيقي والفعلي للثورة التونسية لكنه لم ينف دور أحزاب المعارضة قائلا: «الشعب بطبيعة الحال هو الوقود الأساسي للثورة التونسية كما أن المعارضة التونسية لعبت دورا تاريخيا ودفع البعض منها سجنا وتعذيبا. ولا يمكن أن ننسى كذلك القوى النقابية والنخب المثقفة من جامعيين ومستقلين وقضاة وشخصيات وطنية وجمعيات حقوقية، كلها لعبت أدوارا بحسب مواقعها».
الثورة التونسية كانت لها العديد من الخصوصيات التي جعلتها ثورة ليست ككل الثورات الأخرى وهو ما أكده الدكتور سليم بن حميدان قائلا: «بعيدا عن المركزية والافتخار باعتباري تونسي، فاني اعتقد أن هذا المسار متميز عن كل الثورات الأخرى، ويمكن أن يكون ما حدث في تونس في أحد وجوهه أمرا فريدا في التاريخ الانساني المعاصر؛ منذ آخر انتفاضة شعبية عاشتها أوروبا الشرقية في نهايات القرن الماضي اذا استثنينا الثورات الكبرى التي وقعت في التاريخ الحديث؛ مثل الثورة الفرنسية سنة 1789 والثورة البلشفية سنة 1917، اللتان غيرتا القرن التاسع عشر والقرن العشرين، فان الثورات الشعبية التي حدثت منذ الثورة البلشفية الى اليوم كانت دائما بدعم خارجي. ويمكن أن نأخذ في هذا الاطار ثورتين ذات منطلقات مختلفة وسياق تاريخي مختلف؛ وأقصد الثورة الايرانية سنة 1978، أو الثورة الرومانية سنة 1989. فما جمع بين هاتين الثورتين وعيرهما طوال القرن العشرين أنهما تمتا بشعوب ضد أنظمة وملكيات استبدادية عن طريق المكون الأساسي وهو الشعب، وبفضل مثقفين وطبقات اجتماعية مثل البورجوازية في رومانيا وطبقة البازار في ايران. غير أن الجامع بين هاتين الثورتين انهما تمتا بشكل من الأشكال بمساندة ودعم خارجي، إذن، بخلاف هذه الثورات، فان المسار الثوري في تونس تم عن طريق شعب أعزل ضد نظام ديكتاتوري يسانده كل العالم. فالدول الغربية عموما، وحكوماتها، والكيان الصهيوني، وحتى أنظمة الجوار كانت تساند المنظومة الحاكمة في تونس».
وحول رؤيته للحكومة المؤقتة الحالية ذكر الدكتور سليم بن حميدان أن هذه الرؤية و هذا الموقف من الحكومة المؤقتة يمكن تلخيصه في البيان الذي صدر مؤخرا عن حزب «المؤتمر من أجل الجمهورية» مشيرا الى ما ورد الى أن «تركيبة الحكومة الحالية لا ترقى لمتطلبات الشعب حيث لا زال رئيسها هو الذي عينه الدكتاتور. وهي ليست حكومة تكنوقراط يرجى منها الحياد السياسي خاصة في الاعداد للانتخابات، ولا هي حكومة وحدة وطنية تعكس الطيف السياسي الحقيقي والمؤثر، اذ أقصيت منها كل القوى السياسية التي ناضلت ضد الاستبداد، وتوقفت على حزبين كانا معترفا بهما تحت النظام الاستبدادي وشكّلا الى حدّ كبير جزءا من منظومته».
