نقابة أطباء القطاع الخاص تنبه الى خطورة الوضع البيئي في صفاقس    3 بواخر غير قادرة على تفريغ حمولتها من القمح بسبب عدم خلاص مستحقاتها الماليّة    أفلتا في المرة الاولى وقبض عليهما في الجريمة الثانية لصوص الsteg في قبضة الامن    النادي الافريقي : احمد خليل يمضي عقدا جديدا الى غاية 2023    حوالي 75,5% من المكالمات التي ترد على الخط الأخضر تتعلق بالعنف الزوجي    آخر أخبار الحالة الصحية للاعب منتخب الجزائر بغداد بونجاح    بنزرت: توزيع 1200 لتر من الزيت المدعم بعدد من المناطق الشعبية بمعتمدية سجنان    وزارة العدل تدعو الى استكمال التلاقيح ضد كورونا قبل 22 ديسمبر 2021    يوسف بوزاخر "رئيس الجمهورية لم يتطرق مطلقا خلال لقاءاته مع ممثلي المجلس الاعلى للقضاء، الى حل المجلس او الغائه "    تطاوين: جولة جديدة من الحوار بين السلط الجهوية والوفد الجهوي المفاوض للحكومة من أجل تحيين اتفاق الكامور والالتزام بتنفيذه    صفاقس: القبض على شاب بحوزته كمية من الكوكايين لترويجها    رمضان بن عمر: خلال 10 سنوات تم ترحيل 10 آلاف مُواطن خاصة من ايطاليا    تعيين مستشار جديد لألمانيا خلفا لميركل    الشيء الوحيد الذي يستطيع سعيد الإعلان عنه يوم 17 ديسمبر حسب الزغيدي    معهد الإحصاء: هذه المواد شهدت ارتفاعا في الأسعار    جامعة الأطباء والصيادلة تتمسّك بالإضراب    متّهم في ''قضية خاشقجي'': السعودية تطالب فرنسا بالإفراج عن مواطن سعودي.. فورا    العوينة: القبض على رجل أعمال خليجي و4 فتيات داخل وكر دعارة    15 يوما في السنة: قائمة أيام الأعياد والعطل في تونس    عادل إمام يحسم الجدل حول حالته الصحية بعد غيابه الطويل عن الساحة    ليبيا: اقتحام مقر مفوضية الانتخابات في طرابلس    جربة: توقف الدروس ب 3 مؤسسات تربوية بسبب كورونا    تونس: هل سيتم تطعيم أطفال ال5 سنوات فما فوق؟    القبض على المشتبه به في قتل عسكري    الكشف عن ملابسات اعتداء عون حرس على شقيقتين في القيروان    هيئة الخبراء المحاسبين تقدم وثيقة خاصة بتنقيح النظام الجبائي لبودن    عاجل: اجراءات هامّة توقيّا من كورونا إستعدادا للاحتفال برأس السنة الإداريّة    كأس العرب: ترتيب الهدافين الى حد الآن    فتح تحقيق والظاهرة محيّرة: انتحار 3 ضباط ... يُغضب النقابات الأمنية    كأس العرب: برنامج مباريات الدور ربع النهائي    هاني عمامو في الترجي التونسي لموسمين ونصف    "الثالوث المحرّم إضافة أم إضعاف للرواية العربية؟ شعار الدورة ال11 ل"مهرجان قافلة المحبة"    أيام قرطاج المسرحية : عروض فاترة في أجواء باردة    الدكتور محمد عبازة في بيت الرواية... المخرجون اغتالوا الكاتب المسرحي!    "صالون هدى ".. طرح آخر للأوضاع في فلسطين    القضية الفلسطينية في أشدّ الحاجة لرؤى نافذة وحلول حاسمة ..القضية الفلسطينية في متاهات القانون الدولي    هدفان لكل من مبابي وميسي في فوز سان جيرمان 4-1 على بروج    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    في الذكرى 34 للانتفاضة الأولى    عاجل: إكتشاف نُسخ متحوّرة عن أوميكرون.. وعلماء يحذّرون    الطاقات البديلة الحل الذي غفلت عنه تونس لإنعاش اقتصادها    أخبار النادي الصفاقسي: ماذا في اجتماع خماخم والمدرب جيوفاني؟    قف: الصورة ترتعش!    