بعد دعوة إمام إلى قتله.. توفير حماية امنية لصيقة لحمه الهمامي    فيديو/ هدف جميل لسيف الدين الجزيري في البطولة المصرية    وجدي كشريدة يقترب من نادي غراسهوبر السويسري    أطعمة تزيد الكآبة والتوتر.. تجنبوها    الموساد اغتال 3000 شخص منذ نشأته!    الجهيناوي: ما حدث مع الإمارات لا يمكن اعتباره أزمة.. وتونس ترفض سياسة المحاور    اتحاد الشغل ينظم الملتقى النقابي الدولي للتضامن مع فلسطين    بالصور.. سوسة: حجز كمية من "الماريخوانا‎"    شلل جزئي في المؤسسات الفدرالية الأمريكية لعدم إقرار الميزانية    فرنسا.. اشتباكات بين الشرطة وحراس السجون!    استطلاع: ميلانا الأكثر شعبية بين عائلة ترامب    تركيا.. مقتل 13 وإصابة 42 شخصا بحادث سير    طقس اليوم.. سحب كثيفة وامطار متفرقة    ماكرون يدعم سعي ميركل لتشكيل حكومة ائتلافية    زلزال بقوة 6،3 درجات يضرب المكسيك    قفصة .. لقاء اخباري حول مهام صندوق التشجيع على الابداع الادبي و الفني    القصرين : الشرطة البيئية تحجز 24 كغ من اللحوم الحمراء غير صالحة للاستهلاك    كفيف عراقي يمتهن إصلاح الأجهزة الكهربائية    الهايكا توقف برنامج" المسامح الكريم " وتسلط خطية مالية على قناة حنبعل    "توننداكس" يغلق متراجعا بنسبة 0,07 بالمائة وسط تدفق استثماري فاق 7 ملايين دينار    البنك الافريقي للتنمية يتوقع نموا مشروطا للاقتصاد التونسي بنحو 2,8 % سنة 2018 و3,5 % سنة 2019    مدير ميناء حلق الوادي ل"الصباح نيوز": لهذه الاسباب تأخرت رحلة باخرة "قرطاج"... وهذا موعد مغادرتها    كرة القدم: النتائج والترتيب لمباريات الجولة 14 للمحترفة 2    رسمي..فوزي البنزرتي يتعاقد مع الوداد البيضاوي المغربي    تطور نسبة العنصر النسائي بالوظيفة العمومية المدنية بأكثر من 42 بالمائة    المنستير: تخصيص مبني "الفاليز" لإحداث متحف دولي للفنون الجميلة    10 منح للطلبة المتفوقين الراغبين في مواصلة مرحلة الدكتوراه بجامعة مونتريال    سيدي بوزيد: ايقاف شخص بحوزته مبلغ مالي من العملة المزيفة    المنستير: حجز 650 كلغ من السكر المدعم وتحرير 22 مخالفة اقتصادية    القيروان.. مجالسة أدبية هذا المساء في "بيت الشعر"    المدرسة الأمريكية بتونس تطلق تظاهرة "أفلام في تونس" وتفتتح "قاعة 1797" للسينما    حركة الشعب تطالب برفض تكليف أعضاء من الحكومة كمنسقين لنداء تونس في الانتخابات البلدية    بوحجلة: افتتاح مجمع حليب سيغطي اربع معتمديات    نابل: تسجيل 3 وفيات و20 إصابة بانفلونزا الخنازير    الإيصالات تسبب العقم!    ثغرة في عقد نيمار تجعله يقترب من ريال مدريد    القيروان.. إيقاف شخص تحيل على آخرين وأوهمهما بالتوسّط لانتدابهما كأساتذة    الكشف عن سر منديل أم كلثوم    طرق للتغلب على النعاس أثناء العمل    بطولة امم افريقيا لكرة اليد: المنتخب الجزائري ينهزم امام نظيره الغابوني    رحيل الكاتب والروائي المصري صبري موسى بعد صراع مع المرض    الخميس.. أوّل أيام جمادى الأولى    غدا الخميس مفتتح جمادى الأولى    هاجر بالشيخ أحمد تردّ على منتقديها : تونس بحاجة لنا.. بدلا من الفرار منها    الألفاظ البذيئة... هكذا تمنعين طفلك عنها!    مصر: وفاة إمام فوق المنبر خلال إلقائه خطبة عن الموت    ملاحظات على الأوضاع الفلسطينية!    تركيا وقطر، نواة حلف ناهض    تعقيب وشكر للجميع    الْلُقطاءِ    كلمات في العلاقة بحزب النهضة والدفاع عنه    فيديو و صور من كارثة انقلاب حافلة سياحية بباجة    الخطوط التونسية تتسلم قريبا أربع طائرات إيرباص    التوقعات الجوية ليوم الأحد 03 ديسمبر 2017    خبير اقتصادي يحذر من انهيار تام للقدرة الشرائية للتونسيين    الاسماء المرشحة لجوائز افضل الرياضيين في 2017    بعد قرعة المونديال .. مدرب إيران يطالب اتحاد الكرة بإقالته    بالصور: أسوأ إطلالات النجمات في ختام مهرجان القاهرة بعضها كشفت عيوب أجسامهن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جندوبة: استغلال البحيرات الجبليّة يطوّر الفلاحة
نشر في الشروق يوم 11 - 05 - 2011

تزخر ولاية جندوبة بموارد طبيعية هامة منها بالخصوص خصوبة التربة في مناطق السهول والتي لها قابلية لمعظم الزراعات وكذلك ثروة مائية هائلة تمثل حوالي ربع الموارد الوطنية وتكون جندوبة بذلك خزانا للمياه بالبلاد التونسية: 362 مليون م3 من الموارد المائية المعبّأة عن طريق 4 سدود كبرى و17 سدا تليا و39 بحيرة جبلية وآبارا عميقة وسطحية.
وهذه الموارد المائية وبقدر أهميتها فإن المواطن بالجهة لم ينل حظّه من المياه الصالحة للشراب بالشكل الكافي لم تنل المناطق السقوية والفلاحة عامة حظّها أيضا فظهرت الانقطاعات لمياه الريّ بمناطق مختلفة وخاصة في فصل الصيف وما أدخله من اضطراب عند الفلاحين فكيف لجهة لها مخزون مائي كهذا ويعطش سكانها وأراضيها وتصبح امكانية الحصول على الماء هاجسا كبيرا.
وإذا كانت السدود وقنوات تمرير مياه الشرب والري تقف سببا في هذا الواقع فإن طريقة استغلال البحيرات الجبلية والسدود التليّة محل تساؤل ذلك أن الاستغلال للبحيرات لم يكن بالشكل الكافي إن لم نقل ينعدم في عديد المناطق بسبب طاقة خزنها للمياه أولا والتي لا تفي بحاجيات الاراضي المجاورة لها وكذلك خلوّها من المياه في المواسم قليلة الأمطار هذا بالاضافة الى غياب الحوافز التشجيعية لصغار الفلاحين أمام ارتفاع تكلفة خراطيم ايصال مياه الري والمحرّكات وهو ما خلق نفورا عند الفلاحين وعدم تحمّسهم للنشاط الفلاحي. ولعل ضرورة تفعيل دور البحيرات والترفيع من طاقة استيعابها للمياه بتوسيعها وتشجيع الفلاحين على استغلالها يكون عاملا أساسيا في تحسين الانتاج الفلاحي وتطويره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.