عادل بوطاور
جندوبة: اقتحام الولاية والوالي أغمي عليه
٭ جندوبة «الشروق»:
اعتصم عدد هائل من أهالي جندوبة أمس داخل حديقة مركز ولاية جندوبة مطالبين برحيل الوالي الجديد بشير الكثيري الذي باشر عمله في نفس اليوم وأمام تزايد عدد المحتجين واقتحامهم لمكاتب الولاية الداخلية وحالة الهلع والخوف التي انتابت العملة والموظفين الذين لاذ أكثرهم بالفرار وما كان أن أغمي على الوالي فتدخّلت قوات الجيش وسيارة إسعاف فتم نقله الى المستشفى الجهوي بجندوبة ومازالت الاعتصامات داخل مقر الولاية وأمامها متواصلة الى حد كتابة هذه الأسطر وقد أكد المعتصمون ان اعتصامهم سينتهي بمجرد رحيل الوالي الذي يمثل في نظرهم «ذكرى ماضي التجمع الآثم. ومما يلاحظ الغياب الكلي للأمن داخل مقر الولاية وحضور قوات الجيش التي لم تستطع إثناء المتظاهرين والمعتصمين عن دخول المكاتب والأماكن التي كانت الى وقت قريب ممنوعة الوصول.
٭ عبد الكريم السلطاني
السيجومي: عشرون سجينا سلّموا أنفسهم
تونس :
بادر حوالي عشرون سجينا فرّوا من السجون التونسية، إلى تسليم أنفسهم إلى أعوان الجيش والأمن الوطنيين، بالأحياء مرجع نظر منطقة الأمن الوطني بالسيجومي.
حيث علمت «الشروق» أنّ عشرين شابا تعلقت بهم جرائم حق عام ولازالوا بصدد قضاء عقوبات سجنية لأشهر قليلة في أقصى الحالات، تمكنوا من الفرار من السجون خلال الأحداث الأخيرة، وقد بادروا مؤخرا إلى تسليم أنفسهم إلى وحدات الجيش الوطني والوحدات الأمنية بأحياء الزهروني، الزهور والملاسين.
كما تم إيقاف أربعة شبان آخرين فروا من السجون، ولاتزال بانتظارهم أعوام أخرى داخل السجن، بسبب جرائم الاغتصاب والاعتداء بالفاحشة على قاصر.
وتجدر الإشارة إلى أن مركزين فقط تابعين لمنطقة الشرطة بالسيجومي، يعملان وهما مركز حي الزهور والسمران، فيما تعرض مقر منطقة الأمن الوطني بالسيجومي إلى أضرار فادحة، بعد تعرضه للحرق، بالإضافة إلى مركز الشرطة بالزهروني ومقر فرقة الشرطة العدلية الذي يتواجد بالطابق العلوي له.
سليم العجرودي
حامة الجريد: حرق مكتب العمدة وتهشيم أجهزة مقهى البلدية
حامة الجريد «الشروق»:
استفاق أهالي حامة الجريد يوم الأحد 6 فيفري على نبإ حرق مكتب العمدة وخلع مقهى البلدية وتهشيم أجهزته. ففي ساعة متأخرة من الليل قامت مجموعة من الأفراد بخلع باب مكتب العمدة وألقت بأثاثه المتمثل في مكتب وعدد من الكراسي وكل الوثائق الموجودة به في الطريق وأضرمت فيها النار وبالتوازي مع ذلك قام أفراد هذه المجموعة بخلع نافذة مقهى البلدية المجاور لمكتب العمدة وهشموا جهاز تلفاز وآلة كهربائية لإعداد القهوة وأجهزة أخرى.. متسوّغ المقهى أبلغه أحد الشهود بالحادثة أثناء وقوعها فحلّ بالمكان وتعرف على بعض المعتدين وقدّم شكاية لتتبع الجناة ويرجع الأهالي هذه الحادثة وأحداثا مشابهة لها وقعت خلال شهر جانفي المنقضي الى غياب دوريات أمنية بالمنطقة أثناء الليل لردع العابثين والانتهازيين الفوضويين.
بوبكر حريزي
اعتصام الممرضين ومساعدي الصحة مطالبين بالانتداب
جندوبة «الشروق»:
اعتصم صباح أمس (الاثنين) أمام مقرّ الادارة الجهوية للصحة بجندوبة عدد كبير من الممرّضين ومساعدي الصحة المتخرجين في السنوات الأخيرة ومازالوا رهن البطالة رافعين شعارات تطالب بالتشغيل والتعجيل بانتدابهم مندّدين بسياسة التهميش في القطاع والمحسوبية في الانتدابات.