تعاون في المجال المسرحي    طقس الأربعاء: درجات الحرارة في ارتفاع    صفاقس: فتح الجسر العلوي على مستوى تقاطع الطريق الحزامية كلم 4 مع الطريق الوطنية عدد 14    بورصة تونس تنهي حصة الثلاثاء على شبه استقرار    توقيع لزمة لترميم "الكراكة" بحلق الوادي وتحويلها إلى متحف للخزف الفني    بالصور: إطلالات محتشمة للتونسيات في مهرجان البحر الأحمر بالسعودية    هذه حصيلة نشاط وحدات الشرطة البلدية..    فلاحون في قبلي ينفذون وقفة احتجاجية ويطالبون بالتعويض بسبب تضرر منتوج التمور    كأس العرب فيفا 2021: الجالية التونسية في الدوحة تحتفي بتأهل المنتخب الوطني إلى ربع النهائي    "مُحمّد".. الاسم الأكثر شعبية بين المواليد الذكور في بريطانيا    عامر عيّاد: منعوني من السفر لعلاج مرض    الباب الخاطئ ...الزمان مكان سائل/ المكان زمان متجمّد    اذكروني اذكركم    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مسؤولون أمريكيون: الحرب في ليبيا قد تطول
نشر في الشروق يوم 22 - 04 - 2011

يعتقد محللون وخبراء عسكريون وسياسيون وخبراء أن قرار فرنسا وإيطاليا وبريطانيا إرسال ضباط عسكريين تحت مسمى «مستشارين عسكريين وخبراء اتصال ومدربين» لدعم قوات المعارضة الليبية المسلحة مؤشر على أنه لن يكون هناك نهاية سريعة للحرب في ليبيا التي مضى عليها أكثر من شهرين وأنها قد تمهد لتدخل عسكري غربي بري في ليبيا.
وقال مسؤولون أمريكيون وأوروبيون ان العقيد معمر القذافي عزز موقفه في وسط وغرب ليبيا بما يكفي لاستمرار المواجهة بينه وبين المعارضة المسلحة التي تحاول انهاء حكمه الممتد منذ أربعة عقود الى أجل غير مسمى. وقال مسؤول أمني أوروبي يتابع عن كثب الوضع في ليبيا إن «رجال القذافي يشعرون بالثقة تماما». وأضاف أن النتيجة المرجحة هي «تقسيم بحكم الامر الواقع لفترة طويلة قادمة». بسبب تحسن موقف القذافي وضعف قوات المعارضة المسلحة غير المدربة والتي تحارب بأسلحة متهالكة.
خطط غربية
وأذكى التشاؤم المتزايد بشأن قدرة المعارضة المسلحة على تحدي سيطرة القذافي على جزء كبير من البلاد الدعوات الى ان تقدم الولايات المتحدة وحلفاؤها دعما أكبر للمعارضة الليبية المسلحة.
وقد حظي قرار الدول الأوروبية الثلاث بتأييد الولايات المتحدة التي أكد رئيسها باراك أوباما أنها لا تخطط لنشر قوات برية في ليبيا، وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية اعتزام الولايات المتحدة تقديم مساعدة عاجلة للمعارضة الليبية المسلحة بمبلغ 25 مليون دولار، مشيرة إلى أن «الخطوة التي اقترحها الرئيس (أوباما) ستوفر المساعدة الضرورية جدا والتي لا تشمل الأسلحة لدعم الجهود لحماية المدنيين والمناطق التي يسكنها المدنيون والمعرضة لهجمات في ليبيا».
ويمكن أن تشمل المساعدات عربات وشاحنات وقود وعربات إسعاف ومعدات طبية وسترات واقية ومناظير وأجهزة لاسلكية. وقد استبعدت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إرسال مستشارين عسكريين أمريكيين إلى الأراضي الليبية على عكس فرنسا وايطاليا وبريطانيا.
ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» عن عدد من الخبراء العسكريين قولهم «إن إرسال خبراء اتصال علامة على أن توليفة من الضغط العسكري من الجو والضغط الاقتصادي على الحكومة وأيضا قوة ثوار منظمة ومنسقة بشكل أفضل.. سوف تقنع في النهاية العقيد معمر القذافي بأن ليس لديه خيار غير المغادرة».
وقال سفير كبير رفيع المستوى في الناتو «بعض الدول تعتقد أن عملية ليبيا يمكن أن تنتهي بسرعة..إلا أنه ليس ثمة قائد جيش يعتقد بذلك».
