توننداكس ينهي معاملات الاثنين متراجعا ب07، 0 بالمائة    الترجي الرياضي: "فيتو" من الجعايدي في وجه كوفي وبواه.. نحو الاحتفاظ بالمشموم.. والمدب يشرف بنفسه على الانتدابات    بنزرت: اثر حادث اصطدام شاحنة بمقهى ودهس شاب : أهالي رأس الجبل يحتجّون    ماطر: إيقاف شخص من أجل سرقة السيارات    وزير الداخلية يستقبل أعوان الأمن الذين شاركوا في التصدي للعنصر التكفيري بشارع الحبيب بورقيبة    النادي الإفريقي: رخصة استثنائية للشرفي.. الوحيشي يعود إلى تونس.. وقرب يتدرب على انفراد    صفاقس: استئناف سفرات ال"لود" بين صفاقس وقرقنة    ايقاف سيدة اصيلة صفاقس انتحلت صفة مستشارة رئيس الدولة    منوبة: بطاقة إيداع بالسجن في حق قائد فوج منوبة للكشافة    ارتفاع في أسعار السيارات بداية من 2022    عاجل: انتحار مدير مركز بريد بمقر عمله..    رياح عاتية تقتل شخصين في اسطنبول (فيديو)    المنتخب التونسي لكرة القدم يختتم تحضيراته لمباراة الغد ضد موريتانيا    عاجل: الاعتداء بالعنف على مدير معهد ثانوي بسيدي بوزيد    كأس العرب فيفا-2021 : حكام الدورة    تعليق الرحلات الجويّة بين تونس والمغرب.. وهذا موعد آخر رحلة إجلاء متّجهة الى تونس    مدنين: حجز منشّطات جنسية بقيمة 47 ألف دينار    مسرحية كلو نات ليوسف مارس: عندما يتحول المهرج إلى شهرزاد    الترفيع في أسعار الحبوب عند الإنتاج    منظمة حقوقية تطالب بسحب رئاسة لجنة القدس من المغرب    دراسة تكشف: تنامي تعرض التلاميذ الى العنف من قبل غرباء في محيط المؤسسات التربوية    القضاء المصري يحسم مسألة منع محمد رمضان من التمثيل    السعودية تعلن عن شروط تأشيرة السفر لأداء العمرة    رددت الشهادتين ثم أجهشت بالبكاء.. فيديو مؤثر لفرنسية اعتنقت الإسلام    أوميكرون: 22 دولة في 4 قارات تغلق حدودها    مخدرات واعتداء بالفاحشة..الإطاحة بلاعب دولي سابق في شقة بحي النصر    ارتفاع أسعار السيّارات بداية من هذا التاريخ..وهذا هو السبب #خبر_عاجل    منزل بوزيان والمكناسي في يوم غضب    كهل يضرم النار في نفسه إثر خسارته في الرهان الالكتروني.. وهذه التفاصيل    وزير التربية: الوزارة لن تتوانى عن اغلاق أي مدرسة او معهد متى استوجبت الضرورة الصحية ذلك    تعاونية الفنانين تعقد جلستها العامة الانتخابية يوم 29 جانفي 2022    هام: للوافدين على تونس.. شروط جديدة بداية من 1 ديسمبر    كاريك: وضع رونالدو على مقاعد البدلاء كان قراري    مستقبل اللوزة.. اسماعيل مدربا    رابطة الهواة المستوى 1 : (الجولة 2 ذهابا ) الجديدة و المرسى يؤكدان و الفحص في حالة هيجان    الصحة العالمية: "أوميكرون قد يتسبب في زيادة إصابات كورونا وهو ما ستكون له عواقب وخيمة"    صفاقس: اليوم الإعلان عن موعد الإضراب العام والعصيان الجبائي مطروح    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    أحلام قزارة: "الدعوة ستُوجه للجميع لتلقي الجرعة الثانية من لقاح كورونا"    الإرهاب لا مكان له في تونس    عودة الاحتجاجات في لبنان.. "وقطع للطرقات" من الشمال إلى الجنوب    من الأعماق .. الانتصار المُبين على إرهاب «الشاقور» والسكّين    المنستير: تكوين 100 باعث شاب في قطاع الصناعات التقليدية    جمعية مبدعون : شبان الكرم الغربي يصدرون «أما بعد»    وزارة الصحة: تطعيم 39708 شخصا ضد كورونا يوم 27 نوفمبر الجاري    تزويد السوق بحديد البناء    حجز 10 أطنان من المواد الغذائية المدعمة و1.22 طنا من الغلال    ليبيا تتنازل عن