وقد علمت «الشروق» أنّ المعتصمين الذين طالتهم البطالة بين ممرّضين ومساعدي صحة وتقنيين سامين يقارب عدد الألف متخرّج هبّوا جميعا واعتصموا حتى ينالوا فرص التشغيل والانتداب. وتوازيا مع هذا الاعتصام رفعوا لائحة مطلبية سلمّوها للمدير الجهوي للصحة بجندوبة ووجهوا نظيرا منها لوزيرة الصحة العمومية ضمّنوها حاجتهم الملّحة للعمل راجين التدخل العاجل لتسوية ملفاتهم خاصة وأن عددهم مرتفع جدّا بالجهة ومواصلة التهميش واللامبالاة ستضاعف هذا العدد في قادم السنوات.
كما طالب المعتصمون بالقطع مع ظاهرة الانتدابات «تحت الطاولة» واعتماد مبدأ الأقدمية في التخرّج والرتبة حسب المعدّلات المحرزة أثناء مناظرة ختم الدروس بمدارس الصحة العمومية والخاصة.
عبد الكريم السلطاني
فوضى غير مسبوقة في القيروان: تجار وشبان يحتلون الرصيف ويشرعون في بناء الدكاكين... والبلدية تعتمد أسلوب النعامة
القيروان الشروق :
في توجه غير محسوب العواقب وفي تصعيد خطير لانفلات العمل البلدي وغياب آليات مدروسة في اتخاذ القرار وغياب تطبيق القانون، عمد عشرات الاشخاص من تجار الخضر المنتصبين في سوق «النحاسين» و«الحجام» للخضر بالقيروان الى احتلال الارصفة والطريق العام وتقسيمها الى «حوزات» وبناء «دكاكين» وتعطيل عمليات السير وهو ما ادى الى ترسيخ حالة الفوضى التي تشهدها سوق الخضر كنتيجة لعدم فاعلية القرارات البلدية سابقا ولاحقا التي لم تفلح في معالجة المشاكل لتتراكم بشكل ملفت دون كابح او محاسب.
وقد عمد عدد من الشبان عصر الجمعة الى تقسيم الأرصفة حسب رغباتهم والتي لم تخل من خصومات ومنافسات على احتلال الأماكن المفضلة كل حسب مزاجه وشدته وفتوّته وحفر أسس والانطلاق في بناء أماكن انتصابهم رافعين شعار الشاب محمد البوعزيزي الذي كان يشتغل تاجر خضر، كشعار لتصرفاتهم للقانون بشكل يخالف مبادئ ثورة البوعزيزي.
دكاكين وسط الطريق وفوق الارصفة
الشبان احتلوا الأرصفة المقابلة لمحطة سيارات الاجرة ووضعوا أسماءهم على «حوزهم» بما يشبه وضع الاطفال خطوطا ورسوما على كراساتهم المنزلية، وذلك وسط غياب كلي لأعوان التراتيب البلدية وهو ما لفت انتباه المواطنين وأدى الى تفشي حالة من الفوضى وانفلات الأمن حيث تحول الشبان الى عنصر مثير لخوف مستعملي الطريق.
حي النحاسين شهد بدوره وبشكل تصعيدي عمليات احتلال الارصفة بل والطريق الرئيسية التي تشهد اشغال اعادة تهيئة للطريق مما أدى الى عرقلة وتعطيل الاشغال باصرار المنتصبين على طرد آليات المقاول وعدم التزحزح من وسط الطريق وسط حالة من الفوضى المرورية. وقد تدخلت قوات الجيش لتنظيم المسألة.
وتأتي تصرفات التجار والشبان العاطلين على اثر قرار بلدي يقضي بتحويل سوق الخضر الى فضاء سوق الحبوب مقابل اخراج تجار الحبوب. وذكر احد تجار الخضر ان البلدية مكنتهم من المحلات المذكورة مقابل وصولات مالية استظهر بها مؤكدا الحق في الانتصاب في تلك السوق أو تعويضه بفضاء آخر. غير أن رفض تجار الحبوب الخروج من محلات السوق دفع بأصحاب الوصولات الى احتلال الارصفة معتبرين الوصولات المسلمة من البلدية صكا على بياض للحصول على «حوزة» وان كانت على الرصيف.