وتعتبر خطوة إرسال مستشارين إلى ليبيا الأحدث في سلسلة من بوادر متاعب بالنسبة الى حملة الناتو التي بدأت جديا بهجوم لاذع بقيادة أمريكية، ولكنه فشل على ما يبدو نظرا لأن قيادة العمليات حولت للناتو في 31 مارس الماضي، وقد سحقت القوات الحكومية الليبية بعد ذلك هجوما لمقاتلي المعارضة دافعة بفلولهم إلى مدينة (أجدابيا) الشرقية. وتشارك في هجمات الناتو ست دول فقط من أصل 26 دولة عضو في الناتو. والدول الست هي فرنسا، بريطانيا (تقومان بنصف الهجمات) الدانمارك، النرويج، بلجيكا وكندا. وتخلفت دول بارزة مثل إيطاليا وأسبانيا عن الباقي، فيما أرسلت دول أخرى طائرات فقط لدعم منطقة الحظر الجوي أو تساعد على فرض حظر أسلحة.
وعلى الرغم من الغارات الجوية التي يشنها حلف شمال الاطلسي والخطوات التي تتخذ لتعزيز قوات المعارضة الليبية فان أجهزة مخابرات أمريكية واوروبية ترى أن القذافي عزز سيطرته على طرابلس ومعظم غرب ليبيا.
وقالت الصحيفة «إن تكتيكات جديدة من جانب قوات القذافي مختلطة بالسكان المدنيين وأسلحة تمويه وشاحنات نصف نقل بدلا من مدرعات عسكرية جعلت من الصعب على طياري الناتو العثور على أهداف فيما ألحقت الانقسامات داخل الناتو الضرر على ما يبدو بإستراتيجيته بقدر التكتيكات الجديدة للقذافي..حسبما قال روبين نيبليت مدير مؤسسة (كاتام هاوس) الملكية للشؤون الدولية في لندن. وقال وأضاف لو أنني مكانه لكنت نظرت إلى الخلافات الأوروبية وأتشجّع، خصوصا مع ظهور المعارضة ضعيفة جدا.
مخاطر غير مقبولة
واعتبر نيبيلت أن القذافي يحس بالهوة بين السبل والنهايات، ويمكنه النظر في الانقسامات بين أعضاء الناتو ويشعر بإمكانية أن يكون جزءا من حل سياسي، لأنه في النهاية يشعر بعدم وجود تماسك كاف بين أعضاء الحلف لمواصلة الإستراتيجية حتى النهاية. وقال إنه من أجل إقناع القذافي وأولاده بالرحيل، نحن بحاجة إلى مسار سياسي وعسكري.
وقال الخبير السابق في شؤون المنطقة بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) بروس ريدل ان عدم التوصل الى حل للصراع ربما يمثل مخاطر غير مقبولة على واشنطن وحلفائها.
وأضاف أن «الدخول في حالة جمود في ظل التقسيم بحكم الامر الواقع يعني جرحا مفتوحا على ساحل البحر المتوسط سيستغله المتشددون يجب الا يسمح الزعماء الامريكيون والاوروبيون بأن يحدث هذا». وأعرب عن اعتقاده بأنه اذا تحقق هذا السيناريو فانه لا يرى بدائل كثيرة بخلاف اصدار مجلس الامن التابع للامم المتحدة قرارا جديدا يجيز نشر قوات برية ضد القذافي. وأضاف أن «قوات القذافي ليست بهذه القوة ستنتصر قوة محترفة من حلف شمال الاطلسي بسرعة ثم يتم الانتقال الى قوة لتحقيق الاستقرار تابعة للامم المتحدة تضم فرقا عسكرية من دول اسلامية». مشيرا الى باكستان واندونيسيا وتركيا كمساهمين محتملين في قوة لحفظ السلام. وأضاف انه من غير المرجح أن يحدث هذا دون دعم الولايات المتحدة «لكننا لا نريد أن نشكل القسم الاكبر».
وقد التقط زعماء المجلس الوطني الليبي الانتقالي تلك الآراء، إذ في الوقت الذي أوضح فيه نائب رئيس المجلس والناطق باسمه عبد الحفيظ غوقة أن «ضربات الناتو الوقائية» تحسن الوضع لصالح المعارضة قال «إذا كانت حماية المدنيين لن تتحقق إلا بقوات برية تابعة للناتو فلا مانع في ذلك على الاطلاق». مشيرا إلى قبول المجلس وضع قوات عربية وإسلامية في ليبيا لحفظ الوضع بعد الإطاحة بالقذافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.