عبير موسي:لقاءات تنسيقية بين كتلة الدستوري الحر وكتل أخرى لسحب الثقة من الغنوشي وإرساء أغلبية برلمانية جديدة    المهدية.. قريبا افتتاح موسم الحصاد..والصّابة تقدر ب 75ألف قنطار    محسن مرزوق يطالب وزارة الخارجية باستدعاء السفير التركي بتونس على خلفية تهديدات باغتياله    جلسة «التاس» لحظة بلحظة: تفاصيل مرافعة الترجي…وإصرار الوداد على نقطة وحيدة..وأحمد أحمد يتكلم    الكاف: القبض على بقية الافارقة الفارين من الحجر الصحي الاجباري    يوميات مواطن حر : العمامة لا تدل دوما على الامامة    موقع "تويتر" يضع علامة تحذيرية على تغريدة نشرها البيت الأبيض    أنقذت «حراقة» من الغرق: اعترافات فتاة تنظم عمليات هجرة من تونس باتجاه السواحل الإيطالية    جربة..تجدد التحركات الاحتجاجية لعملة النزل.. والجامعة الجهوية للنزل توضح    النابلسي: كورونا لن يستمر أكثر من 5 شهور    بنزرت: النائبة ألفة التراس في الحجر الصحي    القضايا الاقليمية والدولية محور لقاء سعيّد بالغنوشي    وزير الداخلية يستقبل سفير سويسرا بتونس    ماذا في لقاء الوفد الحكومي بوفد عن اتحاد الشغل؟    حقيقة لا تُقال: إن سمعتم نائبا يشتم الشيخ علنا…فإعلموا أنه يلتقيه ويعشقه سرا!    تأجيل اجتماع هيئة الافريقي    سوسة.. اندلاع حريق بسيدي عبد الحميد والحماية المدنية تتدخل    كورونا في الولايات المتحدة.. انخفاض في الوفيات اليومية والإصابات تعاود الارتفاع    هذا الأحد: البريد يشتغل    إعلان ضياع فتاة من ذوي الاحتياجات الخصوصية...    الوحدات العسكريّة تحجز بضاعة بقيمة 500 ألف دينار    رسمي وبالأرقام: الكورونا. خربت جيوب أغلبية التوانسة    "الكنام": سيتم بداية من يوم 14 جوان 2020 إيقاف العمل بالإجراءات الاستثنائية المتخذة في فترة الحجر الصحي العام    الكشف عن مواعيد مباريات كأس الاتحاد الإنقليزي    اعتقال حكم شهير بتهمة حيازة أسلحة ومخدرات    وزارة الفلاحة: توفير كميات كافية من البذور المثبتة الممتازة لمختلف أنواع وأصناف الحبوب لموسم 2021/2020    المنستير: نتائج سلبية لليوم 44 على التوالي    نصاف بن عليّة: حفلات الزواج بشروط    إرتفاع عدد المصابين بالحمى التيفية    ر م ع ديوان الملكية العقارية يعلن: جلّ خدمات "دفتر خانة" على الخط    وفاة الوزير الأول المغربي الأسبق عبد الرحمن اليوسفي    في قفصة: شدوا وثاق حارس السوق المركزية ثم أشبعوه ضربا وركلا    سيدي بوزيد/ جلسة خمرية تنتهي بمذبحة بطلها مراهقين...    لإطلاق سراح زميلين استوليا على أقراص مخدرة: الإطار الطبي بمستشفى المهدية في إضراب    ابطال اوروبا لكرة اليد.. امين بنور ضمن قائمة مرشحين لجائزة افضل ظهير ايمن    كلثوم كنو تحكي لكم حكاية عاشتها وهي في القضاء…    حجز وتحرير محاضر ومخالفات حصيلة حملات الشرطة البلدية    لأول مرة منذ الاغلاق.. أول صلاة جمعة في مصر    انخفاض عدد الاشعارات الواردة حول الانتهاكات ضد الطفولة    جامعة النزل وجامعة وكالات الأسفار: لا انتعاشة سياحية متوقعة قبل عام 2021    بسبب خرقة للحجر الصحي....اعتقال لاعب المنتخب المغربي في بلجيكا    حدث اليوم .. وسط حديث عن استئناف مفاوضات جينيف ...معارك طاحنة في طرابلس    منوبة.. غضب و فوضى أمام مقر إقليم الصوناد الأسباب    ياسمين الديماسي ممثلة في النوبة ... تمرنت مع نساءأمنيات لإنجاح دور فرح    إيقاف شخصين مشتبه في تورّطهما في حادثة حرق قاطرة تابعة لشركة الفسفاط    العمل أسمى أنواع العبادة    اسألوني    منبر الجمعة: الاحترام والتقدير من قيم الإسلام الأساسية    خصم ست نقاط من متصدر الدوري النمساوي لخرقه لوائح كورونا    ال"كاف" يخصّص 10.8 مليون دولار لدعم الاتحادات الوطنية في مواجهة فيروس كورونا    اعدام زوجين رميا بالرصاص في كوريا الشمالية لمحاولتهما الفرار خارج البلاد    الجزائر تمدّد الحجر الصحي ل15 يوما اضافيّا    عمر البشير: أنا رئيس البلاد ولن أجري فحص كورونا!    شركة أسترالية تفجر موقعا تراثيا عمره آلاف السنين بلا ندم    درجات الحرارة المتوقعة لهذا اليوم    وزارة الشؤون الثقافية:أكثر من 1500 منتفع من حساب دفع الحياة الثقافية    بعد تسرّب "تأوهات جنسية" على المباشر: مدير الإتصال بالإذاعة الوطنية يوضح    عشق بالصدفة.. رسالة فايسبوكية خاطئة تقود عجوز بريطانية الى الزواج من شاب تونسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدرسة الصوم: صلاة التراويح سبب للظفر بالغفران
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

قال رسول الله ص: «من قام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه» (البخاري).