عقوبات من 5 الى 10 سنوات سجنا
وذكر مصدر أمني ان اعوان الأمن وقوات الجيش حاولت منع التجار من احتلال الرصيف ونقاط بيع وشحن الهاتف الجوال التابعة لبعض المزودين والواقعة على الرصيف بشكل مخالف وبتواطؤ من البلدية. وحاولت ايقاف اعمال حفر الاسس والبناء، لكن التجار استظهروا بتلك الوثائق البلدية وهو ما اقنع قوات الجيش والشرطة بالتراجع في انتظار تسوية الامر مع البلدية التي سجل غيابها الكلي عن المشهد بداية من تهرب رئيس البلدية الى غلق بعض رؤساء المصالح البلدية مكاتبهم امام تجمع عدد كبير من التجار وأصحاب المشاغل البلدية.
وأكد مصدر أمني ان سلوك التجار باحتلال الرصيف مخالف للقانون وان ما اقدموا عليه يعرضهم الى قضايا عدلية وعقوبات بالسجن تتراوح بين 5 و10 سنوات مضيفا انه سيتم التدخل بازالة البناء بواسطة الكاسحات تطبيقا للقانون.
بناء عشوائي وسرقة أراض
غير بعيد عن الاسواق الفوضوية واحتلال الارصفة يتواصل البناء الفوضوي ليلا ونهارا بأرض صبرة المنصورية وهي منطقة أثرية مع العلم أن أجهزة البلدية من تراتيب وغيرها من المصالح الجهوية لا تحرك ساكنا.
ناجح الزغدودي
القيروان: اعتصام أمام الولاية ومطالبة بطرد الوالي الجديد وتحسين ظروف العيش
تونس «الشروق»:
شهدت مدينة القيروان يوم أمس مظاهرة شعبية كبيرة شارك فيها عدد كبير من المواطنين من مختلف الأعمار، وكلهم اعتصموا أمام مقر الولاية مطالبين بالشغل وتحسين ظروف العيش ومطالب اجتماعية أخرى الى جانب مطالبة البعض الآخر بطرد الوالي الجديد عبد الجليل بن حسن الذي كان ينتمي سابقا الى التجمع الدستوري الديمقراطي. كما شملت المطالب أيضا بضرورة محاسبة رموز الفساد في الجهة بما في ذلك التجمعيين.
الوالي بن حسن لازم منزله ولم يتحول الى مكتبه بالولاية، حتى أن أعضاء نقابة النقل استقبلهم أول أمس المعتمد الأول. وأمام عدم فك هذا الاعتصام بالطرق السلمية اضطر الجيش الى التدخل بقوة عبر اطلاق الرصاص في الهواء لتفريق المتظاهرين مما خلف الهلع في صفوف كل موظفي الولاية. هذا وقد تحول المتظاهرون الى محطة الوقود الواقعة قبالة الولاية وتمّ الاعتداء عليها الى أن تدخل الجيش مرة أخرى، اضافة الى اشعال بعض العجلات المطاطية في الطريق العام.