عضويتها بمجلس الأمن والسلم للاتحاد الإفريقي لصالح المغرب    منوعة ويكاند الناس في إذاعة صفاقس تتصدر المراتب الأولى في الاستماع وطنيا    اذاعات تغرد خارج السرب    الصحافة الجهوية في تونس في خبر كان    ارتفاع رقم معاملات قطاع التأمين الى أكثر من 2093 م دينار خلال الأشهر ال9 الأولى من 2021    ارتفاع خدمة الدين الخارجي ب 20.6 % مقارنة بنفس الفترة من سنة 2020    نادية عكاشة: ننحني وفاء وتقديرا وإجلالا لمن قدم روحه في سبيل تونس    اذكروني اذكركم    الحوار منهج الأنبياء    الحوار منهج قرآني في التعايش بين الناس    لا تَقُدْ جميعَ الناس بالعصا نفسها..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جندوبة: لماذا تراجعت غراسة الأشجار المثمرة ؟
نشر في الشروق يوم 20 - 05 - 2011

عرفت غراسة الأشجار المثمرة بجهة جندوبة تراجعا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة مما حول الحقول الخاصة بهذه الغراسات الى زراعات كبرى رغم أن كل ممهدات النجاح في هذا القطاع واعدة من خلال الثروات المائية الهامة التي تتوفر بالجهة 362 مليون م3 عن طريق السدود والبحيرات والآبار وكذلك المناخ الملائم لهذه النوعية من الغراسات إضافة الى ترامي الأراضي الزراعية الخصبة وإمكانية ترويج المنتوج للاستهلاك الطازج أو لوحدات التحويل.
لكن هذه العوامل لم تشفع لقطاع الأشجار المثمرة بأن يكون في حجم التطلعات ويفي بحاجة الأسواق الداخلية فتراجع الانتاج وتراجعت معه المساحات الزراعية. ولمعرفة سبب هذ التراجع في الانتاج والغراسة اتصلت «الشروق» ببعض الفلاحين الذين أكدوا أن طرق ريّ الأشجار المثمرة خاصة الري الموضعي وارتفاع كلفته سبّب نفورا عند الفلاح، هذا ينضاف الى طول انتظار الأشجار المثمرة حديثة الغراسة الى حين وصولها الى مرحلة الانتاج وهو انتظار يتطلّب سنوات ومواسم قد ينفد معها الصبر، فالفلاح محسن السلطاني يرى أن الطرق الحديثة في الريّ المتعلقة بالأشجار المثمرة وبقدر مردوديتها في توفير الكميات الضرورية من المياه للشجرة وترشيد استهلاك المياه فإن ثمنها المرتفع عجّل بالعزوف عن غراسة الأشجار المثمرة التي تتطلب مجهودات مضنية من الفلاحين وعناية خاصة من خلال التعهّد والتقليم والري يكون في معزل عنها عند توخّي زراعة الحبوب، هذا اضافة الى ارتفاع حجم أيام العمل المتعلقة بالحقول المخصصة للأشجار المثمرة والتي قد تتواصل على مدار السنة. أما الفلاح حميد الفدّاوي فيضيف بأن ارتفاع كلفة الريّ سواء التجهيزات أو معلوم الاستهلاك وارتفاع أسعار الأدوية والأسمدة ساهم كثيرا في عزوف الفلاح عن تعاطي غراسة الأشجار المثمرة التي ترتبط أيضا بالعوامل المناخية وتكون عرضة للبَرد والأمراض الفطرية.
مصدر من المندوبية الجهوية للفلاحة والموارد المائية أوضح أنه لا ترقى الى الشكّ المردودية الجيدة للأشجار المثمرة بجهة جندوبة رغم محدودية الأراضي المخصصة لذلك وتراجعها ويبقى الحلّ في استرجاع هذا النشاط لهيبته من خلال تشجيع الفلاحين وتسهيل طرق تعاطيهم للنشاط وتوفير المشاتل الممتازة التي تتماشى وخصوصيات الجهة تربة ومناخا ولا شكّ أن الصبر الى حين وصول الغراسات طور الانتاج مطلوب من الفلاحين للحصول على النتائج المرجوّة. ومهما تكن من أسباب وتبريرات فإن قطاع الأشجار المثمرة يبقى في حاجة الى عناية إضافية وسياسة جديدة تمكّن من تحسين المساحات المزروعة والانتاج من خلال توفير التشجيعات اللازمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.