ومعنى «ايمانا» اي تصديقا بوعد الله تعالى، و»احتسابا» اي طلبا لوجه الله تعالى وثوابه. ومن صلى التراويح كما ينبغي فقد قام رمضان.
والتراويح: الصلاة التي يؤديها المسلمون جماعة بعد صلاة العشاء. وقد سنّها الرسول ص حين لى بأصحابه ليلتين او ثلاثا، ثم تركها خشية ان تفرض عليهم، وكان بالمؤمنين رؤوفا رحيما، فعلها الصحابة فرادى، حتى جمعهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه على الصلاة خلف ابي بنكعب رضي الله عنه .
ذات ليلة من ليالي رمضان، ذهب النبي ص الى المسجد، وكان هناك عدد من الناس، فصلى بهم ثماني ركعات، ولما اصبح الناس تحدثوا عن هذه الصلاة.
وفي تلك الليلة، اجتمع في المسجد اناس اكثر ممن كانوا في الليلة السابقة، فصلى بهم النبي ص ثماني ركعات: وتكرر ذلك في الليلة الثالثة. وفي الليلة الرابعة، اجتمع عدد كبير من الناس في المسجد، حتى امتلأ عن آخره. ولكن النبي ص لم يخرج من بيته في هذه الليلة، وظل الناس ينتظرون حتى حان وقت صلاة الفجر، فخرج النبي ص فصلى بهم صلاة الفجر، فلما انتهت الصلاة، نظر النبي ص الى الناس، وقال لهم: «أما بعد... فإنه لم يخف علي مكانكم، ولكني خشيت ان تفرض عليكم، فتعجزوا عنها» (البخاري).
ومرت سنوات، وفي عهد امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وفي شهر رمضان، دخل امير المؤمنين المسجد النبوي ذات ليلة، فوجد الناس يصلون صلاة التراويح، وكان منهم من يصلي وحده، ومنهم من يصلي في جماعة، فلما رأى عمر ذلك قال: إني ارى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان امثل (أي من الأفضل ان يصلوا في جماعة واحدة وخلف امام واحد). ثم امرهم ان يصلوا جميعا في جماعة واحدة خلف أبي بن كعب رضي الله عنه فكانوا يصلون خلفه التراويح بعد العشاء.
وفي ليلة أخرى من ليالي رمضان، دخل عمر المسجد، فوجد الناس يصلون خلف أبي، ففرح وانشرح صدره، وأثنى على طاعتهم ولكنه كان يفضل ان يصلي صلاة التراويح في الثلث الاخير من الليل في بيته» (البخاري).
والتراويح جمع: ترويحة، وهي المرة الواحدة من الراحة كتسليمة من السلام، وسميت بالتراويح لاستراحة المصلين عند ادائها بعد كل عدد من الركعات.
وتصلى صلاة التراويح: ركعتان ركعتان، فلو صلى اربع ركعات كالصلاة المفروضة بتسليمة واحدة لم يصح.
وتكون صلاة التراويح جماعة في المسجد او انفرادا بالبيت، ويفضل صلاتها جماعة في المسجد عند بعض الفقهاء، ويفضل صلاتها بالبيت عند بعض الفقهاء الاخرين.
وبعض المسلمين يصلون التراويح احدى عشرة ركعة، وبعض اخر يصلي ثلاثا وعشرين، وبعض ثالث يصلي احدى واربعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.