عبد المجيد الجبيلي
باجة: المعتصمون ينصّبون الوالي الجديد ويطردون معارضيه ثم يعودون لطرده
باجة مسعود الكوكي:
لم يكن يوما معهودا أمس الاثنين في باجة إذا احتشدت جموع المواطنين واعتصموا أمام مقر الولاية مطالبين بالحوار مع الوالي الجديد السيد حاتم الحمزاوي فكان لهم ذلك في مناسبتين متتاليتين كانت الاولى في حدود التاسعة صباحا حيث ألقى في المعتصمين كلمة أكد فيها أنه جاء لخدمة الجهة وأبنائها في كنف الصدق والوضوح والشفافية وأنه سيكون على ذمة المواطنين والبت في قضاياهم وأمد المعتصمين ببرنامج عمله المباشر مع المواطنين حسب الجدول التالي مساء كل اثنين للمساعدات والحالات الاجتماعية مساء كل ثلاثاء للبنية الاساسية، طرقات وتنوير ومياه الشرب. مساء كل أربعاء للرخص بكامل أصنافها مساء كل خميس للسكن وصباح كل جمعة للعاطلين من أصحاب الشهائد العليا وصباح كل سبت لموضوع تشغيل العادي وقد نال خطابه استحسان الحضور وقوبل بالتصفيق وترديد نشيد الثورة. وما إن عاد الوالي الى مكتبه حتى انضم بعض المحامين الى الاعتصام تعبيرا عن رفضهم للوالي حيث وقع بعض التململ في الساحة مما أجبر الوالي على العودة لمخاطبة الجميع في حدود الحادية عشر حيث أكد لهم أنه جاء لباجة ليس ليخدم السياسة والسياسيين وإنما ليخدم الجهة وسكانها واستفسر حشد المعتصمين إن كانوا يرغبون في رحيله من باجة فكانت الاجابة بالاجماع «لا» وأطردوا القلّة النادرة التي كانت تنادي برحيله من الساحة. وتقبّل الوالي التهاني من الحضور بالعناق والقبل وكان ذلك حفل تنصيبه واليا على باجة.
بعد هذا التنصيب وما رافقه من زغاريد وترديد للنشيد الوطني، ساد الهدوء وتفرّق المعتصمون وإذا بثلة من المحامين وزعوا وثيقة حول حياة السيد حاتم الحمزاوي بها 11 قضية ضده.
وهو ما اثار المعتصمين من جديد وجعلهم يقتحمون مقر الولاية مطالبين برحيله وهو ما تم فعلا برعاية الجيش الوطني.
مدنين: مسيرات تلمذية حاشدة بسبب غياب تمثيل ولاية مدنين في ندوة وزير التربية
مدنين «الشروق»:
انطلقت صباح يوم أمس الاثنين 7 فيفري بالعديد من مدن الولاية مظاهرات. وقد شارك في هذه المظاهرات العديد من التلاميذ احتجاجا على غياب ممثلين عن ولاية مدنين في الندوة التي انتظمت تحت اشراف وزير التربية وبحضور تلاميذ ممثلين عن مختلف الولايات باستثناء ولاية مدنين.
ولقد اعتبر المتظاهرون أن هذه التحركات هي احتجاج على عملية الاقصاء التي تعرض لها تلاميذ ولاية مدنين.
عادل بوطار
مظاهرات مطالبة باقالة معتمدي الجزيرة
جربة (الشروق):
انتظمت بمدينة حومة السوق صباح يوم أمس الاثنين 07 فيفري مظاهرة حاشدة نظمها مجلس الثورة بجربة المتكون من مختلف الشرائح وشارك في هذه المظاهرة حشود كبيرة من المحامين والأساتذة والتلاميذ وممثلين عن العديد من القطاعات ولقد توجه المتظاهرون الىمقري البلدية والمعتمدية بمدينة حومة السوق ونادوا باقالة المعتمدين بمدينة حومة السوق ونادوا باقالة المعتمدين الثلاثة بالجزيرة وذلك بمدن حومة السوق وميدون وأجيم ونادى المتظاهرون بحل المجالس البلدية الثلاثة وكذلك إزالة بقايا النظام البائد وطالبوا كذلك باقالة مدير دار الثقافة بحومة السوق ومن المنتظر أن تنتظم تحركات أخرى مماثلة لمظاهرة يوم أمس وذلك بمدينتي ميدون وأجيم.
عادل بوطار
المهدية: طرد الوالي الجديد...والموظفون ينادون بنظام الحصة الواحدة
٭ «الشروق» (مكتب الساحل):
تواصل تظاهر المحتجّين والمتظاهرين صبيحة أمس الاثنين أمام مقرّ ولاية المهدية رافعين شعارات مناهضة لحزب التجمّع الدستوري الديمقراطي و مطالبين بجملة من القرارات والطلبات المشروعة أوّلها رحيل الوالي الجديد بما يتماشى والقطع نهائيا مع رموز النظام السابق ورموز التجمّع وفق ما تقتضيه المرحلة القادمة.
وكانت مسيرة كبيرة تضمّ جحافل من المواطنين القادمين من مدن داخلية من الولاية حلّت منذ الصباح الباكر أمام مقر الولاية رافعين الأعلام الوطنية واللافتات المنادية بالقطع التام والنهائي مع رموز النظام السابق ومندّدة بتعيينات الحكومة بخصوص الولاة الجدد، المتظاهرون في هذه المسيرة من مواطنين و موظفين ونقابيين وحقوقيين رفعوا الشعارات الرافضة لتعيين شخصيات تحوم حولهم الشكوك في تورّطهم في قضايا فساد والتواطؤ مع رموز النظام السابق .
ورغم محاولة الوالي الجديد السيد عمر الجباري تهدئة الخواطر عبر كلمة ألقاها للحضور لتبرئة ساحته وتملصه من كل انتماء سياسي، إلاّ أنّ وتيرة الاحتجاجات تصاعدت أكثر ممّا أوجب تدخّل قوات الجيش الوطني التي استعملت الرصاص لوقف المتظاهرين وتفريقهم إلى حين تأمين خروج الوالي الجديد في سيارة عسكرية وتحت حراسة مشدّدة من عناصر الجيش.
ورغم ذلك فقد تواصل الاعتصام أمام مقرّ الولاية للمطالبة بإعادة الوالي المعزول مؤخرا هشام بن احمد أو أيّ شخص آخر تتوفّر فيه شروط مقبولة من حيث نظافة اليد وتجرّده من كل انتماء سياسي على الأقل في هذه الفترة، هذا وأعرب المتظاهرون عن استيائهم لمآل القرارات التي اتخذها الوالي السابق ومدى تمتّعهم بالإجراءات التي اتخذها في شأنهم قبل مغادرته لمنصبه، ويذكر أنّ الاعتصام شهد توافد أعداد هائلة من موظفي الإدارات منادين بضرورة مراجعة توقيت العمل الإداري و الإبقاء على نظام الحصة الواحدة.
٭ أيمن بن رحومة
سيدي وزير الخارجية: أنت الذي لا يُعتبر مثالا.. لا الثورة
تونس الشروق :
في الوقت الذي يقف فيه الامريكيون ومختلف دول العالم احتراما وتقديرا لانجازات ثورة 14 جانفي وفي الوقت الذي قدمت فيه تونس العديد من الضحايا لطرد الديكتاتورية والقطع مع الاستبداد أطلّ علينا السيد أحمد ونيس وزير الخارجية عبر قناة نسمة بتصريح عجيب غريب فريد في أمره قال بالحرف الواحد «ما قام به الشعب التونسي لا يعتبر مثالا وليس لدينا نموذجا للتصدير».
ويبدو أن سيدنا ومولانا أحمد ونيس لم يقدّر حجم العبارات التي نطق بها وتأثيرها على التونسيين.
فأن يأتي واحد منا ويشكك في قيمة انجازات الثورة ويتلاعب بأعصابنا بداعي الديبلوماسية فهذا سبب الصدمة ومبعث للقلق والحيرة.
وأثارت تصريحات وزير الخارجية وتدخلاته التي تسير على غير منهج والقوالب الجاهزة التي يستعملها من قبيل «أخلاقيات العمل وبصفتي السامية وروح المسؤولية» الاستياء والشعور بالصدمة في صفوف التونسيين الى حدّ أنهم طالبوا بإقالته من الحكومة الانتقالية وأصبحت تصريحاته محل تندّر وسخرية فمنهم من اعتبر ان السيد أحمد ونيس مصاب «بالزهايمر» وطلب البعض من قسم الاسعاف بمستشفى الرازي بضرورة التدخل لانقاذه.
وتساءل البعض الآخر «من أين يأتوننا بمثل هؤلاء...» وكيف تم تعيين السيد أحمد ونيس وزيرا للخارجية؟!».
أما التلاميذ الذين سيجتازون بعد أشهر الباكالوريا فانخرطوا بدورهم في التندّر والسخرية إذ أبدوا تخوّفا من امتحان مادة الفلسفة.
فمن المفترض أن يتضمن تحليل ونقاش المقولة التالية:
«الأخلاقيات المهنية وصفتي السامية واحترام روح المسؤولية والواجب الشرعي...»وأن هذه المقولة الفلسفية ستصعّب عليهم مهمة النجاح.
وزير الخارجية تحدث كثيرا على امتداد حوالي ساعتين دون أن يقنع أحدا فهل بمثل هؤلاء الوزراء سنؤسس لحقبة تاريخية جديدة؟ وهل بهذا الشكل من الخطاب نستطيع بناء دولتنا الحديثة؟ لا أعتقد ذلك.
رضا بركة
بنزرت: الوالي يغادر مكتبه تحت حماية الجيش وتواصل الاعتصامات القطاعية والتلمذية
مكتب (الشروق) بنزرت:
لليوم الثاني على التوالي من تعيين الوالي الجديد «محمد الهاشمي بلوزة» تواصلت بمحيط الولاية ببنزرت اعتصامات عدد هام من المواطنين الذين كانوا قد تجمّعوا من الساعات الأولى من صباح يوم أمس الاثنين في محاولة للحيلولة دون دخوله لمقر الولاية حيث تمسك عدد هام من الأهالي برفضهم لتولية تجمعي مطالبين برحيله الفوري وتنحي باقي رموز الفساد كما جاء في الهتافات من إطارات الولاية الذين تمّ نعتهم بالسراق والانتهازيين.
وتحت ضغط المحتجين والشارع الرافض في بنزرت لتوليته حاول الوالي الجديد المعين الدخول في حوارات بدت متقطعة نحو امتصاص غضب المحتجين لكن بدأت موجة الاحتجاجات أقوى الأمر الذي جعله يصمت وبعد ساعات من الوقوف الاضطراري أمام بهو الولاية وتحت حماية الجيش تمكن الوالي من دخول مقر الولاية ليعقد لقاءات متقطعة مع بعض الصحفيين للنقاش حاول من خلالها توضيح رأيه من هذه المسألة وتبرئة ذمته من الانتساب لحزب التجمع.
هذا وكان قد دار بعد ظهر أمس اجتماع مع الوالي محمد الهاشمي بلوزة مع وفد من ممثلي اللجنة الجهوية لحماية الثورة ببنزرت دام بعض دقائق تمّ التأكيد في ضوئه على المطلب الشعبي الوحيد في المغادرة.
وفي هذا الصدد حدث «الشروق» السيد حمادي ثابت عضو باللجنة والوجه النقابي عن هذا اللقاء الذي أوضح بأنه قد ضمّ خمسة أعضاء من ممثلي مكونات المجتمع المدني من اتحاد الشغل والطلبة والحركة التلمذية والقوى السياسية حيث تمّ التمسك بالمطلب الوحيد وهو مغادرة هذا الأخير مقر الولاية حيث تحوم حول مسألة تعيينه عديد التحفظات وبأن الخطة السابقة التي اضطلع بها ككاتب عام لولاية تونس هي احدى أبرز هذه المؤشرات وبأن هذا اللقاء الذي كان قد التأم بحضور عميد الجيش الوطني كان مناسبة حاول من خلالها وبالمقابل الوالي الجديد المعين التصريح بأنه ينأى عن حزب التجمع ولكن مثل هذه التصريحات لم تكن بالمقنعة للحضور الذين قد تمسّكوا بالاضافة بخيار مغادرته أو التصعيد في اتجاه الاعتصام المتواصل أو حتى اضراب جهوي مفتوح لتحقيق المطلب الشعبي في تنحيته.. هذا وكنا قد علمنا في ذات الصدد كتب محضر جلسة تمّ إرسال نسخة منه الى وزير الداخلية في طلب لتنحية هذا الوالي وتعويضه بأحد التكنوقراط المعروفين بالنزاهة ونظافة اليد.
تواصل الاعتصامات القطاعية
هذا وكان قد انضم الى هذا الاعتصام مئات التلاميذ من مختلف المعاهد الثانوية الواقعة ببنزرت المدينة الذين كانوا قد خرجوا في مسيرة حاشدة حيث رفعوا عديد المطالب التلمذية وذلك تحت شعار: «أين المطالب التلمذية» وقد توقفوا بمحيط المندوبية الجهوية للتربية.. وأفادنا البعض منهم أنهم قد خرجوا في هذه المسيرة نحو النظر في مطالبهم بتعديل ساعات الدراسة اليومية وإقالة بعض المديرين لسوء تصرّفاتهم في إدارة المعاهد والتعامل مع التلميذ.. كما بلغنا من مصادر نقابية أن المدرسة ا لابتدائية بحي العمال بجرزونة قد شهدت بعض الاضطرابات يوم السبت الأمر الذي دفع ببعض الأطراف النقابية صباح يوم أمس للتدخل والنظر في وضعية عمل بعض الاطارات هناك النقابية منها الاطار التربوي «عمار العرفاوي».. هذا وقد شهد مقر الاتحاد العام التونسي للشغل صباح أمس احتجاجا لعدد من عملة بعض القطاعات على غرار عمال الحضائر بالدوائر البلدية لبنزرت الذين طالبوا بدرء تجاوزات بعض الاطارات البلدية مثل السيدين فؤاد أوقاسي والكاتب العام لبلدية بنزرت بن عيسى غريب والنظر في الوضعية المهنية وترسيم العديد منهم الذين وصل مدى أقدمية العمل ضمن هذا الصنف من العمل البلدي أكثر من 20 سنة. كما تمّ عقد اجتماع لعدد من أعوان الحراسة والخدمات بمركز بريد بنزرت الذين طالبوا بالتخلي عمّا يعرف بالمناولة والادماج في إطار المؤسسة.. هذا وبالتنسيق مع الاتحاد العام التونسي للشغل قام السيد عبد الكريم الخالقي الكاتب العام للهيكل بعديد التشاورات نحو إيجاد حل للوضعيات المقدمة.
هذا وما تزال شعلة الاعتصامات القطاعية لم تنطفئ بعد كما ربض الى حدود الليل العديد من المعتصمين بمحيط الولاية حتى غادر الوالي.
إيمان عبد الستار
في مطار تونس قرطاج: مرافق «معلّقة» وأعوان التنظيف يحتجّون
٭ تونس «الشروق»:
مازالت بعض المصالح الحيوية بمطار تونس قرطاج الدولي متعطلة عن النشاط وهي كلها تابعة لديوان الطيران المدني والمطارات.
ومن هذه المصالح نذكر مأوى السيارات الذي كان مسندا في إطار لزمة كراء الى أحد أبناء شقيق الرئيس السابق وكذلك المقهى الخارجي الكائن بالطابق الارضي (على مستوى الوصول) والذي كان مسندا ايضا في إطار لزمة الى أحد أشقاء زوجة الرئيس السابق (ويشغل هذا المقهى اكثر من 20 عاملا أحيلوا اليوم على البطالة)... إضافة الى شركة AVS للخدمات المشخصة التي كانت بدورها مسندة الى احدى شقيقات زوجة الرئيس السابق.
ويعتبر ديوان الطيران المدني والمطارات ان كل هذه المصالح هي الآن محلّ نظر القضاء قبل البتّ في مآلها ولا يمكن للديوان ان يسترجعها آليا بعد ايقاف (أو هروب) متسوّغيها الا بعد صدور أحكام قضائية في الغرض.
أعوان التنظيف
على صعيد آخر، نفّذ اعوان التنظيف بمطار تونس قرطاج (حوالي 220 عونا) صباح أمس وقفة احتجاجية للمطالبة بتحسين أوضاعهم المهنية واخراجهم عن اشراف المناولة وإدراجهم تحت اشراف ديوان الطيران المدني والمطارات مباشرة.
لزمات
يطالب كثيرون اليوم بأن يكون اسناد كل اللزمات الخاصة بمرافق المطار في إطار الشفافية والنزاهة والقانون (طلب عروض) وبالتالي إبعاده عن الهيمنة التي كان ينفذها أطراف من عائلة وأصهار الرئيس السابق بحيث لم تكن تسند هذه اللزمات الا إلى من ترضى عنه هذه العائلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.